24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

4.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الرئيس التونسي يقترح مبادرة تبرّع ويرفض الإقامة في قصر قرطاج

الرئيس التونسي يقترح مبادرة تبرّع ويرفض الإقامة في قصر قرطاج

الرئيس التونسي يقترح مبادرة تبرّع ويرفض الإقامة في قصر قرطاج

أدى قيس سعيّد أستاذ القانون السابق والوافد الجديد على السياسة في تونس، اليوم الأربعاء، اليمين الدستورية رئيسا جديدا للبلاد بعد فوز كاسح هذا الشهر في الانتخابات الرئاسية، في خطوة جديدة تعزز الانتقال السلس في مهد انتفاضات ما يُعرف بـ"الربيع العربي".

ومثل فوز سعيّد (61 عاما) إعلانا واضحا برفض الناخبين للقوى السياسية الراسخة التي هيمنت على المشهد السياسي بعد ثورة عام 2011 والتي فشلت في معالجة مصاعب اقتصادية منها ارتفاع معدل البطالة والتضخم وتفشي الفساد.

وفي خطاب عقب أداء اليمين قال سعيّد "لا تسامح في إهدار مليم واحد من عرق أبناء شعبنا.. ليتذكر الجميع شهداء الثورة الذين ماتوا وهم يناهضون الفساد" وفق ما ذكرته وكالة رويترز.

واقترح الرئيس التونسي الجديد التبرع بيوم عمل كل شهر ولمدة خمس سنوات، للمساهمة في أداء ديون الدولة، موضحا أن "الشعب يحتاج لثقة جديدة مع الحكام".

ولفت سعيّد إلى أن ما حصل في تونس هو ثورة ثقافية غير مسبوقة وبآليات الشرعية، متابعا بالقول: "وعي جديد تفجر بعد انتظارات طويلة، لا شك أن مؤسسات البحوث ستدرس المثال التونسي".

حماية الحريات

وفاز سعيّد في جولة الإعادة على قطب الإعلام نبيل القروي وأزاح أيضا على كل رموز السياسة في البلاد بمن فيهم رئيس الحكومة الحالي ورؤساء حكومات سابقين ورؤساء سابقين ووزير الدفاع الحالي.

وسعيّد الذي لم يكد يمارس دعاية تذكر في السباق الانتخابي، يراه أنصاره شخصية محبوبة ومتواضعة ومن أصحاب المبادئ يمثل ثورة 2011 التي جلبت الديمقراطية للبلاد.

ورغم أن الرئيس يملك صلاحيات أقل من رئيس الوزراء فلا يزال المنصب يمثل أرفع مسؤول منتخب عبر انتخابات مباشرة في تونس وله نفوذ سياسي واسع.

وتعهد سعيّد بحماية كل الحريات قائلا إنها أبرز مكسب لتونس بعد الثورة مضيفا "من له الحنين للعودة للوراء، فهو واهم ويلاحق السراب".

وسيكون أمام الرئيس الجديد عدة تحديات من بينها مكافحة الفساد المستشري والمساعدة في جذب استثمارات تخفف وطأة البطالة المتفشية بين الشباب.

قصر قرطاج

من جهة أخرى قال مصدر أمني تونسي إن الرئيس المنتخب قيس سعيّد يرفض من حيث المبدأ الإقامة في القصر الرئاسي بضاحية قرطاج كما ينص على ذلك البروتوكول.

وأوضح مصدر من الأمن الرئاسي، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن سعيّد تمسك بقراره منذ مدة بعدم الإقامة في القصر الرئاسي لكن تجري محاولات لإثنائه عن رأيه لدواع أمنية.

وأضاف المصدر ذاته أنه "من المتوقع أن تتم إثارة هذه النقطة لدى لقاء سعيّد بالرئيس المؤقت محمد الناصر أثناء تسليم السلطة اليوم الأربعاء ".

ولمح سعيّد لهذا الخيار قبل فوزه بالرئاسة وكان لمح أيضا إلى رغبته في التخلي عن البروتكولات ومن بينها لقب السيدة الأولى لتونس، في إشارة الى زوجته.

ويقطن سعيّد في فيلا محاذية لحي شعبي بمنطقة المنيهلة على أطراف العاصمة شمالا، وتشير مصادر إلى رغبته في الاستمرار في مقر إقامته بدل التحول إلى قصر قرطاج.

تهنئة ملكية

وفي سياق متصل مثل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب وحكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين، الملك محمد السادس في حفل تنصيب الرئيس التونسي الجديد.

وكان الملك محمد السادس قد بعث برقية تهنئة إلى قيس سعيد على إثر انتخابه رئيسا لجمهورية تونس، عبر من خلالها لفخامته عن أحر التهاني وأصدق المتمنيات بكامل التوفيق في مهامه السامية.

وأشاد الملك "بنجاح هذا الاستحقاق الرئاسي الذي بقدر ما يؤكد التزام الشعب التونسي الراسخ بمواصلة مساره الموفق نحو إرساء دولة الحق والقانون والمؤسسات، يعكس تلكم الثقة الغالية التي أولاكم إياها، تقديرا منه لما توسمه فيكم من غيرة وطنية صادقة وحرص شديد على خدمة مصالحه العليا".

