24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الجيش الفرنسي ينقل مرضى "كوفيد 19" إلى ألمانيا (5.00)

  5. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | قضية مسلمي "الويغور" تضع السجل الحقوقي للصين تحت المجهر

قضية مسلمي "الويغور" تضع السجل الحقوقي للصين تحت المجهر

قضية مسلمي "الويغور" تضع السجل الحقوقي للصين تحت المجهر

ما إن وضعت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة أوزارها حتى طفت على السطح أزمة دبلوماسية أخرى بين البلدين عنوانها الويغور، تلك الأقلية المسلمة التي تتهم تقارير أممية بكين باضطهادها وانتهاك حقوقها في إقليم شينجيانغ، وهو ما تنفيه السلطات الصينية جملة وتفصيلا.

وأعربت الأمم المتحدة في أكثر من مناسبة عن قلقها بعد ورود تقارير عن اعتقالات جماعية مفترضة للويغور شملت نحو مليون شخص، ودعت لإطلاق سراح أولئك المحتجزين في ما تسميه الصين بمعسكرات "مكافحة الإرهاب".

لكن بكين نفت تلك المزاعم معترفة بـ"احتجاز بعض المتشددين الإسلاميين" الذين تصفهم بـ"الانفصاليين المتورطين في إثارة النعرات والاضطرابات في المنطقة".

وتؤاخذ المنظمات الحقوقية الدولية على الحكومة الصينية القوانين التي تطبقها في إقليم شينجيانغ، التي تتضمن حظر رفض إرسال الأطفال إلى المدارس الحكومية وعدم الامتثال لسياسات تنظيم الأسرة، والإتلاف المتعمد للوثائق الحكومية، فضلا عن قيود على ممارسة الشعائر الدينية، وغيرها من القوانين التي ترى فيها هذه المنظمات تضييقا على الحريات الدينية والعرقية، فيما تعتبرها بكين إجراءات تدخل في إطار حملتها ضد التطرف.

وتتهم السلطات الصينية من تصفها بميليشيات "تابعة لمسلمي الويغور كانت تشن حملة عنف تشمل التآمر للقيام بعمليات تفجير وتخريب وعصيان مدني من أجل إعلان دولة مستقلة".

والويغور هم أقلية مسلمة تعود أصولها إلى التركستان، ويعدون أنفسهم أقرب عرقيا وثقافيا لأمم آسيا الوسطى. ويشكلون نحو 45 في المئة من سكان إقليم شينجيانغ البالغ عددهم أكثر من 25 مليون نسمة، وفق بيانات رسمية.

ويضم الإقليم العديد من المجموعات العرقية المختلفة، ويتعايش فيه المواطنون من مختلف الأديان مثل الإسلام والبوذية والطاوية والمسيحية.

وظل اقتصاد المنطقة الواقعة غرب البلاد لقرون قائما على الزراعة والتجارة؛ إذ كانت بعض المدن مثل كاشغار مراكز رئيسية على طريق الحرير الشهير. وفي أوائل القرن العشرين أعلن الويغور لفترة وجيزة الاستقلال، ولكن الصين استعادت سيطرتها بالكامل على المنطقة عام 1949.

وتتمتع شينجيانغ بالحكم الذاتي داخل الصين على غرار إقليم التبت في جنوب البلاد.

وبرزت قضية مسلمي الويغور مجددا في الأسابيع الأخيرة عندما دعت نحو 24 دولة في مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، الصين إلى "وقف عمليات الاحتجاز الجماعي" لهذه الأقلية، في أول تحرك جماعي من نوعه في المجلس.

كما أيد مجلس النواب الأمريكي بالإجماع هذا الأسبوع مشروعا يلزم إدارة الرئيس دونالد ترامب بتشديد موقفها إزاء "حملة الصين على أقلية الويغور" المسلمة. وأقر 407 أعضاء المشروع مقابل اعتراض عضو واحد في خطوة من المرجح أن تزيد من توتر العلاقات مع الصين، رغم أن الإجراء أمامه عدة خطوات ليصبح قانونا ساريا.

وأثارت هذه الخطوة امتعاض بكين ومعارضتها الشديدة، متهمة واشنطن بـ"تشويه الحقائق والتدخل في شؤونها الداخلية".

وقال قنغ شوانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إن "الصين تعارض بشدة سلوك الولايات المتحدة الذي لا أساس له"، مشيرا إلى أن "الحكومة الصينية تحمي حرية الاعتقاد الديني لمواطنيها، وفقا للقانون".

