24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3307:5913:4516:5319:2420:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | البرلمان التركي يوافق على إرسال قوات إلى ليبيا

البرلمان التركي يوافق على إرسال قوات إلى ليبيا

البرلمان التركي يوافق على إرسال قوات إلى ليبيا

وافق البرلمان التركي بأغلبية ساحقة اليوم الخميس على مشروع قانون يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا في خطوة تمهد لتعاون عسكري أوثق بين أنقرة وطرابلس لكن من المستبعد أن تؤدي إلى نشر فوري للقوات.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يحظى تحالف حزبه الحاكم بالأغلبية في البرلمان، قد قال الأسبوع الماضي إن تركيا ستنشر قوات في ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج المعترف بها دوليا.

وطلبت حكومة الوفاق دعما تركيا فيما تواجه هجوما من قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر التي تحظى بدعم روسيا ومصر والإمارات والأردن.

وجاءت الخطوة بعدما وقعت أنقرة وحكومة الوفاق الوطني الليبية اتفاقين منفصلين في نوفمبر تشرين الثاني يرتبط الأول بالأمن والتعاون العسكري ويتعلق الآخر بالحدود البحرية في شرق البحر المتوسط وذلك في إجراء إثار غضب اليونان وإسرائيل ومصر وقبرص.

وقالت وزارة الخارجية المصرية فور إعلان نتيجة التصويت إنها تندد بقوة بقرار البرلمان التركي ودعت المجتمع الدولي إلى "الاضطلاع بمسؤولياته بشكل عاجل في التصدي لهذا التطور".

وأقر البرلمان مشروع القانون، الذي رفضته كل أحزاب المعارضة الرئيسية، بموافقة 315 واعتراض 184 عضوا. وتقول أحزاب المعارضة إن الإجراء قد يؤدي إلى تفاقم الصراعات في ليبيا ويعرض الجنود الأتراك والأمن القومي التركي للخطر.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان إن مشروع القانون خطوة مهمة لحماية مصالح أنقرة في شمال أفريقيا ومنطقة البحر المتوسط ولتحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

وقال وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا في تصريح لرويترز إن طرابلس طلبت دعما من تركيا بعد التصعيد الخطير في الصراع من قبل قوات حفتر.

وقال الوزير إن "حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً دون منازع...ولها كامل الحق في الدفاع عن شرعيتها".

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن النائب الروسي ديمتري نوفاكوف قوله عقب التصويت إن الوجود العسكري التركي في ليبيا "لن يؤدي إلا إلى تدهور الوضع".

