24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | شعار "باي باي قايد صالح" يوحد رفض الجزائريين لانتخابات الرئاسة

شعار "باي باي قايد صالح" يوحد رفض الجزائريين لانتخابات الرئاسة

شعار "باي باي قايد صالح" يوحد رفض الجزائريين لانتخابات الرئاسة

تظاهر مئات الطلاب أمس الثلاثاء الـ35 ضد النظام الذي يصرّ على إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر، وكذلك للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

وسار الطلاب بهدوء من ساحة الشهداء بأسفل حي القصبة، حيث تجمعوا مع مواطنين نحو وسط المدينة في ساحة البريد المركزي، وسط مراقبة عناصر الشرطة الذين لم يتدخلوا لتفريقهم.

ومنذ بداية الحركة الاحتجاجية في 22 فبراير تمكنت من منع ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، قبل أن يدفع للاستقالة في 2 أبريل. ومنذ تلك الفترة تحولت مطالب المتظاهرين إلى رحيل باقي رموز النظام.

وهتف المتظاهرون "لا للانتخابات" و"باي باي (إلى اللقاء) قايد صالح مكاش (لا توجد) انتخابات هذا العام"، في إشارة إلى رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، الرجل القوي في الدولة منذ رحيل بوتفليقة.

وإضافة إلى قايد صالح يطالب المحتجون برحيل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، رافضين أن يشرفوا على الانتخابات الرئاسية في نهاية السنة.

وقال حسن، موظف متقاعد: "الشعب هو من يقرر مصيره، وقد قرر الشعب الذي يتظاهر كل أسبوع وفي كل أنحاء الوطن أن هذه الانتخابات مرفوضة لأنها لا تحل مشاكله..هذه الانتخابات ستكرّس بقاء النظام بينما نحن نطالب برحيله".

من جهته قال غيلاس، الطالب بكلية الحقوق: "كيف ننتخب وإخواننا في السجون بسبب مشاركتهم في مظاهرة أو لأنهم رفعوا الراية الأمازيغية".

وأحصت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين نحو مئة "سجين سياسي" تم توقيفهم منذ 21 يونيو.

