24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة أميناتو حيدر .. "السياسي يبني القناطر حيث لا توجد أنهار" (5.00)

  2. "غوغل" يرصد تطورا إيجابيا في تنقل المغاربة إلى الأماكن العامة (5.00)

  3. التنافس يحتدم بين بكين وواشنطن بأمريكا اللاتينية‬ (5.00)

  4. السعودية والإمارات... معًا أبدًا (5.00)

  5. الليبيون يعودون إلى المغرب للاتفاق حول "المناصب السيادية" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | ‪هل تحتاج الأزمة الليبية إلى تجويد "الاتفاق السياسي" للصخيرات"؟

‪هل تحتاج الأزمة الليبية إلى تجويد "الاتفاق السياسي" للصخيرات"؟

‪هل تحتاج الأزمة الليبية إلى تجويد "الاتفاق السياسي" للصخيرات"؟

خمس سنوات على توقيع "الاتفاق السياسي الليبي" بمدينة الصخيرات، لكن الأزمة الليبية لم تجد بعد طريقها إلى الحل، جراء استمرار الخلافات والصراعات التي سعى "اتفاق الصخيرات" إلى إذابتها، إذ يُعارض اللواء المتقاعد خليفة حفتر المؤسسات المنبثقة عنه، في إشارة إلى حكومة الوفاق الوطني.

الاتفاق سالف الذكر، الذي تمخضت عنه المحادثات التي قادتها الأمم المتحدة بين الفصائل الليبية المتحاربة، تصفه الدبلوماسية المغربية بـ"المرجعي"، وتسانده فواعل كبرى تتزعمها الولايات المتحدة التي تقدم الدعم اللامشروط للحكومة، في حين تدعم قوى خارجية أخرى تقودها روسيا "الجيش الوطني الليبي".

بذلك، يظل "اتفاق الصخيرات" الذي يتكون من 67 مادة أساسية محلّ تجاذب في ظل ديمومة الخلاف بين المكونات الليبية، إذ تُنادي بعض القوى المعارضة بتجويد الاتفاق السياسي وإعادة التباحث حوله للتوصل إلى صيغة نهائية متوافق عليها، بينما ترى أطراف أخرى أن الاتفاق مجرد "حبر على ورق".

عبد السلام الراجحي، محلل سياسي ليبي، قال إن "اتفاق الصخيرات مازال ساري المفعول"، ثم زاد: "هو اتفاق أممي صدرت في حقه قرارات أممية تحترمها البلدان الكبرى"، مشيرا إلى أنه "أصبح جزءا لا يتجزأ من الإعلان الدستوري المؤقت في ظل غياب دستور وطني متوافق عليه".

وأضاف الراجحي، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "اتفاق الصخيرات هو الحاكِم في القرارات التي يصدرها مجلس الأمن الدولي، وأيضا ما يتعلق بمختلف القوانين الدولية"، لافتا إلى أن "وقف إطلاق النار الذي وافق عليه حفتر مازال غامضاً إلى حد الساعة".

وبشأن تجويد الاتفاق السياسي، أوضح الباحث في الشؤون السياسية الليبية أن "التعديلات ممكنة، لكنها مرهونة باحترام اللواء حفتر لقرار وقف إطلاق النار في اللحظة الحالية؛ فضلا عن أن تجويد الاتفاق يرتهن أيضا بالمسار السياسي في برلين للوصول إلى حل سياسي متوافق عليه".

