24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. إطفاء الإنارة العمومية يسائل المردودية الطاقية لـ"الساعة الإضافية" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مرشح لرئاسة الجزائر: الشعب أبهر العالم .. والدستور فوق الجيش

مرشح لرئاسة الجزائر: الشعب أبهر العالم .. والدستور فوق الجيش

مرشح لرئاسة الجزائر: الشعب أبهر العالم .. والدستور فوق الجيش

لا يبدي عز الدين ميهوبي، المرشح الرئاسي الجزائري وزير الثقافة السابق، تعجبا أو انزعاجا كبيرا مما يموج به الشارع الجزائري اليوم من انقسام وجدل واسع حول الانتخابات الرئاسية، بين تيار مؤيد وآخر رافض لها، معتبرا أن ما يحدث هو إفراز طبيعي للأوضاع التي عاشها الشعب خلال الشهور الأخيرة، داعيا بسلاسة لغة الأديب التي لا تخلو من حنكة سياسية واضحة إلى التعامل بهدوء مع الأوضاع وأن يكون صندوق الاقتراع هو الفيصل في نهاية المطاف بين الجميع.

وأوضح ميهوبي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن "الشعب تمكن بحراكه السلمي، الذي أبهر العالم بأكمله، من إسقاط نظام حكم امتد لعقود، وهو الآن يتطلع إلى تأسيس نظام جديد قادر على تحقيق مطالبه وتطلعاته التي ثار من أجلها، ومن الطبيعي أن يقارِن ويتردد كثيرا في الاختيار بين الطرق التي ستوصله لهذا النظام الجديد... وأرى أن الحراك الشعبي، الذي بدأ منذ فبراير الماضي، ضعُف زخمه تدريجيا مع تحقق المطالب الرئيسية التي نادى بها: وهي إيقاف المسار الانتخابي للعهدة الخامسة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وفتْح تحقيقات بل وبدء محاكمة المتهمين بقضايا الفساد الكبرى".

وأضاف: "الرافضون للانتخابات والداعون إلى وجود فترة انتقالية، والذين نتفهم آراءهم ويُكفل لهم التعبير عنها عبر مسيراتهم، عليهم بالمقابل أن يتفهموا ويحترموا قرار كتلة كبيرة من الشعب الجزائري تخرج أيضا في مسيرات سلمية لرفض هذا المسار... فأغلب الجزائريين لا يزالون يتذكرون مرارة الفترات الانتقالية التي مرت عليهم، حيث لم تقتصر المخاطر والتحديات على الافتقاد للشرعية الشعبية ومحاولة الجميع التنصل من المسؤولية، وإنما تعدته إلى دخول البلاد إلى نفق من الضبابية وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني؛ وهو ما دفع الجميع تكلفته غاليا".

وشدد ميهوبي، الذي يبلغ من العمر 60 عاما، على أن "علاقته بقيادة الجيش الوطني، إذا ما كتب الله له التوفيق في تولي مسؤولية رئاسة الجمهورية، سيحكمها الدستور فقط".

وأوضح: "نحن بلد يحتكم للدستور، وهو وحده من يحدد مهام كل المؤسسات والهيئات والعلاقة بينها؛ ولكن للأسف في الفترة الأخيرة كثر الحديث، بل وبالأدق التخمينات، حول العلاقة بين الجيش والرئيس القادم أيا كان اسمه، بداية من التشكيك في انحياز الجيش وقياداته إلى أحد المرشحين ودعمه بكافة الإمكانات التي تملكها مؤسسة الجيش، إلى توقع حدوث صدام مبكر بين الرئيس القادم وقيادة الجيش والعمل على إزاحة كل منهم للآخر".

وشدد المرشح على أن الأهم بالفترة الراهنة "هو التركيز على إعادة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، والتي أضعها في أولويات برنامجي".

وقال: "نحن مطمئنون لتأكيدات قيادة الجيش بأن عهد صناعة الرؤساء قد ولى إلى غير رجعة، وأنهم سيعملون كما وعدوا على تأمين الانتخابات وتوفير كل الظروف لإنجاحها، ليتمكن الجزائريون من انتخاب رئيسهم بإرادة حرة وبطريقة ديمقراطية ونزيهة... ونثق أيضا بوقوف الجيش وقيادته على مسافة واحدة من المرشحين الخمسة الذين تأهلوا لخوض السباق الرئاسي... الطرف الوحيد الذي سيمنح الشرعية للرئيس المقبل هو الشعب الجزائري".

وتابع: "لا ينبغي أن ننسى أن الجيش الوطني هو جيش الشعب، وسليل جيش التحرير، والذي قدّم ولا يزال يقدم الكثير والكثير من العمل والجهد لحماية أمن الجبهة الداخلية والخارجية للبلاد، وهو من ساند ورافق وحمى بمسؤولية كاملة مسيرات الحراك الشعبي منذ لحظة انطلاقها، بل وتبنى مطالب الحراك وأمّن المناخ الملائم لتحقيقها في نهاية المطاف".

