24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أوروبا تتأرجح بين شعبوية ترامب والسيطرة الصينية

أوروبا تتأرجح بين شعبوية ترامب والسيطرة الصينية

أوروبا تتأرجح بين شعبوية ترامب والسيطرة الصينية

قبل أسابيع قليلة من توليها رئاسة المفوضية الأوروبية، قالت "أورسولا فون دير لاين" إن المفوضية ستكون "كيانا جيوسياسيا". هذا التصريح يعكس مدى قلق الاتحاد الأوروبي من اندفاع العالم مرة أخرى نحو نظام ثنائي القطبية تقوده الولايات المتحدة والصين، بحسب الكاتب والمحلل الألماني أندرياس كلوته.

وأضاف كلوته أنه قد لا يمر وقت طويل قبل أن يجد الاتحاد الأوروبي نفسه محصورا بين قوتين هائلتين هما الصين والولايات المتحدة.

بالطبع، فالمفترض أن الولايات المتحدة حليف وليست منافسا للاتحاد الأوروبي، لكن على الصعيد التجاري، يتعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع أوروبا باعتبارها عدوا أكثر منها صديق، وكرئيس شعبوي وسياسي وطني يعارض تعامل الاتحاد الأوروبي باعتباره كيانا واحدا متعدد الأطراف. كما أنه أثار الشكوك في استمرار الولايات المتحدة في الدفاع غير المشروط عن حلفائها الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، معنى ذلك أن ترامب ينسف مبدأ أوروبيا مستقرا.

فمنذ الخمسينيات اعتمدت أوروبا الغربية على الترسانة العسكرية والنووية الأمريكية، وعلى الدور المسيطر للولايات المتحدة في النظام العالمي، باعتبارها شروطا أساسية للأمن والاستقرار في أوروبا. وبدون الحماية الأمريكية ستشعر أوروبا بأنها عرضة للمخاطر.

في المقابل، فإن أوروبا تعتبر الصين عدوا، لأنها تمثل البديل السلطوي للنظام الديمقراطي الليبرالي الغربي. وعلى مدى سنوات طويلة ظلت أوروبا تتعامل مع الصين باعتبارها سوقا ضخمة للتصدير، لكن هذا الوضع تغير الآن، بعد أن اتجهت الشركات الصينية إلى الاستحواذ على شركات التكنولوجيا الأوروبية المتقدمة.

وقد شعر الألمان بقلق شديد عندما اشترت شركة صينية شركة "كوكا" الألمانية الرائدة في مجال تكنولوجيا الإنسان الآلي. وفي العام الماضي تدخلت الحكومة الألمانية لأول مرة لمنع صفقة استحواذ صيني على إحدى الشركات الألمانية.

في الوقت نفسه، فإن الصين ومن خلال مبادرتها التنموية الدولية "الحزام والطريق"، تستخدم مشروعات البنية التحتية والمساعدات المالية لتحويل بعض الدول الأوروبية إلى ورقة دبلوماسية تستخدمها في التعامل مع الاتحاد الأوروبي.

وتنظم الصين منتدى"17 زائد 1" للتواصل مع دول شرق ووسط أوروبا. وعلى سبيل المثال تسيطر الصين على ميناء بريوس اليوناني الشهير. كما تمول مشروعات طرق سريعة وخطوط سكك حديدية بين دول البلقان والمجر.

لذلك لم تكن مفاجأة أن تتدخل اليونان والمجر لتخفيف لهجة بيانات صادرة من الاتحاد الأوروبي أو منع صدورها، تتعلق بسجل حقوق الإنسان في الصين أو الممارسات الصينية في منطقة بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها بين دول عديدة.

والمعروف أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى إجماع الدول الأعضاء لإصدار أي بيان أو اتخاذ أي موقف يتعلق بالسياسة الخارجية، وهو ما يعني أن الصين أصبحت قادرة على التأثير على السياسة الخارجية الأوروبية بصورة كبيرة.

وإلى جانب الكابوس الذي يمثله التهديد الصيني، والتحولات في السياسة الأمريكية، هناك كابوس جيو-سياسي آخر يتمثل في روسيا وتركيا. ورغم أنهما أصغر من الصين والولايات المتحدة، فإنهما أقرب إلى أوروبا، وهو ما يعني أن خطرهما لا يستهان به.

المعضلة التي تواجه الاتحاد الأوروبي في ظل هذه الحقائق الجيو-سياسية هي أن الاتحاد نشأ كمشروع للسلام على أنقاض الدمار الذي تسببت فيه النزعات الوطنية لدول القارة قبل الحرب العالمية الثانية.

كما أن جوهر الاتحاد الأوروبي حاليا هو القوة الناعمة والتعاون. معنى هذا أن الاتحاد الأوروبي في ذاته يبدو كمفارقة تاريخية. وفي ملاحظة طريفة، قال وزير خارجية ألمانيا السابق، زيجمار جابرييل، إن "الأوروبيين مثل نباتيين في عالم من أكلة اللحوم"، وبدون البريطانيين، باعتبارهم الأفضل تسليحا في أوروبا حاليا، ستصبح أوروبا أشد قربا من النباتيين.