وأضاف المتحدث أن الصين "تضم حوالي 200 مليون شخص يعتنقون ديانات مختلفة، من بينهم أكثر من 20 مليون مسلم وما يزيد على 380 ألف رجل دين وحوالي 5500 مجموعة دينية"، مشيرا إلى أن هناك أيضا ما يربو على 140 ألف مكان مسجل لممارسة الأنشطة الدينية.

وقال قنغ: "هذه الحقائق الأساسية لا يمكن أن يشوهها أي سياسي أمريكي كما يشاء"، وشدد على أن "الشعب الصيني هو الأحق بالحديث عن وضع حرية الاعتقاد الديني في الصين"، حاثا الولايات المتحدة على "احترام الحقائق والاهتمام بشؤونها الخاصة والتوقف عن استخدام القضايا الدينية للتدخل في شؤون الصين الداخلية".

بدورها، شنت وسائل الإعلام المحلية هجوما لاذعا على الإدارة الأمريكية بسبب الوضع في شينجيانغ، وقالت إن القضية تهم "مكافحة الإرهاب والتطرف"، داعية الولايات المتحدة إلى التخلي عن "عقلية الحرب الباردة ومنطق الهيمنة والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية الصينية".

وقالت صحيفة "غلوبال تايمز" إن الغرب يتعامل بشكل مختلف مع القضية العرقية في الهند والصين، في إشارة إلى الاضطرابات والاحتجاجات التي تشهدها ولايات هندية مناهضة لقانون الجنسية الجديد، مضيفة أن تدخل الغرب في الشأن الهندي اقتصر فقط، عكس الصين، على دعوة نيودلهي إلى حماية أقلياتها الدينية.

وأضافت الصحيفة قائلة: "ليس من المفترض ألا يتدخل الغرب ولكن ما هو غير طبيعي هو تدخلهم الصارخ في الشؤون العرقية والدينية في الصين، حيث تتمتع الأقليات العرقية في إقليم شينجيانغ ذي الحكم الذاتي بسياسات تفضيلية بشأن الولادة وتلقي التعليم"، مبرزة أن "المسلمين في الصين لم يتعرضوا أبدا للتمييز بموجب سياسة وقانون البلاد".

ويبدو أن الورقة الحقوقية ستفتح فصلا جديدا من المواجهة بين الولايات المتحدة والصين خلال 2020، بعد النزاع التجاري بينهما وتداعياته السلبية على الاقتصاد العالمي.

وترى بكين في هذه المعركة الجديدة محاولة يائسة من الغرب لتقويض الاستقرار في البلاد باستخدام الأقليات مثل مسلمي الويغور في شينجيانغ للضغط عليها، مؤكدة أنها سترد بخطوات أخرى وفق تطور الموقف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - باحث في الأعراق و العقائد السبت 28 دجنبر 2019 - 04:04
هناك من يقول ان الصين تقتل و تعذب هؤلاء المسلمون.وهناك من يقول ان هناك من يريد تشويه سمعة الصين لشلها اقتصاديا. والايام القادمة ستظهر الحقيقة انطلاقا من تحليل الاخبار الصينية و الغربية و استطلاعات للرأي للشعب الصيني في مواقع التواصل..وقراءة تحليلات كتاب محايدين عن الازمة .وتحليل رقمي رباعي الابعاد للفيديوهات التي تظهر تعذيبهم للمسلمين. الاقلية في أي دولة يجب أن تحترم مهما كانت ديانتها،حتى و لو كانت بدون دين.
2 - محمد سعيد KSA السبت 28 دجنبر 2019 - 04:21
السلام عليكم

توجد عرقيات مسلمه متعدد في الصين وتمارس حياتها وتعبدها بدون أيو مشاكل إلا الإيغور لأسباب سياسيا فهناك دول وعلى رأسها أمريكا تحث هذه العرقيه على طلب الإستقلال (المسألة ليست دينيه) ، طبعا الصين لن تقبل وستعمل ما بوسعها فهي قد قمعت بوضوح الإحتجاجات في هونغ كونغ المطالبه هي الأخرى بالإستقلال، دول أخرى تقمع بعنف لوقف الإستقلال مثل تركيا التي إستخدمت جيشها لقمع الكرد الأتراك شرق جنوب تركيا وشنت حرب على الشعب الكردي السوري في أيامنا هذه بحجة مكافحة الإرهاب.