أما فيما يتعلق بتوقعات الكثير من المراقبين للمشهد بحدوث عزوف واسع عن المشاركة خلال يوم الاقتراع، فضلا عن احتمال تجدد المصادمات والاحتكاكات بين مؤيدي المرشحين للرئاسة وبعض نشطاء الحراك الرافض للانتخابات ووصولها إلى ذروتها خلال ساعات الاقتراع، قال ميهوبي: "هذه أحكام سابقة لأوانها ومخاوف لا مبرر لها، وأنا شخصيا أتنقل بشكل طبيعي بين مختلف الولايات الجزائرية وأعقد المؤتمرات والتجمعات الشعبية ولم أتعرض لأي حادث يذكر، بالعكس نلمس لدى كتلة كبيرة من الجزائريين الرغبة الجدية في التوجه للانتخابات للخروج من حالة عدم الاستقرار الراهنة والانطلاق لبدء عملية تشريع وتطبيق العديد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية تحديدا".

وفي رد على تساؤل حول وجود معقولية في رفض قطاع غير هين من الجزائريين لإجراء الانتخابات تحت ظل سلطة حكومة رئيس الوزراء نور الدين بدوي، التي يعتبرونها امتدادا لعهد بوتفليقة، فضلا عن وجود شكوك قوية بإمكانية تحالف أركان النظام القديم لدعم مرشح بعينه ليضمن مصالحهم بالعهد الجديد، خاصة أن غالبية المرشحين هم أيضا من رموز نظام بوتفليقة، قال ميهوبي: "هذه قراءة قاصرة، القطيعة الحقيقية تكون مع الممارسات لا مع الأشخاص، ودائما أقول إني وغيري كنا موظفين وخداما بالدولة، ولم نكن موظفين لدى شخص بعينه... الوضع الآن أفضل من حيث الممارسة الديمقراطية وليس أدل على ذلك من السماح بخروج مسيرات للتعبير عن رفض البعض للانتخابات، أو من توجد لديهم آراء مختلفة حولها".

وتابع: "اليوم هناك أيضا سلطة مستقلة للانتخابات بالجزائر، وقد قدمت وعودا لكل من الناخبين والمرشحين بأنها ستعمل على أن تكون العملية الانتخابية مقاربة للمعايير الدولية من حيث الالتزام بعوامل النزاهة والشفافية... لذا، أدعو مجددا لعدم استباق الأحداث وإطلاق الأحكام المبكرة بالإدانة اعتمادا على بعض القراءات القاصرة أو غير المدركة للتحولات الأخيرة بحياتنا؛ وفي مقدمتها عظمة وعي هذا الشعب الذي خرج منتفضا للدفاع في وجه المخاطر التي ستحيط به وبالدولة إذا ما استمر النظام السابق بالحكم... والشعب الذي يمتلك بجدارة مهارة استشعار الخطر، لا أتوقع أن يوقفه أحد بالمستقبل".

يذكر أن "حزب التجمع الوطني الديمقراطي" قد انتخب، قبل خمسة أشهر، ميهوبي أمينا عاما له خلفا لرئيس الوزراء الأسبق أحمد أويحيى المسجون حاليا بتهم فساد. ولا يستبعد مراقبون أن تنحصر المنافسة بالسباق الرئاسي بين ميهوبي وبين المرشح المستقل عبد المجيد تبون، خاصة بعدما ترددت أنباء عن احتمال دعم حزب جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم سابقا) لأحدهما بما يملك من قاعدة انتخابية قد تغير المشهد، خاصة في ظل احتمالية وجود مقاطعة شعبية غير هينة.

ولم يعلق ميهوبي كثيرا على قضية معتقلي الحراك، واكتفى بالتأكيد على أن ملف هؤلاء "قيد المعالجة أمام العدالة والقضاء الجزائري الذي يحظى باحترام وثقة كبيرة من قبل الجميع"؛ إلا أنه عاد وأكد أن "ملفي السياسات العاجلة لإنقاذ الاقتصاد الوطني وتمكين الشباب، وتحديدا أصحاب الكفاءات منهم بمواقع المسؤولية، هما على قائمة أولويات برنامجه الانتخابي"، واصفا هذا البرنامج بكونه "كفيلا بوضع الجزائر على الطريق الصحيح، خاصة بما يتضمنه من إصلاحات سياسية تسبق وتمهد لعملية الإعداد لوضع دستور جديد للبلاد: دستور تختفي منه الثغرات ويعمل على استيعاب جميع الجزائريين وتفعيل دورهم بالمجتمع".

وتعهد ميهوبي بالعمل على "إطلاق الحريات الفردية والجماعية لتكون بوابة تحول الثقافة والإعلام لأهم دعائم ومراكز القوة الناعمة في جمهورية المؤسسات والكفاءة وتكافؤ الفرص التي ينشد بناءها".

وأوضح: "الثقافة مقترنة دائما بالحرية، فإذا جاء إنتاجنا الأدبي أو السينمائي والإعلامي متطورا وإبداعيا، فهذا يعني بلا جدال بلورة صورة جديدة أكثر إيجابية للدولة والشعب الجزائري وإرثه الفكري والحضاري والإنساني، وهذا سينعكس على الجالية الجزائرية الكبيرة المتواجدة بالدول الأوروبية، كما سينعكس على الاقتصاد، وتحديدا فيما يتعلق بجذب الاستثمارات".