ويرى الكاتب الألماني أندرياس كلوته، في التحليل الذي نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء، أن أوروبا تستطيع تعزيز قوتها من خلال الوحدة، مشيرا إلى القوة التي يتمتع بها الاتحاد الأوروبي على صعيد التجارة العالمية؛ لأنه يتفاوض ككتلة واحدة. ولكن للأسف الشديد، فإن هذه الوحدة الاقتصادية ليس لها الصدى نفسه على الصعيد التشريعي ولا العسكري.

وحذر كلوته من أن القوانين الرقمية الحالية في الاتحاد الأوروبي ستهدد فرص لحاقه بالولايات المتحدة والصين في مجال الذكاء الاصطناعي الذي يعتمد على استخدام كميات هائلة من البيانات، ويحتاج إلى تخفيف قوانين حماية خصوصية البيانات.

كما أن القوانين الأوروبية الصارمة بشأن مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة تحد من فرص ظهور كيانات أوروبية عملاقة قادرة على منافسة الكيانات الأمريكية والأوروبية.

وبحسب "كلوته"، فإن هذه الفكرة قد تكون في صالح جماعات الضغط التي تمثل مصالح شركات أقل كفاءة في التعامل مع آليات السوق العالمية، وعلى حساب المستهلكين في أوروبا.

هنا تأتي معضلة جديدة لأوروبا، وهي كيف تدافع عن نفسها في مواجهة الآخرين، وفي الوقت نفسه لا تتخلى عن نقاط قوتها التي تتمثل بشكل أساسي في انفتاح الاتحاد الأوروبي، سواء كسوق للمنتجات أو كساحة للأفكار. فحتى عندما تدافع عن نفسها، لا يجب على أوروبا أن تتخلى عن ليبراليتها وإلا فإنها لن تظل في صورتها الأوروبية.

إذن، فعلى أوروبا الحرص على وحدتها حتى في أقصى حالات الانقسام. على سبيل المثال، فإن الاتحاد الأوروبي كأكبر مانح للمساعدات التنموية في العالم يمكنه مواجهة مبادرة الحزام والطريق الصينية من خلال شبكة مشروعاته التنموية في أوروبا وأفريقيا. لكن للأسف الشديد يتم إهدار الكثير من الأموال الأوروبية من خلال بنوك التنمية الوطنية مثل صندوق التنمية الأوروبي الموجود في لوكسمبورج، وبنك التعمير الأوروبي، وعلى المفوضية الأوروبية إعادة النظر في هذه الآليات.

ويرى المحلل الألماني "أندرياس كلوته" أنه يجب إعادة النظر في قواعد التصويت داخل الاتحاد الأوروبي بحيث يتم التخلي عن شرط الإجماع لإصدار القرارات والاكتفاء بموافقة 55% من الدول الأعضاء التي تضم 65% من سكان الاتحاد لإصدار القرار. فهذه القاعدة الجديدة ستحمي الاتحاد الأوروبي من العجز الدبلوماسي في مواجهة الأزمات الدولية.

كما يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى تطوير قدراته العسكرية، حيث يقول "فريدريك الكبير" إن الدبلوماسية بدون قوة عسكرية مثل موسيقى بدون آلات. وكما قال زيجمار، فإن الفارق بين النباتيين وأكلة اللحوم هو امتلاك أسنان، وعلى أوروبا أن يكون لها أسنان.

فالاتحاد الأوروبي لا يضم سوى دولتين تمتلكان ترسانة نووية، هما بريطانيا وفرنسا. وبعد خروج بريطانيا من الاتحاد لن تبقى له سوى فرنسا.

ومع ذلك، فإن فكرة إنشاء "الجيش الأوروبي الموحد" التي ظهرت قبل عامين تقريبا، تصطدم بمدى استعداد الدول للتنازل عن جزء مهم من سيادتها، عندما يتعلق الأمر بقرار إرسال جنودها إلى مناطق الخطر خارج الاتحاد.

أخيرا، فإنه من حق "فون دير لاين" وزملائها في المفوضية الأوروبية أن يشعروا بالقلق بشأن الأوضاع الجيو-سياسية، فهم يدركون أن أوروبا لن تتحول إلى آكلة لحوم لكن على الأقل يمكن أن تتحول إلى "شبه نباتية" بحيث تتمكن على الأقل من عض خصومها وليس افتراسهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Adam الجمعة 01 نونبر 2019 - 15:05
واين حكام العرب من كل هدا يملكون المال والجهل يدمرون شعوبهم ويبدرون اوالهم ولا يفكرون في المستقبل وكأنهم يقولون نحن وبعدنا الطوفان.
2 - باحث الجمعة 01 نونبر 2019 - 15:25
مقال رائع ارجو من هسبريس التوسع في هذا الموضوع لمعرفة التوجهات السياسية المطلوب نهجها في المستقبل القريب وشكرا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.