24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. متسلق مغربي خارق (5.00)

  2. الطاقة الريحية في المغرب تصل 1220 ميغاواط (5.00)

  3. سجل "أونسا" يتتبع استعمال المبيدات الفلاحية‬ (5.00)

  4. أفاية: الكفاءة الديمقراطية تنعدم في المغرب .. والحرية مجرد شعار (5.00)

  5. تنسيقية اللغة العربية تحتفي بمسار البغدادي في الفيزياء النظرية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | زلزال قوي يخلف ضحايا وخسائر في شرق تركيا

زلزال قوي يخلف ضحايا وخسائر في شرق تركيا

زلزال قوي يخلف ضحايا وخسائر في شرق تركيا

هز زلزال قوي شرق تركيا في ساعة متأخرة من مساء الجمعة مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا وانهيار مبان في بلدات قرب مركز الزلزال الذي شعر به البعض أيضا في عدة دول مجاورة.

ووقع الزلزال الذي كان بقوة 6.8 درجة في إقليم ألازيغ الذي يبعد حوالي 550 كيلومترا شرقي العاصمة أنقرة وأعقبته أكثر من 250 هزة ارتدادية.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" إن 16 شخصا لقوا حتفهم في ألازيغ وقُتل أربعة آخرون في إقليم ملاطية المجاور. وأضافت أن 1030 شخصا أصيبوا ونقلوا إلى مستشفيات بالمنطقة.

وأظهرت لقطات عُرضت في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت عمالا ينقذون ثلاثة أشخاص من تحت الأنقاض في ألازيغ بعد 12 ساعة من الزلزال. ونجحت جهود إنقاذ امرأة في ألازيغ بعد 13 ساعة فيما تتعقب السلطات أصوات ما تقول الحكومة إنهم 30 شخصا ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض.

وبثت محطة (تي.آر.تي) الحكومية مشاهد لعشرات العمال في ضوء الفجر يستخدمون معاول الحفر في منزل انهار جزئيا في ألازيغ. وتحطمت النوافذ وانهارت شرفات من أربعة طوابق على الأقل.

وعمل أفراد فرق الإنقاذ طوال الليل بأيديهم وبحفارات لرفع الطوب والجص من بين الأنقاض في المدينة التي هبطت فيها درجات الحرارة خلال الليل إلى ثماني درجات مئوية تحت الصفر.

وقال رجل يبلغ من العمر 32 عاما من مدينة سيفرجه مركز الزلزال الذي وقع قبيل التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (1800 بتوقيت جرينتش) "انهارت منازلنا... لا يمكننا دخولها".

وذكرت وسائل إعلام رسمية في كل من سوريا وإيران أن سكانا شعروا بالزلزال في البلدين. وأوردت وسائل إعلام محلية لبنانية أن سكان مدينتي بيروت وطرابلس شعروا أيضا بالزلزال.

وصنف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الزلزال بأنه حدث "من المستوى الثالث" طبقا لخطة استجابة البلاد لحالات الطوارئ. ويعني هذا احتياج مساعدات على المستوى القومي وليس على المستوى الدولي.

وأضاف أن طائرات مسيرة أُرسلت للمشاركة في عمليات البحث والاتصالات بين الأقاليم.

وكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تويتر يقول "أدعو الله أن يرحم أشقاءنا الذين فقدوا أرواحهم في الزلزال وأتمنى الشفاء العاجل لمن أصيبوا".

ولتركيا تاريخ من الزلازل القوية. ففي أغسطس آب من عام 1999 لقي أكثر من 17 ألف شخص حتفهم عندما وقع زلزال بقوة 7.6 درجة في مدينة إزميت بغرب البلاد على بعد 90 كيلومترا جنوب شرقي إسطنبول. وشرد ذلك الزلزال حوالي 500 ألف شخص.

وفي عام 2011، وقع زلزال بمدينة فان الشرقية وبلدة إرجيس التي تبعد نحو مئة كيلومتر إلى الشمال مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 523 شخصا.

*رويترز


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - _مغربي_ السبت 25 يناير 2020 - 15:09
أتعجب لبعض المعلقين الذين يعزون الكوارث الطبيعية التي تصيب بلدان الكفار الى عقاب الله، مثل مؤخرا انتشار فيروس كورونا في منطقة بالصين، قال محدودي الفكر أن ذلك عقاب الله؛ وربما نسوا او تناسو أن الكوارث تصيب كذلك الدول الإسلامية؛ مثل تسونامي الذي ضرب اندونوسيا أكبر دولة إسلامية، هذا الزلزال الذي ضرب تركيا، والحروب والمجاعات التي تضرب الكثير من الدول الإسلامية، الصومال والسودان مثل أكثر الدول تطبيقا للشريعة الإسلامية وأكثر المسلمين "قربا لله" حسب المفهوم الإسلامي.
ارتقوا بفكرهم واحد الشوية
2 - هشام السبت 25 يناير 2020 - 15:13
يامعشر الاخونج وياحاشية السلطان ، هل هذا عقاب الله أو انذار للسلطان العثماني ليكف عن تدخله السافر في دول الجوار؟
3 - حوريكي محمد السبت 25 يناير 2020 - 20:21
نطلب الرحمة والغفران لشهداء الزلزال تعازينا إلى ذويهم، ونطلب الشفاء العاجل والتام للمصابين.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.