كما ندّد المتظاهرون بقانون المحروقات الجديد الذي اعتبروا أنه "يبيع ثروات الجزائر بثمن بخس"، خاصة بالنسبة لبلد يعتمد اقتصاده بنسبة 95 بالمائة على تصدير النفط والغاز، وهتفوا: "قانون المحروقات، إلى المزبلة" و"العصابة تقرر والبرلمان يمرّر"، حيث ينتظر أن يتم عرضه على النواب للمناقشة خلال الأيام القادمة، بعد أن صادق عليه مجلس الوزراء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - وجدة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 02:12
ما شفنا لا باي باي لا طاي طاي
المهم الشوارع فيها الهرج و الغوات
2 - دكالي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 02:22
يا مؤسسة العسكرية جزاءرية. الله اهديكم علينا خليو شعوب اتاحد او نعملو عملة نقدية موحدة او جيش واحد او نخليو شعوبنا تعيش عيشة كريمة. الله اصفي القلوب. و الله صراحتا تضيعو فلوسكم بمسألة لن تجنيو منها ولا شيء. تحياتي لاخواني جزاءرين اينما كانو اخوكوم المغربي. عاش شعب المغربي و عاش شعب جزاءري
3 - Aziz الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 02:34
تونس تحتفل بعرسها الديمقراطي..و الجزائر طالت مدت خطوبتها...أما المغرب فلا أظنه يفكر في الزواج أصلا
4 - قدور الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 03:16
تخية نضالية للشعب الجزاىري العظيم
5 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 03:57
واصلو انمكم باذن الله منتصرون
قال محمد الخامس طيب الله تراه ماضاع حق كان من روائه طالب وانتم ايظا اخاوني الاعزاء ستصلون
الى مبتغاكم وستحققون للمغرب العربي الكبير ما يتمناه لان الاقطاعيين وقفو ضد الوحدة المغاربية
وتشبتوا بالاوهام والخرافات (( الرجل القوي منهزم))
6 - فدواششش الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 04:03
يحز في قلبي أن أرى في مواقع التواصل الاجتماعي مضاهرات وثورة الشعب الجزاءري الشقيق يومي الثلاثاء والجمعية كل اسبوع ..حناجر من مختلف الأعمار والمشارب تصيح بهتافات ضد حكام الجزاءر العسكر وتطالب بتغيير مسؤولي الحكم في الجزاءر... وقد. وصل التنديد حتى بالكايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري والحاكم الحالي في الجزاءر .. ويحز في النفس أن ترى تعاليق دولية في مختلف المنابر تشجب سياسة حكام الجزائر العسكر بتعلقهم بالحكم وإدارة شؤون البلاد وذالك ضدا على رغبة الشعب الجزائري الذي يطالب برحيل جميع المسؤولين في النظام السابق..كمغربي اتمنى ان تسود روح المواطنة والتبصر لدى الكايد صالح وجماعته ليستجيبوا لمطالب الشعب الجزائري الشقيق، ويجنبوا الجزاءر وكل منطقة المغرب العربي من عواقب لا تحمد عقباها وغير محسوبة....وما ذالك على الله بعزيز ..مع الإحترام والتقدير......
7 - محمد من خريبكة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 06:32
لم تتم القطيعة مع العجوز بوتفليقة و سنواته العجاف حتى حل محله العجوز الآخر القايد صالح و هو من عصابته و تستمر ماساة الشعب الجزائري و يتعطل حلم المغرب الكبير. نسال الله ان يعافين من هدا السرطان الخبيث ألدي اصاب البلاد و العباد
8 - maroc c est l algerie الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 06:48
nous frères algériens vous êtes top de cee top bravo bravo a vous
9 - زوافي و زوافية من بلغاريا الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 07:23
مسيرات زواف المصنين كنيشات فرنسا لا اصل و لا ملة خرجوا أمرا من فرنسا لا يريدون انتخابات نزيهة يريدون انتخابات مزورة يشرف عليها زوافي التوفيق و أويحي لكل يمريرون مخططاتهم الخبيثة.. هذا هو هدفهم الخبيث مثلهم
10 - وناغ الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 07:31
باي باي بنت الشاوية
باي باي ولد الشاوية
باي باي الباتني
انتما كدالك اغربوا عن وجوهنا
بصفتكم تمثلون العصابة الحاكمة هنا
11 - دكدوك الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 07:49
الإنتخابات ستتم في التاريخ المحدد ، سكان الجزائر 44 مليون نسمة ، وعدد
من يحق لهم الإنتخاب حوالي 25 ملىونا ، وهؤلاء المتظاهرين كمشة مع من
يدفعهم ، المترشحون للرئاسة تمت عملية جمعهم التزكيات الشعبية ، وستعلن
اسماءهم قريبا ، الجزائر بخير ، ونظامها يسير سيْراً طبيعيا ، فلا تقلقوا ولاانتم
تحزنون .
