24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أقراص هلوسة تجرّ شبانا إلى القضاء بابن سليمان (5.00)

  2. إجلاء 54 ألف شخص لتعطيل قنبلة بمدينة إيطالية (5.00)

  3. وقرَّر تِبون ألا يعتذر.. (5.00)

  4. الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة (5.00)

  5. صوت الوطن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مرشح للرئاسيات الجزائرية: علاقة الشعب بالجيش "أكثر من روحية"

مرشح للرئاسيات الجزائرية: علاقة الشعب بالجيش "أكثر من روحية"

مرشح للرئاسيات الجزائرية: علاقة الشعب بالجيش "أكثر من روحية"

صورة واحدة جمعته بنائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، كانت كفيلة بإطلاق حملة كثيفة من الشائعات والأحاديث التي لا تنتهي حول كونه مرشح المؤسسة العسكرية في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الـ 12 من دجنبر القادم.

وبالرغم من ذلك، فإن رئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون لا يبدي اكتراثا كبيرا للأمر كله، بل ويمكن القول إنه قد بات معتادا على توقع هذا السؤال من قبل أجهزة الإعلام والمبادرة بنفيه والتأكيد على كونه مرشحا حرا ومستقلا، مشددا على أن القضية الأهم في الوقت الراهن هي تصحيح الصورة التي ترسخت في ذهن الجميع حول وجود أغلبية رافضة للانتخابات.

وأوضح تبون في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية قائلا: "الحديث عن رفض شعبي واسع للانتخابات هو تعبير غير دقيق، بل ومخالف للحقيقة ... فالشعب الجزائري هو 45 مليون نسمة، والكتلة الناخبة تقدر بما يناهز 24 مليون ناخب، وحتى قياسا بالدول الديمقراطية العريقة، عند خروج الآلاف للتنديد ببعض المواقف المعينة فهو لا يعكس رأي الأغلبية، فمثلا خروج مظاهرات الجمعة الأسبوعية لم يصبح بالزخم الذي كان عليه في أسابيع الحراك الأولى المطالب بإسقاط العهدة الخامسة، ومنع الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من الترشح ومحاسبة الفاسدين، لقد كان بالملايين حينذاك، أما الآن فهو بالآلاف".

وتابع: "الكل يرصد كيف تحولت شعارات الحراك أيضا إلى استهداف الجيش والمطالبة بالمرحلة الانتقالية التي ترفضها الغالبية من الشعب لأنه يعرف مخاطرها، لذا نتساءل: أين هي الأغلبية الرافضة التي يتحدثون عنها ... الواقع أن هناك أغلبية صامتة وأقلية تستعمل الأبواق الخارجية للصراخ ضد الانتخابات".

وأضاف: "نحن ضد المراحل الانتقالية مهما كان نوعها، ولسنا الوحيدين في هذا المسار، فهناك مسيرات شعبية مطالبة بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، لأن الجماهير ترى أن إفشال الانتخابات هدفه ضرب الاستقرار في الجزائر، وإدخال البلاد في دوامة من العنف خدمة لأجندات دولية معروفة".

وفي رده على المشككين في جدوى الانتخابات وقدرتها على معالجة الوضع الراهن وإيقاف الانزلاق إلى المزيد من المنحدرات، أكتفى تبون (74 عاما) بتقديم صورة مختصرة للصعوبات التي يمر بها الاقتصاد الجزائري اليوم جراء عرقلة تنظيم الانتخابات الرئاسية أكثر من مرة.

المتحدث أوضح أن "الاقتصاد في حالة شبه عطالة تامة وكل المؤشرات تتجه نحو اللون الأحمر، فمعدلات النمو المتوقع هذا العام لن تتجاوز بحسب أرقام الديوان القومي للإحصاء 1.5% وهو أضعف معدل نمو للناتج القومي في عشرين عاما الأخيرة، ومعدلات البطالة تتجه نحو الارتفاع، وقد تتجاوز 13% بنهاية العام، أما القروض فهي متوقفة تماما منذ أبريل 2019 نتيجة محاكمة العديد من رجال الأعمال، وتوقيف العديد من مدراء البنوك الحكومية، إلى جانب توقف كلي للاستثمارات الأجنبية المباشرة نتيجة حالة عدم الاستقرار، وفوق هذا كله هناك تسارع في تآكل احتياطات البلاد من النقد الأجنبي، وزيادة تدهور قيمة الدينار الجزائري".

وانطلقت يوم الأحد الماضي الحملة الانتخابية لخمسة من المرشحين كانت السلطة المستقلة لمراقبة الانتخابات في الجزائر قد أعلنت بداية الشهر الجاري عن تأهلهم لخوض السباق الرئاسي، أغلبهم من الوجوه القديمة ورموز نظام بوتفليقة، وفي المقدمة منهم، إلى جانب تبون، رئيس الوزراء السابق علي بن فليس، ووزير الثقافة عز الدين ميهوبي.