وأكد الملك، في البرقية ذاتها للرئيس التونسي الجديد عزمه القوي "على العمل سويا معكم من أجل تعزيز علاقات التعاون المتميزة القائمة بين بلدينا، والارتقاء بها إلى مستوى الروابط الأخوية المتينة التي تجمع شعبينا الشقيقين، بما يستجيب لتطلعاتهما إلى المزيد من التضامن والتكامل والتنمية المشتركة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (88)

1 - JOKER الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:16
قيس سعيد أستاذ جامعي متقاعد مستقل أصبح رئيس دولة.هنيئا لتونس الخضراء بهاته الديموقراطية الحقيقية. الرجل الفصيح في البيضة يصيح.
حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمــن 
لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت و يحيا الوطن 
2 - Tariq Laayoune الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:19
السلام عليكم ورحمة الله
يوم عمل، يوم عمل، يوم عمل، يوم عمل اما نحن اداء المستحقات لوزراء وبرلمانيين وغيرهم عن عمل لم ينجزوه، وعن وعود قطعوها وعن برامج لا تسمن ولا تغني من جوع. واخيرا بعبع المجلس الاعلى للحسابات و الحسابة بتحسب
3 - مواطن مغربي. الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:19
ليس المشكل ياسيدي ان تستقر في قصر قرطاج او في منزلك او في اي مكان اخر ،،
انتظارات الشعب التونسي اليوم اكبر من ذلك وهو يناظر منك تحسين الاقتصاد التونسي وتحسين القدرة الشراءية للمواطن وايجاد الشغل والوظاءف للشباب التونسي وخدمات الصحة والتعليم الى غير ذلك ..
هذا ما ينتظره الشعب منك ، اما الخطاب الانشاءية والشعاراتي والشعبوي فلا اظن سيفيدك مع شعب تونس.
4 - amine fes الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:19
تونس في الطريق الصحيح نتمنى أن يتركها صهاينة العرب تشق طريقها
5 - abderrahim الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:20
متمنياتنا له كشعب مغربي التوفيق في مهامه الرئاسية وأن يحفظه الله من كل أدى وأن يحقق طموحاته للشعب التونسي الشقيق كما أتمنى أن تحظى كل الدول الإسلامية والعربية برئيس مثله عبقري ومثقف لا يخاف إلا الله يخذم شعبه لا أجندة اليهود والنصارى
6 - N.H الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:23
نتمنى أن يكون قول و فعل لربما يحدو حدوك اللصوص العرب
7 - مغربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:23
قال قيس سعيد آخر في خطابه :

غير أنني بعد الاطلاع على الأرقام والإحصائيات، والتي تبرز تطور ثروة (تونس)، أتساءل باستغراب مع (التوانسة): أين هي هذه الثروة ؟ وهل استفاد منها جميع (التوانسة)، أم أنها همت بعض الفئات فقط ؟

صدق من قال : هناك "قيس سعيد" مجتهد ... وهناك كسول
8 - مغربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:25
ونعم. رئيس. الله يكتر من. امتالك. اتمنى من. العتماني ورفقائه ياخد العبرة منك
9 - Adil الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:29
تونس تحبوا نحو الديمقراطية رغم الخطر الذي تشكله الأحزاب الإسلامية حزب النهضة انه كقنبلة ستنفجر عندما يرحل راشيد الغنوشي ومورو
10 - الريفي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:29
التجربة السياسية التونسية هي مرآة لوعي الشعب التونسي، هذا الشعب المثقف لا يمكن أن نقارنه بشعب الزومبي الموجود بالمغرب.

في تونس يبحث الناس عن حريتهم وكرامتهم مثل أي بني إنسان في حدود ما هو موجود، والناس واعون بالظروف السياسية والاجتماعية لبلادهم.

في المغرب يبحث الناس عن الذل والهوان على عكس طبيعة الانسان
التملق للجلاد والتذلل للمسؤول لدرجة التعبد بهم بدل التذلل لله سبحانه وتعالى.