لدينا حالة عنف ديني حقيقيه يتغاضى عنها الإعلام الغربي والعربي وهي في الهند حيث تشن الهند حملة قمع ضد تظاهرات المسلمين في هذه الأيام ذهب ضحيتها 25 شخص.

أحب أن أختم بأن الضغوطات الغربية تريد دغدغة مشاعر المسلمين بموضوع الايغور فيما كان باراك اوباما يربت على كتف رئيسة مانيمار في ذروة إرتكاب جيش بلادها المجازر في حق المسلمين الروهينغا.
3 - امازيغي السبت 28 دجنبر 2019 - 04:22
نفس الشيء يفعله العرب والمسلمين لغير المسلمين وغير العرب : اذلال واحتقار واغتصاب الانسان في عرضه وكرامته. انتم قوم لا تعرفون ولا تعون افعالكم المشينة والاجرامية حتى تطبق عليكم نفس افعالكم.
4 - لمعقول السبت 28 دجنبر 2019 - 05:00
علمت لمذا كان هتلر يكره اليهود...
والان زدت تيقنت لماذا كان اليابانيون يكرهون الصين
5 - مغربي في الصين السبت 28 دجنبر 2019 - 05:04
أنا مغربي مقيم بمدينة يانطاي باقليم شانداونغ شمال شرق الصين
أشهد أنني أعيش في حرية تامة دون أدنى مضايقة
أستفيد من رخصة لأداء صلاة الجمعة من الشركة الصينية التي أشتغل بها
و أتناول وجباتي في مطاعم حلال خاصة بالمسلمين متواجدة في أنحاء المدينة ترتدي النساء الصينيات المشتغلات بها الحجاب و بعض الرجال ملتحون
و بشهادتي هذه أنفي أي شكل من أشكال إضطهاد السلطات الصينية للمسلمين
و أرجع أزمة الويغور لأسباب سياسية و قومية ضيقة لاعلاقة لها بالإسلام
6 - moslim السبت 28 دجنبر 2019 - 06:47
تعسا للدول العربية والاسلامية ولدول البترول ... ياغثاء كغثا
7 - moslim السبت 28 دجنبر 2019 - 07:00
تعسا لدول البتررول تعسا للدول العربية والاسلامية ياغثاء كغثاء السيل يعني"الزبالة" ..ضرب هذا الغول الاقتصادي في صميم قوته اي الاقتصاد سيدفع به الى اعادة حساباته في تعامله مع المسلمين ... نحن في المغرب اصبحنا نكره المنتجات الصينية لانها تشكل خطر على الصحة وكذلك لرداءتها .. لماذا لا نطالب نوام الامة لتبني موقف حاسم .. ام سيتم الاعتذار والتباكي ان موقف المغرب من مسلمي الايغور قد ينجم عنه موقف الغول الصيني من الصحراء المغربية كما هو الحال دائما .. لكن اين نحن من الله عزوجل وكيف يجازي من ينصره ..
8 - yassine benfkir السبت 28 دجنبر 2019 - 07:12
على كل الدوال الإسلامية والعربية ان تقاطع منتوحات الصين. هذا هو ما علينا فعله الان. لمساعدة اخواننا المسلمين. إن كنتم أمة واحدة.
9 - Simmo السبت 28 دجنبر 2019 - 07:15
اما الولايات المتحده فلن تبحث في قضية المسلمين لأنها لا تدافع عنهم .ونفس الشيء حدث في الريف حيث تمت محاصرته عسكريا واقتصاديا. واللهم انصر الاسلام و المسلمين أجمعين.
10 - رشيد السبت 28 دجنبر 2019 - 07:37
اليوم بعد الظهر هناك مظاهرة حاشدة في امستردام بساحة Dam تظامنا مع الاويكور في الصين. اوظاع المسلمين الاويكور في الصين لا يتقبلها لا العقل ولا المنطق. تمنع الصلاة على المسلمين في بيوتهم ويفرط عليهم الزواج بغير المسلمين. مآت الالاف في السجون لإزالة الاخلاق الاسلامية منهم....لا حول ولا قوة الا بالله
11 - Arsad السبت 28 دجنبر 2019 - 07:40
لا يمكن تبرير الصين من مجموعة من الخرقات في الكثير من الاقاليم دات اغلبية مسلمة فالصين نظام لا يعترف بالديموقراطية فبهذا تكون الصين مثلها مثل الكثير من الدول التي تسير بأنظمة ديكتاتورية ولكن هنالك امر اخر وهو ان لا يجب تصديق او الاعتماد او الاميان بان الامم المتحدة والتي تتحكم بها الولايات المتحدة الامريكية انها تدافع عن المسلمين في الصين ، الولاية المتحدة الامريكية دولة تعادي الصين وتبحث عن اي طريقة يمكنها ان تكبح بها جناح الثنين الاقتصادي ونتذكر انها اعطت كل المشروعية لمنظمات تعتبرها حليا ارهابية حين ما كانت تريد اسقاط الاتحاد السوفياتي امريكة دولة مصالح لا دولة الدفاع عن حقوق الاقليات والصين دولة شبه نظام عسكري ديكتاتوري.
