24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | جزائريون يتظاهرون تأييدا للانتخابات الرئاسية

جزائريون يتظاهرون تأييدا للانتخابات الرئاسية

جزائريون يتظاهرون تأييدا للانتخابات الرئاسية

تظاهر مئات الجزائريين، السبت، بالعاصمة الجزائر "رفضاً للتدخل الأجنبي"، وتأييداً لإجراء الانتخابات الرئاسية في 12 دجنبر، التي يرفضها الحراك الاحتجاجي المستمر منذ فبراير، حسب مصوّر في "فرانس برس".

ودعا إلى التظاهرة الاتحاد العام للعمال الجزائريين القريب من جبهة التحرير الوطني، حزب الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي تمتع بدعم هذه النقابة طوال عشرين عاماً من حكمه حتى استقالته في أبريل تحت ضغط الشارع.

وسبق أن خرجت تظاهرات "عفوية" في أنحاء البلاد كافة تأييداً للانتخابات، غير أنّها المرة الأولى التي تنظّم بطريقة رسمية من قبل هيئة قريبة من النظام، قبل أقل من 15 يوماً على الاقتراع.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للتدخل الأجنبي"، في رد على قرار تبناه البرلمان الأوروبي، الخميس، ويدعو الجزائر إلى إيجاد حل للأزمة عبر "عملية سياسية سلمية ومفتوحة". كما ندد بـ"الاعتقالات التعسفية" التي تطال المحتجين.

وأعرب مشاركون في التظاهرة عن دعمهم للجيش الذي يعدّ رئيس أركانه أحمد قايد صالح، الرجل القوي في البلاد منذ استقالة الرئيس بوتفليقة، فيما تشهد التظاهرات الاحتجاجية الأسبوعية هتافات ضدّه.

وهتف المتظاهرون تأييداً للانتخابات الرئاسية، كما نعتوا المحتجين بـ"الزواف"، في إشارة إلى الفرق العسكرية، التي كانت تابعة للجيش الفرنسي خلال فترة الاستعمار، وكانت تضم سكانا محليين.

وبينما يمنع التظاهر في الجزائر العاصمة، رسمياً منذ عام 2001، فإنّ الشرطة أحاطت بهذه المسيرة، وأوقفت عناصرها عدداً من الأشخاص، الذين هتفوا بشعارات رافضة للانتخابات الرئاسية أو توجهوا بالشتائم إلى التظاهرة.

وأوقف ثلاثة صحافيين يعملون في وسائل إعلامية مؤيدة للحراك ساعتين في مركز للشرطة قبل الإفراج عنهم، وفق ما ذكروا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ظل عدم سعي الشرطة إلى فض التظاهرات الأسبوعية الضخمة، فإنّها تفرّق بشكل منهجي في الأسابيع الأخيرة كل التجمعات المناهضة للانتخابات في العاصمة.

ويعتبر الحراك أنّ الانتخابات الرئاسية يراد منها إحياء "النظام" المهيمن على الحكم منذ الاستقلال عام 1962.

وبثت القناة التفزيونية الحكومية، كما قنوات خاصة أخرى تتهم بقربها من السلطة، مشاهد مباشرة من تظاهرة السبت.

وتم تنظيم تظاهرات ومسيرات مماثلة في عدد من المدن، بدعوات من البلديات أو روابط تجمع عسكريين سابقين أو "مواطنين"، حسب الوكالة الرسمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عبدالله الأحد 01 دجنبر 2019 - 06:39
لا يمكن بان يكون الجميع معارضا للنظام او مؤيدا له فالسودانيون توصلوا لحل ويط تفاديا لحرب اهلية
2 - المختار الأحد 01 دجنبر 2019 - 07:54
اليوم لم يعلق اي معلق ممن كان ينظر الى قلة من الأشخاص على انهم يعبرون
عن عموم الشعب بحراك افراده مستجلبون بالحافلات من بلاد القبائل ، الحراك
الحقيقي انتهى وما بقي فهو موجه من وراء البحر،وراءه الفرنسيون الفاشلون
فرنسا،واسرائيل خسرتا الرهان على التحكم في حراك الجزائر من خلال اشخاص تسيرهم كأتباع لها ، زمن احبابها ولّى . علاقة الجزائر مع الصين
وروسيا ، وأمريكا ، ودول أخرى باتت اقوى من عصابة الفساد التي كونتها في
الجزائر خلال حكم الشاذلي وبوتفليقة ، جيل جديد قادم في الجزائر ، والبلاد
المغاربية عامة ، فرنسا انتهت .
اتمنى النشر
3 - العبدي الأحد 01 دجنبر 2019 - 08:00
تظاهر العشرات كما قالت المديعة من عين المكان .
4 - وناغ الأحد 01 دجنبر 2019 - 08:05
اين هي
40 مليون
التي
قال
المرتزقة
انها
تؤيد
العسكر
5 - مرتن بري دو كيس الأحد 01 دجنبر 2019 - 08:29
بلادهم ويديروا فيها اللي بغاوا...ما دام العسكر يحكم ...لا تنتظروا خيرا فالعسكر مكانه الثكنات وليس السياسة التي خلقت للمدنيين...فقد ولى عصر الشيوعية..وعصر لينين.واستالين...حتى في كوبا......الا في الجزاءر فلا زال ساءدا وبيد الفاسد صالح الشيخ الذي أخذ الجزاءر ملكا له وجعل من الجزاءريين .اتباعا له بقوة الجيش الذين هم أنفسهم جزاءريون ...فانتظروا فلن يكون رءيسا للجزاءر سوى من اراده الفاسد صالح.. ومن تكلم او عاتب فالسجن مثواه......
6 - مجرد راي الأحد 01 دجنبر 2019 - 09:25
يقول الشاعر لكل شيء اذا ماتم نقصان فلا يغرنك بالعيش انسان، الشعب الجزائري واع جدا والجيش الجزائري متمكن من السلطة لتجربته منذ الاستقلال الشىء الذي جعلهما محصنين من آفة ما يسمى-الربيع-بل هو خريف افنى الابرياء في كل من ليبيا وسوريا ومصر ولا زال ونصيحة أخوية لا تندفعوا وراء الشعارات الرنانة وحكموا عقلكم فعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون، فإذا ما تمت انتخابات بنزاهة نتمنى أن يكون هناك إصلاح داخل هياكل الدولة وتقليد مناصب مسؤولية لرجال أكفاء ونزهاء والقطع مع الماضي وذلك باقل الخسائر والله المستعان، خاوة خاوة
7 - فاعل خير الأحد 01 دجنبر 2019 - 10:22
إنه ليؤسفني حقيقة أن أرى النظام الجزائري المتكىء على الجيش مصمم على الإستمرار في الحكم رغم المعارضة القوية من طرف الشعب ورغم النتائج الهزيلة التي حصل عليها على جميع المستويات اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا بعد 62 سنة من الحكم...
8 - وناغ الأحد 01 دجنبر 2019 - 13:39
لمادا لاتردون
على هده المهزلة
يامن تدعون
انكم جزائريين
نعلم انكم لستم جزائريين
ولكن على الاقل
انصر سيدك
في
هده الحالة
او
النفاق
كما
العادة
9 - علي بابا الأحد 01 دجنبر 2019 - 13:51
ان الحل في الجزائر هو ان يقوم بعض الضباط الاحرار بالانقلاب على القايد صالح ومحاكمته هو و ابنائه قبل ان يفر الى فرنسا او الامارات .اما المسيرة المأيدة للانتخبات فمعظمهم من افراض الشرط و الجيش باللباس المدني انهم قلة قليلة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.