لم يسبق في التاريخ أن ظهر شعب كهذا وأتحدى أي مؤرخ أن يعطينا نبذة تاريخية عن شعب عجيب وذليل يشبه هذا الشعب.
11 - سلا الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:31
اللهم احفظه من كل سوء لانه يحب وطنه وشعبه
وضد الصهاينة الماكرين
12 - مغربي عاش في تونس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:32
تعتبر تونس احد اكثر الدول الافريقية و العربية ديموقراطية و احتراما للحريات الفردية و العامة الشيء الذي يعد اهم مكتسبات الثورة. لكن لازال المغرب يتخطاها بعشرات السنين في المجال الاقتصادي و التنموي و في جودة البنيات التحتية، النقل و الخدمات بالاضافة الى السياحة.
13 - yass الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:33
كنقرا هاتشي كنتفقس ...والله... تبارك الله على هاد السيد و هنيئا لتوانسة بهاد الرئيس
14 - مستغرب الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:33
واهم من يضن ان التجربة التونسية ستنجح المسكين لم يدخل بعد مستنقع السياسة بعد حيث الضغوط الخارجية من دول الخليج التي تعمل قصار جهدها في افشال اَي ثورة مخافة وصول رياح التغيير اليها ولا ننسى خالتي فرنسا وماما امريكا واللوبيات الداخلية
لقد سبق وعشنا نفس الوضع وجائنا بن كيران وقال نفس الكلام عن الفساد والمفسدين وفي الأخير قال عفى الله عما سلف
15 - م المصطفى الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:36
يقول المثل الدارجي في موضوع الحب : " محبة ليلة وزعها على الأيام ."
وللحديث قياس. فالرئيس التونسي كل يوم يطلع علينا بخبر لتلميع صورته ويقطع على نفسه عهدا لتدبير شؤون البلاد. فما أحسن لو اقدم على تطبيق ما يقوله بدل التشهير به، والأيام ستكشف عن حقيقة الأمور.
16 - mmm1962 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:37
ce président dérange les dirigeants arabes par sa façon de diriger la Tunisie il ne va se faire des amis .
17 - DR Alain pescostas الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:39
le pauvre il vient encore de nouveau avec des paroles paroles, MR SAÏD déja des dizaines de gens sont venus avec des intentions de pousser la croissance et de faire sortir son bled des Miséres et des mauvaises circonstance, Mais, Mais que possede le pays pour passer à l'autre rive, ? ou sont les institutions démocratiques, economiques, culturelles, logistiques, populaires, finançiéres, humaines, juridiques, ,,, le train est déja passé par là, et la mission semble être Impossible,, il faut d'abord creer des emplois avec des Génies, avec des Business pour eradiquer le chomage, il faut arreter de diffuser les films et les series télévisées du Mexique, turc, Egypte, Venezuela,, pour ne pas appauvrir l'intelligence des peuples, il faut respecter les consignes démocratiques et travailler pendant 20 ans sans faire recours aux prêts internationnaux TAKACCHOUFF pour se liberer des Interets ravageurs sur laes finances Publqies et sur la Balance Commeciale, il faut il faut,, etc
18 - Samir الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:39
8 مغربي
السيد العثماني منصبه في المغرب رئيس الحكومه. وبصلاحيه جد عرجاء
والسيد سعيد قيس رئيس دوله في تونس اذن ما هذه المقارنه.
19 - HASSAN الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:41
نتمنى لاخواننا التوفيق وان تطبق شعارات الرئيس على ارض الواقع لان افول النظام السابق لا زالت تتربص باي تغيير
20 - kyd الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:43
الايام الاتيةهي التي سوف ترينا صدق او كذب نواياك
21 - ادم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:43
نتمنى التوفيق لهذا الرئيس الذي له نوايا حسنة لخدمة بلاده
22 - Marokkii الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:43
اول مرة اشاهد رئيس لدولة صارم ولا توجد الابتسامة على وجهه والشيء الجميل يتكلم باللغة العربية الفصحى
23 - نتمنى للسيد الرئيس ... الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:45
... دوام الصحة والعافية.
لقد سبق للسيد حمادي لجبالي لما فاز حزب الاخوان في تونس ان دارت خمرة الفوز براسه و صرح ان خلافة راشدة اسلامية سادسة ستتاسس في تونس ومنها سيتم الانطلاق لتحرير القدس.
وبعد اشهر معدودة من التجاذبات السياسية واضطرابات اجتماعية ، قدم استقالته .
كما سبق للسيد بن كيران رئيس حكومة الاخوان في المغرب ان رفض الاقامة في دار الدولة المخصصة لرئيس الحكومة وتسبب في متاعب للاجهزة الامنية في حراسة بيته بحي الليمون بالرباط ثم بعد ذلك تسبب في مازق عطل تكوين حكومة الولاية الثانية مدة 6 اشهر الى ان استبدله الملك بالعثماني من نفس حزبه حفاظا على التوازنات السياسية.
ليس تنازل التونسيون عن اجرة يوم من العمل هو الكفيل بدعم خزينة الدولة التي تحتاج الى تشجيع الاستثمارات لتوسيع قاعدة الضرائب.
24 - simple observateur الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:51
التواضع و العمل. ماشي الإنحناء و المحسوبية و بوسان اليدين .. أودي، كل شعب و كداير، تبارك الله على وليدات الإمبرتورية الرومانية و حنبعل !
25 - Rachid - Germany- الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:51
اتمنى ان يستوعبو رؤساء حكومتنا من التجربة التونسية ،اصغر دولة في إفريقا مساحتاً و نسمة ،لكن السيد قيس سيحول البلد إلى بقعة إزدهار ،إصرار التغيير لدمقراطية والرفاهية يولد من حناجر الشعوب، وهو ينتمي لهاذه الفئئة .لا حزب ولا محسوبية .
26 - سليم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:01