وأبدى تفهما كبيرا فيما يتعلق بضرورة التفريق بين التصريحات التي تصنف بكونها تدخلا سافرا بالشأن الجزائري، وبين رأي أو تعليق بعض الشخصيات من دول صديقة أو مجاورة وتتناول بشكل عام المستجدات والأحداث السياسية على الساحة الجزائرية دون أن ترقى إلى مستوى التدخل.

وأوضح: "نحن نؤيد بقوة المظاهرات والهبة الشعبية الأخيرة التي خرجت منددة بتصريحات البرلمان الأوروبي، التي نعتبرها بلا جدال تدخلا مغرضا بشؤوننا الداخلية، ومحاولة للتشويش على صورة البلاد، عبر تقديم تقارير وتحليلات مغايرة للواقع، وهذا أمر مرفوض جملة وتفصيلا... وأتوقع أن يكون توجه الجزائريين للمشاركة وبقوة في العملية الانتخابية هو الرد القاطع على كل تلك المحاولات".

وشهدت شوارع العاصمة الجزائرية، السبت الماضي، مسيرة منددة بمصادقة البرلمان الأوروبي مؤخرا على قرار ندد فيه بوجود "انتهاكات لحقوق الإنسان "بالجزائر، حيث عبر نوابه عن قلقهم من وضعية الحريات بالجزائر وتحديدا ما وصفوه بـ"بالاعتقالات التعسفية وغير القانونية" التي طالت صحافيين ونقابيين ومحامين وطلبة ومتظاهرين سلميين.

وفيما يتعلق بقرار السلطات الجزائرية إغلاق عدد من الكنائس البروتستانتية بالفترة الأخيرة، دعا ميهوبي منتقدي هذا القرار إلى إعادة النظر في موضوعية الأسباب التي دفعت إليه.

وشدد على أنه لا صحة لما "تردد أن القرار جاء في إطار تضييق السلطات الجزائرية على ممارسة غير المسلمين لشعائرهم الدينية أو أنه قد جاء لمناهضة عمليات تبشيرية قامت بها تلك الكنائس".

وتابع: "الجزائر بلد يحترم الحريات الدينية للجميع، وهناك دستور وقوانين تكفل حقهم بممارسة شعائرهم الدينية، والدليل هو أن لدينا وزارة اسمها وزارة الشؤون الدينية لا الإسلامية... ولكن الاحترام لا بد أن يكون في إطار القانون وتقاليد المجتمع... والجميع يعرف أنه لكي تبنى مسجدا أو دار عبادة بالدول الأوروبية لا بد أن تحصل على الكثير من التراخيص القانونية، وهذا ما حدث في قضية إغلاق الكنائس، فالأمر يتعلق بجوانب قانونية بحتة".

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - مواطن حر السبت 07 دجنبر 2019 - 01:26
تتبعت هذه الليلة عبر قناة جزاءرية تدخلات المرشحين الخمسة لانتخاب رءيس الجزاءر المرفوض اصلا من طرف الشعب الجزاءري الشقيق مادام هؤلاء جزء من النظام الباءد وخاصة منهم عبد المجيد تبون الذي القي القبض على ابنه قبل يومين ضمن عصابة تبييض مال الشعب المنهوب...تبون صورة طبق الاصل لبوتفليقة وسلال واويحيى ..شخص حقود على الشعب ويريد تقديم خدمة لجنرالات فرنسا وهو من سينصبه هؤلاء رءيسا للجزاءر...
2 - عادل المغربي السبت 07 دجنبر 2019 - 01:39
سبحان الله هاد الجزائريين أي شئ يفعلونه بالنسبة لهم يُبهر العالم!!؟
أظن كل الدول العربية عرفت ثورات ومظاهرات ومسيرات منذ بداية ما يسمى بالربيع العربي لليوم ولم نسمع أحد ادعى بأنه أبهر العالم ما عدا الجزائريين !!؟
3 - القنيطري السبت 07 دجنبر 2019 - 01:50
Les candidats cherchent à ménager le loup "armée " le chou " leurs intérêts " et la chèvre " le peuple " !!! Le peuple ne peut pas imposer un candidat à l’armée mais l’inverse est fort probable l’armée imposera au peuple son candidat favori
4 - amine السبت 07 دجنبر 2019 - 02:04
ا لشعب الجزائري مازال لم يبهر العالم , حتى يطرد جميع العصابة المتبقية وكبيرهم القايد الغير صالح .و40 مليون جزائري سيقاطعون الانتخابات المزيفة بشكل جماعي .ولذلك سيبهر العالم ,وكل من ذهب للانتخابات فهو خائن لوطنه .والجزائريون رجال لا يحبون الخائنين بينهم.
5 - عز الدين السبت 07 دجنبر 2019 - 02:04
... وتابع: "لا ينبغي أن ننسى أن الجيش الوطني هو جيش الشعب، وسليل جيش التحرير، والذي قدّم ولا يزال يقدم الكثير والكثير من العمل والجهد لحماية أمن الجبهة الداخلية والخارجية للبلاد، وهو من ساند ورافق وحمى بمسؤولية كاملة مسيرات الحراك الشعبي منذ لحظة انطلاقها، بل وتبنى مطالب الحراك وأمّن المناخ الملائم لتحقيقها في نهاية المطاف.
------------
الله لو لم يكون الجيش الوطني والسلطات الامنية لرأينا مذا سيفعل الشماكرية .... في الحراك . لا يعقل على مدى 9 اشهر من الحراك لم تسقط ولو قطرة دم ولا تم تكسير محل













