24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | حرب الجزائر توتر علاقة ماكرون واليمين الفرنسي

حرب الجزائر توتر علاقة ماكرون واليمين الفرنسي

حرب الجزائر توتر علاقة ماكرون واليمين الفرنسي

ندد اليمين وأقصى اليمين في فرنسا، اليوم السبت، بتصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون الذي قارن حرب الجزائر باعتراف الرئيس الراحل جاك شيراك بمسؤولية بلاده عن ترحيل اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية.

وقال الرئيس الفرنسي إنه مقتنع بضرورة أن تراجع فرنسا ذاكرة حرب الجزائر (1954-1962) لإنهاء "نزاع الذاكرة" الذي "يعقّد الأوضاع في فرنسا".

وأضاف، أثناء حديث مع ثلاثة صحافيين، قائلا: "إنني واضح حيال التحديات التي تواجهني في ما يتعلق بالذاكرة، وهي تحديات سياسية. أعلم ذلك منذ حملتي الانتخابية. لا شك أن حرب الجزائر هي الأكثر مأساوية، فهي ما تزال ماثلة، وأعتقد أن لها تقريبا وضع المحرقة النازية كما كان الأمر بالنسبة لشيراك في العام 1995".

وأثار ماكرون جدلا خلال حملته الانتخابية عام 2017 عندما اعتبر الاستعمار "جريمة ضد الإنسانية".

واعتبر زعيم النواب الجمهوريين في مجلس الشيوخ (يمين)، برونو روتايو، في تصريح لصحيفة "لوفيغارو"، السبت، أن "هذا غير لائق. فبعد اعتباره الاستعمار جريمة ضد الإنسانية، صار يخلط بين حرب الجزائر وأفظع إبادة في التاريخ البشري".

وأدان روتايو "الإهانة المزدوجة" في حق "الجنود الفرنسيين الذين حاربوا في شمال إفريقيا وتمت مقارنتهم بأسوأ الجلادين"، وفي حق "ضحايا المحرقة النازية، لأن هذا التشبيه غير المقبول يقلل من أهوالها".

من جهته، كتب فرانسوا كزافيي بيلامي، النائب في البرلمان الأوروبي عن حزب الجمهوريين، على "تويتر"، أن تصريحات ماكرون "غير لائقة تماما. هذه التصريحات في الآن ذاته حماقة في حق التاريخ والذاكرة وقنبلة موقوتة (تهدد) مستقبلنا".

أما رئيسة حزب "التجمع الوطني" (أقصى اليمن)، مارين لوبان، فاعتبرت أن "مقارنة المحرقة النازية بحرب الجزائر بذاءة"، موردة أن "إيمانويل ماكرون في تخبط تام".

منذ بداية ولايته، تطرق الرئيس الفرنسي، الذي ولد بعد نهاية حرب الجزائر، لمواضيع تاريخية حساسة.

وكان ماكرون أشاد بالجزائريين الذين حاربوا إلى جانب فرنسا وتطلق عليهم تسمية "حركي". كما أقر بأن عالم الرياضيات المساند لاستقلال الجزائر موريس أودان، الذي اختفى عام 1957، "قتل تحت التعذيب".