فرق كبير بين الكلام ..و .. تجسيده على أرض الواقع. فقط أم كلثوم استطاعت عمل دالك في فن الغناء. ترامب في ورطة ماكرون كدلك كاميرون حدث ولا حرج...اسبانيا إيطاليا الجزائر...الخ. يبدو انه انسان شرب عقله ويعرف مايقول لكن المال يملكه لبانضية...و لن يقرضوك إلا بشروط...و تونس مسيرة من طرف فرنسا و اموال الامارات ووو التشغيل و خلق الثروات والمساوات و العدل و الكرامة ووو أصبحت un luxe...الحمد لله أصبح لدينا الكمبيوتر يعمل بجدية متناهية و منطق وحترم الوقت و ينتج و يتحكم في كل شيء تقريبا و صديقنا مثلا Google يفتح ابصارنا وينمي معرفتنا وقدراتها...الخ فعلا لازلنا بعيدين كل البعد في مجالات كالرياضة و السينما و الفن و الخلق والإبداع و التعليم العصري التقني و التسلية و الإعلاميات و التواصل و البيئة و المساعدة ووو هده مجالات يمكن أن تخلق شغل لكن ليس داخل مكاتب مكيفة...فالعمل في المصنع او الوضيفة سينقرض لأنه سيعوض بالروبوت قريبا...! الحب يسهل الطريق و الديموغرافية تبعثر الأوراق...
27 - يوغرطة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:04
هل الشعب المغربي اقل من الشعب التونسي لتكون له هو كذالك ديمقراطية حقيقية تكون فيها السيادة للشعب وحده الذي يقرر من يحكمه ويعاقب حاكمه بواسطة الصندوق الانتخابي لا غيره.
28 - محمد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:08
متى سنصل الى مستوى هدا التفكير رئيس دولة يصرح امام الملأ بمنح يوم عمل كل شهر لمدة 5سنوات من اجل القضاء على الديون ونحن وزراءنا يستفيدون من تقاعد غير منطقي وبلادنا في حاجة اليه ازاء الديون التي تتخبط فيها متى ستكون لدينا هده العقلية يا اسفاه على ما ال اليه مصيرنا
29 - كريم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:09
التونسيون شعب متقف واواعي ويعرف ان يميز
بين صلح ومفسد فوز شخص مستقل على لاحزاب دليل على وعي الشعب بأن لأحزاب فاسدة ونتهازية وتخدم مصالح ممتليها لاحزاب فاسدة في الدول العربية
30 - Samir الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:11
لن يتركه الذين ألفوا الفوضى والفساد.انه ثور ابيض وسط ثيران سوداء.
31 - مغربي من البيضاء الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:14
الأيام ستكشف عن حقيقة الأمور
اللهم مكنهم لمبتغاهم
32 - أصيلة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:14
قمة الرقي و روح المسؤولية..إن من تسكنه روح الوطنية وحب البلاد لا يمكن إلا أن يكون عمله الأول و الأخير هو خدمة الوطن بتحسين ظروف عيش المواطنين و الرفع بإقتصاد الدولة و السعي نحو تنمية حقيقية تدفع البلاد إلى صفوف الدول المتقدمة وهذا ليس مستحيل فيمكن إستخلاص العبر من دول عديدة كسنغافورة و الكوريا الجنوبية و غيرها ..تحية لتونس الخضراء
33 - hobal الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:17
لاكن هذا الرئيس ينقصه الدعم
اتمنى ان تنجح خطته
هناك عوائق كبيرة في طريق الرئيس التونسي
1 سياسته من البداية ستحقد عليه دول مجاورة لانها ترى في هذا خطرا على مكانتها
2 دول خارجية مدمنة على علو سياستها وبالتالي ارضاخ الشعوب لتوصياتها
34 - يا سبحان الله ... الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:21
... اول قرار شعبوي يتخذه السيد الرئيس هو المطالبة بالنقص من اجور التونسيين الكادحين بحثهم على التنازل عن يوم واحد من اجورهم كل شهر للمساهمة في تسديد الديون الخارجية.
قرار لا يسمن ولا يغني من جوع .
الشعب يطالب بالزيادة في الاجور و في الرفع من ارزاق العباد وليس النقص منها.
35 - Tarik الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:23
La crise est installé durablement en Tunisie ,je pense pas que ce Mr de bonne volonté ais les moyens de faire décoller ce pays ,pas avant quelques 10 aines d'années ,vouloirs faire oui , mais y arriver c'est autre histoire ,le peuple veut manger et tout de suite démocratie au dictature peut importe
36 - malika kech الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:24
ستحبك الشعوب وسيكرهك رؤساء وسؤولي الدول العربية لانك لاتشبههم ولا تغرد تغريدة سربهم . حياك الله ونصرك ووفقك لما فيه الخير للتونسيون . الثوررات مصير وقدر لامفر منه طال الزمن او قصر. قد تنجح في مكان وتفشل في مكان اخر وتغيب في مكان اخر لكن في النهاية ستتحقق . لان تاريخ الشعوب والبلدان التي تنعم بالرخاء اليوم مرت من مراحل تمخض عنها المستقبل الزاهر الدي تعيشه اليوم. الفساد والنهب والظلم والتفقير لم يعد مقبولا . سارفع صورتك في الواتساب احتراما لك ياقيس
37 - خالد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:27
التبرع بيوم عمل كل شهر
يعني ما كايناش الزيادة في الاجور
38 - hakim الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:27
اشيد بروح الديمقراطية التونسية لا شك في هذا
لكن يجب على الرءيس التونسي ان يبتعد عن الشعارات الهوجاء ويحترم الدستور كفصل السلط وعدم التضييق على رءيس الوزراء لانه حتى في الديمقراطيات العريقة الرءيس يتدخل في صلاحيات رءيس الحكومة
اما قصر قرطاج فالمسالة شعبوية ستدخله في حسابات هو في غنى عنها
اما وجه المقارنة مع دول الجوار فلكل دولة طابعها وخصاءصها
39 - مغربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:28
أتمنى لشعب تونسي مستقبل زاهر وأنا جد سعيد بفوز رئيس سعيد رجل بمعنا الكليمة .
و بلإسم شعب المغربي
أطيب تهاني
و شكرا
40 - العربي المكناسي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:28
مادام اخوان النهضة شركاء له في السلطة !!! لن يتركوه على هواه !!! و سيقومون بإفشال جميع خططه التي جاء بها !!!
41 - bouhlal omar الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:29
على عكس ما تقول اخي الكريم هذا تواضع منه وشكر و تقدير للشعب التونسي الذي منحه هذا المنصب
وكل التونسيين ينتظرون خيرا منه وحتى العرب بالنسبة او من وجهة نظري ارى انه شخص مثالي يستحق رئاسة دولة تونس الشريفة افضل من القروي وغيره قيس سعيد سيصلح البلد ويسوقه الى الامام ان شاء الله
