24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "26 ثانية من الموت" .. فيديو يفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي

"26 ثانية من الموت" .. فيديو يفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي

"26 ثانية من الموت" ..  فيديو يفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي

قبل عام ونصف العام أصيب شاب برصاصة أطلقها جنود الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز الزعيّم شرق مدينة القدس. الرصاصة أطلقت على الشاب في وضح النهار وسط "ملهاة" الجنود و"مأساة" الشاب.

حكاية المصاب (..) ظلت مخفية إلى أن ظهر مؤخرا مقطع فيديو يوثق إطلاق النار عليه بعد أن طلب منه الجنود التوقف. مقطع الفيديو أحدث ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وفضح تعامل الاحتلال مع المواطن الفلسطيني الآمن والأعزل.

"أوقفني الجنود وقطعوا طريقي وأمروني بالعودة. أدرت ظهري وشاهدت ثلاثة جنود يصوبون أسلحتهم نحوي، كنت أنتظر أن أتلقى رصاصة في جسدي. بدأت أسير بخطوات متثاقلة والعرق يتصبب مني. كانت هذه اللحظات الأشد رعباً في حياتي، أغمضت عيني وبصعوبة بالغة نطقت الشهادتين".

على أول الحكاية، وتحديدا صباح الخامس والعشرين من شهر غشت عام 2018، توجه الشاب كرم سعدي القواسمي (23 عاماً) من مدينة الخليل إلى قرية الزعيّم شرق مدينة القدس من أجل البحث عن عمل فيها، حيث يجبر الشخص، الذي يريد الدخول إليها، على أن يمر عبر حاجز عسكري مقام على مدخلها على الدوام.

ظُهر ذلك اليوم وأثناء عودته من الزعيّم وعند اقترابه من الحاجز هاجمته دورية عسكرية تابعة لما يسمى "حرس الحدود"، و"دهسته"، ثم نزل منها عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي واعتدوا عليه بالركل بأعقاب البنادق وبأقدامهم.

"عندما دهستني الدورية وقعت أرضاً، وترجل الجنود من الدورية وبدؤوا بالاعتداء علي وشتمي بعبارات نابية، وأخذوا هويتي، واتهموني بأني أريد أن أدخل القدس عن طريق التهريب، وأني أحمل سكيناً"، يقول كرم القواسمي.

ظهر الشاب القواسمي في فيديو التقطته إحدى مجندات الاحتلال الإسرائيلي مدته 26 ثانية فقط، اعتبرها، في حديث معه، 26 ثانية من الموت!

"الفيديو المنشور ذو الثواني المصورة أفظع وأصعب وأكثر ألماً، فقد تم دهسي من قبل جيب عسكري، ومن ثم اقتيادي إلى منطقة أجهلها، وتم الاعتداء علي بالضرب على الرأس والظهر وجميع أنحاء جسدي مدة ثلاث ساعات وأكثر، ومن ثم أجبروني على الذهاب إلى منطقة لا أعرفها قبل أن يتم إطلاق النار علي، وبعد خمس دقائق وأنا ملقى على الأرض جاء الجنود وأطلقوا النار مجدداً بشكل عشوائي على المنطقة المحيطة بي بغرض التسلية واللعب والإثارة"، أضاف كرم القواسمي.

لما طلب الجنود من كرم الذهاب إلى منطقة بعيدة عنهم، أدار ظهره ونظر باتجاه الجنود الذين كانوا يأخذون وضعية القنص، وعندما تقدم عدة خطوات إلى الأمام أطلق جندي رصاصة "مطاطية" أصابت ظهره وأسقطته أرضاً.

ظن كرم أنه أصيب بالرصاص الحي، وأنه سيفارق الحياة، حيث لم يتمكن من تحريك جسده من قوة الرصاصة، ورفع سبابته ونطق الشهادتين بصعوبة، وبعد عدة دقائق استعاد وعيه، وأمره الجنود بأن يواصل التقدم إلى الأمام رغم الإصابة التي تعرض لها، وبالكاد كان يسير، والجنود يطلقون الرصاص من حوله، واستمر على هذه الحال أكثر من ساعة حتى تركه الجنود عندما وصل إلى بلدة عناتا، وهناك استقل مركبة توجهت به إلى مستشفى بمدينة الخليل.

تخرج كرم من جامعة بوليتكنيك فلسطين - تخصص محاسبة تقنية قبل عامين، ولم يحالفه الحظ بالعثور على عمل مناسب في تخصصه.

"منذ أن تخرجت وأنا أقدم لمعظم الشركات التي تطلب تخصص المحاسبة، لكن هذه الشركات كانت تطلب الخبرة بشكل دائم، أو موظفة، لكن كيف لي أن أملك الخبرة وأنا حديث التخرج، لذلك لجأت إلى البحث عن أي عمل أسترزق منه من أجل مساعدة شقيقي الذي يكمل دراسة الدكتوراه في ماليزيا، وحالياً أعمل بائعا في محل للأدوات المنزلية".