12 - Moslim السبت 28 دجنبر 2019 - 07:43
En tant que musulman j arrête d’acheter les produits qui viennent de la Chine
O9ati3 mantomate Ssin
13 - حمو السبت 28 دجنبر 2019 - 08:05
الانسان الصيني نشأ في بيئة ديكتاتورية قمعية لا مجال للرأي الآخر فيها، أنا ألاحظ تعاملهم في المطاعم، ما أن تتناقش معه حول أمر ما حتى تجد وجهه يغلي غضبا ونظرة الغل بادية عليه، هم نشأووا بعقلية رابح رابح كالسكين، مشا يقطع يرجع يقطع، على العالم أن يضعها في حجمها الطبيعي،
14 - ياسين الفكيكي السبت 28 دجنبر 2019 - 08:34
حين تكون العلاقات التركية الصينية ممتازة وسمن على عسل فليس هناك ايغور و لا هم يحزنون و حين تضطرب هذه العلاقات يصبحون فجأة ضحايا الصين القمعية و الامة يجب ان تنهض لتغيثهم! الاستغلال التركي للقضية فضيع و بئيس و يتلاعب بعقول المسلمين وعواطفهم لحشدهم للدفاع عن قضية لاعلم لهم بها. في الصين ملايين المسلمين يعيشون في هدوء وسلام ولكن الايغور القومية التركية الانفصالية رفعوا رفعت السلاح في وجه الدولة و راينا وجههم الإرهابي البشع مع الدواعش في سوريا فماذا تتوقعون من الصين ان تفعل؟ هل على اساس تركيا ترمي الورود على الاكراد؟! لا ادعي ان الصين ملاك فهي اكبر دولة قمعية في العالم لكن قمعها ديمقراطي يطال كل من لا يلتزم بقوانينها كان مسلما او بوذيا او فضائيا وانظروا ما تفعله في البوذيين في التبت! اما الاسخف في الامر هو مقاطعة البضائع الصينية فالصين لا تراه الا كرجل مضرب عن الطعام و فهمكم كفاية.
15 - فارس السبت 28 دجنبر 2019 - 08:40
اللهم انصر المستضعفين من المسلمين والمسلمات في كل مكان يارب العالمين...
16 - مواطن غيور. الأمة و الوطن السبت 28 دجنبر 2019 - 09:34
السلام عليكم.
قال رسول الله (ص): يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها.... " الحديث
نحن المسلمين عربا و عجما، لا ننصر أخانا و نظلمه، و الآخرون لما يرون بأسنا فيما بيننا، يستقوون على ضعفائنا.
اللهم لا تشمت فينا الأعداء، و قونا بك و قوك بنا، و انصرنا على من ظلمنا. آمين
كلنا ويغور و هورينغا و يمن و ليبيا و فلسطين....
إدا لم تجد حيلة، أبسطها قاطعوا البضائع الصينية!؟
17 - Mohamed cazawi السبت 28 دجنبر 2019 - 10:33
المذلة التي اصبح يعيشها المسلمين في الصين هي انتظار حماية الغرب لهم بينما ينما الحكام المسلمين في دار غفلون الإستثناء هم الشعوب التي لا حول و لا قوة لها إلا التفريج عن مشاعرها غي بعض الصفحات مثلي انا الآن
18 - مغربي السبت 28 دجنبر 2019 - 10:51
من يدعي مقاطعة البضائع الصينية فهو لا يفهم شيئا في مكانة الصين في الاقتصاد العالمي. أمريكا وأوروبا عاجزتان عن مواجهة الصين اقتصاديا فما بالك بالشعوب العربية والإسلامية المتخلفة.
19 - هشام السبت 28 دجنبر 2019 - 11:18
إن كانت فعلا الصين تعتقل المتشددين الإسلاميين الذين يريدون تكوين خلافتهم فوق الأرض الصينية فأنا أحييها على هذا وأتمنى أن تقوم كل دول العالم بنفس الشيء فهؤلاء المتشددين الإسلاميين قنابل موقوتة ممكن تنفجر في أي لحظة لذلك وجب مراقبتهم وتحييد خطرهم.
أما إن كانت تعتقل أيا كان من المسلمين فهذا جرم.

