24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5207:1813:2216:4019:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | سهى عرفات: "أبو عمار" مات مسموما .. و"زهوة" تفتخر بالبطل

سهى عرفات: "أبو عمار" مات مسموما .. و"زهوة" تفتخر بالبطل

سهى عرفات: "أبو عمار" مات مسموما .. و"زهوة" تفتخر بالبطل

في تمام الساعة الخامسة من صباح يوم الجمعة 29 أكتوبر 2004، مروحيتان أردنيتان تحطان في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، ليبدأ الفصل الأخير من حياة الرئيس ياسر عرفات، الذي أفنى حياته في النضال من أجل حرية وطنه وشعبه من الاحتلال.

في ذلك الصباح، أطل أبو عمار محمولاً على الأكتاف، وبدت علامات المرض الشديد على وجهه وجسده النحيل، إلا أن الابتسامة لم تفارق محياه، ونثر القبلات على الآلاف من أبناء شعبنا الذي تجمعوا بعفوية، وتسلقوا أسوار المقاطعة لوداع القائد الأب. أشار أبو عمار بعلامة النصر، قبل أن تقلع المروحية متوجهة إلى الأردن، ومنها إلى العاصمة الفرنسية باريس.

وصل الرئيس عرفات إلى مستشفى "بيرسي" العسكري، وبذل الأطباء الفرنسيون محاولات لتشخيص حالته وعلاجه. تجاوب مع العلاج في البداية، قبل أن تنتكس حالته فجأة ويدخل في غيبوبة في الثالث من نونبر، وينقل إلى وحدة العناية المركزة. وفي فجر يوم الخميس 11 نونبر 2004، سلم الرئيس عرفات الروح، بعد نحو شهر من صراعه مع المرض.

وتتذكر سهى عرفات الأيام والساعات الأخيرة من حياة أبي عمار، قائلة: "كان يروي لي أحداثا من طفولته هو وشقيقه فتحي في منزل جدهما خليل أبي السعود في البلدة القديمة في القدس، وكيف توفيت أمه زهوة وهو ما زال طفلاً في الرابعة من عمره".

"ذكرى أبي عمار لا تغيب عنّا، أنا وابنته زهوة، في كل موقف وحدث يجري في الساحة الفلسطينية وحتى الدولية، نتساءل: لو كان أبو عمار على قيد الحياة ماذا كان سيقول؟ ماذا كان سيفعل؟"، تضيف سهى عرفات، مشيرة إلى أن العائلة تفتقده في كل مناسبة، خاصة ابنته زهوة. "كنا نتمنى لو كان حاضراً في حفل تخرجها من الجامعة. لقد كان حريصا ويوصيني دوماً بأن تكمل تعليمها الجامعي في أفضل جامعات العالم، وهذا ما تحقق".

واستعادت سهى عرفات من ذاكرتها العديد من الأحداث والمواقف للرئيس أبي عمار. "لم يكن ينسى أحداً من أبناء شعبه، يقدم المساعدة لمن يطلبها، يفكّر في الجميع، لا ينام أكثر من 4 ساعات، ويستيقظ من النوم أحياناً لمتابعة أدق التفاصيل من حياة أبناء شعبنا، ويطمئن عليهم"، تقول سهى.

وأضافت "كان بريد الشعب الفلسطيني، يحمل هموم شعبه وقضيته ويجوب العالم، مستقلاً طائرته الصغيرة التي تتسع لـ11 راكباً، ومتحدياً كافة الصعوبات والمخاطر".

وبعد مرور 15 عاماً على استشهاد أبي عمار، ما زال لغز مرضه ووفاته قائماً، رغم أن العديد من القرائن تشير إلى أن إسرائيل اغتالته.

وأكدت سهى عرفات أن أبا عمار مات مسموماً بناءً على كافة التحاليل والفحوصات الطبية التي أجريت للكشف عن سبب وفاته. وقالت: "أبو عمار مات مسموماً ألف بالمائة، هذا ما تثبته كافة الوثائق".

وكان علماء سويسريون كشفوا عن وجود مادة البولونيوم المشع في رفات الراحل وفي التربة الموجودة تحت جثمانه، بعد فتح ضريحه عام 2012 لاستخراج عينات للتحقيق.

ودعت سهى عرفات إلى مواصلة التحقيق في ظروف استشهاد أبي عمار، للوصول إلى الحقيقة الكاملة وإطلاع الشعب الفلسطيني عليها.