وبالرغم من تعرض أغلب المرشحين ومؤيديهم لحوادث احتكاك وطرد من قبل الحراك الرافض للانتخابات، قلل تبون من مخاوف البعض من تحول مباشرة المرشحين لحملاتهم الانتخابية إلى رهان وتحد صعب، وقال: "سنشارك بقوة في الحملة الانتخابية، وسننزل إلى الولايات لعرض البرنامج الانتخابي على الناخبين، كما سنعقد مؤتمرات انتخابية وسنشارك في الحصص والبرامج التلفزيونية ... ونعتبر أن استهداف المرشحين أو مندوبيهم أو أي مواطن آخر يرغب في التوجه إلى المشاركة في الانتخابات عملا غير ديمقراطي نندد به ويقع تحت طائلة القانون".

ورفض المرشح الرئاسي بشدة تصوير وترجمة البعض لتحذيرات كل من مؤسسة الجيش والرئيس الموقت عبد القادر بن صالح بأن مسار الانتخابات هو استحقاق لا رجعة فيه، وأن الدولة ستتصدى لأي مناورات تستهدف عرقلة الانتخابات، بكونه تمهيدا لاحتمال لجوء السلطة إلى العنف المفرط ضد أي محاولة للتظاهر يوم الانتخابات.

وأوضح قائلا: "بالنسبة لاستخدام العنف، فهذا غير وارد إطلاقا، وهذا ما أكده رئيس أركان الجيش بأن الجيش يحمي مطالب الشعب حتى تحقيقها كاملة، وهو ما تأكد منذ انطلاق الحراك الذي لم يشهد سقوط قطرة دم واحدة... وبخصوص حماية الانتخابات من أي عنف محتمل خلال يوم الانتخاب، فهذه مسؤولية السلطات والعدالة، فكل من تسول له نفسه العمل على عرقلة المسار عليه أن يتحمل المسؤولية كاملة أمام القانون".

واستبعد تبون كذلك أن يمثل الحراك الراهن تهديدا للاستحقاق الرئاسي عبر الدعوة إلى عصيان مدني سلمي أو ما شابه خلال يوم الاقتراع، مشددا على أن "الانتخابات هدفها الأساسي هو العودة إلى الشرعية، والشعب يتطلع إلى ذلك بأسرع ما يمكن، كما أن الشعب كره سياسات التعيين".

وأضاف: "مجددا أقول إن البعض مع الأسف يتحدث بلغة يقينية عن أن الرافضين للانتخابات هم الأكثر عددا، وبالتالي يشكلون تهديدا، وأنا أسألهم ما هو المقياس العلمي الذي اعتمدتموه، فإذا كان هو الأخبار المستقاة من القنوات التلفزيونية فهذا مقياس غير دقيق، وإذا كان المعيار هو عدد الذين يحضرون أسبوعيا لساحة البريد المركزي في قلب العاصمة الجزائر فهؤلاء لا يمثلون أغلبية الناخبين، لأنه حتى إذا افترضنا وصول عددهم إلى مليون، فهم كما قلت لا يمثلون الــــــ24 مليون ناخب المسجلين بالقوائم... الشعب الجزائري في أغلبيته يريد الانتخابات... وإذا كانت الأقلية ترفض فهذا حق ديمقراطي نحترمه".

أما فيما يتعلق برده على تساؤل حول ما يثار عن علاقة الجيش بالمشهد السياسي برمته واحتمال تدخله لصالح أحد المرشحين ليحكم ويحفظ مصالح قياداته عن طريقه، قال تبون: "اليوم هناك سلطة مستقلة لمراقبة وتنظيم الانتخابات، وهي منبثقة من الحراك ومستقلة عن جهاز الدولة وعن كل المؤسسات التي كانت تنظم الانتخابات فيما مضى... أما الجيش فهو مؤسسة دستورية في البلاد، كما أن الفرق بين الجيش الوطني الشعبي الجزائري وبقية الجيوش في العالم، أنه جيش الشعب وهو سليل جيش التحرير الوطني. وعليه، فإن علاقة الشعب الجزائري بجيشه هي علاقة خاصة، وهي علاقة أكثر من روحية، كما أن الجيش لم يطالب سوى بحماية الأمن العمومي ولم يتدخل يوما في السياسة".

وكانت المؤسسة العسكرية التي لطالما عرفت بكونها صانعة الرؤساء بالجزائر، قد ذكرت في افتتاحية مجلتها لشهر سبتمبر الماضي أن "عهد صناعة الرؤساء في البلاد قد ولى بلا رجعة، وأن الشعب سيختار الرئيس المقبل عبر انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة".

