24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2513:4516:3118:5620:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  2. مدريد تعترف بتضرّر اقتصاد سبتة المحتلة وتمد اليد إلى المغرب‬ (5.00)

  3. توزيع 126 سنة سجنا على سراق "ساعات الملك" (5.00)

  4. الرباط تتجاوز مدنا مغربية وعالمية في استقطاب "سياح أنستغرام"‬ (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إدانة زعيم يساري فرنسي بترهيب قاض ورجل أمن

إدانة زعيم يساري فرنسي بترهيب قاض ورجل أمن

إدانة زعيم يساري فرنسي بترهيب قاض ورجل أمن

ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن حكما بالسجن ثلاثة شهور مع وقف التنفيذ صدر بحق زعيم المعارضة اليساري جان لوك ميلنشون، اليوم الاثنين، بسبب إدانته بمقاومة وترهيب قاض ورجل شرطة خلال تفتيش مكاتب حزبه.

وندد ميلنشون، الذي يعد أكثر المنتقدين علنا لسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون الداعمة لمؤسسات الأعمال ، على الفور ما سماه "حكما سياسيا".

كما تم تغريم المرشح الرئاسي السابق مبلغ 8000 يورو، وصدرت أحكام بدفع غرامات أصغر بحق أربعة نشطاء آخرين من حزب "لا فرانس انسوميز" (فرنسا لا تقهر) اليساري، من بينهم عضو في البرلمان الأوروبي وعضو في الجمعية الوطنية الفرنسية.

واعتُبرت مصداقية ميلنشون قد تضررت على نطاق واسع بسبب رد فعله الغاضب عندما علم أنه يتم تفتيش مقر حزبه بسبب شكوك حول سوء السلوك المالي.

وأظهرت مقاطع فيديو للواقعة اليساري المخضرم وهو يسأل رجل شرطة يحرس باب المكتب عمن أعطاه أوامره، ثم صرخ قائلا: "أنا الجمهورية! أنا عضو في البرلمان"، قبل أن يحاول مع زملائه فتح الباب بالقوة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - mjalwake fnew york الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:11
personne n,es au dessus de la loi
2 - غا دايز الاثنين 09 دجنبر 2019 - 17:52
فرنسا بلد قمع الحريات لانه في الاسبوع الفارط في Viry-Châtillon ب- l'Essonne-- تم الحكم على شباب في مقتبل العمر لا زال واحد منهم قاصرا بعشرين سنة حبسا نافذا في حين كانت النيابة العامة قد طالبت بالسجن المؤبد في حقهم لمجرد انهم رموا سيارة الشرطة بقنينة حارقة مما ادى الى احتراق السيارة واصابة الشرطة بحروق والاذهى من هذا كله انه في دولة المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية تركوا هؤلاء الشباب لمصيرهم دون ان تطالب اي جهة بتخفيف الحكم عليهم او اطلاق سراحهم . بلاد كحلة واخا ماليها شهبين .
3 - karimcanada الاثنين 09 دجنبر 2019 - 17:52
Jean -Luc Mélonchon c'est une très bonne personne.
4 - خو مول الباش الاثنين 09 دجنبر 2019 - 18:15
هذي هي دولة الحق والقانون ديال بصح ماشي ديال بلعاني بحال المغرب ...
اعجبت بالامر عندما رايت اواخر سنة 2018 في روبورطاج على قناة tf1 الفرنسية كيف قام عناصر شرطة المكتب المركزي لمكافحة الفساد بالشرطة الوطنية الفرنسية بتفتيش مقر اقوى حزب سياسي في فرنسا حاليا من اجل التحقيق في تهم التهرب الضريبي والفساد المالي وتوظيفات مشبوهة لمساعدات اداريات لفريق الحزب في البرلمان الفرنسي والبرلمان الاوربي...وشاهدت اللقطة التي كان فيها ميلنشو يصرخ امام الشرطي انه برلماني وامين عام حزب سياسي والشرطي اجابه انه يعرقل سير تحقيق ويقاوم الشرطة وانها تهم ستضاف الى التهم الاخرى وبعدها ذهب ميلنشو وصرخ على قاضي النيابة العامة ...وها هو اليوم بعد سنة يحاكم رفقة ثلاثة من اعضاء حزبه ضمنهم برلمانية بتهمة مقاومة الشرطة وتهديد قاضي تحقيق وضابط شرطة محقق اثناء وبسبب ممارستهما لمهامهما في تحقيق جنائي
5 - يوسف الزروالي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:18
حتى في فرنسا يوجد أشخاص من نفس الطينة التي توجد عندنا اصحاب مقولة : (واش ما عرفتنيش شكون أنا) ؟ (ما عرفتيش معامن كتهضر ؟).
6 - الى غير دايز الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:26
مساكين هذا الشبان ..ظلموهم...لم يفعلوا شيءا سوى رمي رجال الشرطة بقنينة مشتعلة ولم يكن هناك خطر كبير ..سوى إحراق سيارة الدولة وجر ح شرطي..او حرقه...اتعلم يا من كنت غا دايز أن انجلترا تحكم بالإعدام على من ضر ب شرطي...وان أمريكا يمكن لشرطييها استخدام السلاح وقتل المعتدي عليهم....كيف تحكم انت على من أراد أن يقتل عاءلتك..زوجتك.امك.اختك والدك...كتقولوا وكتحكموا.بدون دراية للاشياء....فانت خاطىء في عرضك 100%...لان بعد الاستئناف سيتغير الحكم....ويصبح اقل من النصف.....
7 - الوطني الحر الاثنين 09 دجنبر 2019 - 21:23
إذا عوقب من تشاجر فق بالكلمات (شاهدت الفيديو) لم يضرب أو يكسر يد أحد ونال 3 أشهر و8.5 مليون دعيرة، فكم يستحق من السجن من تدافع وتعارك وكسر يدق رجل سلة الذي هو قائد، مثل ما فعل البلطجي أحمد ويحمان الذي حاول منع مهرجان التمور بقوة متحديا الدولة كلها ؟
بضربه للقائد وتكسير يده فهو في نيته الخبيثة يرمز إلى ضرب كل هيبة الدولة وإهانتها واحتقارها في شخص رجل لسلطة الذي هو القائد.
وحينما حوكم بشهر واحد فقط من السجن تضامنت معه الجماعة الكهنوتية التي نصبته على رأس تلك الجمعية التي يدعي على أنها ضد التطبيع، كما تضامن معه "المناضلين" من فلول اليسار العدمي الغبي بمظاهرات ووقفات احتجاجية تضامنا معه وإمعانا في احتقار الدولة وقوانينها.
8 - محمد الثلاثاء 10 دجنبر 2019 - 13:08
يجب على هذا السياسي الفرنسي أن يطلب الجنسية المغربية لكي يستفيد من الامتيازات التي تتمتع بها الأحزاب هنا. ويعيش في امان دولة الحق والقانون
9 - seni الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 01:14
لقد رايته في برنامج يدافع عن الحجاب،ربما قربه من الإسلام هو ما جلب إليه الإنتقاد
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.