واتمنى لو كان قيس سعيد هو رئيس حكومة المغرب
42 - الوطنية الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:29
نتمنى لسعيد التوفيق في أداء وان يجد الدعم والسند ممن يحيط به من وزراء ووو ليعون بتونس إلى سكة الامان
43 - تحية للشعب التونسي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:29
هدا هو ماكان يبحت عليه الشعب التونسي البطل بنضاله وصموده وتحديه للقمع وحتى القتل،مهما عمل الإمارات والسعودية أعداء الشعوب بأن يكون الرئيس موالي لهم في سياستهم التي تفرض على الشعوب كول وأسكت وإلا مصيرك القمع كما يحصل للمصريين واليبيين واليمنيين.
إنشاء الله بداية موفقة لدول المغاربية وأتمنى دلك كدلك في الجزائر رئيسا نزيها متحررا من قبضة صالح يحب الخير للمغرب عكس ممن سبقوه لنكونو بإدن الله وحدة مغاربية قوية عكس ماتريد بعض دويلات الخليج.
الله إكمل عليك أخي سعيد وبالفعل أنت قلبك كبير عكس مول 9ملايين وغيرهم يريدون المزيد.
44 - عبد العزيز الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:30
تونس الخضراء تدخل باب الديمقراطية من بابها الواسع بفضل وعي الشعب التونسي الشقيق الذي فقد الثقة في الاحزاب والسياسيين القدامى. تونس التي انطلقت منها ثورات الربيع العربي اصبح ربيعها حقيقيا بدخ دم جديد وجيل جديد من الحكام. تحية صادقة للشعب التونسي الشقيق.
45 - Focus الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:30
والعثماني لاش؟هل هو من يحكم المغرب!! "تكلم مع مول الفيرمة!!
46 - abdo agadir الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:32
ﻻ نتسرع حتى تتكون الحكومة التونسية ومن سيتحالف مع حزب النهضة الاسلامي الفائز باﻷنتخابات التشريعة لأن المشكل ليس من هو الرئيس وما وعد به بل توجهات اﻷحزاب والتحالفات داخل المجلس التشريعي هو لمن له الصﻻحية للمصادقة على القوانين والاجراءات المتخدة لتسيير شؤون البلاد ادا لنرى ماستؤول له الأسابيع القادمة من تحديات التي تنتظر الرئيس الجديد وكدالك الحكومة القادمة من صميم القلب نتمنى كل النجاح والتقدم والازدهار لتونس الشقيقة .الله ولي التوفيق .
47 - kiki الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:43
هو حتما رفضآلإقامة بقصر قرطاج ليس تبذيراوإنما تطير من آن يقع له ماوقع لسابقيه .. ثانيا آليهود معروفون بالشعوذة والتطير..وآلفاهم يفهم...لماذا آلتونسيون لايختارون من بني جلدتهم
48 - وجدة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:47
ديمقراطية في دولة فقيرة لا تعني شيءا فالدولة التي لا تعتمد على نفسها و ترتكز على السياحة المتواضعة و المساعدات الدولية فمصيرها غامض و اتمنى ان اكون مخطءا
الدولة العربية الوحيدة التي كان عندها الاكتفاء الداتي و ليس عليها ديون هي سوريا و هدا من اسباب صمودها اما القوى الغربية و لم يستطيعوا اسقاطها رغم الخساءر البشرية و الدمار
49 - ayad الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:48
Un chef d’État qui montre que le protocole,surtout exagéré, est une perte des biens de l’État
50 - السلام عليكم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:55
اذا تراجع الرئيس السعيد عن قراره بالانتقال للسكن في قصر قرطاج سيبتعد عن الشعب وتلتف حوله العصابة وينسيه نعيم القصور هموم الشعب.ماذا لو اعلن الرئيس عن تنازله عن أجرته أو نصفها؟
51 - مضحك الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 14:57
هذه هي الديمقراطية
الشعب كان يبحث عن الزيادة في الاجور جاء سعيد و سينقص لهم في الاجور، و قريبا سيفرض ضرائب جديدة و زيادات جديدة و ييدا البكاء و العويل و سيخرج من كان يمدح و يشكر في سعيد و يبدا يسب مثل ما وقع في المغرب ،
52 - مغربية الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:01
أخاف أن تقلد حكومتنا تونس و ينقصون للموظفين يوم عمل ستكون كارثة !!!
53 - Sam.. italy الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:06
شبه كبير بينهم وبين وزرائنا ورؤسائنا في العمل والسخاء يشبه سخاء أخنوش
54 - Hakim khouribgui الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:08
كلهم بحال بحال التماسيح والعفاريت يأكلون ويسرقون وينهبون.والضعفاء والمغلوبين على امرهم يسددون .ليس هناك تغيير الا في الطريقة التي يتم بها تجويع الشعب.
55 - حسن الفارسي بركان الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:23
هاهي تونس تعطي الدروس لمن يعادون الربيع العريي..واجهضوه ليجعلوا منه خريفا..ولكن هيهات..ان الربيع قادم..فابشروا..
56 - وحدوي حتى النخاع الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:31
الاستاذ الجامعي الذي تقلد رئاسة تونس عبر استحقاق ديمقراطي يعي جيدا مايفعل فهو تخلى عن الإقامة في القصر الرئاسي من أجل أن يوضح بأنه الأول في شعبه تضحية و تخليه عن كل امتياز في ظروف اقتصادية صعبة تعانيها تونس كالمديونية التي تراكمت عبر فترات حكم حكام الجمهورية السابقين وعلينا أن نعي معنى التخلي عن القصر... يعني ذلك استثمار ميزانية القصر الرئاسي الغالية في أمور ذات أولوية لفائدة الشعب وكلنا نعي حجم ميزانية القصور بخدمها و موظفيها و مطبخها وطباخيها و وووووو اذن احيي هذا الرئيس على مبادرته الشجاعة واذا اقترح على موظفي الدولة المساهمة باجر يوم عمل فهذا لانه يريد أن يضع تونس على سكة صفر مديونية من أجل اقلاعها وفك قيود التبعية للغرب فلا سيادة في ظل التبعية
57 - القندس الحاج حمادي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:41
السكن في القصر ليس عيبا، العيب هو القضاء على المكتسبات العلمانية التي حققها الحبيب بوركيبة والعودة بتونس إلى الثيوقراطية.
58 - Lila الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:43
La Tunisie a choisi sa voie, progressivement, vers la démocratie et le développement dès l'indépendance.