.
6 - barouita السبت 07 دجنبر 2019 - 02:12
comme tu es grande l algerie avec ton peuple libre independant et rebelle.
le 12/12 sera une grande fete en algerie
makhzen a peur de la reussite de ces elections.
ce qui veut dire le peuple algerien a gagne pacifiquement et ca fait peur de l autre cote
surtt bouchikhi et houari boulayoun.
7 - منير السبت 07 دجنبر 2019 - 02:12
نعم لا سيد في الجزاءر و ان الشعب هو السيد
و تحيا الجزاءر حرة مستقلة و نتمنى للشعب المغربي
الشقيق كل الخير و الازدهار و عاش الشعبين
8 - عبدالله السبت 07 دجنبر 2019 - 02:19
الله يستر عندهم الكذوب والنفاق في الدم ، الملايين الجزاءريين في الشارع وتطالب بالمدنية ماشي عسكرية او هادو عايشين في كون اخر خايفين على الكعكعة ديالهم.
ارحلو او خليو الشعب يسير اموره ، ادخلو الى تكناتكم العسكرية راه عالم العسكر والخرافات فات غير انتما لي باقين تا تتخبطون في جهلكم.
9 - العبدي السبت 07 دجنبر 2019 - 02:28
كان يجب تطبيق الفصل 7 و 8 من الدستور للخروج من الأزمة بدل الاستمرار في تجديد العصابة التى يرفضها الشعب بكامله .
10 - مستغرب السبت 07 دجنبر 2019 - 02:41
دعواتنا لأشقائنا بدوام الأمن والأمان وان يصلو الى مبتغاهم
دون ان تزهق الأرواح أو تسيل الدماء وفي الأخير أهل مكة ادرى بشعابها
11 - سعد السبت 07 دجنبر 2019 - 03:12
لا يمكن أن يحكم بلاد عربية غير العسكر المتمكن من الأسلحة. عنوان الانتخابات في البلد الجار هو العسكر. و الجزاءر بلد غريب الأطوار لا ديمقراطية في الأفق ستنتصر.
12 - OPEN EYE السبت 07 دجنبر 2019 - 03:13
"الدستور فوق الجيش" ومن رفض تطبيق المادتين 7و 8 وفرض عوض ذلك انتخابات أنت مرشح لها؟
13 - وجدة السبت 07 دجنبر 2019 - 03:40
الشعب تظاهر ضد المرشحين و هو يقول
ابهر العالم
14 - Algerian libre السبت 07 دجنبر 2019 - 03:54
Le language de militaire comme toujours...ce n est que la minorite qui ast sorti dans la rue pour dire oui aux elections, la majorite a dit non, tu es un menteur comme les autres
15 - المحلل السبت 07 دجنبر 2019 - 04:03
و سلطة القايد أكبر من الجيش و المرشحين و كذا الشعب
16 - حسن السبت 07 دجنبر 2019 - 04:07
نحن مطمئنون لتأكيدات قيادة الجيش بأن عهد صناعة الرؤساء قد ولى إلى غير رجعة، وأنهم سيعملون كما وعدوا على تأمين الانتخابات وتوفير كل الظروف لإنجاحها، ليتمكن الجزائريون من انتخاب رئيسهم بإرادة حرة وبطريقة ديمقراطية ونزيهة
على من تضحك اصلا الجيش اختار 4 رؤساء اليست صناعة بالفن
17 - مرزوقي عبد الحكيم/ الجزائر السبت 07 دجنبر 2019 - 04:27
ندعو الله التوفيق في الإستحقاق الوطني
و أن يجنب كل العرب و المستعربة شرّ الفتن
18 - يا ليت لو بيدي السبت 07 دجنبر 2019 - 04:40
ربما الجزائر ستضرب المثل في الديمقراطية الحقيقية و من يدري سنرى هل صحيح ام اعود و اوهام كاذبة كسابقاتها من الألاعيب السياسوية .
19 - عبدو السبت 07 دجنبر 2019 - 05:08
الشعب ابهر العالم لانه بين للعالم أن هناك دولة تسمى الجزائر تعيش فسادا على جميع المستويات وأنه يعيش الفقر والبطالة .هكذا ابهر العالم بتخلفه وفقره رغم الامكانيات التي تتوفر عليها الجزائر ولم يبهر العالم بالاختبارات والرفاهية والديمقراطية ..
20 - اطلس السبت 07 دجنبر 2019 - 05:17
الشعب ابهر العالم ،كلام جميل وشهادة في حق الشعب ،إذا كان ذلك كذلك وهذا هوالواقع ،سيدي (الرئيس)، فلماذا لم تأخذوا برأي هذا الشعب الذي ابهر العالم على حد قولك ورأيه ومطلبه بسيط (لا لانتخابات العصابات )وعلى رأس العصابة الرئيس الفعلي للجزائر القايد صالح. حذار أيها المرشح من التعنت فصبر الشعب وسلمية سلمية والتي بحت بها حناجر المتظاهرين لم يفهمها الجنرال الرئيس الحقيقي للجزائر بعد .بالأمس القريب تزعم القايد ترشيح كروسة الرئاسة للعهدة الخامسة والسادسة وها هو اليوم يريد أن يفرض على الشعب ( انتخابات ) صورية بتوابل بعض (المحاكمات ) أيها الرئيس عفوا
21 - متتبع السبت 07 دجنبر 2019 - 08:04
أحسن مافعل المغرب الرسمي هو انتهاج سياسة الحياد لما يحدث في الجزاءر علما منه أن حليمة لن تغير عاداتها القديمة ولو بالحديد والنار.
على العقال المغاربة أن يبتعدوا عن الخوض في موضوع لايهمنا.
مايهمنا يقينا هو أن يسود السلم والسلام عند جيراننا حتى يهدينا الله وإياهم لجيرة يطبعها الخير والتنمية المشتركة.
22 - متتبع 007 . السبت 07 دجنبر 2019 - 08:09