وأكد الباحث الليبي أن "التعديلات بخصوص الاتفاق ممكنة في المستقبل القريب، شريطة وقف إطلاق النار وإطلاق حوار سياسي وطني"، خاتما بالقول: "على الأرجح، من وجهة نظري، أن هذا المسار السياسي طويل، إذ يمكن تحديد متوسط المفاوضات في تسعة أشهر على أقل تقدير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - Aziz1 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 07:59
كم من دولة عربية مشاركة في تمزيق ليبيا؟
كم من دولة غربية لها اطماع في ليبيا؟
المعادلة جد صعبة. لا حل في الاجل القريب
2 - عبدالواحد الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:03
بعض الأنظمة العسكرية مثل الجزائر ومصر عملت على إفشال وتقويض اتفاق الصخيرات الذي كان سيجنب ليبيا ويلات الحروب حيث أصبحت فريسة للمتآمرين .
3 - botfala الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:08
j arrive pas a comprende Comment l etre humain arabe pense
Les lybiens ont massacre leurs ex dictateur gaddafi,pour obtenir une disaine des gaddafis sans petier.
Les syriens oh la la ils ont accelerer leur masacre sans ,detruit leur pas totalement sans ce debarasser du dictateur.
Les saudiens imaratiens. Ah ba ba ba.....ils vont faire le feste c est la distruction total du reste.
Enfin ils vients de nou dire wie c est les sionistes et les pass de l west,
Qui sont responsable.......la mascarade arabophone.
4 - كريمو الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:19
اتفافية ولدت ميتة البكاء على الاطلال لا يحقن دماء الاخوة لابد من الاتفاق في برلين اما اتفاق الصخيرات فلايساوي حتى قيمة الحبر الدي كتب به
5 - nabil الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:19
ألاحظ 00 تعليق لو كان الموضوع يتعلق بالجزائر لكان في هذا الوقت يقارب 100 " معليهش" هذا من جهة و من جهة أخرى قرأت على جريدتكم في عدّة مناسبات أنّ المغرب نأى بنفسه عن الملف الليبي ، فلماذا يريد أن يحشر أنفه من جديد في ما فشل قيه سابقا بالصخيرات أو " السخريات "هذا تخبط سياسي و غيرة و حسد من الجزائر فقط و محاولة المغرب للنظر من جديد في الملف الليبي لأنّ الجزائر بديبلوماسياتها استطاعت على الأقل في ظرف وجيز من إيقاف مزيد من إراقة الدم الليبي رغم أنّ الجزائر في بداية خروجها من أزمتها السياسية لكن ديبلوماسياتها تبقى دائما في القمة
6 - الحس الوطني الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:42
الصخيرات هو المكان الذي أتفق عليه المنتظم الدولي أن يعقد فيه جلساته و الخروج بهذا الاتفاق و ليس لكون المغرب فاعل سياسي او شيئا آخر لأن الكل يعلم ان المغرب لا شيئ
7 - عبدو 23 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 09:26
الحقيقة ان اتفاقية الصخيرات ولد ضعيفا لأنه لم يعبر عن ارادة الليبيين ولم يكن اتفاقا بقدر ما كان املاءات غربية مفروضة على الليبيين فهو لم ينشأ عن حوار حقيقي بين الأطراف الليبية المتصارعة بقدر ما كان حوارا بين القوى العظمى التي تملك مصالح في ليبيا.
يحب التذكير بالصراع الايطالي الفرنسي بسبب هذا الاتفاق وبالمساعدات العسكرية الفرنسية لقوات حفتر التي تم كشفها رغم ادعاء فرنسا بمسندتها للوفاق.
وحقيقة لست افهم استماتة الدبلوماسية المغربية في الدفاع عن اتفاق الصخيرات الذي لم يعد احد يعتبره مرحعا لانه فشل في ايجاد حل للانقسام الليبي وتسبب في مزيد من الاحتقان فالمجلس الرئاسي الذي أقيم لمدة سنة بهدف اقامة انتخابات له خمس سنوات وهو عاجز عن عمل شيء واستقال منه ثلث أعضائه.
ليبيا تحتاج الى اتفاق حقيقي دون تدخل تي طرف خارجي خاصة فرنسا وامريكا وبعض بلدان الخليج.
8 - المغرب خط أحمر الثلاثاء 14 يناير 2020 - 09:50
أولًا لدي حق الرد على الذي يسمي نفسه نبيل رقم 5 الجزائري ليكن في علمك أن بلدك هو من حسد المغرب الذي كان سباقا لمساعدة الإخوة الليبيين عندما كنتم أنتم في حرب مع العسكر من أجل حريتكم التي جاءت بعكس ما كنتم تنتظرون فالعسكر برئاسة بوتفليقة في صورة تبون لا زال يحكمكم أما قولك بأن الجزائر كان لها دور في إخماد الحرب الليبية فكأنك ترى النجوم وسط النهار الذي ساهم وضغط على الليبيين لإيقاف الحرب هنا سيدك بوتين وأردوغان أما أنتم فلا مكان لكم من الأعراب أما رقم 6 الذي ختم كلامه بأن المغرب لا شيء فأقول له إذا كنت مغربيًا فاجمع حقائبك واتجه الى تندوف وإذا كنت واحد من البولساريو فعليك بأكل الرمال
9 - رقم 2 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 09:50
رقم 2 .. قد افهم ان مصر خربت ليبيا بوقوفها مع حفتر ... اعيش و اعرف منك كيف خربت الجزائر ليبيا و لتسهيل الاجابة عليك اعطيك بعض عناصر الاجابة ... الجزائر عارضت دعم مصر لحفتر .. الجزائر رفضت التدخل التركي الدي كان موضوع زيارة اوغلو الاخيرةو قالت طرابلس خط احمر .. الجزائر قالت الحل في ليبيا يجب ان يكون امرا ليبيا ليبيا ... اين المشكل في هدا الموقف .. ارجو الاجابة منك ربما انا عندي مشكل في المخيخ ادى الى سوء الفهم و الادراك مني ... ان لم تجبني افهم انك منزعج من طوابير رؤساء الخارجية الدين يتقاطرون على العاصمة الجزائرية لانهم ادركوا الا حل في ليبيا دون الاخد بالموقف الجزائري ... انا في انتظار الاجابة بعناصر الف باء و ليس بالجمل المغربية الشهيرة في حق الجزائر مثل بترول و غاز و المورادية و الجينيرالات و "الشعب الجزائري الشقيق" ...
10 - القرار في يد الكبار الثلاثاء 14 يناير 2020 - 09:54
العرب و الأفارقة لم يستطيعوا حل مشكلة ليبيا.