C'est un peuple éduqué, tourné vers la modernité . Leur niveau d'études est intéressant et l'écart entre les classes n'est pas excessif.

Depuis les derniers événements, les jeunes commencent à arriver en France en masse, mais avec des bons diplômes.

Je pense que dès que les conditions le permettront, ils retourneront travailler leur pays.

Bonne chance
59 - مغربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:43
الكثير من الشعبوية من هاذ الرئيس ما يذكرنا باباطرة الكلام ممن سبقوه كعبد الناصر والقذافي وغيره من عظماء الكوتوكوتو
60 - متتبع الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:44
الرئيس التونسي الجديد استاذ جامعي يحسن الخطابات الإنشائية ويريد إعطاء المثال بالحزم والحماس و الصرامة في تخليه عن راتب يوم عمل الأجل خزانة الدولة وكذالك تخليه عن قصر قرطاج واكتفاءه بمسكنه الخ....وهذه كلها من الإيجابيات. ولكن هل الطرف الآخر اي ذوي النفوذ من الأموال ومافيا الأحزاب والفساد هل سيستجيبون بسهولة إلى مبادرة الرءيس أم لا؟؟؟ وهذا هو بيت القصيد في معظم البلدان المتخلفة.
61 - عثمان الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:45
اذا لم يضرب الفاسدين بيد من حديد كما فعل مهاتير عندما رجع الي السلطة سيحصل له كما حصل لمرسي. لايوجد حل وسط مع الفساد و المفسدين في كل المجالات. الانتقال يكون كليا أو لايكون لايوجد عفا الله عما سلف. الحق و الباطل لايجتمعان في طاولة واحدة.
62 - قارئ الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:45
بدأ بالتقشف.ولكن اين الخطة الاقتصادية ومحاربة الفساد . أم أنه يخاف من خفافيش الظلام.
63 - إياك و إياك الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:52
* سيادة الرئيس ، لقد إختارك غالبية الشعب ،حسب ما قيل بلا تزوير.
*إذن عليك أن تعمل بكل ما في وسعك لتحقيق ما يمكن تحقيقه لصالح
وطنك .
* أما كثرة الكلام ،قد تكذبها الأيام . وإنما الإنسان الصالح يتميز بالعمل
لا بالمظهر ، فمثلاً ، القذافي ، سكن خيمة ، ويا ما رفع من شعارات
رنانة لمدة 42 سنة، ها هو رحل ، الباقي الله ، ولم يفعل شيئاً إيجابياً
يذكر .أما نحن عندنا من قال أنه لا يلبس رقبة العنق ، وأنه سيمنع
الخمور والقمار والتبغ ، و...وفي الأخير فاز بأكثر مما يستحق وإنصرف ،
وبين الفينة والأخرى يطل علينا طمعاً في العودة .
* لهذا حافظ على طهارة نفسك ومكانك ، فعملك إما يدخلك إلى التاريخ من
بابه الواسع ، وإما ترمى إلى مزابل التاريخ ، فإياك و إياك .
64 - مواطن بلا وطن الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 15:54
وشعيبة لا زالت تنتظر قفة رمضان
65 - Sen fen الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:21
لمن نضحي بيوم عمل هنا بالمغرب!؟
66 - الميلودي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:22
قال فرنسوا هولاند أنه سيتعشى بساندويتش طون في ليلة فوزه وهاهو حكم فرنسا وتركها خرباء، جاء بعقلية الزلط وذهب تاركا البلاد مزلوطة.