وتأسف الرئيس الفرنسي، أثناء وجوده في الطائرة خلال رحلة العودة من إسرائيل، لكون المؤرخين وحدهم تمكنوا حتى اليوم من العمل على الموضوع. وقال: "لم نتحدث عن الموضوع، بل غيّبناه. (...) ليس هناك عمل سياسي للذاكرة". لكنه أكد أنه لا يملك "إجابة" لتدارك ذلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - القاسمي السبت 25 يناير 2020 - 17:59
مسكين قلب رهيف اضن قربت الانتخابات ففرنسا عندما تكن الانتخابات في الجزاءير يقولونا فرنسا فعلت وفعلت وفعلت وملي تقرب لفرنسا يقولون فعلنا كدا وكدا في الجزاءير وهكدا تستمر اللعب
2 - عزالدين لعيون السبت 25 يناير 2020 - 18:07
إيمانويل ماكرون اراد تقليد جاك شراك في القدس لجلب تعاطف الناخبين المسلمين في فرنسا
3 - عبد الكريم dz السبت 25 يناير 2020 - 18:56
التاريخ يشهد أن ما فعلته فرنسا في الجزائر لا يقل فظاعة ووحشية من المحرقة النازية وربما تفوقها أضعاف وعاجلا أو آجلا سيأتيها يوم تقر وتعترف وتعتذر وليس فقط الاعتذار بل يجب أن تدفع تعويضات أظن أن الوقت قد حان اذا كانت ترغب في اقامة علاقات جديدة ومبنية على الندية وليست التبعية التي ورطنا ورطنا فيها العملاء السابقين
4 - DAAANFOUL السبت 25 يناير 2020 - 19:22
قضية الذاكرة لامفر منها مهما حاولوا تغطية الشمس بالغربال فلابد من مجئ يوم تسطع شمس الحقيقة عاليا فالايرلنديون ليسوا اْحسن منا لحفاظهم علي ذاكرتهم مع بريطانيا ولا اليهود اْحسن منا في تمسكهم بقضية المحرقة مع النازية ولا الاْرمن اْحسن منا في اصرارهم منذ القرن الخامس عشر وهم يناضلون في هدوء الي الاْن ليكن في علمهم باْن شريحة كبييييرة جدا من الشباب الفرنسي (فرنسيين اْقحاح اْب عن جد )وبالاْخص شباب الجامعات وبوعي كبيير منهم يؤكدون ضرورة هذا الاعتراف ويسمونه حق الذاكرة ( يعني ماكرون ماجيبش حاجة جديدة من عندو )ملف الذاكرة اْصبح واقعا في فرنسا تنتظر شجاعة رئيس لهذه المهمة فقط
5 - noreddine السبت 25 يناير 2020 - 19:38
هل نعتبر هذا تصفية حسابات مع اليهود بعد المعاملة المهينة التي لاقتها من ادنى درجات الشرطة في بلاد الصهاينة، ام انها صحوة ضمير تستحق التقدير؟!
اليمين المتخلف انه هناك فرق بين تسمية جيش مقاتل و هو الذي يدافع، و الجيش المجرم و هو الذي يهجم بغير حق. فرنسا قتلت و حرقت في شمال افريقيا و في افريقيا وأنها فعلًا محرقة اخرى يجب الاعتراف بها و الاعتذار للدول الضحايا.
يجب على افريقيا منع الموال التي تأخذها فرنسا بالغصب و يعيش بها الاغبياء الفرنسيين و يضنون انها بوجو و رونو و لافاشكيري هي التي تحقق لهم الرفاهية.
يجب منع تلك الصدقات المسروقة عن فرنسا ولو كلف ذلك حربًا طاحنة حتى يعرف اليمين بدرجاته مكانتهم و فقرهم.
6 - رشيد السبت 25 يناير 2020 - 21:18
لا شك ان فرنسا حاربت المقاومين الجزائريين الابطال بكل شراسة و بدون اي رحمة ( تصفية جماعية و احراق قرى بأكملها مع سكانها الابرياء و التعذيب المؤدي الى الوفاة الخ....) و لكن اذا رجعنا الي تاريخ احتلال الشقيقة الجزائر منذ سنة 1830 لاكتشفنا افضع و افضع من حرب 1954| 1962. وبشهادات ضباط فرنسيين انفسهم.يطول المقام لاسراد تلك الفظاعات.فعندما يتكلم الرئيس ماكرون عن جرائم ضد الانسانية فهو يعرف ما يقول.
7 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ السبت 25 يناير 2020 - 21:38
ما تعرض له الشعب الجزائري من طرف المستعمر الغاشم اكثر بكثير مما تعرضو له اليهود من طرف النازيين ولا ننسى ما يتعرض له اشقائنا الفلسطينيين فالاراضي المحتلة من ابشع جرائم في حق الإنسانية من طرف الصهاينة ولا ننسى الخونة العرب الذي باعو شرف الأمة العربية والإسلامية للصهاينة والغرب واصبحنا شعوب لا قيمة لها وهذا بسبب حكامنا عائلتي واحدة من عائلات الجزائريات التي تعرضن لابشع تعذيب والكل يعرف مذا حصل في سجن لمباس lambes في منطقة الشاوية ولقد فقدنا 3 شهداء رحمهم الله واسكنهم جنانه ولا اسامح كل من ساهم في قتل الابطال وخاصتا الحركى المذلولين ويعيشون معيشة الذل ولا قيمة لهم والحمد لله انتصرت الجزائر بفضل رجالها وابطالها ولا ننسى منهم الشاوي العربي بلمهيدي رحمه الله الذي لقن العدو دروسا فالحرب لا تنسى وهذه شهادة واتراف منهم
8 - الغفاري الأحد 26 يناير 2020 - 19:41
آلام الجزائريين دامت 132 سنة و آلام الفلسطينيين 100 سنة أما آلام اليهود ليس أكثر من 12 سنة . أي من 1933 إلى 1945
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.