24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | "الفساد" يخدم مصالح أغنى امرأة في القارة الإفريقية

"الفساد" يخدم مصالح أغنى امرأة في القارة الإفريقية

"الفساد" يخدم مصالح أغنى امرأة في القارة الإفريقية

حققت إيزابيل دوس سانتوس، ابنة الرئيس السابق لأنغولا خوسيه إدواردو دوس سانتوس، التي تعد أغنى امرأة في إفريقيا، ثروتها بفضل المحسوبية والفساد، وفقا لما جاء في تحقيق صحافي.

ويستند الملف الذي نشره الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية (ICIJ)، بالتعاون مع 36 وسيلة إعلامية، إلى أكثر من 715 ألف وثيقة سرية ومئات المقابلات.

وكان الاستنتاج الرئيسي للتحقيق أن عقودا من الفساد والأعمال المشينة جعلت دوس سانتوس أغنى امرأة في أفريقيا، بينما حولت أنغولا، وهي بلد يتمتع بموارد وفيرة مثل النفط والماس، إلى واحدة من أفقر دول العالم.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة أنغولية أمرت، في نهاية دجنبر الماضي، بتجميد ممتلكات دوس سانتوس على خلفية اتهامات بالفساد تتعلق بدورها السابق في الأعمال العامة.

ووفقا للتحقيق فقد استفادت شركات دوس سانتوس على مدار سنوات من الصفقات العمومية التي سهل لها والدها الحصول عليها، وكذلك مزايا ضريبية وحقوق تعدين الماس.

وبالإضافة إلى ذلك، توضح الوثائق المسربة أن شبكة دولية كبيرة من مستشارين ومحامين ومصرفيين ساعدت دوس سانتوس على جمع تلك الثروة، التي تقدر بأكثر من ملياري دولار، والاحتفاظ بها في الخارج.

ونفت دوس سانتوس، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اقترافها أي جريمة، وقالت إن التحقيقات بمثابة "اضطهاد سياسي من قبل الحكومة الحالية".

جدير بالذكر أن والد إيزابيل، خوسيه إدواردو دوس سانتوس، غادر السلطة في عام 2017 بعد السيطرة على البلاد لما يقرب من 40 عاما؛ ذاقت خلالها أنغولا ويلات حرب أهلية دموية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - aziz الاثنين 20 يناير 2020 - 14:53
هؤلاء الناس الدين ورثوا السلطة بافريقيا منمخافات المستعمر الدي لا يريد التقدم لشعوب الافريقية الغنية بمصادرها التي حباه الله لهذه البلدان الا ان المستعمر ابى عن ترك هذه الثروات في ايادي غير نضيفة وانتهازية وامبريالية حتى تكون التبعية لهده الدول المنكوبة والتي تعيش في الفقرالجهل وتستفيد هذه الطبقة لوحدها ومعها الدول الغربية
2 - azrou999 الاثنين 20 يناير 2020 - 15:13
أنغولا كسائر الدول الأفريقية التي تتمتع بثروات عدة لكن لا يستفيد منها الا القليل ذالك شأن الجزائر التي تتوفر على النفط و الغاز لكن عصابات الجنرالات المتعاقبة على الحكم نهبت هذه الخيرات و تركت الشعب يتخبط في الفقر و يعاني الويلات .
3 - النموذج الاثنين 20 يناير 2020 - 15:32
هكذا هي الأنظمة الداعمة لمرتزقة البوليزاريو
4 - عزالدين لعيون الاثنين 20 يناير 2020 - 15:35
أفريقيا يحكمها الفساد والاستبداد ونهب الثروات وتشبت بالحكم ولو يكون الحاكم على فراش الموت. وهدا في صالح الدول الغربية التي تكدس فيها تلك الأموال المنهوبة وتستغلها لصالح شعوبيها
5 - الأمازوني الاثنين 20 يناير 2020 - 15:41
هذا نمودج النظام وتسيير البلدان العربية من جانب حكامها ومن يسير على خطواتهم
6 - شعوب غنية فقيرة الاثنين 20 يناير 2020 - 15:56
الشعوب الغنية الفقيرة كثيرة في الدول المتخلفة.



و الحل هو قيام نظام مدني ديموقراطي حقيقي.


أنظروا إلى الدول المتقدمة و ستلاحظون الفرق.
7 - karim الاثنين 20 يناير 2020 - 17:01
و كم من دوسانتوس لدينا في المغرب؟؟؟؟
8 - سوى سوى الاثنين 20 يناير 2020 - 17:17
استغلال النفود موجود في العالم باسره ، فحتى رؤساء امريكا كترامب و بوش استغلوا و يستغلون البيت الابيض لتنمية مشاريعهم الشخصية على حساب المصلحة العامة.
9 - hafid الاثنين 20 يناير 2020 - 22:15
الاستعمار ترك البزولة لعملاءه و اصبحوا ابناءهم يتبجحون بورثها يجب اعادة الثروة للشعب انه استعمار الجيب و هذا هو الاصعب.
10 - noreddine الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:02
سبحان الله. حالات مشابهة كل هذه التي عندنا في المغرب لهذه التي اغتنت بسبب الفساد. و هل من ثري دون فساد ؟!!
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.