ياربي غير مايقولش راه غادي يولي ياكل العدس واللوبيا بماطيشة تضامنا مع الشعب، أسيدي غير سكن وكول مع راسك ليحباتو نفسك غير دير شي حاجة تحمر لوجه.

من كثرة الشفوي باينة المعنى غير الله يحضر السلامة
67 - بلاحدود.. الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:26
اقتراح الرئيس التونسي التبرع بيوم عمل كل شهر طيلة خمس سنوات لتسديد مديونية تونس الخارجية هو توجه وطني استقلالي يذكر بتوجهات زعماء في حركة عدم الانحياز في تاريخنا المعاصر كقرارت الدكتور محمد مصدق في إيران في خمسينات القرن الماضي بتأميم النفط الإيراني و جمال عبدالناصر بتأمبم قناة السويس و سالفادور الليندي في تشيلي لكنهم جوبهوا بالانقلابات و الحروب العدوانية من الغرب الرأسمالي و زمره الفاسدة لأنها ستقوض أركان الاستبداد و الفساد و الريع السياسي و الاقتصادي و التبعية للأجنبي و مراكز نفوذه من الأليغارشية المالية الاحتكارية المتغولة و البرجوازية الكمبرادورية الليبرالية التابعة له..
68 - amaghrabi الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:42
هاهو رئيس تونس يقترح اقتراحات غير شعبية,ما معنى ان يأخذ اجرة يوم عمل عن كل مواطن نشيط,ولمدة 5سنوات,والله لو قال ذلك او فعل ذلك رئيس حكومتنا لخرج الشعب كله الى الاحتجاج الابدي حتى يتخلى عن ذلك رئيس حكومتنا.الشعب ينتظر الزيادة في الأجور وهناك إضرابات نقابية مستمرة من اجل الزيادة في الأجور وياتي عمي فلان الذي انتخب لكي يوفر الشغل ووووويقضي عن الريع وعن السرقات التي ترهق خزينة الدولة ويقضي عن الفساد المالي والاختلاسات ويمارس سياسة التقشف في أجور البرلمانيين والوزراء والموظفين الساميين.صراحة سياسة فاشلة في اول يومها,وكان عليه ان يقول هذا قبل الانتخابات,
69 - مغربي حذر الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:45
قول جميل يجب أن يعقبه فعل أجمل ... نتمنى لتونس الازدهار، وإنهاء الاحتفالات والبدء في العمل العمل العمل.
70 - ملاحظ الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 17:04
نتمنى من وزرائنا وبرلمانيينا ورؤساء المصالح الذين يلهثون وراء علاوات الصفقات العمومية والشعبية اخذ الدروس والعبر من هؤلاء، ونتمنوا للرئيس الجديد التوفيق وتعميم تجاربه الناجحة على الفاشلين من العرب.
71 - ح س الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 17:05
قد يملك الرئيس التونسي رصيدا قانونيا كبيرا ولكن هذا كله لا يعفيه من ايجاد الخبز والماء والشغل والمدرسة والمستشفى للتونسين إذا كان هذا هو الأمر الذي يشغل التوانسة بالأساس .وما أعتقد ذلك لأن أوليات التوانسة التي دفعت إلى الثورة والانتفاضة على النظام السابق هو البحث عن الحرية وليس ضمان كسب لقمة العيش ، التي كان قد حققها النظام السابق الدكتاتوري حسب الثوار .
المهم في العهد الجديد هامش الحرية سكيبر ويتوسع للتوانسة.