وذكرت الرئاسة التركية أن أردوغان بحث الوضع في ليبيا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي اليوم الخميس لكنها لم تقدم تفاصيل. ومن المقرر أن يبحث أردوغان الوضع في ليبيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في وقت لاحق الشهر الجاري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - اردوغان عميل الصهاينة الخميس 02 يناير 2020 - 21:36
يظهر من خلال الاتصالات و اللقاءات بين تركيا و روسيا و امريكا ان هناك خطط و مصائب تنتظر شمال افريقيا و موعد الموجة الجديدة من الخريف العربي.
ماذا حقتت تركيا لسوريين حتى تحققه لليبيين .السوريون يذبحون على بعد امتار من جيش اردوغان و لا يحرك ساكنا .اهل غزة يذبحون ليل نهار و لا نسمع صوت جيش اردوغان ، بينما ليبيا التي بها النفظ و الغاز يتحرك هذا المجسوسي .
و ستجد كثير من المغفلين يفرحون لهذا الغزو الذي هو مقدمة لخراب دول شمال افريقيا و فتح الباب امام دخول روسيا الى تلك البلدان و نقل الحروب الى منطقة شمال افريقيا
جيش تركيا لم يستطع حتى تامين حدوده من الاكراد و سنوات و هو يحاربهم و لم يحقق شيءا .
2 - laisser allez الخميس 02 يناير 2020 - 21:37
normalement le maroc ne doit pas rentrer dans ce problème de libyie plus Egypte pourquoi..... par ce que pas oublier la reunion de --skkiratt-- Egypte plus algérien et libyie ont glisser leurs baton dans les roux contre le maroc maintenant laisser entre eux ---- ne pas ce mettre a genoux devant cette mafia c'est en votre faveur----- pas répéter le meme problème -clinton-- usa----- contre tramp rappelez vous bien ---penser a votre pays bien préparer votre armée
3 - khalid nador الخميس 02 يناير 2020 - 21:45
ومصر والإمارات والأردن n'ont pas hésiter a allumer la guerres des milices dans les terres libyennes et couler le sangs d'innocents libyens, ils ont fait pareils pour Gaza le yemen et la Syrie....va t 'on se questionner un jours sur l'union du monde arabe, l'interet d'y appartenir et et les liens avec ces pays ?
4 - عبدالواحد الخميس 02 يناير 2020 - 21:49
لقد أباد الاتراك للارمن والاكراد وتحالفوا مع هتلر وموسوليني وزعزعوا استقرار سوريا واحتلوا البلدان العربية الى الجزائر، وها هم يعاودون الكرة مرة أخرى بمحاولة احتلال ليبيا ونشر الدواعش هناك.
5 - amaghrabi الخميس 02 يناير 2020 - 21:53
مع الأسف الشديد كرش اردوغان تتوسع شيئا فشيئا حتى أوصلت به وقاحته وجشاعته وغروره الى عبر البحار ليصل بجيشه الى المنطقة المغاربية التي ومع الأسف الشديد أصبحت مرتعا للفئران بسبب التعنت الجزائري وضعف الدولة التونسية الذين فرشوا البساط لاردوغان ليدافع عن مصالحهم بالمجان كما يعتقدون ولكن الخبر يأتي به المتأخرون كما يقول المغاربة.فدولتنا ما دامت انها اقصيت في اتخاذ القرار المناسب من طرف الدولتين المغاربتين فمن الواجب ان تصطف مع الجنرال حفتر ومصر ودول الخليج ومع كل من يساند زعماء شرق ليبيا.لماذا تعتمد الدولة الجزائرية على تركيا لتدافع على مصالحها في ليبيا ولا تقوم بتلك المهمة بنفسها لان الجزائر دولة عسكرية قوية وثانيا لها حدود مع ليبيا والف كلمتر زبالتالي فالمامورية تكون سهلة لان تركيا ليس دولة مجاورة وتقطع البحار لتصل الى ليبيا؟سؤال موجه الى حكام الجزائر المتعنتين الذين يهدمون ولا يبنون
6 - حميد الخميس 02 يناير 2020 - 21:57
ليبيا ستكون بوابت دخول المحتلين لتدمير شمال افريقا
بعد تدمير الشرق الاوسط بزرع الفتن بين سني وشيعي
اليوم سيكون عربي امازيغي ليتتقاتلو وتذهب ريحكم...
7 - عصابة اردوغان الخميس 02 يناير 2020 - 22:06
بدات القاعدة في افغانستان و قتل بن لادن جاءت بعدها داعش في ااشام و قتل البغدادي و ستبدا جماعة اخرى لا نعلم اسمها في ليبيا و لكن نعرف تمويلها امريكي الاسرائلي و تنفيذ تركيا .