وفي رده على تساؤل حول إذا ما كان يعتقد أن بوتفليقة قد تعمد إحراق أغلب النخب السياسية بضمهم لحكوماته حتى يتم وصم الجميع بالفساد مثله، أجاب: "أذكر الجميع بأنني كنت أول شرارة للحراك، ثم إن الكفاءات الجزائرية وما أكثرها هي التي شاركت في مختلف مراحل بناء الدولة الجزائرية... أنا منذ تخرجي عملت 31 عاما مع الزعيم الراحل هواري بومدين، وكنت وزيرا مع الرئيس المجاهد الشاذلي بن جديد رحمه الله إلى غاية استقالته، والمجاهد الكبير الراحل محمد بوضياف، ولم أعمل سوى سبعة أعوام مع الرئيس المستقيل بوتفليقة".

ورفض تبون التعليق على الأحكام الصادرة في حق بعض رموز النظام السابق، وفي مقدمتهم السعيد بوتفليقة ورئيس الوزراء السابق أحمد أو يحيي.

وحول ما إذا كان يشعر بنوع من التشفي حيالهما، خاصة مع ما تردد كثيرا عن دورهما في الإطاحة به عندما كان وزيرا أول، قال: "لا يحق لي ولا لأي أحد التعليق على قرارات العدالة، إنني أحترم بدقة أحكام القضاء بشقيه المدني والعسكري... أما موضوع التشفي، فتربيتي وأخلاقي لا يسمحان بالعودة إلى الماضي، نحن أبناء اليوم ومستقبل البلاد هو الأهم بالنسبة لنا".

وكان تبون، الذي يصفه البعض بالرجل الطموح والإداري المحنك والعائد إلى واجهة الأحداث، قد عين رئيسا للوزراء في مايو 2017، ولم يعمر في منصبه إلا ثلاثة أشهر، وحل محله أحمد أويحيى.

وجدد في هذا الإطار ثقته في عدالة القضاء في تحديد مصير نجله القابع بالسجن منذ شهر يونيو 2018 على خلفية اتهامه بالتورط في محاولة إغراق الجزائر بكميات ضخمة من الكوكايين مع رجل الأعمال كمال شيخي الملقب بــ"الجزار"، مشددا على أنه "قد زج بابني بناء على أوامر من قبل العصابة التي كانت تحكم البلاد".

وفي رده على تساؤل حول إمكانية الإفراج عن بعض نشطاء الحراك الشعبي، وتحديدا المجاهد لخضر بورقعة، الملقب بأيقونة الحراك، باعتبار أن ذلك قد يكون عاملا لتهدئة الشارع وتشجيعا للرافضين للانتخابات، أجاب تبون: "الجزائر فيها 45 مليون نسمة، ولم يرتبط اسمها يوما بشخص أو مجموعة من الأشخاص... البعض يقول إن المرشحين للرئاسة ربما لا يريدون إطلاق نشطاء الحراك حتى لا يقوم هؤلاء بإثارة الرأي العام قبيل الانتخابات، وأنا أقول إنه ليس من صلاحيات المرشحين إطلاق سراح الأشخاص الذين تم توقيفهم خلال المسيرات، لأن هذه الصلاحية في يد العدالة الجزائرية فقط".