12 - rachid الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:23
عصابات في كل الدول العربية .تونس استثناء لعدم وجود الثروة التي تحبها العصابات
13 - Mostafa الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:28
سؤال بسيط، هل بترول و غاز الجزائر هو الذي يباع في المغرب بثمن باهظ؟
14 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:49
يردون رحيل القايد صالح لكي يفتح المجال للجهات التي تعمل فالخفاء لاعادت العصابة لنهب مال الشعب ههههههه هذه الخطة عاق بيها 43 مليون جزائري والكلمة سوف تكون يوم 12 12 وااكد للجميع من يدفع هذه المجموعة لتضاهر لافساد العرس الانتخابي الديمقراطي في شهر ديسمبر المقبل هو الذي دفع بالمضاهرات ضد المسار الانتخابي الديمقراطي في سنة 92 عندما فازت جبهة الإسلامية لإنقاذ وها هم ألبوم يريدون الفوضى للبلاد من جديد ولكن هذه المرة جيش الوطني الشعبي ليش جيش التسعينات لان جيش التسعينات كان يسيره أبناء فرنسا الزوافة التي تركتهم ماماهم يحكمون البلاد بقبض من حديد ولكن اليوم جيشنا العضيم أصبح محترفا ويحكمه ضباط سامون شباب خريجي مدرسة شرشال جد مثقفون وأبناء الفقراء ولهم غيرة على هذا الوطن العزيز ويحبون وطنهم ويحمونه من مكائد الشياطين الذين يتربص ن له وعلى راءسهم الصهاينة وأتباعهم ولكن هناك رب يحمي أرض الشهداء وسوف ننتصر على كل عدو حاول اختراقنا نعم سوف تنتصر ديمقراطية ونبني وطننا الحبيب للأجيال القادمة وندرسهم ما معنى حب الوطن لان عوتنا فرنسا لقد زرعت بيننا أحفدها لكي تبقى الجزائر تحت سيطرتها وهذه هي الحقيقة
15 - راضية سعدون الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 09:51
(تظاهر مئات الطلاب) هؤلاء ليس الطلاب ، هولاء مناصلون من أحزاب R.C.D وحزب الـ F.F.S . وحزب P.T وهي لا تمثل الا أقلية يسارية
بدليل أن مجموع المتظاهرين جُمعوا من الولايات المجاورة للعاصمة ، ونُقلوا
بحافلات مُسْتأجرة حتى يصورهم الإعلام الأجنبي .
(أ.ف.ب) قال مئات ولم يقل آلاف ، المعارضون للإنتخابات خسروا المعركة
16 - simohamed الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:06
les algériens comme peuple qui a survécu aux manipulations des années 90 dont les instigateurs n’étaient autres que saleh et compagnie avec l'aide de la France, ce peuple est aussi capable de surmonter cet obstacle pour dire adieu à la junte militaire et bâtir une démocratie jeune lui permettant de cultiver le fruit de ses richesses et les investir dans le développement de l’Algérie. C''est un modèle à suivre dans d'autres pays arabes. viva l’Algérie libre
17 - نفاق الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:07
خليهم يخرجوا .. هذي تسمى ديمقراطية وحرية تعبير .ولكن كما قال تعليق اعلاه ...حنا رانا 44 مليون واللي خرجوا بالثلاثاء مجرد بضع مئات
18 - بالمختصر المفيد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:15
كجزايري أقول لن تتم هذه الانتخابات حتى يتم تطبيق كل شروط الشعب الجزائري صاحب السيادة في الجزائر بنص الدستور في المادة السابعة والثامنة والجزايري لن يقبل ان يكون رعية ومجرد رقم مثل بعض الشعوب الاخرى التي نست ويلاتها وسرقة ثرواتها من حكامها وتعلق خيباتها وبؤسها على جنرالات الجزائر نحن خرجنا للرقي بلادنا وليس لتحقيق اطماع واماني التلموديين في الجوار فان نجحنا ان شاء الله فلن نرضى باقل من تحرير كل شعوب المنطقة من العبودية والفساد.
19 - DJAMEL الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:20
DECIDEMENT CE REGIME MILITAIRE ALGERIEN CONSTITUE UN VERITABLE FREIN A LA CONSTRUCTION DU MAGHREN ...
20 - تكفاريناس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:39
الحراك هو تعبير عن كل فرد فمنه من لم يحصل على سكن ومنه من يريد التظاهر بلباسه وتسريحة شعره ومنه من يفضل التحرش ب.... ومنه من يريد اشفاء غليله الخ الخ وفئة تستغل هذه التجمعات الشبانية
المهم هو ان الانتخابات ستجرى يوم 12 ديسمبر 2019 وسيعلن عن رئيس الجزائر يوم 13 ديسمبر ونقطة الى السطر
عاشت الجزائر حرة مستقلة عاش قايد صالح ويحيا الجيش .
21 - Motherafrica الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 10:46