في بلادك الجيش هو من يصنع الرؤساء . لا يمكنه ان يتخلى بسهولة عن هذا الدور فاذا تخلى عنه الكثير منهم سوف يقدم الى المحاكمة كجينرال الزيت وجينرال السكر وجينرال الدقيق والسمك والسيارات وووو . الجيش اختار مرشحه وجمع له التوقيعات بالطريقة التي تابعها العالم . وينتظر 12/12 لاضفاء الشرعية والحكم بقيضة من حديد على الفقاقير كما قال سلال . جيشكم خلق مشكل في شمال غرب افريقيا ومنه يعيش واذا وجد الحل لهذا المشكل فيما سيعيش ؟ عايش في التخلويض . لا تنسى انك كنت مشاركا في الحكم الذي تتحدث عنه ب : أن "الشعب تمكن بحراكه السلمي، الذي أبهر العالم بأكمله، من إسقاط نظام حكم امتد لعقود، نظام حكم كنت احد ركائزه الثقافية و الان تتكلم بلسان مغاير سبحان مبدل الاحوال . ولا احد من المرشحين تحدث عن كيفية التخلص من جرثومة البوليزاريو وكانه غير متواجد فوق تراب تندوف و السؤال المطروح لمن من المرشحين سيصوت هؤلاء الارهابيون ؟ . طبعا لمن سيضمن لهم البقاء اكبر مدة ... وما 12/12 ببعيد
23 - ABC السبت 07 دجنبر 2019 - 08:14
هده هي السياسة عندما تريد أن تجمع الأصوات من الفئات الهشة والفقيرة إمدحها واجعلها تعيش نشوة تحقيق إنجاز ما ، مرشح الرئاسيات يقول للشعب أبهرتم العالم سيشعر هدا الشعب بتحقيق نتيجة ما والحقيقة أنه لم يحقق شئء ولكن للوصول للسلطة كليك أن تمدحه وعند ذلك تشعره بقيمة نفسه وتصعفه بالواقع والميكازمات اللتي تتحكم في الأمور واللتي لا تتغير .
24 - مواطن من درجة .... السبت 07 دجنبر 2019 - 08:24
هدا المترشح يساوي بين القضية الفلسطينية و الصحراوية .
25 - عادل السبت 07 دجنبر 2019 - 08:41
المصريون أبهرنا العالم ، التونسيون أبهرنا العالم ، الجزائريون أبهرنا العالم ، لأعرف بالضبط أي عالم تتكلمون عنه ، هل العالم اللذي نعيش فيه أو عالم اخر ، ان كان العالم اللذي نعيش فلا أحد يعرف موقع الدول العربية في الخريطة ولايعرفون عنا سوى اننا مصدرون للإرهاب والغش والاحتيال والسرقة والإجرام وأننا أمم متخلفة تعيش في الصحراء تركب الجمال وتحتقر النساء. هذا مايعرفه العالم عنا غير ذالك فلاشيء
26 - المتفرج السبت 07 دجنبر 2019 - 08:49
كل هدا تمثيل في تمثيل فلا زالت النخبة السياسية في عديد من الدول تعتبر الشعب اغنام ولابد للاغنام من راعي وكغيره الكثير اذا قرات كلامهم تجده مثل الشعر او رواية حب وعشق وماهيا الا ايام قليله وتستفيقون على بوتفليقه اخر فلحد الان لم تحققوا شيءا فلازالت جذور بو تفليقه حية تتميعش من دماء وثروات البلاد فهنيءا لكم بالمراطون الذي امتد لشهور لتكتشفوا انكم لم تتحركوا من مكانكم اصلا فمن سيربح الانتخابات سوف يرش عليكم بعض الفتات ليسرق عفويتكم ثم ينزع القناع لتكتشفو انه بو تفليقه اخر
27 - عبد ربه السبت 07 دجنبر 2019 - 09:09
هؤلاء المرشحين الخمسة جميعهم بقايا النظام السابق و الشعب الجزائري الحر يرفضهم جملة و تفصيلة
حقيقة الشعب الجزائري ابهر العالم هدا لا شك فيه
من الواجب احترام سيادة الشعب فهو من يقرر و له الكلمة الاخيرة
مع كامل الأسف الشديد حال الدول العربية مخزي
عاشت الشعوب و الخزي والعار لطغاة أين ما كانوا
28 - منتظر السبت 07 دجنبر 2019 - 09:20
ياك بعدا الدستور الجزائري لا يتكلم عن البوليساريو و ضرورة مساندته بمال الجزائريين. و لهذا نرجو منك نحن المغاربة إذا حالفك الحظ أن تصبح رئيسا للجزائر أن تعطينا التقار و أن تنظر لمصلحة الجزائرين بدل اديولوجية تحطيم التوجه المغاربي.
29 - مغربي السبت 07 دجنبر 2019 - 10:25
لازالت كل مؤشرات تؤشر ان حكم العسكر هو مسيطر ولن يصل إلى قصر مرادية الا من أراده الجيش لاعتبارات كثيرة على رأسها ان التغيير الجذري لم يحصل بعد بحيث جميع مفاصل الدولة تحت سيطرة الجيش بما فيها القضاء وهي أمور تنظاف إلى اخرى تحول دون وصول الجزاءر الشقيقة إلى حكم مدني كما يعلم القاصي و الداني بالعالم باسره أن جميع محاولات العسكر باءت بالفشل للالتفاف على مطالب المشروعة الحراك سلمي الذي قد يتحول في أي لحظة على فوضى قبل او بعد الانتخابات الرءاسية رغم قبضة الحديدية كما ان اختيار الجيش لتاريخ انتخابات لم ياتي سدا بل يبذو انه مدروس و مقصود بخيث يحاول ترتيب أوراقه بالسرعة قصوى للمرحلة القادمة عبر توظيف شتى أوراقه لإعادة دار لقمان لحالها و منها حفاظ على ورقته الرءيسية ميليشات مليشيات البوليساريو الإرهابية ويتجلى ذلك في تمرير مؤتمرها إبان انشغال قوى حية الجزائرية معارضة لطرح انفصالي هنا بيت قصيد و مربط فرس.
30 - وعزيز السبت 07 دجنبر 2019 - 10:28
بعد تونس التي قال رئيسها الجديد... انها ابهرت العالم...

