24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. البيجيدي والإجهاز على الحقوق والحريات (3.50)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل

جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل

جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل

أعربت جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، عن إدانتها الشديدة لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التي قال فيها إن "الإدارة الأمريكية لم تعد ترى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير متسقة مع القانون الدولي".

وحذرت الجامعة، في بيان، من أن "هذا الموقف يقوض أي احتمال ولو ضئيل لتحقيق السلام العادل القائم على إنهاء الاحتلال في المستقبل القريب".

واعتبر المصدر نفسه أن "هذا التحول في الموقف الأمريكي يعتبر تطورا بالغ السلبية، ومن شأنه أن يدفع جحافل المستوطنين الإسرائيليين إلى ممارسة المزيد من العنف والوحشية ضد السكان الفلسطينيين".

وأكد البيان أن "القانون الدولي يصيغه المجتمع الدولي كله وليس دولة واحدة مهما بلغت أهميتها"، مشددا على أن "الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية يظل احتلالا يدينه العالم أجمع، وأن الاستيطان يظل استيطانا باطلا من الناحية القانونية بغض النظر عن أية مساع حثيثة تتم بهدف تجميل ذلك الاحتلال القبيح شكلا وموضوعا".

وعبر الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، عن قلقه الشديد حيال الاستخفاف بمبدأ قانوني مستقر نص عليه القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وبالذات اتفاقية جنيف الرابعة، والذي يحظر على القوة القائمة بالاحتلال نقل سكانها إلى الأراضي الواقعة تحت احتلالها، مؤكدا أن تغيير الولايات المتحدة لموقفها "يضرب ما تبقى من شرعيتها الأخلاقية في هذا الموضوع، ويخصم تماما من مصداقيتها كقوة عالمية يفترض أن تحترم القانون وأن تعمل على تنفيذه".

وحمل أبو الغيط، المجتمع الدولي، لاسيما الدول الأطراف في اتفاقيات جنيف الأربع، المسؤولية في الفترة القادمة من أجل الحفاظ على احترام جميع الدول لتعهداتها ورفض أية مواقف تناقض المبادئ القانونية المستقرة، والعمل على احتواء آثارها السلبية الخطيرة على الاستقرار فى الشرق الأوسط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - الخريف العربي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:04
الصورة لها أكثر من دلالة نظرات بتعابير
2 - لا حول ولا قوة إلا بالله الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:06
بلا بلا بلا بلا بلا بلا

فرعتونا راسنا بالخوا الخاوي ديالكوم
كم نشتاق إلي تلك الايام التي تحرك فيها جيوش المسلمين بسبب صرخة شخص واحد مظلوم

الله غالب
3 - مواطن مغربي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:07
أمريكا تعادي السلام العادل... ما هذا التعبير الركيك يا جامعة الدول العربية.. لماذا لا تقولوا أمريكا تعادي الشعوب العربية بتخاذل الانظمة الحاكمة
4 - عبدالحق الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:23
الحمد لله. المغرب دولة أمازيغية عربها الإسلام. ولهذا يحب علينا ان نؤسس تكثل مغاربي يشمل كل المناطق الأمازيغية.
5 - امريكا العدو اﻻكبر ﻻنسانية. الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:28
الدولة العظمى الراعية للإرهاب هي امريكا بﻻ منازع !! لكن القوي يفرض نفسه !! امام سكوت الدول التي تدعي حقوق الإنسان !؟ اما الجامعة العربية فالنتركها تنام ، وما فاز اﻻ النوام.
6 - BENSLIMANE الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:43
يجب أولا على جامعة الدول العربية أن تقترح خطة السلام بين العرب فيما بينهم : حماس ضد فتح إلى درجة أن فلسطين انقسمت الى ذولتين: حكومة رام الله في الغرب و حكومة حماس في غزة الشرقية . اكراد العراق ضد عربها . وهابيو السعودية ضد سنيينها. سنيو البحرين ضد شيعتها. حرب معلنة على اليمن المنقسمة بين الحوثيين و باقي الطوائف. السوريون يتناحرون فيما بينهم : الديمقراطيين ضد النظاميين . حالة الاحتقان في لبنان الطائفي و المنقسم إلى سنيين و شيعيين و ذروزيين و أرمن و مسيحيين ووو. تطاحن الإخوان المسلمين المصريين ضد مناصري السيسي . مناصري حفتر شرق ليبيا ضد حكومة السراج غربها. تونس الفتية ذيموقراطيا لا زالت لم تقلع بعد عدة سنوات عن سقوط نظام بن علي . الشعب الجزائري بين المطرقة السنذان: جبروت العسكر من جهة و بيادق بوتفليقة الطامحة الى الحكم من جهة أخرى.. إلخ. فمع من ستمضي إسرائيل على خطة للسلام ؟ و من يمثل الفلسطينيين و العرب فعلا؟ ألا تنظوا أن انقسامنا هو عاءق لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟ و هذا ما يجعل حجة إسرائيل هي : " مع من سأمضي خطة للسلام ؟ و من يمثل الفلسطينيين و العرب لنقوم يوما ما بذلك ؟
7 - أحمد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 16:31
ما أخد بالقوة يسترجع بالقوة و خير الكلام ماقل ودل
8 - مغربي من الريف الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 16:32
انتم من تطبلون له وتصفقون له في الشرق الأوسط واليوم تنددون بموقفه من المستوطنات في الاراضي الفليسطينية.ولكن لا تستغرب لانها جامعة الدول العربية التي درسناها في العلاقات الدولية على استاذي المصري الصباحي في جامعة محمد.بن عبد.الله بفاس قال لنا انها جامعة اتت في ضروف خاصة كان الإنجليز يستعدون لمغادرة المشرق في 1945.وان الجامعة خلقت مشلولة في بدايتها ولا حول ولا قوة لها في اتخاذ القرارات الجريءة ونحن نرى مواقفها من الحروب في العراق سوريا اليمن ليبيا والقضية المحوربة للعرب قضية فلسطين التي نرى بني صهيون ينتهكون حرماتها .
9 - جريء الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 16:40
ترامب مسيحي يساعد اليهودي ضد المسلم، هكذا قرا ترامب في كتبهم الدينية.
ايحثوا في googl عن كلامي.
الاديان تتصارع و نحن الضحية.
10 - Hamid le Marocain الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 21:31
Bonjour, les américains agissent que parcequ'ils savent qu'aucun chef d'états arabes n'a de légitimité auprès de son peuple. Tous nos chefs d'états sont fiables car peu aimé des peuples. Les peuples ne veulent pas le confort mais veulent de la dignité, de l'honneur et surtout la paix. Seuls les dirigeants du monde cherchent à créer des conflits pour sucer le sang des peuples.
11 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 20 نونبر 2019 - 05:50
الغريق يستنجد بالطريق الصهاينة وجدوا ضالتهم في ترامب المغلوب على أمره جراء المتابعات البرلمانية ونتنياهو معرض للمتابعة بتهم الفساد والرشوة الشيء الذي جعل إلا ثنين يستنجد أن بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني الذي ترك وحيدا
12 - مواطن متتبع الأربعاء 20 نونبر 2019 - 23:30
كفانا نفاقا أيهاالعرب،الجامعة العربية سقطت يوم بيعها صدام حسين للأمريكان. ( أنشري هيسبريس )شكرا .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.