*وفا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - ولد البلاد الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:41
الله يرحمك ياشهيد، دمت حيا في قلوبنا.
2 - كعالي ادريس الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:47
رحمة الله عليك يا ابا عمار لن ننساك ولن تنساك الاجيال التي عايشتك ولن ينساك التاريخ ولن ننسى اقوالك(مجرم من ضيع الفرصة) و( سنصلي في القدس)عاشت فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وعاش الشعب الفلسطيني في كل مكان
3 - أستاذة وطنية الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 08:42
ابو عمار مات شهيدا ككل فلسطيني ناضل من أجل نصرة الحق الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته مع الطيبين والصالحين وموته ستبقى وصمة عار على من اغتاله وساهم في اغتاله من الحراس المحيطين به
4 - أحمد الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 08:42
الله يرحمه
مات موتة الرجل الشجاع الذي لم تستطع أقوى قوة في العالم ولا مدللتها قتله في ساحة المعركة ولافي ساحة المفاوضات
فهو دائما في مخيلتنارمز البطولة والانتصار
5 - العم حام الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:29
مات عرفات . .وفزت ياسهى بكل التركة السمينة
.....أموال وأرصدة ..جزء كبير منها في سان فرانسيسكو ..وشيگاگو ...
سهى التي لعبت وأتقنت الدور ...
6 - المغرب قبل كل شيء الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:39
إلى رقم 2 ادربال اتقي الله وكل ما كتبته عن الرجل فهو مسجل عنك حتى تلقاه يوم القيامة اذكروا امواتكم بالخير.
7 - Maria الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:43
الى 2 - أدربال

فعلا هناك اشاعات, بان عقيلته هربت بامواله التي استحودت عليها الى الخارج بعد موته مع عشيقها. و هذا طبعا في الغالب اشاعة من خصومه, الذين اغتالوه للتغطية عن جريمتهم و الصاقها بزوجته, التي تصغره سنا بكثير...

لكن هذا في نظري مستبعد جدا, لانه قبل موته كان اصلا محاصرا لمدة من طرف اسرائيل و كانت احداث تظهر بانه مستهدف و ربما يتم اغتياله من طرف المخابرات الاسرائيلية عن طريق عملائها الخونة...

و ما تقوله ارملته الان بعد مرور 15 السنة على اغتياله, رغم ما يمكن ان تتعرض له من اذى من طرف المخابرات الاسرائيلية هو دليل على ان تلك الاشاعات اباطيل, لا اساس لها من الصحة.

