24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | رئيس الوزراء التونسي يتعهد بتشكيل حكومة مصغرة

رئيس الوزراء التونسي يتعهد بتشكيل حكومة مصغرة

رئيس الوزراء التونسي يتعهد بتشكيل حكومة مصغرة

قال رئيس الوزراء التونسي المكلف إلياس الفخفاخ إنه سيشكل حكومة مصغرة بهدف التركيز على تحقيق أهداف الثورة وإرساء دولة عادلة وقوية تنهي عقود الفقر والتهميش.

كان الرئيس التونسي قيس سعيد قد كلف أمس الاثنين وزير المالية الأسبق الفخفاخ بتشكيل حكومة جديدة بعد أن رفض البرلمان هذا الشهر حكومة اقترحها المرشح السابق لرئاسة الوزراء الحبيب الجملي.

وأمام الفخفاخ الآن شهر ليشكل حكومة قادرة على الفوز باقتراع على الثقة في البرلمان بأغلبية بسيطة وإذا لم يفلح في ذلك فستُجرى انتخابات جديدة فيما تواجه البلاد تحديات اقتصادية عاجلة.

وفي ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين، قال الفخفاخ عقب تكليفه إن الحكومة ستكون في مستوى اللحظة التاريخية وتطلعات الشعب التونسي الذي أجمع على التغيير الفعلي في السياسات العامة بانتخابه للرئيس قيس سعيد نهاية العام الماضي.

وأضاف أن حكومته ستركز على مواجهة التحديات ذات الأولوية وهي تحديات اجتماعية واقتصادية مع تعزيز الديمقراطية.

وعمل الفخفاخ من قبل في شركة الطاقة الفرنسية توتال كما شغل منصب وزير المالية عام 2012 في فترة اتسمت بالاضطرابات بعد الثورة كما شغل أيضا منصب وزير السياحة.

ويؤكد الفخفاخ (48 عاما) اختياره للاقتصاد كأولوية مع انخفاض معدل النمو وارتفاع الدين العام وتراجع الخدمات على مدى عشر سنوات تقريبا منذ ثورة 2011 التي جاءت بالديمقراطية للبلاد.

وقال الفخفاخ "سنعمل.. على إرساء شروط الدولة العادلة القوية، دولة تنصف جهاتها الأضعف.. وتنهي عقود الفقر والتهميش".

وتواجه تونس، التي تحتاج إلى حوالي ثلاثة مليارات دولار في شكل قروض أجنبية في 2020، ضغوطا قوية من المقرضين لخفض الإنفاق والسيطرة على العجز ولكنها تواجه في نفس الوقت مطالب متزايدة من شبان محبطين دفع اليأس الآلاف منهم إلى خوض رحلات محفوفة بالمخاطر باتجاه أوروبا.

وقال الرئيس التونسي في تصريحات منشورة وجهها إلى الفخفاخ "تذكروا دماء الشهداء.. أنصتوا إلى أنين العاطلين عن العمل وإلى أنين الفقراء".

ويقول محللون إن اختيار سعيد للفخفاخ من بين العديد من المرشحين الآخرين الذين اقترحتهم أحزاب مختلفة يظهر أنه يمسك بمفاتيح المشهد السياسي في البلاد ويرون في الاختيار إشارة واضحة تهدف لتغيير السياسات الاقتصادية والاجتماعية في تونس.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - شوف تشوف الثلاثاء 21 يناير 2020 - 23:40
دولة الرجال الذين لا يهابون أحدا إلا الله ولا تهمهم مناصب من الإستوزار ولا التسابق نحو المغريات المادبة والبريستيج الحكومي والنخوة ديال المانضة والكذب على الشعب رجل وصل لسدة الحكم بإرادته لا ينتمي لأي حزب منافق وجعل إتكاله على الله فوضع الشعب التونسي تقثه فيه وعقد عليه العزم والمغرب 60 عام لمحاربة الديموقراطية و40 حزب كلها تتشابه في في الأهداف والمرامي لترمي بهدا الشعب إلى مزبلة الأحزاب . تصوروا يلا بغينا نحسبوا هاد الحكومات كاملة بكل أعضائها ووزرائها وبرلمانييها ومستشاريها ومعارضيها والوزراء المنتدبين وووووو ميكنوش وصلوا شي 50 ألف واحد وبشحال طاحوا علا هاد ميزانية الدولة الحاصول لهبار فراسكم وميحسب غير المزلوط ..
2 - حكيم الزمان الأربعاء 22 يناير 2020 - 06:52
الفخفاخ رجل ضعيف الشخصية و غير محبوب من الشعب نظرا لدوره أيام حكم "الترويكا" كوزير للمالية. زد على ذلك النتائج الكارثية التي حصل عليه حزبه "التكتل" (0%) في التشريعيات الأخيرة. ثم الجميع يذكر أيضا أنه لم يحصل سوى على أقل من 1% في الانتخابات الرئاسية. السؤال إذا: لمذا اختاره الرئيس قيس سعيد؟
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.