* د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - يا ليت لو بيدي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 06:46
هؤلاء المرشحين لن يخدمو الشعب الجزائري ابدا بل خَدّام وطبالة وشيّاةَ للعسكر ليس إلاّ .نْهارْهُم الخايْب بايْن من صْباحو .
2 - اطلس الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:18
اقتربت ساعة الحسم بين الحق والباطل بإصرار العصابة على تمرير الانتخابات الصورية وتعيين دمية أو كركوزا كرئيس للجزائر في حين أن الرئيس الفعلي هو القايد صالح رئيس العصابة والتي يجمع الشعب على ضرورة تنحيتها .
الاوضاع الإقليمية والدولية وثورات شعوب لبنان العراق ايران وآخرين هي في صالح الشعب الجزائري. والسؤال للخونة في الداخل أين المفر ؟أما ابراهيم الرخيص فقد يلجأ إلى خلط بعض الأوراق لفك حبل المشنقة على سيده القايد صالح في ظروفها الحالكة ما على المغرب إلا أن يحتاط منها قد تبدأ من الطابور الخامس عملاء الداخل .
3 - حكيمdz الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:21
كيف لا واسمه جيش الوطي الشعبي سليل جيش التحرير اما في يخص المترشح تبون يملك من الخبرة والشخصية والكاريزما ليكون رءيس لدولة بحجم الجزاءر ايضا يعرف خبايا النضام ويعرف من حيث يبدا
4 - sohail الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:34
القايد صالح يعرض اصابيع يده اليسرى على الشعب الجزائري ليختاروا الانسب لهم من حيث الطول والعرض ودور كا واحد ليحكمهم بينما يده اليمنى غارقة في النهب والسرقة واكل م لذا وطاب وفي توجبه اللكمات للخصوم
5 - رشيق الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:39
لقد قرر الشعب الجزائري عبر العديد من المدن الجزائرية الذهاب الي الانتخابات المقررة يوم 12/12/2019 باذن الله العظيم انا لم اقل كل الشعب بل الاغلبيةمع مرور الايام ايقن الشعب الجزائري العظيم ان الجزائر لايمكنها المرور بمرحلة انتقالية لاتحمد عقباها وقد تؤدي الي الفوضي العارمة كما يحدث في ليبيا الشقيقة.تذكير لخظر بورقعة رجل مجاهد ومحترم لكنه ليس ايقونة الحراك .
6 - la verité الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:43
الكثير من الجيران عجزوا الى اليوم استيعاب ان الجيش الجزائري هو جيش وطني شعبي باتم معنى الكلمة . لم يستوعبوا بعد ان في الجزائر يمكن لابن المعلم و الفلاح و ابن عامل النظافة و العامل البسيط ان ينخرط و يصل الى مرتبة متقدمة في الجيش الجزائري . لم يستوعبوا ان اي ثكنة للجيش الوطني الشعبي تجمع داخلها عسكريين من الولايات ال 48 . لم يستوعبوا بعد ان من دوار و دشرة في الجزائر يوجد عسكريين في الجيش . قد تسالني لمادا في قمة الجيش رجل مسن ساجيبك كالتالي ... يوجد في الصف الاول من الجيش الجزائر بعض ظالظباط من ابناء الاستقلال اما الصف الثاني فكلهم من ابناء الاستقلال و هم من سيتولى القيادة في الجيش في الامد القصير و كلهم جامعيون بمعدلات بكالوريا عالية . نعم تبون صادق فيما قال . هناك علاقة اكثر من روحية تجمع الشعب الجزائري بجيشه و ان خرجت كمشة الى الشارع و ترفع صوتها فهي لا تمثل الشعب الاغالبية بل اقلية غضبت لان الجيش لم يقبل ان يمشي في خطها و يوصلها الى السلطة فوق دبابة .
7 - soufiane الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:00
ولماذا يخرج الشعب كل جمعة إذا كانت العلاقة أكثر من روحية.
هل خروج من أجل صلة الرحم أم للتعبير عن السخط والتدمر؟
8 - حكيمdz الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:00
ا لي الاطلس راك قلتها ثورات وانتفاضات وانتخابات واستقلات في معضم الدول العربية الا في المغرب رغم انكم الاواخر في كل شئ
9 - عبدالواحد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:20
هذا هو بيت القصيد إنها علاقة روحية وجسدية ظاهرها معادات المغرب وباطنها خداع الشعب الجزائري الشقيق .
10 - مواطن الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:23
نعم كما تكونوا يولى عليكم.انتها الكلام.
ابتعاد المغرب الرسمي عن هذا الملف حكيم لأنه على دراية مسبقة على أن الوضع سيبقا على ما هو عليه.
11 - مغربي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:24
إليك انت حكيم dz : فعلا تبون يعرف من أين تأكل الكتف....
12 - messager d'Athenes الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:27
le grand general "gaid" sait ce qu'il fait...Il est le seul capable de dompter les algeriens et de couper le nez à ceux qui ont en un très long et de choisir le président qui lui convient..le verdict est tombé,le reste n'est que palabre...
13 - soundouss الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:30
oui "3alaka rouhya" et la preuve est dans ces 38 semaines de résistance
14 - محمد ج الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:30
هذه كذلة باينة. من كان وراء العشرية السوداء التي أدمت قلوبنا
15 - la verité الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:38
8 ... ليس كل من يخرج يوم الجمعة يصرخ ضد الجيش . من يصرخ ضد الجيش تقاطعت مصالحه مع اطراف معادية للجيش داخلية و خارجية تملك هده الاخيرة من وسائل الاتصال و الاعلام ما يمكنها من تصوير تلك الاقلية كاغلبية . هل تتصور ان مراسل الانباء الفرنسية المتواجد وسط الحشود يمكن ان يوجده الة التصوير الى غير هؤلاء القلة . الامر و ما فيه ان تلك القلة لها ادرع اعلامية تضخمها و تجعل اصواتها تتصدر المشهد .. يا رجل نحن جزائريون عاديو ن نمشي في الاسواق و المظاهرات و نعي ما نقول . الاغلبية الساحقة من الجزائريين ادركت ان اكثر مطالبها تحققت و ادركت ايضا انه لو واصلت في الفوضي ستضيع ما تحقق لها اليوم و تضيع ما كانت تملك قبل . انا اعلم ان الظمير الجمعي لبعض الجيران لا يمكنه تقبل وضع جزائري فيه بدلة عسكرية مزركشة تتصدر المشهد لان لها قصة مع تلك البدلة المزركشة .. الظمير الجمعي لبعض الجيران لما يرى البدلة المزركشة يربطها بقضية الصحراء الغربية و لو تساهلت البدلة المزركشة في قضية الصحراء لوصفتها باجمل الاوصاف و لو سحقت الجموع في الجزائر ..
16 - مراقب من قريب.. الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:41
والله يا عمي تبون لو اصبحت رئيس للجزائر واستررت في احتضان ودعم مرتزقة تندوف بثروة الشعب الجزائري لن تجني الا السراب ولن تسير بالجزائر الا للهاوية.. فاللهم يسر..
17 - سعيد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:41
يتفننون في الالتفاف وراء الحقيقة واللتي لا يعرفها الا المغفر. مادام العسكر في الواجهة دام الفشل والغبن ومادام صالح في كرسيه العسكر فهو المتحكم في البوكيمونات فرجل عقلية الحرب الباردة وصلاحيته آنتهت فدخول العسكر الى الثكنات وترك تلشعب يقرر هو الحل وقضية الصحراء وترك التسلح هو النجاح
18 - فرقد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:50
((..الفرق بين الجيش الوطني الشعبي الجزائري وبقية الجيوش في العالم، أنه جيش الشعب..)) ....!!!!

