24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أهوالٌ" في مستشفيات "كورونا".. حشيشٌ وجرذان وغيابٌ للأطّباء (5.00)

  2. ارتفاع الحالات الحرجة لكورونا يعقد مهام أطباء الإنعاش بالمغرب (5.00)

  3. رعاية الأمهات العازبات (5.00)

  4. الدخول المدرسي يجمع أمزازي بمديري الأكاديميات (5.00)

  5. كورونا التعليم.. السرعة الثالثة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | معركة إفريقية للحصول على مقعد في مجلس الأمن

معركة إفريقية للحصول على مقعد في مجلس الأمن

معركة إفريقية للحصول على مقعد في مجلس الأمن

تدور معركة أشقّاء نادرة بين جيبوتي وكينيا من أجل الحصول في يونيو على مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي لفترة 2021-2022.

وأقامت جيبوتي الخميس حفل استقبال في أحد الفنادق الكبرى في نيويورك، أعلنت رسميا خلاله ترشيحها، بعدما قامت كينيا بخطوة مماثلة في 7 نوفمبر في فندق آخر قريب من الأمم المتحدة.

وبذلك خرجت إلى العلن المنافسة التي كانت تدور بشكل خفي بين البلدين منذ عدة أشهر؛ ورأى سفير إحدى دول الاتحاد الإفريقي، طالبا عدم كشف هويته، أنه لن يكون من الممكن التوفيق بينهما قبل انتخابات يونيو في نيويورك، إلا "من خلال اجتماع لوزراء الخارجية أو قمة لرؤساء دول إفريقية".

ونجح الاتفاق حتى الآن في التوافق على اختيار المرشحين الأفارقة لمجلس الأمن لتفادي احتدام الخصومات في يوم الانتخابات التي تشارك فيها دول الأمم المتحدة الـ193.

وحسم الاتحاد الإفريقي خياره لصالح كينيا خلال عملية تصويت جرت في أديس أبابا على مستوى الممثلين الدائمين، بحصول هذا البلد على 37 صوتا مقابل 13 لجيبوتي. غير أن جيبوتي اعتبرت أن العملية لم تنظم على أعلى مستوى، وبالتالي لا يمكن الأخذ بنتائجها.

وتنادي سلطات جيبوتي بـ"مبدأ التناوب"، مذكرة بأن كينيا سبق أن شغلت مرتين مقعدا في مجلس الأمن في 1973-1974 و1997-1998، مقابل مرة واحدة لجيبوتي في 1993-1994.

ويشدد البلدان في حملتيهما على الدور الذي لعبه كل منهما لضمان السلام في القرن الإفريقي، وأبعد من ذلك على إرسال جنود للمشاركة في عمليات القوات الدولية لحفظ السلام.

كما تركز كينيا على استقبالها لاجئين من الصومال وجنوب إفريقيا، وعلى الدعم الذي تقدمه لحكومتي البلدين.