ها هو هذا المرشح يقول مرة أخرى بأن الجزائر ابهرت العالم....


ما هذا... تبهرون العالم بماذا ؟؟؟؟


ماذا اكتشفتم ،لم يكن مكتشفا قبل؟؟؟؟
البترول الذي اكتشف عندكم، مصيره معروف..


ماذا حصل...؟

هل وجدتم حلا لازمة المناخ الذي لم يعد مسالما؟؟؟

ام وجدتم جلا لدوبان القطب الشمالي...؟ ؟؟


كفى من بيع الأوهام... و در الرمال في العيون...

جل الدول العربية لا تعرف أين تسير... بعد استقلالها تحملت مجموعة من مناضلين زمام الأمور ففشلت لأنها كانت تستمع للاخرين... الذين لديهم خطط لتسيير دولهم نحو التقدم و الرقي... و هم البعض هو من ندي؟؟؟؟ ومن يكون حتى يكون ندي؟؟؟

فضاع الوقت.. و ضاع التقدم و ضاعت احلام الاستقلال.. و بقي المستعمر يملي و يفتي و استطاع زرع من ينوب عنه داخل معظم الدول العربية الا من رحم الله، و فطن باللعبة.. لعبة الأمم...
و استطاع شق طريقه رغم الصعاب..


الجزائر تبهر العالم...


و مسرحية المحاكمات اكبر دليل هذا الابهار...

لا مفر من حالة الاستثناء... و سوف ترون.