الفرق شاسع وواضح للعيان هو انه ليس مؤسسة كباقي مؤسسة الدولة بل هو المؤسسة المسيطرة وتستغل وتوظف هذه المؤسسة من قبل كمشة من الجنرالات مستغلة صفة"الشعب" من المجندين والمدنيين ...
هذه الكمشة هي "مصنع" الرؤساء الصوريين وتقدم نماذج معينة من مرشحيها حسب ولائهم لهذه الكمشة من الجنرالات وليس ولاءهم للوطن ولاغلبية الشعب...فهم مجرد ادوات لخدمة نظام متسلط جاء على ظهور الدبابات غداة "الاستقلال" بعدما ازاحوا كل من وقف في طريقهم ..وتبون من ركائز هذا النظام وخدامه ويصرح ويفتخر بأنه خدمه 31سنة ونشأ وترعرع فيه...
ومن الطبيعي جدا أن يكون خادما له وولاءه التام لكمشة الجنرالات على حساب الشعب والوطن...
19 - مواطن حر الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:51
الشعب الجزاءري يريد تنحية رموز النظام البوتفليقي الباءد المتمثل في بدوي وبنصالح والمرشحين الكراكيز الدمى لانهم يمثلون استمرارية النظام الذي نهب وسرق وقتل وخان الامانة ...الجيش هو من يحكم في الجزاءر..وهو من يريد تنصيب عبد المجيد تبون للمرحلة المقبلة لكونه الرجل المطيع ...الاغلبية الصامتة وهي بعشرات الملايين هي صاحبة الكلمة..
20 - فرخ كينكو الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:53
مكرهتيش تشوف المغرب شاعل يا الحقود...ولكن المغرب كبير عليك و على امثالك.
بلادنا نبنيوها بأيدينا و جهدنا بلا غاز و لا بترول...
مظاهر السخط عندنا مردها اننا لا نرضى بمستوى الدول الفاشلة بحالكم...
احنا ديما نشوفو في المستوى ديال البرتغال و إسبانيا...اما جهة الشرق مكرهناش نبنيو سور الصين باش منصبحوش على خليقتكم الناقصة يا وجوه الشر
21 - اجديك الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:56
ربما كان يريد أن يقول اكتر من انتهازية، ومادا قدم هدا الجيش للشعب الجزايري، ولمادا يطالب الشعب برحليكم جميعا....
22 - خولة الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:39
اظن ان هذا شان جزائري محض ولا يخص الا الجزائريين فما دخل الاخرين فيه يختارون قايد صالح او غيره هذا لن يفيد او يضر الا اصحاب الشان وهم ادرى بمصلحتهم الا اذا كان الجيران ينصبون انفسهم كاوصياء ونصحاء وهنا لابد ان نذكر ما يحري حاليا في المغرب من سماسرة القضاءء وما قاله الشطايبي وعاش الشعب والتشرميل واغتصاب القاصرات وابواب سبتة ومليلية وعاملات الفرولة بعني ان وضعكم الحالي ليس في مركز نصيحة كان من المفروض ان تصلحوا ذات بينكم اولا
23 - golane الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:46
لكي تكون رئيسا في الجزائر يجب ان تحصل ليس على اصوات الشعب بل على رضا الجنرالات ولكي تحصل على رضا الجنرالات يجب ان تصرح علانية يعداءك للمغرب .
24 - Hassan الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:47
انه تم اختيار المرشح الذي سوف يفوز بالانتخابات في الجزائر من طرف الجنرالات والمؤسسة العسكرية فلن تكون انتخابات نزيهة وحرة عن طريق القتراع من الشعب .
25 - sais11 الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:50
من يريد أن يتعلم فن الكذب فليقرأ تصريح تبون و المرشحين الآخرين. سيصبح ماهرا بدون شك.
26 - متتبع الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:52