الدول الكبرى هي التي تخلق المشاكل و تحلها حسب مصالحها أما الأفارقة و






العرب فإنهم لا قيمة لهم في عالم الكبار.
11 - طارق بن زياد الجزائري الثلاثاء 14 يناير 2020 - 09:57
مادامت الجزائر البلد القارة استلمت الملف الليبي فسيصبح هذا الأخير في الأرشيف والحمد لله في ظرف وجيز استطاعت الجزائر بفضل دبلوماسيتها المحنكة ووزنها القاري والإقليمي أن توقف النزاع المسلح بين الأطراف الليبية وسط دهشة وحيرة وإعجاب الجميع
12 - KIM الثلاثاء 14 يناير 2020 - 10:02
الم يعارض المغرب اي تدخل عسكري او سياسي بليبيا ؟
ام هو يعارض فقط اي تدخل سياسي جزائري بليبيا ؟؟؟
13 - tarek ibn zayad الثلاثاء 14 يناير 2020 - 10:20
asskirratt----- c'est de construire un maroc solide de a z et oublier ---- Algérie--libyie ----- Egypte----- Tunisie ------- c'est des jaloux du maroc et mettent leurs batons dans les roux chaque fois ----------- alors construire un maroc fort et donner le droit de bien vivre a ces habitants wassalam le reste que des blablaaaaaa
14 - شفيق بن المختار الثلاثاء 14 يناير 2020 - 10:23
قرارات الصخيرات هي قرارات الأمم المتحدة على الجزائر ان تلتزم بقرارات الأمم المتحدة....و الجزائر دائما تتغنى بقرارات الأمم المتحدة فيما يخص قضية الصحراء المغربية
15 - رقم 14 ... الثلاثاء 14 يناير 2020 - 11:11
14.... يا عبد ربي الجزائر قالت لن طرابلس خط احمر .. في طرابلس تقبع حكومة معترف بها من الامم المتحدة ... بالاستنتاج للجزائر نفس موقف الامم المتحدة .. بالعربي الفصيح الجزائر ملتزمة بقرارات الامم المتحدة ... ما تعارضه الجزائر هو فتح الحدود امام الجيش التركي للتسلل الى ليبيا و هو نفس موقف قيس سعيد الرئيس التونسي . اتضح لنا في الجزائر ان للمغاربة صورة نمطية عن الجزائر غرست في ادهانهم مند عشرات السنين من الصعب ان نخلصهم منها بمجرد تعليقات هنا و هناك .
16 - هشام الثلاثاء 14 يناير 2020 - 11:47
لو تدارك الموقف سيد سراج وحفتر بأن كل هده دول عربية أوروبية لا تريد خير لي ليبيا
ويريدون تقسيمها لشساعة أرضها وخيرات موجودة في باطنها. وتفق إثنين ويطردان
كل متدخلين في شؤون ليبيا
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.