24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | وزير الثقافة الأسبق يترشّح للرئاسيات الجزائرية

وزير الثقافة الأسبق يترشّح للرئاسيات الجزائرية

وزير الثقافة الأسبق يترشّح للرئاسيات الجزائرية

أودع عز الدين ميهوبي، وزير الثقافة الجزائري الأسبق والأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الداعم للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، الأربعاء، ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 دجنبر المقبل.

وقال ميهوبي، عقب استقباله من قبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، إنه "سعيد بأن أكون أول من يودع ملفه طالبا الترشح بعدما استوفيت كل الشروط التي يفرضها القانون".

وأضاف، في تصريح نقلته قناة "الشروق"، أن "جمع التوقيعات وإقناع الناس بدعمنا لم يكن سهلا؛ لكن المهم بالنسبة لنا هو إقناعهم بالمشاركة بقوة في الانتخابات"، لأنها المخرج الوحيد للأزمة.

ويترشح ميهوبي (60 سنة)، الصحافي والشاعر، باسم التجمع الوطني الديمقراطي، الحزب الحليف لبوتفليقة حتى استقالته في 2 أبريل تحت ضغط الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة التي تستمر منذ 22 فبراير بتظاهرات أسبوعية كل يومي جمعة وثلاثاء.

وتولى ميهوبي، بين 2015 و2019، منصب الأمين العام بالنيابة للتجمع في 20 يوليوز بعد سجن أحمد أويحيى، الأمين العام ورئيس الوزراء السابق، بتهم فساد ما زالت قيد التحقيق.

وكان الحزب دائما يدعم بوتفليقة منذ ترشحه لأول مرة في 1999، واستمر في ذلك حتى عند ترشحه لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل وهو على فراش المرض غير قادر على الحركة أو الكلام، ما كان سببا مباشرا في اندلاع الاحتجاجات قبل ثمانية أشهر.

وينتمي عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة المؤقت، الذي يطالب الحراك برحيله باعتباره أحد رموز النظام لنفس الحزب وسبق أن تولى قيادته.

كما يرفض الحراك إجراء الانتخابات الرئاسية "المخرج الوحيد للأزمة" بنظر السلطة، وخاصة الرجل القوي فيها رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وينتظر أن يقدم ستة مرشحين آخرين ملفات الترشح؛ أبرزهم رئيس الحكومة الأسبق والمرشح مرتين ضد بوتفليقة علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، وكذلك رئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون، إضافة إلى رئيس حزب حركة البناء الإسلامي عبد القادر بن قرينة.

وتنتهي فترة تقديم ملفات الترشح منتصف ليل السبت 26 أكتوبر الجاري، وتتم دراسته في مهلة سبعة أيام، حسب ما أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مراقب من بعيد.. الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 18:23
هل ليس هناك جزائريون سياسيين ومثقفين غير الوزراء السابقين الذين اشتغلوا مع النظام السابق..؟ إنها مؤامرة على الشعب الجزائري أمام مرأى ومسمع للعالم مند السماح لرئيس مشلول اصم وابكم بحكم البلاد وهاهو الآن صمت لكل الدول القنوات التي تدعي الدفاع عن الديمقراطية وحرية الرأي كل ذلك من أجل إبقاء البقرة الحلول تحت تصرفهم ويرجع الشعب الجزائري بعد الإنتخابات الى حالة الطوارئ وحضر المظاهرات بدعوى محاربة الإرهابيين
2 - فاقد الشيئ لا يعطيه الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 19:06
وأضاف، في تصريح نقلته قناة "الشروق"، أن "جمع التوقيعات وإقناع الناس بدعمنا لم يكن (سهلا)؛ لكن المهم بالنسبة لنا هو إقناعهم بالمشاركة بقوة في الانتخابات"،
أرى أنه (مستحيلا) ،لعل المتسابق على كرسي الرئاسة يظن أن الشعب الجزائري ينسى مهندس تزوير التوقيعات وهو أحد البائات الثلاثة المرفوضة والمطرودة ، الآن وقد زور التوقيعات فكيف سيفعل في المشاركة والشعب الجزائري أجمع يرفض الإنتخابات جملة وتفصيلا إن لم تطبق المادة 7و8 من الدستور؟ كيف؟
3 - amin sidi الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 19:38
سلام. دولة فيها مليون شاعر
ودولة فيها مليون شاهد ولم نرى ايي ازدهار ولاتقدم .خاص الرجول المنسيب فالمكان المنسيب . خاص الناس تاكل حتى تشبع اوتعيش مزيان اولا عاد تسمع الشيعر .؟
4 - وعزيز الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 21:20
النظام يبحث عن طريقة لتسجيل ابن غير شرعي في دفتر الحالة المدنية....


لكي يرث ثروة الاب الذي توفي دون وارث شرعي ....



هكذا يبدو مشهد الجزائر مع حكامها الذين لا يريدون احتراف السياسة من أجل رقي البلاد بل لارث البلاد مع ما يزخر به من موارد تسيل لعاب كل القوى الحاكمة و الخارجية التي تتفرج و لا تحرك ساكنا.....


السياسة التي مرجعها معاداة الجار الغربي... في كل المحافل.... و تسخير الطاقات لذلك... و شراء الذمم التي بدات تقل... و لله الحمد...


و صفعة روسيا لجنوب أفريقيا.. اكبر دليل بأن الادناب بدأت تضعف...


سياسة القرن الماضي لم تعد تجدي نفعا...

على الزمرة الحاكمة هناك ان تعي هذا.. و تضع النقط على الحروف....


و ان التنمية هي مفتاح السلم الداخلي اولا و حسن الجوار لكسب معارك مع التكتلات الإقليمية و الدولية ثانيا....
5 - عبدالله الخميس 24 أكتوبر 2019 - 00:34
منين داك العوييد؟ من ديك الشجرة .
هادا غادي يكون اكثر من بوتفليقة لانه رضع من بزولته وبزولة العسكر والمافية التي تقبض على الكرسي بأيادي حديدية.
قلتها مند بداية حراك الجزاءر ان القائد الطالح مستعد باش يقتل النصف من الشعب الجزاءري او ما يتخلاوش المافيا عن الحكم لانهم يعلمون بالضبظ ان الغرب المنافق يدعمهم بكل القوى.
مند بداية الحراك ما عمر بلاد أوروبية خرجت ونددت ما يفعله المافية الحاكمة باش تعرفو النفاق او جوج وجهوه، مصلحتهم قبل كل شيء ما كاين لا ديموقراطية ولا سيدي بوزكري.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.