معلمته في كلية المهن التطبيقية بالجامعة، بهية النتشة، قالت عن الفيديو: "لم أكن أعلم أن الشاب الذي أطلق عليه الرصاص قبل عام ونصف العام، والذي ظهر في الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل، هو كرم القواسمي، أحد طلابي الذين درستهم مادة الفكر الإسلامي في جامعة البوليتكنيك، شاب خلوق مجتهد مبتسم دائماً، كلما صادفته بعد انتهاء ذلك الفصل أشعر بأنه ممن نأمل فيهم خيراً".

مشهد جريمة قنص كرم القواسمي وثق وسرب بطريقة ما، غير أن مئات جرائم الإعدام الميداني على الحواجز العسكرية وفي ميادين المواجهات، لم تسعف عين الكاميرا توثيقها، وما ينشر منها فقط هو الرواية والشهادة الإسرائيلية التي تمتاز بالزيف والكذب على الدوام.

*وفا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - اعداء الإنسانية الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:15
صهاينة عنصريون مجرمون وارهابيون يقتلون الأطفال والشيوخ والعالم يتفرج ، لا احد يحاكمهم فامريكا والغرب يحمونهم.
2 - The Last Observer الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:15
هذا ليس بغريب على قتلة الأنبياء ومرتزقتهم المستوردين من شتى بقاع الأرض. انشري هسبريس مشكورة على الحياد.
3 - حميد الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:35
وماذا عن ايفانكا التي تساند اسرائيل وفتحت لهم
سفارتهم في القدس الذي يترأس لجنتها المغرب؟
4 - مواطن الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:58
الشعب الفلسطيني ضحيه بسبب العصابة التي تفاوض من اجل نيل استقلاله وأصبح بضاعة قابله لربح في يد بعض الدول العربية تستعملها كاورقة ضغط من اجل مصالحها الشخصيه
5 - صانعوا الإجرام الاثنين 11 نونبر 2019 - 14:25
الامم المتحدة والدول الغربية ،المانيا وامريكا والانجليز واستراليا الداعمين بالمال والعتاد والاستخبارات لكيان النازيين المجرمين المستوطنين لأرض فلسطين لايريدون السماع بهكذا اخبار عن ديمقراطية دولتهم المزعومة .
6 - هل فهمتم؟ الاثنين 11 نونبر 2019 - 14:27
اكلت يوم اكل الثور الاسود!
7 - وعزيز الاثنين 11 نونبر 2019 - 15:24
أين المنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان و حتى الحيوان و البيئة وووو؟؟؟ ؟؟



ام هي موجودة فقط :

لابتزاز الغير مرغوب فيهم
لابتزاز الدول لقضاء مآرب أخرى...


قالوا مؤخرا ان إبادة الارمن ليس فيها تقادم...


و من قتل مليون جزائري
و قتل الناس العزل في سوق بخريبكة بواضحة النهار.... ايام الاستعمار...
و من سوى الأرض باليابان بالسلاح النووي...


و
و
و
نسوه و لا أحد يتذكر.... حسب ظنهم!!!!!


الارمن... تذكروهم لما دخل الأتراك إلى شمال سوريا.... و ان لم يدخلوا لا أحد يتحدث... اي ابتزاز بعد هذا.... ؟؟؟؟


العالم أصبح مسرحية لا تليق بالمتابعة و لا هي لفرجة مسلية...
بل مسرحية هزلية لذئاب ضالة تمثل دور الإنسانية...

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم...
8 - كمال المنصوري الاثنين 11 نونبر 2019 - 16:04
مهما حاولت إسرائيل تلميع صورتها في الخارج فالكل يعلم انهم أعداء الإنسانية و أنهم شر الخلق على وجه الأرض.
يكفيكم قراءة كتابهم العهد القديم (الثورات المُحَرَّفة) الذي يأمرهم بقتل الأطفال و العُزَّل و حرق القرى و شق بُطُون الحوامل.
تخيلوا معي هذا الإرهاب موجود في كتاب ديني و مع ذلك لا أحد يتحدث في العالم إلا عن القران!!!
ليس هناك إرهاب كإرهاب الصهاينة و كتابهم المقدس الذي يدعوهم لشق بطن إمرأة حامل حية ثم إستخراج الجنين و قتله!!!
أرجوا ان تنشري يا هيسبريس هذه الحقيقة حتى يعلم الناس ما خَفِيَ عنهم و إلا ستُسألين عن ذلك يوم القيامة.
يجب ان نفضح هذه الأورام السرطانية التي تعيش بيننا و تدمر جسد البشرية
9 - Said le Marocain الاثنين 11 نونبر 2019 - 16:13
نعم وماذا بعد ؟ الصهيوني نتنياهو اعترف ويفتخر بعلاقته الجيدة مع ست دول عربية !!! وقريبا سنسمع عن التزاوج بيننا وبينهم .
العرب في سبات عميق ولا حول ولا قوة إلا بالله.
10 - الكيان الصهيوني خطير علينا الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:00
الكيان الصهيوني خطير على المجتمع المغربي والعربي والعالم بأكمله.
ينشرون الفوضى والكراهية والاستبداد وتدمير الأخلاق.
وبعد هذا كله يحكمون العالم حسب معتقداتهم الدينية والماسونية.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.