24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني

وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني

وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني

توفيت المدوِنة التونسية لينا بن مهني التي كانت في طليعة الانتفاضة ضد نظام بن علي في 2011، الإثنين، عن 36 عاما بعد صراع طويل مع المرض، كما أعلن مقربون منها.

وعانت الشابة الناشطة في مجال الدفاع على حقوق الإنسان من مرض مزمن لازمها عدة أعوام. وطرح اسم بن مهني نهاية عام 2011 كمرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام عقب الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وكتبت لينا بن مهني لأعوام حول تجاوزات نظام بن علي قبل سقوطه، رغم الأخطار التي كانت تواجهها؛ وكانت تتنقل إلى عدة مدن مهمشة داخل البلاد لتكتب عن معاناتها في مدونتها "بنيّة تونسية".

ونقلت بن مهني الاحتجاجات الأولى ضد السلطة من خلال تصويرها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت لينا أول المدونين الذين وصلوا إلى ولاية سيدي بوزيد، نقطة انطلاق الثورة، عقب إضرام البائع المتجول محمد البوعزيزي النار في جسده احتجاجا على احتجاز السلطات المحلية بضاعته في 17 ديسمبر 2010؛ ومثلت يومياتها حول الثورة، التي نشرتها بالعربية والفرنسية والإنجليزية، تتويجا لالتزامها بالنضال ضد الديكتاتورية.

ونشرت الشابة الراحلة في 2011 كتابا بالفرنسية بعنوان "بنيّة تونسية: مدونة من أجل ربيع عربي"، وواصلت بعد ذلك نضالها من أجل الحقوق الأساسية في تونس، وشاركت، رغم هشاشة وضعها الصحي، في عدة تظاهرات، كان من أبرزها مبادرة لتحسين وضع المكتبات في السجون.

وعاشت بن مهني، التي تعمل في تدريس الإنجليزية في جامعة تونس، معاناة في الأشهر الأخيرة من حياتها، نددت خلالها بأوضاع مستشفيات العاصمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - خالد الاثنين 27 يناير 2020 - 16:21
لو كانت تدافع عن نظام بن علي فالبعض سيتشفى و يقول بان هدا جزاء من يدافع عن الظلم
رحمها الله و الموت ليس فيها تعليلات و لا يعلم بالغيب الا الله
2 - diaz med الاثنين 27 يناير 2020 - 16:32
انالله واليه راجعون.رحمها الله ورزقها الجنة ،واهلها الصبر والسلوان .امين يارب العالمين.
3 - مونية ب الاثنين 27 يناير 2020 - 16:46
رحمها الله و أسكنها فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون
4 - واقعي الاثنين 27 يناير 2020 - 17:11
انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله. اللهم ارحمها واغفر لها.الموت في ريعان الشباب يالم أكثر. هي فرصة للفتيات والشابات لارتداء الحجاب الشرعي الواجب وعدم تسويف هدا الأمر. لأنك لا تعرفين متى يأتيك الموت
5 - حسن النتيفي الاثنين 27 يناير 2020 - 17:51
إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر و ارحم وانت خير الراحمين و ارزق ذويها الصبر والسلوان فيما أصابهم
6 - moslim الاثنين 27 يناير 2020 - 19:45
رحمها الله و أسكنها فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون
7 - بوعزة الاثنين 27 يناير 2020 - 19:50
انا لله وانا اليه راجعون
تغمد الله الفقيدة بواسع رحمتهواسكنها فسيح جناته ،والهم دويها الصبر والسلوان
اللهم ان كانت مسيئة فتجاوز عنها، وان كانت محسنة فزد في احسانها
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.