من جهتها، أكدت جيبوتي في بيان أصدرته مؤخرا أنها "تشجع السلام والاستقرار في إفريقيا والعالم"، مذكرة بمساهمتها في إحلال السلام في الصومال المجاورة. ويؤوي هذا البلد الصغير الذي يحتل موقعا جغرافيا إستراتيجيا قواعد عسكرية فرنسية وأمريكية وصينية ويابانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - وجدة الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:31
ما هو الدور الدي ستقوم به جيبوتي او كينيا
2 - المقعد الدائم الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:49
هل تعلمون أن 99،99٪من البلدان الأفريقية ،تؤيد "مقعد دائم" للقارة الجزائرية العظمى ،كممثل شرعي ووحيد للقارة السمراء ،بإعتبارها "أكبر بلد إفرو-متوسطي" وعاشر أكبر بلد عملاق في العالم ؟؟؟؟!!!!!، حق الرد مضمون يا أدمن، المهم أنت أنشر إذا كنت موضوعي فقط.
3 - الدكالي الجمعة 06 دجنبر 2019 - 11:57
معركة من اجل الفراغ. وما سيحدث بعد الحصول علي هذا المقعد هل ستتغير الحياة في البلد الذي يفوز خصوصا في مجلس الامن الذي لا يعرف سوي الخمسة الكبار اصحاب الفيتو
4 - Observateur الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:27
لو كانوا الأفارقة يحبون مصلحة بلدانهم و شعوب قرأتها..! لرايت ساديو ماني او محمد صالح أو محرز أو غيرهما فاز بالكرة الذهبية !؟ بلدان تتقن الخصومات و الأنانية و جميع أنواع الخبث و المكر..عربا منهم أو عجم ... و إلى يحين يزول هدا العائق يمكن أن ننتظر شيئا يفرح..
5 - م المصطفى الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:30
جوابًا على المعقد الدائم أقول له :
من حقك أن تعتز ببلادك الجزائر ، ولكن أعتقد جازما أن ما ذكرته في حقها ما هو إلا مجرد حلم لا غير ، أما الحقيقة فهي عكس ذلك.
فالجزائر بالفعل تتوفر على البترول والغاز والأراضي الشاسعة، لكن عائدات كل ذلك توظف نسبة كبيرة منها للتشويش على بلادنا ، عن طريق البوليساريو.
فما ما دام الشعب الجزائري الشقيق محكومًا من طرف الجيش ، فلا ينتظر أي تقدم للجارة الجزائر ولا للعلاقات بين المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية...
6 - زهير الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:38
من الأضخم، الخنزير أم الصقر؟؟ وما الفائدة من الأول وما الفائدة من الثاني؟
7 - karim الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:49
ليست معركة من فراغ كينيا دولة تعادي الوحدة الترابية للمغرب وسبق ان صوتت ضد انضمام المغرب للاتحاد الافريقي في اطار محور الشر الجزاءر جنوب افريقيا بينما دجيلوتي دولة عربية اسلامية تساند المغرب في المحفل الافريقي والدولي ويجب على الظغرب مساندتها في الانضمام كعضو غير داءم بمجلس الامن لما فيه من مصلخة قضيتنا الوطنية..
8 - bouthirit الجمعة 06 دجنبر 2019 - 12:56
اتعجب ان الأفارقة لهم كل الخيرات وغير قادرين على الحصول على مقعد دائم عكس كل القارات التي لها مقعد دائم أو اكتر في مجلس الأمن. لما لا يقوم المغرب بالمطالبة بتوحيد الصفوف مع الدول الكبرى في أفريقيا والمطالبة بمقعد دائم في مجلس الأمن العالمي . حيت تقوم الدول الإفريقية فقط بتنصيب دولة معينة في أفريقيا لمدة خمسة سنوات ويكون لها الحق بالتساوي في استعمال الفيتو ونفس الحقوق التي تحضى بها فرنسا وانجلترا وروسيا وأمريكا والصين . هدا سيتضمن وحدة الدول الإفريقيا وتقدمها وازدهارها. اتمنى ان تنشر الفكرة . ويتبناها الناشرون في الفضاء الأزرق وغيره وشكرا للقراء الكرام وهسبريس الناشرة.
9 - الرد على المقعد الدائم الجمعة 06 دجنبر 2019 - 13:09
اريد ان للسيد من الجزائر الشقيقة.اتعلم ان سنغافورة العملاقة تبلغ مساحتها اقل بكثير من الجزائر العاصمة او وهران.وهي عبارة عن ميناء عظيم له قيمته في الملاحة الدولية. ويبلغ ناتجها الإجمالي 400000000000 دولار .اي اكبر من اقتصاد البترول الجزائري بثلاث مرات.اتعلم ان شركة سامسونغ الكورية لوحدها يبلغ راس مالها اكثر من 350 000000000 دولار. وانت يا اخي تتكلم عن الجزائر البلد العملاق.عليك ان تبحث قليلا لكي تنضج وعيك وفهمك للامور العملاقة .
10 - أفريقيا الجمعة 06 دجنبر 2019 - 13:15
على الدول الإفريقية ان تخوض حرب تحسيسية وإعلامية للظفر بمحلس دائم في مجلس الأمن العالمي. كي تستعمل الفيتو كل ما ضررت مصالحها.
11 - متطوع في المسيرة الخضراء الجمعة 06 دجنبر 2019 - 15:37
على الدول الأفريقية الترافع والتنسيق فيما بينها للحصول على مقعد دائم بمجلس الأمن الدولي أما المقعد المؤقت لايسمن ولا يغني من جوع
12 - حميد الجمعة 06 دجنبر 2019 - 15:41
الى كل من يحلم بمقعد دائم عليه ان يستيقظ حالا من نومه الطويل فدول لها وزن ثقيل على المستوى العالمي ومع ذلك مازالت لم تحصل عليه لان الخمسة الكبار لن يصوتوا لصالحها وحين تكون دول كالمانيا واليابان ليس لها هذا المقعد لم يبق لغيرها ماتطالب به اما الدول الافريقية كلها عليها الاهتمام بشعوبها وبناء ديموقراطية حقيقية وتنويع النماذج التنموية للاهتمام بالمواطن وتقاسم الثروة معه وبعد ذلك في افق 2090 يمكن ان نطالب بهذا المقعد
13 - دكدوك الجمعة 06 دجنبر 2019 - 15:58
9

من ذكرتهم كأغنياء ، هم واجهة لكن الشعب فيها يعاني من الفقر ، لأن هذه الدول مقرات استثمارية لشركات متعددة الجنسيات ، الرعاية الإجتماعية
والصحية ، والتعليمية فيها غير متوفرة للجميع فلا تعجبك ستغفورة ولا غيرها
أنظر الى ما يتمتع به مجتمع الدول الغنية ، لا تنظر الى رأس مال تلك الشركات
14 - عابر سبيل الجمعة 06 دجنبر 2019 - 18:15
للإشارة لمبدأ التفاضل بين الشكل والمضمون أيهما الأولى أو أيهما يجب اعتماده والإحتكام إليه هناك مثل يقول : أجسام البغال وعقول العصافير
إدن هناك فرق بين الجسم والعقل فالبغل يبقى بغلا مهما كبر حجمه والعقل يبقى عقلا يفكر مهما بلغ صغره
وهذا التعليق يدخل ضمن حق الرد على أحد التعليقات الواردة والمكفول (حق الرد) من طرف هذا المنبر الكريم
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.