نعم علاقة الشعب بالجيش في الجزاءر أكثر من روحية كما تقول أيها المرشح للرءاسيات . ولكن ليس لعصابة الكبرنات المتحكمين في رقاب الجيش . والجيش والشعب كما يقول الحراك خوا خوا . وأنتم. أيها المرشحون الذي نريد لن يفوزوا باي مقعد .تحلمون بالسراب والخيال لا غير .فقد انتهت لعبتكم. وترفعوا الثمن غاليا انتم وكبرناتكم.أما عن مستقبل الجزاءر بعد الحراك وبعد الثورة. فهو رهين بشكل واحد للخروج من النفق الذي رسمه النظام الدكتاتوري منذ 1962 هو بناء مغرب كبير موحد ينعم فيه الجميع بالأزهر والأمن والتنمية وحتى تستغله القوى الكبرى وغيرها.وتلقى الصحراء في مغىبها. وهنا سترون دول وشعوب المغرب الكبير دولا متقدمة يضرب بها المثل على الصعيد الدولي.
27 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:56
نعم شعب الجزائري يحب جيشه الذي متكون من أبنائه وهو حامي البلاد والعباد من اطماع الأعداء التوسعيين الذين يحاولون زعزعت استقرار البلاد ولا ثيقة في الذي يحاول زرع الفتنة بين الشعب الجزائري وشعبه حب المواطن لجيشه كحب شعوب العالم لجيوشها وهذه هي الحقيقة وحتى المغاربة أراهم يكنون حبا جنونيا لجيشهم فاءين هو المشكل ان احبو الجزائريين جيشهم وشكرا
28 - channa الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:02
انضروا إلى جميع الدول المتقدمة هل يوجد فيها رئيس تجاوز السبعين لا اضن لن يقدر على تسير بيته اما ان يسير دولة فهذا مستحيل اتقوا الله في الجزائر الشقيقة وليبتعد العسكر عن الحكم فوالله لن تقوم قاءيمة لأي دولة يحكمها العسكر والأمثلة كثيرة ومتعدد والتاريخ يشهد على ذالك
29 - للتوضيح.. الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:08
سبحان الله... والله ليتبين جليا أمام العالم أن هذا النظام يستغبي الجزائريين... فهل جيوش الدول عبر العالم ليسوا من أبناء شعوبها..؟ وهل ليس أفرادها من أبناء كل طبقات الشعب من فلاحين وعمال وموظفين وحرفيين وغيرهم..؟ وهل الجيوش تنشأ للدفاغ عن الأرض أم لخنق الشعوب وجعلها تحت أوامرها وتوجهاتها..؟ كان الله في عون إخواننا الجزائريين الذين يعاملون كقاصرين...
30 - محمد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:17
سن اي رئيس أو مسؤول يجب أن يكون بين 45 و 60 سنة اما أكثر من 70 فهذا لا يقبل عقلا .
31 - مواطن الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:24
لا نقول إن الجيش لا يخدم الشعب الجزائري . الجيش يخدم الشعوب و يحميها في كل زمان ومكان . و لكنه إذا كان تحت السلطة المدنية التي اختارها الشعب . أما أن يستولي الجيش على السلطة و يعين الرساء ، فهذا يتنافى مع الديمقراطيات الحديثة أيها الجزائريون الأشقاء . الأمور واضحة واضحة وضوح الشمس . إما الحكم العسكري أو الحكم المدني . ليس هناك مزيج بين الإثنين و التجربة وضحت للجزائريين هذه الحقيقة العلمية .
32 - خولة الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:27
كلما تعلق مقال بالجزائر الا ونجد من هائل من التعليقات تصب في اتجاه واحد وهو تبخيس اي اصلاح والسبب واضح ولا يخلو من ثلاثة امور رئيسية مرتبطة ببعضها البعض اولها ملف الصحراء والدور الجزائري في القضية وثانيا قضية الحدودو المغلقة التي عرقلت التنمية الاقتصادية في المغرب الشرقي غلى الخصوص حيث عم الركةد ةاصبح الوضع مهدد بالانفجار في طل عجز الحكومة المغربية عن ايجاد البديل