رحم الله المجاهد البطل الشهيد ياسر عرفات و اسكنه فسيح جناته مع الشهداء.
8 - ح س الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:47
الفقيد رحمة الله عليه كان رجل دولة بامتياز مناضل سياسي كبير وجندي صنديد في ساحة المعركة وكريمة ومقومات إنسانية كبيرة .قل مثلها داخل الشعب الفلسطيني ، بشهادته تفرق الفلسطينيون إلى شيع وتبددت جهودهم ، انقسام الفلسطينيه إلى سنة وشيعة وإلى ما بينهما أضاع الأمل في تحرير وبناء دولة فلسطين .قوة الفقيد الشهيد تكمن في ابتسامته وامله في الله وفي استطاعته أن يوحد الفلسطينيين لتوحيد المبتغى وتحرير الأرض .
المرأة عبر التاريخ هي هي لم تتغير وهذه سنة الله في خلقه ...القليل من النساء من كتبن اسمهن في التاريخ بدمائهم أو بمواقفهن الكبيرة بحروف من ذهب ، الباقيات تبحثن عن الذهب والفضة ....
على كل واحدة أن تستفتي نفسها وتصنفها هل هي زوجة محترمة أم امرأة محترمة أم لا هل ادت الرسالة ام لا، هذا السؤال ينطبق على زوجة الفقيد والمجاهد الكبير .
الرجال كذلك معادن كالنساء.
9 - Ismailovic 31 الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 10:24
الله يرحمك يا أبا جميع المسلميييييين.... كنت كأب يدافع من أجل أبنائه و يحفظ كرامتهم و بيته
10 - Mohamed الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 10:33
Celui qui a écrit le commentaire n°2 est un sioniste du genre de ceux qui ont empoisonné le militant palestinien Yasser Arafat. Celui-là il veut empoisonné notre esprit par le doute. Non Yasser Arafat a dit NON à Israel et aux sionistes de par le monde et ils l'ont exécuté
11 - Motherafrica الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 10:58
رحم الله ياسر عرفات
لكن هذا الشخص لم يكن بريئا
و كان معروف عليه تسول باسم الشعب الفلسطيني
و راكم ثروة كبيرة على حساب سكان غزة و الضفة
الغربية
لا فرق بين عرفات و ممثلي البوليساريو
تخرجوا من نفس المدرسة
الرئيس الليبي السابق كان يسميه
بياسر عرفناك من كثرة تحويل المساعدات الليبية
لشعب الفلسطيني لحسابات بنكية خاصة لدول
مجاورة لصين وكان يرفض مساعدات غير مالية
كالدواء و أغطية و اكل .
مدرسة التسول لشعوب العربية ما زالت تنجب
المزيد من أمثال ياسر عرفات و عبد العزيز المراكشي
و سيسي و جماعات الدينية مثل حماس و حزب الله
12 - #عزيز# الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:24
السيد "أدربال".
ما تقوله يدخل في باب الهذيان..!!!
قل خيرا أو أصمت.
(((المٌتعارف عليه في العالم العربي أن الكهل المٌتَزوج من شابة تصغره سنا بكثير تحاول التخلص منه للإستفراد بالثروة هي و خليلها )))!!!!!
هذا كلام عجائز لتزجية الوقت و ليس كلام إنسان عاقل يتحدث عن رمز من رموز فلسطين.
13 - amaghrabi الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:27
سكت دهرا ونطق كفرا,اين كانت سهى هذه المدة الطويلة التي مرت على موت زوجها وهي صراحة كانت تعيش في فرنسا في حياة زوجها وكان عرفات يعيش المسكين وحده في فلسطين حتى جاء اجله.اعتقد ان سهى امراة مادية تحب المال لتبذره في الأسواق الفاخرة في الغرب لا اقل ولا اكثر واليوم ربما محتاجة الى أموال وحكام فلسطين انفسهم شحت عليهم الايادي التي كانت تغدق عليهم بالاموال
14 - fes driver الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:31
كان رحمه الله لا ينزل من طائرة إلا ليركب أخرى يجول العالم و في كل تنقلاته يعيش و ينام في ارقى الفنادق و المنتجعات و أموال الخليج و المتعاطفين تتدفق عليه و على حاشيته المخملية و شعب فلسطين يموت كل دقيقة الف مرة . مرة بقنابل الصهيونية و مرة بقنابل الإخوة و لو كان ابو عمار رقما صعبا كانت إسرائيل لتقوم بتصفيته كما فعلت مع أحرار فلسطين
15 - ADAM الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 12:10
أدربال رقم 2 :
البولونيوم المشع ليس في متناول الكثير من الدول وبالأحرى الأفراد، وهذا ما يدحض إشاراتك الملتبسة باغتيال الزعيم من طرف زوجته.
اتكمش وما تبقاش تهضر فالأشياء اللي ما كتقشعش فيها حتى زفتة.
16 - عبد الحق الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 12:59
رحمة الله علی شهيد الوطن و الإسلام ياسر عرفات ... كان يعرف جيدا الكيان الصهيوني في مراوغاته و كيده و كان عنيدا معه ... وكان متواضعا للعرب يقبل رؤوسهم .. هؤلاء هم المؤمنون أذلة علی المؤمنين و أعزة علی الكافرين.
17 - حلا الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 16:36
منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة عرفات وجميع فصائل المقاومة الأخرى ربما كان هدفها في البداية الدفاع عن قضية فلسطين المحتلة.ولكن في الحقيقة أساؤوا لها إساءة كبيرة.تحولت المقاومة عن أهدافها وتدخلت المنظمة والفصائل في صراعات بدول عربية أخرى.بل بلغ بها الأمر إلى تهديد أمن واستقرار كثير من دول الشرق الأوسط والعالم بأسره وتورطت في عمليات إرهابية اختطاف طائرات تفجيرات اقتحام سفارات وقنصليات تصفية دبلوماسيين ......من منا لايتذكر ايلول الاسود بالاردن وحرب لبنان واقتحامات لسفارات السعودية بالخرطوم وباريس في السبعينات.قضية فلسطين باعها هؤلاء وعلى رأسهم ياسر عرفات من أجل مصالح شخصية.آخر من يتحدث على قضية فلسطين سهى عرفات.من ورائها اغتنت الأخيرة وعاشت حياتها بعيدا عن القضية التي تحتضر في أيامنا هذه بما تبقى من فصائل المقاومة وسكوت عربي فظيع
18 - Lalla Salma الأربعاء 13 نونبر 2019 - 06:27
الى 17- حلا

اكيد ان ما قلت فيه شيء من الحقيقة, فقد تم المتاجرة و الاسترزاق و استغلال القضية الفلسطينية من طرف الكثيرين, لان اسرائيل اصلا و الموساد ليست سهلة , لكن السؤال المطروح هنا هل ما تقوله سهى عرفات ارملة ياسر عرفات عن اغتيال زوجها مسموما بمادة البولونيوم المشع صحيحا, و من اغتاله بهذه المادة? و لماذا تم اغتياله? اذا كان قد باع القضية و استغنى كما تدعي, فما الداعي لاغتياله من طرف اسرائيل?!
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.