أتسائل ماذا يفعل المسلمين بالمرتدين والملحدين واللادينين في دولهم؟ ماتفعله الصين أقل بكثير مما تفعله الدول الإسلامية أو الجمل ماكيشوفش حديبتو؟
وأتسائل ماذا لو كان المسلمون يحكمون دولة عظيمة كالصين، ماذا كانوا سيفعلون بالأقليات؟
20 - Mazagan السبت 28 دجنبر 2019 - 12:06
هاجم إمام مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي، وسيم يوسف، المتضامنين مع المسلمين الإيغور، وما وصفه بالتحريض ضد الصين على خلفية الانتهاكات، التي تقوم بها ضد المسلمين، متهما إيغوريين بالتطرف.
21 - ناصح السبت 28 دجنبر 2019 - 14:56
يا إخوة و الله لقد تبين لي بالدليل أن اليهود أرحم بكثير من الصينيين عباد الأوثان. و كذلك تبين لي أن أمريكا أفضل بمليار المرات من الصينيبن. المسلم يمكن أن يعيش في الدول الغربية حياة شبه عادية، أما في الصين فعليك أن تكفر و تشرب الخمر و تتبرأ من الله و الرسول و الإسلام، و إلا اتهموك ووضعوك في المعتقلات بتهمة ما. و لقد أصبحت أبغضهم في الله و أقاتع زبلان منتجاتهم و الحمد لله. و انصحكم أن تفعلوا مثلي لله.
22 - العربي السبت 28 دجنبر 2019 - 15:07
الحزب الشيوعي الحاكم و منذ ثورة ماوتسي تونغ يرتكز على سياسة القمع و الإنصياغ ومنع الطقوس الدينية بكل أشكالها و على غسل الأدمغة عن طريق الپروپاگاندة السياسية و الثقافية. موضوع اليوغورز سيكون هو الملف الأول بعد هونج كونغ الذي سيدمر الصين من الخارج قبل الداخل، اقتصاديا نرى تراجعا كبيرا في الاعتماد على الصين في الصناعات الإستهلاكية الرخيصين ذات الجودة الهزيلة و تحويلها إلى الڤيتنام و الهند. و حتى الشعوب الفقيرة التي تستغلها الصين عن طريق الديون و مشروع belt and road initiative بدأت تستفيق و تبتعد عن هذه الديون التي تكبل اقتصادها و تسلم خيراتها إلي الصين بدون محاسبة.
23 - mahmoud السبت 28 دجنبر 2019 - 16:04
الصين ربما تدافع عن شؤونها الداخلية وما شان امريكا في هذا الامر
فقط لان امريكا في مصلحتها استمرار الجهل والتخلف حتى تجني الميايير من التخلف الذي تستغله استغلالا واضحا اما الفعل الذي تقوم دولة لحماية امورها الداخلية فهو فعل سليم لان اي دولة لن تقبل باثارة الفوضى والانفصال
امريكا تزرع المشاكل في الدول وخير مثال الاتحاد السوفياتي الذي انفصلت عنه عدة اقاليم
24 - حمو السبت 28 دجنبر 2019 - 22:03
التعليق 18: إذن إذا كانت الصين قوية فل ننبطح ونبارك لها كل إجراء تقوم به، لماذا هذه الانهزامية؟!!
25 - Abderrazak الأحد 29 دجنبر 2019 - 00:01
نعم الويغور مضطهدين عرقيا ونفسانيا ودينيا من الهان han الذين يمثلون اغلبية سكان الصين الديكتاتورية.يتم منعهم من الصلاة والصيام.الشرطة تفطرهم بالقوة .قناة Arte الفرنسيه الالمانية بتث فيلم و ثاءقي عن الويغور . الصينيون من عرق الهان عنصريون جدا .المزيد من المعلومات يتحسن مشاهده هذا الفيلم الوثائقي.وشكرا للاخ صاحب التعليق رقم،5
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.