ما يهمني كمغربي أن تتميز العلاقات المغربية التونسية بالتعاون والإخاء لما فيه مصلحة البلدين.
72 - صهائنة العرب الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 17:08
لا شك أن الصهائنة العرب سوف يقفون ضد سعيد لأنه محافظ ويدافع عن الشعب فليسطين، ويسعى الى بناء دولة ديمقراطية قوية، لذلك سوف يدفعون أموالا ضخمة من أجل إفشاله ونيل رضاء أسيادهم الغربيون وإسرائيليون.
73 - إدريس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 17:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. على ما يبدو لي انا تمتيل المملكة المغربية كان جد ظعيف من أجل ترسيم رايس دولة عربية ومغاربية اهكادا نقوي سياستنا المغاربية اظن والله اعلم اننا أخطأنا الصواب والحكمة
74 - hmido الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 18:08
Tunisians must be proud to get to this stage it has been difficult transition but it lead them to a Democratic path no arab country will ever get to .. our Arab leaders should take The president speech seriously if he is refusing to live in a palace his comes hundereds of palaces in the Arab world lying empty costing tax payers billions in maintenance bill
75 - شكري الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 18:13
متمنياتي للشعب التونسي مزيدا من التقدم والإزدهار راجيا من الله ان تصبح في مصاف الدول المتقدمة
76 - محب الإختصار الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 18:21
هنيئا للشعب التونسي على حسن إختياره نتمنى للرئيس المنتخب التوفيق في تحقيق مطالب الشعب التونسي الجدير بالإحترام والتقدير ، لا يفوتني أن أنبه أن صاحب التعليق رقم 3 ليس مواطن مغربي.
77 - مواطن2 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 19:01
يذكرني برئيس دولة الاوراكواي لما انتخب رئيسا للبلاد وبرهن على وطنيته الصادقة بالاكتفاء بحوالي 1200 دولار ولم يتخذ القصر الرئاسي سكنا له.بل جعله ماوى للمتشردين ومن لا ماوى لهم . وبقي يسكن بيت زوجته البرلمانية .وبذلك اعطى الصورة التي يجب ان يكون عليها المسؤول خدمة لبلاده.وبقي متمسكا بسيارته القديمة " لا كوكسينيل " وتحولت البلاد في عهده الى مستوى افضل. .شخص فريد من نوعه في العالم باسره.ربما اتخذه رئيس تونس كقدوة ..وبالتالي فقد احسن الاختيار.خاصة وان الشعب التونسي انهكته المحن.وهو في حاجة الى رئيس يضمد جراحه .نتمنى لتونس التقدم والازدهار في عهدها العهد الجديد.
78 - تونس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 19:12
حزب النهضة أصبح نموذجا في الديموقراطية مقابل العلمانيين المتصهينين
79 - حسن الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 21:16
يوم عمل في الشهر لن يدفع ديون تونس لكنه اجراء رمزي يمكن ان يجعل الشعب يستوعب الامور المالية للدولة
في ما يخص السكن فالقصر هو حاجة اكتر منه ترف لانه لا يمكنك استقبال عشرات الاشخاص الوفود في الفيلا
الشعبوية سلاح يمكن استغلاله لحشد الدعم لكن هناك فرق بين الشعبوي الدكي والشعبوي الغبي ويبدو ان الاستاد قيس مجرد شعبوي غبي اخر
والله اعلم عاوتاني
80 - علي الرياحي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 21:34
إلى 3 - مواطن مغربي

ليس المشكل يا سيدي في أن تكون مستفزا في هجومك المجاني على رئيس منتخب لدولة شقيقة. فانتظارات الشعب المغري اليوم أدنى حتى من ذلك. وإني لأراك كمثَل ذلك الذي تطوع أمام ملك الغاب صائحا: أنا يا مولاي أستُـــــرُها! فاستشاط الأسد غضبا ورد عليه بلهجة مصرية ديموطيقية: إخرس يا حقير! مش لما تستر طيزك الأول. أما خطابك الخبري والنخبوي المزعوم فلا يبدو لائقا بك، خصوصا وأنك مجرد ’’مواطن مغربي‘‘، كما تقول عن نفسك. ولعلك تأخذ العبرة من قهرمان أرباب العمل الذي لم يشفع له جوازه الفرنسي حين سولت له نفسه أن يتدخل برعونته المعهودة في شؤون الجزائر.
81 - ابو ناصر الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 21:42
إلى رقم 3 مواطن مغربي : تحسين ظروف العيش سينكب عليها الفريق الحكومي الذي سيتم تشكيله برئاسة رئيس الحكومة. أما رئيس الدولة فمهامه هي السهر على السير السليم للمؤسسات الدستورية، وليس وضع برنامج تنموي.
82 - Abdellah France الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 21:49
Pour le rifi n 10:
Puisque tu méprises ce peuple, cherche-toi un autre peuple, par exemple côté nord, espagnol; car les faux rifains comme toi ont l'habitude de se faire ni... par les ibériques
83 - HSSIN الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 22:03
وفق الله الرئيس التونسي الجديد في مهامه وألهمه الحكمة والصواب، وهيأ له أناسا يساعدونه على أداء مهامه على احسن وجه، رجل له مبادئ، فيه حب بلده، يريد الديموقراطية، يريد التقدم والازدهار، استيقظوا من سباتكم يا حكام العرب قدموا شيئا لشعوبكم وبلدانكم لعلكم تذكرون بخير
84 - said rifi الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 22:04
المقدمة دائما تكون مزركشة .أما المهم هو التطبيق على أرض الواقع المنطقي. سوف يختفي الحناء من يدي العروس
85 - عربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 22:22
لديه عمل جبار ليقوم به. ولكن هل سيجد المساعدة أم أنه في جزيرة الأفاعي.
86 - محمد الزموزي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 23:18
خظاب إنشائي فارغ من حيث المحتوى
87 - بائع القصص الخميس 24 أكتوبر 2019 - 04:02
اذا الشعب يوما أراد الحياة ...
اتمنى لتونس المضي قدما نحو الدموقراطية والرفاهية، شعب يستحق من يحكمه فعلا.
88 - باباي الخميس 24 أكتوبر 2019 - 16:00
اكثر واحد فاهم هو مستغرب صاحب التعليق 14
الاستاذ الرئيس الجديد لتونس اتمنى ان تشكل الاستثناء ياااااارب ويدعوك تخدم وطنك ومواطنيك
لان الفاسدين من الاخوة الاعداء اولا ثم الاجانب ثانيا لهم لوبيات كبيرة تعمل في كل ماهو مشروع وغير مشروع
المجموع: 88 | عرض: 1 - 88

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.