الفساد ثقافة متغلغلة في دماء الشعوب العربية
و لن تنتهي برحيل حفنة من المسؤولين
و لكم في رحيل بعض حكام العرب الذين عمروا طويلا
بل صعد ما هم اخطر
صعب تغيير لان الآتون تربوا و درسوا و شربوا من نفس
المدارس و الأنظمة التي تمدرس فيها السابقون
الا إذا اشترينا حكام و مسؤولين لم تطأ اقدامهم
الأراضي العربية من قبل
22 - abdelaziz الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 11:47
يحكمنا السيد بن صالح
وقائد الجيش قايد صالح
12/12 ننتخبوا رئيس صالح
ومن فاته القطار جايح
ومن ليس معنا فايح
وفي الخير شعب الجزائر فالح
ومن يريد شرا فالجزائري كاسح
23 - محمد الصابر الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 12:20
في الحراك الجزائري نقرأ التطورات التالية في سلوكيات المتظاهرين:
 وعي الشعب بضرورة الضغط لرحيل كل رموز الفساد المدنية والعسكرية باعتبارها عصابة،اذا بقي واحد منها بقي الفساد كله. "لا للانتخابات يا العصابات"
 وعي الشعب بضرورة تصفية الحسابات مع العصابات في الشارع قبل مراكز الاقتراع، لدرجة أن من يترشح للانتخابات اليوم يطالبون برحيله غدا.
 وعي الشعب بضرورة اقصاء من لايروقهم في الشارع من الجيش(صالح)والسلفيين والشيوخ السابقين والالحاح على أن يكون من سيحكمهم من الشباب المتعلم والنظيف.
هذه التطورات تدل على مدى نضج الجزائريين بذكائهم الجماعي في اقصاء كل من سبق أن تزعم في الماضي أومن سبب العشرية الدموية من الاسلاميين. المهم أن يبتعد عنهم قراصنة وديناصورات الخارج خاصة من الغرب أو من دول الخليج ويتركوهم لمعالجاتهم الداخلية اقتناعا منهم أن النموذج العسكري غير ديموقراطي ونموذج جبهة التحرير غير نافع ونموذج بوتفليقة والكايد صالح غيرصالح،انهم ينشدون الشبابية والديمقراطية والتغيير،فهل فشل الاستخباري الاسرائيلي و الفرنسي؟
24 - عين الصواب! الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 12:23
فعلا عين الصواب، أن يمنع رفع العلم الأمازيغي بالمغرب، لأن الراية موحدة حمراء ونجمة خضراء
25 - ارواح شهداء بن طلحة تلاحقهم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 12:36
لا أضن كبرنات فرنسا سَتُسلم الكعكة والتي أختطفتها من المجاهدين الاحرار مند 1962 بسهولة ، مادام هؤلاء القتلة يسمعون كلمة سلمية سلمية ، هؤلاء إخافو ما يَحشمو،
26 - الشاوي الأوراس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 12:45
وناغ الدباغ-هؤلاء الذين خرجوا مطالبهم سياسية وهم يعبرون عنها بكل حرية ولم يُتهموا بالخيانة ولم توزع عليهم أحكام بالسجن لعشرات السنين كما هو حال أصحاب المطالَب الإجتماعية.قم أرى أنك تقرأ ولكن لا تفهم ولا تستوعب ما تقرأ فالمقال يتحدث على مئات الطلبة وهم طبعا لا يمثلون الأغلبية ولا يعبرون عن رأي ملايين الجزائريين،والفاصل طبعا هو الصندوق.أي الإنتخابات هي من تحدد من هو الرئيس القادم للجزائر.آسف لقد نسيت أنك لا تعرف ما هو الصندوق وما هي الإنتخابات لأنك أنت وأمثالك تُوَرّثون أجيالا بعد أجيال.
27 - ghi dayez الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:17
العالم كامل مقلوب الكل يطالب بالاصلاحات الديموقراطية والاقتصادية ونحن عندنا حملة. امارس الجنس واجهضت
28 - ahmed الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 20:15
القايد صالح ليس الا واحد من بين مئات ضباط الجيش الاحرار وقد حموا الشعب الجزائري من العصابة واذناب فرنسا
القايد صالح هو بشر مثل باقي البشر سياتي اليوم الذي يترك فيه المسؤولية كالذين سابقوه لكن سيخلفه ضابط عسكري اخر عقيدته العسكرية لاتختلف عن عقيدة القايد صالح في شئ
اما المطالبون بذهابه لايكونوا ا لا خونة واعداء الوطن
29 - الزفزافي 02 الخميس 24 أكتوبر 2019 - 10:57
مقارنة بسيطة بين عكسر الجزائر وعسكر الدول العربية
حراك العراق : 107 قتيل في اسبوع
حراك مصر الأخير: 4 قتلى في اول يوم
حراك السوادن :اكثر من مئة قتيل
حراك لبنان : اكثر من جريح
الجزائر 7 اشهر في الشارع : 0 قتيل 0 جريح ما شاء الله تبارك الرحمان عيني عليهم باردة
لم يخطاء الصحفي المصري عندما قال ان القايد صالح يسير في طريق سوار الذهب السوداني الذي تنازل على الحكم للشعب بطيب خاطر
ربي يوفق خوتنا الجزائريون وحنا مزال رانا في (قابلني ونقابلك يا طاجين الحوت)
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.