وثالثا التطلع الى اتحاد مغاربي قد يفك العزلة عن المغرب بسبب علق الحدود من جميع الجهات اذا كان السببان الاول والثاني يصعب حلهما فان الثالث يصبح من المستحيل لان الاتحاد لابد ان يكون هناك تكافؤ في كل شيئبما في ذلك نوع الانظمة لا يمكن ان تتحد اربع جمهوريات مع نطام ملكي مطلق ولنا في الاتحاد الاوروبي المثل الحي عندما تم رفض انضمام دول البلقان وايضا من قبل رفض انضمام المغرب الذي كات السبب في تعطيل الاتحاد المغاربي بسبب التاشيرة طنا من الحسن الثاني بان ملفه قد قبل من الاتحاد الاوروبي بعد حصوله على تطمينات من فرنسا واسبانيا
لهذه الاسباب مجتمعة نرى هجوما مغربيا على كل ما هو جزائري
33 - غيور من بشار الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:30
نعم ومجزرة بلدة بن طلحة سنة 1997 تؤكد هده الروحية ، عجيب أمر الكبرنات الفرنسية وأذنابهم إِقتلو الميت أُيْروحو في جَنَزْتو،
34 - la verité الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:36
مقياس المغاربة فيما يحدث في الجزائر مرتبط بما يمكن ان يقدمه لهم من مزايا اتجاه ما يسمى لديهم "قضية وطنية" . الدليل انهم تعلقوا بقشة ما قاله سعيداني - الدي لا يشغل اي منصب رسمي - الدي قال جملة عرضية في سياق صراع داخلي فمدحه المغاربة ايما مدح . نفس سعيداني الى وقت قريب كان يوصف باقدر الوصاف .
35 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:40
حب الشعب الجزائري لجيشه كحب باقي شعوب العالم لجيوشها فاءين هو المشكل
36 - نعم الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:42
لا أدري ماذا يعني بالروحية... !!! ربما تصل الى درجة العبودية؟؟؟؟!!!!!
37 - غيور من بشار الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:53
مرشح العسكر (ع ج ث ) يتخد من مسرحية سجن إبنه مطية لكسب عطف العباد السدج انتبهو !!!!!????
38 - محمود الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:05
بنت الشاوية الرجلة والنيف 37 /: صباح الخير بعودتك الميمونة للنقاش.. فعلا حب كافة الشعوب لجيوشها شيء طبيعي ولا مشكل فيه... المشكل عندما يقطع الحيش للشعب أنفاسه ويقصي من الساحة كل من يخالف اختياراته وتوجهاته.. انشر من فضلك حق الرد
39 - amin sidi الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:13
سلام. لمرشحين كلهم عندهم شعار وبرنامج واحد :الولاء للجيش .والعداء للمغرب :
40 - تكفاريناس الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:15
الشعب الجزائري سيخرج يوم 12/12 للإدلاء بصوته وستكون نسبة المشاركة اكثر من 52 بالمائة .ويكون هناك دورة ثانية بين بن فليس وتبون وينصب الئيس الجديد بعد 10 ايام اي نهاية ديسمبر 2019 .
احب من احب وكره المزايدون واذيال العصابة كما قال المجاهذ الفذ القائد صالح وبالفعل انه قائد وصالح - عاشت الجزائر حرة مستقرة وشامخة .
ويتفاجأ الأعداء بتصريحات الرئيس الجديد .
41 - محمد الزموري الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:21
هل هذا الكلام صحيح أيها الإخوة والأخوات في الجزائر الشقيقة
42 - مواطن الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:21
و لتسمح لي هسبرس أن أضيف تعليقا و أوضح بعض الأمور للجزائريين الأشقاء . الصحراء المغربية ليس لها علاقة بمن يحكم الجزائر . حتى إبان الحكم العسكري في الجزائر لم يتنازل المغرب عن صحرائه و دافع عنها بكل شراسة عسكريا و ديبلوماسيا . إذا حكمت السلطة المدنية الجزائر، فالمستفيد هو الشعب الجزائري فقط و سيتم توزيع الثروة بالعدل على أبناء الشعب . نحن ندرس الظاهرة الجزائرية من الناحية العلمية فقط . كما يدرس الناس الأجانب و ضعنا في المغرب و ينتقدوننا . و لكن الشعب الجزائري حر في اختيار من يحكمه . لا شأن لنا .
43 - Med-dz الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:18
حتى وان فرض الانتخاب و اتى العسكر بدمية القاراقوز على الواجهة ,الحراك لن يتوقف بل سيزداد في التصعيد وليكن ما يكن لان الشعب لن يعود الى الديار هذه المرة الا وهو مستقل 100%.
44 - ahmed الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:20
نعم ياالزموري
السيد تبون كلامه صادق ويؤمن به كل جزائري حر ومخلص للوطن ..
لأن من يعتقد ان من يخرجون الى ساحة البريد المركزي كل جمعة
هم الشعب الجزائراويمثلوم هو حقيقة فاقد التمييز بين الاقلية والاغلبية .
45 - مواطن الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:20
الشعب كما قيل في الحراك خوا خوا . ولكن عصبة الكبرنات هم الذين ينهبون خيرات الجزاءر لمصالحهم الخاصة.وعليه الخروج من هذه الأزمات التي تعصف بالجزاءر منذ الاستقلال فيجب على الحكام الجدد مهما كانوا أن يغيروا من السياسة الديكتاتورية السابقة وذلك .