لان الذي أبهر.. لم يبهر الا من لا يرى و لا يفهم.
31 - Massinissa السبت 07 دجنبر 2019 - 11:24
Au numéro 2
الجزائري لن يقبل أن يحكمه مراهق لم يتجاوز عمره 17 سنة و الغريب أنه أغنى مراهق في العالم وله طائرة خاصة يلعب بها ييسافر إلى أين يشأ وأنت ربما طفلك ليس له ولو طائرة كلعبة شرب أتاي وخبز وبوس يدين وقل كلمتك الشهيرة عاش .. .............حذاري أن يزل لسانك وتقول عاش الشعب لا نك سوف تسجن لمدة 50 سنة وإذا تظاهرة ضط النظام لك وحدك تعريف جيدا ماذا ينتظرك
32 - كريمو السبت 07 دجنبر 2019 - 11:29
فهمت لمادا يتديل المغرب ترتيب مؤشر التعليم انها الامية حتى الدين يعلقون يبدوا ان عقولها مغيبة فمن يقل ان 40مليون يرفضون الاناخابات و منهم من يقل ان الحل في المادة 7و8 في اعتقادهم ومن كثرة جهلهم انهما ينصا على ان الشارع يعين من يشاء دون الرجوع الى الصندوق ادكى شعب في اجمل بلد الله يكثر حسادكم
33 - سلاك حمادي السبت 07 دجنبر 2019 - 11:50
اصبح واضحا ان الجزاءر تسير الى أفق مسدود الشعب في اغلبيته يرفض الانتخاب والنظام يصر على تنظيم الانتخاب ومنافسين يروّجون نفس الاطروحات السياسية القديمة ولَم يقرؤوا بشكل جيد اهتمامات الجزاءريين كل أفكار واراء المترشحين لم تخرج عن المعهود في النظام ولَم يظهر احدهم جرأة الواضحة للتغيير وإنشاء جزاءر جديدة كل الأفكار تدور حول المصالح المشتركة وعن الموروث القديم وعن الثوابت المصطنعة والتي كانت هي سبب خراب الدولة لا تغيير يرجى من هؤلاء والكلمة للشعب للنظر فيهم وفِي من يواليهم
34 - مواطن dz السبت 07 دجنبر 2019 - 11:53
أول ما حققه الحراك من انجاز أننا أصبحنا في بيوتنا ونحن نحتسي كؤوس الشاي والقهوة نرى ونسمع بأم أعيننا الذين حكمونا بالأمس واقفين في غرفة الاتهام وتوجه لهم الاتهامات وهم في أقصى حالات الذل والهوان ليكشفوا لنا كل ما اقترفوه بحق الوطن والمواطن في السر والعلانية وهذا يكفينا فخرا بما أنجزناه ويثبت لنا أن حراكنا أتى وسيأتي بثماره ولم يكن عبثا وسيؤسس لدولة القانون في المستقبل وسيجعل الكل يفكر ألف مرة قبل أن يتقلد أي مسؤولية في الدولة ويؤدي مهمته بأمانة واخلاص لكي يبعد نفسه عن أي محاسبة محتملة في المستقبل