تركيا كانت تسرق النفظ العراقي و السوري و تبيعه و بعد حصارها ،حاولت ان تجد حصة نفظ البحر الاحمر لكن مصر قطعت عليها الطريق و قامت بترسيم الحدود البحرية مع جيرانها و بالتالي خرجت تركيا خاوية الوفاض ، حاولت مع البشير و كادت تنجح لكن سقط البشير و سقط حلم جزيرة سواكين و القاعدة العسكرية هناك ، لم يتبقى لها سوى نفظ ليبيا قبل ان تنهار تركيا لكن لا اظن انها تستطيع فعل شيء ،تركيا فقط ترقص حاليا رقصة المدبوح و هي على وشك النهاية
8 - قوة الديموقراطية الخميس 02 يناير 2020 - 22:30
من هنا يتبين قوة البرلمان هي قوة الدولة عندما تكون السلطة بيد رءيس دولة متبوعا بشعب فلن يستطيع أحد ردعك bravo turkia
9 - من الخميسات الخميس 02 يناير 2020 - 22:32
من حق الرأسة والشعب التركية ان يحارب من مصالحه هذا ليسا عيب تركيا بنات جيش وإقتصاد قوي في أقل من 20 سنة مدا بنينا نحن الكدب على الحدضير والمستقبل في ان وحد (المغرب مستعمار من الاسبان والجزائر ولا يستطيع تحرير ارضه ) أليسا هدا تأخر عن الدولة المتقدمة والحاق بيها هدا عيب وعار
تحياتي لشعب التركي وسياسة اردوغان الغرب يحتارم الاقوى والبقاء للاقوى
10 - جمال الخميس 02 يناير 2020 - 22:32
أظن أن المسلسلات. والدراما التركية كان لها تأثير كبير على ليبيا مما جعلتها تطلب قوات مهند وكمال وحريم السلطان إلى الدعم من أجل وضع حد للفوضى في ليبيا ! والله يهدي ما خلق
11 - louardi dz الخميس 02 يناير 2020 - 22:42
الى رقم خمسة
الجيش الجزائري ليس من مهامه خوض حروب خارج حدوده الجيش الجزائري ليس جيش مرتزقة لخوض حروب ضمن احلاف
ما يوم كان الليبيون ينادون للحلف الاطلسي لتدمير بلادهم لم يستشيروا الجزائر الله يسهل عليهم
نحن سنكتفي بالدفاع على حدود بلادنا فقط على فكرة اين ذهب ذلك العجوز الكركوز المدعوا مصطفى عبد الجليل اه رموه كورق المراحيض بعد ان ادى مهمته القذرة
12 - سياسي % الخميس 02 يناير 2020 - 22:53
ارى الحقد في بعض المعلقين ضد تركيا لماذ؟ اليس الشعب الليبي وحكومته في طرابلس هو من طلب الدعم التركي بدل الامريكان والروس لدحر المعتدين عليهم ؟اليس هذا من القانون الدولي ؟نحن لم نرى اي ظلم من تركيا .هناك من يدعم حفتر الغير الشرعي بالسلاح ويقتل الاخضر واليابس الاف القتلى ومايفوق 120الف نازح!! اليس هذا انتهاكا للقانون الدولي !اليس هذا الدعم انتهاكا صريحا ؟ولماذا لم نرى احد يستنكر ؟؟؟
13 - Veliki الخميس 02 يناير 2020 - 23:09
في السياسة ليست هناك أخلاق.
لا وجود لصداقة دائمة بل مصلحة دائمة.
كل يدافع عن مصالحه و له الحق في ذلك.
عندما نستوعب أصول اللعبة سنلتحق بصفوف الدول صاحبة القرار.
14 - holland الخميس 02 يناير 2020 - 23:13
اتمنا النصر لي الطيب اردوغان ربا سيكون الخير في ما اخطرهو الله شوكرن لي السيد اردوغان
15 - عربي اصيل الخميس 02 يناير 2020 - 23:23
الى سياسي
ماذا حققت تركيا في سوريا سوى الدمار و القتل.
الاتراك اينما حلو حل الخراب و الدمار و القتل و التهجير.
سؤال بسيط من قام بضرب القدافي اليس الناتو و التي من بينهم تركيا .
تركيا لا تتحرك الا باوامر امريكية و روسية لتدمير ما تبقى من الدول العربية .و هي صنعت داعش التي نشرت القتل و التهجير في دول الشام و العراق .
و هي الان ستعمل على خلق جماعة جديدة في ليبيا ليعم الدمار في المغرب العربي. و كل هذا لصالح المشروع الصهيوني لتدمير ما تبقى من المسلمين و جعلهم يناحرون بينهم .
16 - HICHAM=M الجمعة 03 يناير 2020 - 08:44
كل من يعارض دعم الشرعية المعترف بها من العالم فأانتمائه معروف يخاف من ان يتم استعماره من جديد لان الجد التركي معروف بقساوته ليسى كاالاب الفرنسي.المعارضون لتدخل العتمانيين يعرفون ان لاحد من جرانهم سيقدم لهم العون لانهم خونة العهد والغدر مدهبهم والعداء عقيدتم في الخفاء كما يفعل الجبناء واقوى جيش مهيب وجارلهم في المنطقة لن يهتم لمشاكلهم لانهم غير جديرين بالمساعدة لان الغدار لاخير فيه ولن ياتي منه خير
17 - HICHAM=M الجمعة 03 يناير 2020 - 09:23
الى الاخ رقم 5 وهل الجزائر لها جيش وهل هيا قادرة على التدخل في ليبيا وهيا لم تستطع حتى الرد على تهديدات خليفة حفتر مابالك بمهاهجمته ان عسكر الهزائم ليسى في مقدوره سوا بلا بلا بلا بلا والبروبغندا ليسى اكتر ولا اقل
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.