1 ) محاربة اقتصاد الريع الذي أوصل البلاد الي ماهي عليه الآن. وخاصة بعد انخفاض أسعار البترول والذي تصدر الجزاءر 97 % والذي هو المنتوج المهم في صادراتها.
2 ) يجب تنويع مصادر المنتوجات الأخرى خارج الغاز لتصديرهل.
3 )يجب تفعيل تحقيق وتفعيل مغرب عربي كبير حقيقي. لأن موارد ومنتجات دوله تكمل بعضه البعض وهذا مهم جدا.
4 ) يجب جعل نهاية من طرف الجزاءر لقضية الصحراء المغربية .فالصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ولا يمكن أن نغطي الشمس بالغربال.وهذا إذا أردنا فعلا التقدم لشعبنا. والا فقدان المغرب في صحراءه ويسير بخطى ثابتة وتنمية ناجحة سواء بالمغرب العربي الكبير أو بدونه.
46 - slaxos الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:37
النظام العسكري الجزائري احكم سيطرته على دواليب الدولة منذ عهد بوخروبة اي بومدين و معه بوتفليقة
هؤلاء كانو معروفين بجيش الحدود ولم يكن لهم صيت كبير
جاؤو ببن بلة و انقلو عليه لاضفاء الشرعية على انفسهم
ومنذ ذلك الوقت و المؤسسة العسكرية تحكم في الجزائر
اما الرؤساء اللذين توافدو على قصر المرادية هم مجرد كراكيز لا غير
47 - oujdi الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 13:50
sauf qlq familles de ahl angad d'oujda qui ont l'interet avec l'ouverture ou le contre bande.10pour cent.mais 90pour cent preferent la fermeture..maintenant tous est moin cher .et quand elle s'ouvre tous devient trop cher.
48 - Anis الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 13:56
سيخرج الشعب الجزائري يوم الانتخاب بقوة وسنعلن عن الرئيس الفائز مساء 12/12 ويرى الشعب المغربي الشقيق للحقيقة ان الجيش الوطني الشعبي هو الضامن للامن والاستقرار في المغرب الكبير ان شاء الله.
49 - ضد الضد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 14:03
يقول المترشح أنه عمل مع بومدين و الشادلي و المجاهد الكبير السيد محمد بوضياف . و اقول له ماذا تعلمت و استفدت من السيد المجاهد بوضياف. إن اتبعت خطته التي كان ينادي بها و هي الجزائر أولا و أخيرا و لا تخاف لومة لائم فإنك ستكسب الشعب برمته انا إذا خفت ان يقع لك ما وقع للمجاهد بوضياف رحمه الله بقتلك على المباشر لما رفض اتباع خطى الجنرالات فيعني انك جزء من العصابة.
50 - ali الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:25
هذا البيدق هو الرئيس المقبل للجزائر. فقط لأنه بوق جيد للعسكريين و يعرف كيف يروج للدعاءات العسكرية ناهيك عن عدائه الكبير للمغاربة.
51 - وناغ الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 16:20
الى 23
تجنبوا اسباب الحريق
فمن كانت خيمته
من شعر المعز
فلا يرمي المغاربة بالشرارة
فبيوتهم
من حجر وطين
الا يكفيك ما فيك
52 - ali الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 19:30
إلى الرقم 23.خولة. كل ما ذكرته أشياء عادية و موجودة في كل دولة.فهناك مثلا اسبان أتوا إلى المغرب بحثا عن العمل. أو جزائريون يتسولون و يقومون بأعمال خبيثة تضر بهم و بالمجتمع المغربي. المهم انهم يعيشون في بلد جميل و ديمقراطي. عكس الجزائر التي تحكمها شرذمة من الكابرانات منذ الاستقلال و لا أحد يتكلم، و من بين الأدلة الصادمة هو منع حمل الراية الأمازيغية.
53 - علي 18: قليل الذكاء الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 20:11
كثيرون من المسؤولين يستحقون الجحيم وهم احياء عندما يضحكون على شعوبهم، كيف لمثل هده ان تحكم شعبا عضيما كالجزائريين، مستحيل
54 - جزائري الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 21:37
الى كل اعداء الجزائر من يحلمون بمرحلة انتقالية ثم دخول الوطن في دوامة عنف اقول لا تحلموا فان الشعب الجزائري سيوفت عليكم هذه الفرصة وسينتخب رئيس جديد للجزائر بكل ديمقراطية وشفافية يوم 12/12 انشاء الله عاشت الجزائر شوكة في حلق الاعداء المتربصين
55 - السعدي زلوف الأربعاء 20 نونبر 2019 - 07:35
50- - ضد الضد

بوضياف هو من عمل مع الجنرال خالد نزار ، والعماري ، وتوفيق ...اثناء
العشرية السوداء ، وأمر بسجن جماعة الفيس في رقان ، ووادي الناموس
والصحراء....
56 - دكدوك الأربعاء 20 نونبر 2019 - 11:49
51 - وناغ

الكلام غير المطابق للواقع أشبه بسلاح ليس فيه ذخيرة ، ومن كان هذا سلاحه
خيمة شعر المعز خيْرٌ منه ،لأن الخيمة على الأقل تقي مَنْ في داخلها حر الصيف
وبرد الشتاء .
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.