أما قضية الشعب أبهر العالم أو لم يبهر العالم فهذه القضية لا تهمنا ما يهمنا هو التغيير الملموس والحقيقي ونبحث عن الرئيس الذي يثبت لنا ذلك على أرض الواقع وليس بالشعارات
35 - افران الاطلس المتوسط السبت 07 دجنبر 2019 - 11:54
العسكر هو المسيطر يجب الا يكون اختيار المرشحين من طرف أجهزة المخابرات الجزائرية . هذا من جهة من جانب اخر يجب أن ينظف البلاد من كل النظام القديم الحاكم بما فيهم كبار قادة الجيش الشعبي الجزائري
L'armée est dominante, les candidats ne doivent pas être choisis par les services de renseignement algériens. D'une part, le pays doit être nettoyé de tout l'ancien régime au pouvoir, y compris les hauts dirigeants de l'armée populaire algérienne
36 - ahmed السبت 07 دجنبر 2019 - 12:07
من التعليقات اخذنا فكرة عامة ان البعض من المغاربة لايحبون الخير للشعب الجزائري ويريدون ان يرونه يتقاتل وهذا مايدحض زعمهم انه شعب شقيق
37 - Massinissa السبت 07 دجنبر 2019 - 12:32
Au numéro 36
أخي أنا و أنت لا نعرف أكثر من الرئيس اليمين زروال من هذا المنبر أحيه على القرار الذي أتخذه شكرا لك سيد الرئيس أتمنى لكم صحة وطوال العمر شاوي حر
38 - الأطلسي السبت 07 دجنبر 2019 - 12:39
1 - مواطن حر
بعد اربعة ايام ستعرف إن كان رئيس الجزائر مرفوضا من الشعب ام ان الشعب
هو من اختاره...ترقب ذلك ولا تغالط نفسك
39 - جزائري السبت 07 دجنبر 2019 - 12:52
اخواني المغاربة لا يعجبهم ما يقال ابهار العالم، هذا صحيح العالم أبهر اولا في تونس تسليم الوساطة بطرق ديمقراطية. أما ما أبهر به العالم 42 جمعة و الجزائري يحتج بدون عنف، في الجزائر بدءنا الاحتجاج أكتوبر 1988،و جربنا انتخابات بدون تزوير 20 سنة قبل الربيع العربي، لا نقلد احد، و نحترم الجميع.
اخي المغربي اذا احتج الأساتذة في المغرب لا اود اذكر ما سيكون مصيرهم. السلام
40 - kader السبت 07 دجنبر 2019 - 12:55
الى عادل المغربي
يكفي عشرة اشهر من الحراك و الاحتجاج و لم تحدث اي مناوشة او اعتداء
اتحداك و اتحداك الف مرة تعطيني حراك مثل هذا
اما تقول حدث في دول عربية عدة اعتقد انك اعمى فانت لا ترى صور الخراب و الدمار و القتل في كل مكان
41 - حق الرد على 31 السبت 07 دجنبر 2019 - 13:30
...massinissa.
يا اخي كفى من بث احقادك باستمرار ضد النظام المغربي.
اعلم ان المغرب تحكمه المؤسسات المخزنية المعتقة والمحنكة بقرون من التجربة.
المراهقة لا تقاس بسنوات العمر وانما تقاس بمستوى الرشد.
المراهق فكريا هو ذاك الذي اسس جمهورية وهمية في تندوف ، حيث بقيت 44 سنة حبيسة رمال المخميات يعيش سكانها في الحرمان والشقاء.
اما الراشد فكريا فانه استرجع صحراء بلاده بدون اراقة قطرة دم واطلق فيها مشاريع و منشاءات ساهمت في تطوير و تحسين عيش سكانها.
نظامنا الملكي يضمن لبلادنا الاستقرار السياسي ويقود سفينتنا الى بر الامان و يعفينا من الصراعات حول السلطة التي دمرت فتنها كثيرا من البلدان.
42 - مار من هنا السبت 07 دجنبر 2019 - 13:38
فعلا الشعب الجزائري أبهر العالم، لكن تحويل النظام لجلده مع محاكمة جزء منه و فرض بعض أفراده كمرشحين، اي بخلاصة، الطريقة الفريدة من نوعها، التي تتم بها الانتخابات الرئاسية في الجزائر، أثارت سخرية العالم كله.
43 - مغربي السبت 07 دجنبر 2019 - 14:06
في المغرب الجيش ورجال الأمن لا يحق لهم التصويت في جميع الانتخابات. ومادام القايد صالح يلح على الجيش ورجال الأمن بالجزائر التصويت في الانتخابات الرئاسية فهذا يعني أنه سيوجه الانتخابات إلى مرشحه المرغوب فيه. لتحيا الجزائر والشعب الجزائري ونتمنى له الازدهار والعيش الكريم. حبنا واحترامنا للشعب الجزائري.
44 - الى المعلق 39 السبت 07 دجنبر 2019 - 14:07
....جزائري.
يا اخي الا تعرف لماذا يهمنا ما يجري في بلدكم ؟
نتابع تطورات الاحداث عندكم لان جنرالاتكم يحتضنون عصابة البوليزاريو في تندوف يزودن ما يزيد على 12 الف حندي باسلحة متطورة لتكون على استعداد لمهاجمة المغرب انطلاقا من ارض الجزائر.
لقد فعلوا ذلك من 1976 الى 1991 حيث توقفوا ليوحهوا سلاحهم الى صدور الجزائريين في العشرية السوداء.
ومن حقنا ان نتابع اقوال المرشحين لمعرفة آرائهم حول العلاقة مع المغرب حتى نستعد لمواجهة ما قد يضمرون من عدوانية ضد المغرب.
45 - مواطن السبت 07 دجنبر 2019 - 15:03
"المغاربة لا يريدون الخير للجزائريين" للأسف هذا ما يعتقده بعض المعلقين الجزائريين . ليس صحيحا . لأن المغرب دولة مسالمة لم يسجل التاريخ أن اعتدى المغاربة على أرض أو قوم . البوليزاريو كيان و همي و الصحراء مغربية . الشعب المغربي و الجزائري شعبين شقيقين يجمعهما وحدة الدين و اللغة . و من جهة أخرى هذا المرشح ميهوبي يقول نفس الكلام الذي يقوله القايد صالح . إذن هو مرشح لا يمثل الحراك، بل يمثل العسكر . سأقول مرة أخرى لا نريد أن تسقط قطرة دم من أي جزائري . و نتمنى أن يستمر الحراك في سلميته . لكن النظام العسكري يريد تقسيم الجزائريين و هذا هو الخطر ، لأن البقاء متحكما في السلطة بالنسبة إليه هي حياة أو موت . ثم الفراغ السياسي الذي خلفه سيطرة العسكر على الدولة . السياسيون الأحرار تم طردهم أو سجنهم . سأكتفي لأن الكلام طويل .
46 - مواطن2 السبت 07 دجنبر 2019 - 15:57
الانتخابات في الجزائر امر داخلي.وهم قادرون على حل مشاكلهم.ولكل شيء بداية.واذا كانت البداية الجديدة للشعب الجزائري في اجراء الانتخابات فنعم البداية والا كيف سيتم التغيير.هل سيتم باستمرار الاحتجاجات وتعطيل سير البلاد .كما يريدها البعض.في اعتقادي ان الامور عندهم تسير في الاتجاه الصحيح.فقط علينا كمغاربة ان نتمنى لهم التوفيق في مسعاهم.
47 - عبد الكريم السبت 07 دجنبر 2019 - 17:37
يا ما أتعبتم الشعوب العربية بهته الخطابات الديماغوجية الشعوبية، و الخطابات المنمقة الجوفاء التي لا تفيء للشعوب بشيء من حقوقها ،و إن الشعب الجزائري لم يحقق شيئا بعد ، وحتى ما أفرزته إحتجاجاتهم ، إن هو إلا غيض من فيض
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.