24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  2. كمْ مِن مَساق للفَسادِ بِفِكرِنا (5.00)

  3. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

  4. "أبْريد الخير".. تقليد جماعي يغرس قيم التطوع في الجنوب الشرقي (3.00)

  5. قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة

الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة

الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة

أطلق فلسطينيون صاروخين من قطاع غزة على جنوب إسرائيل اليوم السبت ورد الجيش الإسرائيلي بتنفيذ عدد من الضربات الجوية، مما يزعزع تهدئة هشة بالفعل.

ودوت صفارات الإنذار في منتصف الليل في مدينة بئر السبع، التي تبعد نحو 35 كيلومترا عن حدود غزة محذرة من صواريخ قادمة. وقال الجيش إن الدفاعات المضادة للصواريخ اعترضت الصاروخين.

وبعد بضع ساعات قصف الطيران الإسرائيلي عددا من المواقع التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم قطاع غزة. ولم يتم الإعلان عن إصابات.

وجاء الهجوم الصاروخي خلال الليل بعد نحو يومين من وقف إطلاق النار الذي أنهى تصاعدا في أعمال العنف عبر الحدود بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

وظلت حركة حماس بمنأى عن المشهد على ما يبدو طوال هذه الفترة وقد يكون هذا ساهم في الحيلولة دون تصعيد الوضع.

لكن الجيش الإسرائيلي قال اليوم السبت إن حماس ستكون مسؤولة عن أي هجوم ينطلق من غزة.

وأضاف في بيان "ستتحمل حماس تبعات أي أفعال ضد المدنيين الإسرائيليين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - RACHID السبت 16 نونبر 2019 - 13:45
لاتحملو الفلسطنين المسؤولية بل انتم من تتحملونها. فدمائهم في رقبتكم.
2 - hobal السبت 16 نونبر 2019 - 14:06
اذا كان صاروخان على اسرائيل بدون خسائر او عدة صواريخ بدون نتيجة
يعني اعادة النضر في طريقة المقاومة
اسرائيل تفتك بارواح الابرياء بصواريخ عالية الفعالية
كما ترد على الانتقادات بدحضها ب اسم الدفاع عن النفس
اتمنى ان يخرج جيل من الفلسطينيين لهم الذكاء لمخاطبة العالم ويسمع كلامهم
على ما اعتقد فلسفة اندي ريغاندي تكون ناجعة للفلسطينيين
اسرائيل بمثابة الانكليز في الهند عهد غاندي
3 - أين العقل الإسرائيلي السبت 16 نونبر 2019 - 14:13
* أين العقل الإسرائيلي ؟ الذهاء الإسرائيلي ؟ أين...
* هل بحرب من هذا النوع كمّاً وكيفاً سينتهي الصراع
الفلسطيني الإسرائيلي ؟
* فهل قتلُ عشرات الأبرياء العُزَّل من كلا الطرفين ،
ليس إلاَّ للإحتفاظ برئاسة الحكومة للإفلات من المتابعة ؟
* أين هي الإنسانية ؟ أين هي الديموقراطية ؟
*لقد إنكشف زيفكم ، لقد آن وقت الجلاء.
* آخركذبة : إسرائيل الدولة الوحيدة في العالم مختصة
في صناعة أنظمة تجسس على الكواكب والمجرات ،
مثل ذلك خط بارليف الشهير و.......، لاشيء من ذلك سوى الكذب .
*فلا دهاء ولا مكر وإنما البلادة و الغباء.
4 - mossa السبت 16 نونبر 2019 - 15:36
اصعب شيء في السياسة ان تقبض على العصى من الوسط فقد يقول قائل ان الفلسطينيين هم من فرض على اسرائيل ان يقتطعوا الارض المحررة (الضفة الغربية وقطاع غزة) بنضالهم المستمر عبر عقود وانا اقول ان هذا الاقتطاع ما هو الا وسيلة من الوسائل الحديثة في الاستعمار وهو التحكم في الشعوب بطريقة فرق تسد فقد جعلوا عباس في واد يحلم بانه سوف ينتزع المزيد من الحقوق مع مرور الازمنة الطويلة بفضل سكوته واهتمامه بالطرق الديموقراطية العجيبة لكي يخل لهم المجال عن طريق السوط والجزرة التي يتعملوا بها مع الجهة المعارضة (حماس.الجهاد الاسلامي-اليسار المتطرف-ايران-حزب الله -المعارضين اليساريين في الخارج..ال)
5 - محمد السبت 16 نونبر 2019 - 16:58
بلغ فساد الصهيونية العالم و لم تسلم منه دولة في العالم و رغم ذلك يساندها العالم المسيحي الذي زور دينهم اليهود.
إن الصهيونية خطر سيدمر العالم و سيندم كل من تعاون معه تحت أي ظرف و الإسلام أكبر معرقل في وجه خطط الصهيونية و لقد أبطأ تقدمها بشكل كبير.
الكثير يعتقد أن الصهيونية هي إسرائيل فقط بل أكبر معاقل الصهيونية هي فرنسا و بريطانيا و أمريكا
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.