24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | "صفقة القرن" .. تجميد الاستيطان والقدس عاصمة موحدة لإسرائيل

"صفقة القرن" .. تجميد الاستيطان والقدس عاصمة موحدة لإسرائيل

"صفقة القرن" .. تجميد الاستيطان والقدس عاصمة موحدة لإسرائيل

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، في البيت الأبيض "إننا نخطو خطوة كبيرة باتجاه السلام وأن الشعب الفلسطيني يستحق فرصة لتحسين مستقبله".

وأضاف ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في واشنطن أن "صياغة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مهمة صعبة ومعقدة، وأن خطته للسلام مختلفة تماما عن الخطط السابقة ورؤيتي توفر فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين، وسنعمل على تحقيق اتصال جغرافي بين أراضي الدولة الفلسطينية".

وتابع الرئيس الأمريكي أن "إسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام، وأن القدس ستظل عاصمة موحدة للدولة العبرية"، مشددا على أن خطته قد تكون "آخر فرصة" للفلسطينيين.

وتقر خطة ترامب للسلام المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مع تجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة لمدة 4 سنوات، كما أن موافقة إسرائيل على دولة فلسطينية يتوقف على ترتيب أمني مسبق.

وفي سياق متصل أكد الرئيس الأمريكي على إقامة عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية وأن الولايات المتحدة ستقيم في نهاية المطاف سفارة لها هناك، مضيفا بالقول: "من المنطقي أن أفعل الكثير للفلسطينيين ... وإلا فلن يكون ذلك عادلاً".

وتعهد ترامب بأنه لن يتم اجتثاث أي من الفلسطينيين من أرضه بموجب الخطة، قائلاً إنه فعل "الكثير" لإسرائيل ويجب أن يكون عادلاً مع الفلسطينيين أيضًا، مشيرا إلى أنه على القادة الشجعان إنهاء الصراع والعمل من أجل السلام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (75)

1 - مسمار جحا الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:45
بصقة القرن..سيصيب رذاذها جميع الدول العربية
2 - متابع الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:48
كلما عاهدوا عهدا نبدوه فريق منهم.صدق الله العظيم
3 - هراء الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:48
ما لفت نظري خلال تقديم هذا العرض، هو شكر كل من ترمب و نتانياهو لسفيري دولتي الامارات و البحرين الحاضرين ف البيت الأبيض و شكرهما لمجهوداتهما في احقاق السلام عبر هذه الصفقة...البلاد باعوها من كان مفترضا أن يحميها. و السلام.
4 - karim الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:49
هل ستعترف و تقبل الشعوب العربية الخطة ؟؟هل ممكن للكيان الصهيوني العيش وسط العرب كان شيء لم يكن؟؟هل ستتقبل الشعوب العربية مشاهدة العلم الصهيوني يرفرف فوق بلدانهم؟؟
5 - مغربي هنا الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:49
دولة بلا سيادة وبلا الجيش وبلا عاصمة القدس بل القرية بلا مراقبة الجوية أدن هي صفقة كالمخيم الصيفي فقط
6 - مسلم غيور الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:50
الله يعفو عليكم..مجرد ذكر إسم هذا الكيان الصهيوني بمثابة اعتراف بوجود هذه الدولة أليست لديكم غيرة على هذا الدين الذي تنتمون إليه، أم أن التهافت وراء الأخبار الدولية أولى عندكم من كرامة المسلمين
7 - القنيطري الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:53
على ما أظن ترومب يجهل التاريخ !!! ويجهل مكانة القدس عند المسلمين !!! يظن كل شيئ مادي!!! كم من سنة إستعمروا الصليبيين فلسطين ؟؟؟ التاريخ يكرر نفس كما طردوا أجدادك الصليبيين سيأتي يوما ليطردوا اليهود
8 - الضربة القاضية الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:55
باسم الحرية والديمقراطية عبثوا بامن واستقرار الدول الاسلامية لاضعافها وخلق جو من الفوضى بمساعدة الاميين و الرعاع من شعوب تلك الدول ليخلوا لهم الجو ويفعلوا ما ارادوا في قضية المسلمين الاولى .
9 - القدس عرببة الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:55
وتابع الرئيس الأمريكي أن "إسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام، وأن القدس ستظل عاصمة موحدة للدولة العربية"، مشددا على أن خطته قد تكون "آخر فرصة" للفلسطينيين.حتى الحاسوب لم برضى يكتب عبرية فكتب عربية
10 - ابراهيم البارودي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:55
طبيعي أن يفرض علينا الذل و الهوان للأننا أمة ممزقة و نسينا ديننا حتى أنسانا الله أنفسنا، و مع ذلك فإن الأمل موجود لأنه مهما طال الزمن، سوف تحرر جميع الأراضي الإسلامية من مليلية إلى سنجان بإذن الله.
11 - Hamido الثلاثاء 28 يناير 2020 - 18:58
ترامب سكت دهرا ونطق كفرا.وهذه الخطة التي اتى بها لن يقبل بها الا مجنون.على اي ترامب بحالو بحال طرامواي عندو محطة الذهاب في واشنطن؛منها ينطلق ويحصد من يجده في طريقه حليفا كان ام عدوا .واخر محطة يتوقف بها هي تل ابيب هناك يعانق ويصافح الاحباب.علة اي قاسح احسن من كذاب.
12 - عينك ميزانك الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:01
قاليك اش دي من القنفود غير الشوك و اللعظم المشروك ايام سوداء تنتظر المنطقة لان الفلسطينيين الشرفاء لن يقبلوا بالمهزلة واسرائيل ديموغرافيا لن تقوى على الصمود أمام الانفجار الديمغرافي الدي تعرفه فلسطين زيادة على أن شعوب المنطقة لن تنسى ما تفعله اسرائيل كل يوم.
13 - مغربي حتى النخاع الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:02

هذا كله يحدث لأن الدول العربية"المسلمة" منهمكة في بلبلة شؤون ببعضها البعض بينما أعداء الإسلام منهمكون في توحيد كلمتهم وتنفيد مخططاتهم الماكرة
14 - N.H الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:03
كيف لمحتل أن يصبح صاحب أرض!!!؟إنها صفعة القرن للدول العربية و الإسلامية جمعاء و ليست صفقة الثرن كما يدعي خادم الصهاينة ترامب
15 - شمالي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:04
نجحت مخططات اللوبي الصهيوني فالعرب مشغولون باشباع شهواتهم و غارقين في الفساد مع الاسف
16 - zakaria Balkoula الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:04
شخصيا أظن أن "إسرائيل" ستنتحر سياسياً بعد أن تم إعلان #صفقة_القرن ! وذلك لأن حكوماتها السابقة دأبت على تفضيل مسار المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين منذ اتفاق أوسلو وحتى حكومة إيهود أولمرت، وأي توجُّه للمفاصلة مع الفلسطينيين سيكون بمثابة قطع الأمل للفلسطينيين، وهذا قد يتسبب في انتفاضة شاملة
و لا تستغربوا إن رأيتم من السعودية إعلاناً صريحاً بتأييد #صفقة_القرن في قابل الأيام، فقضية #خاشقجي وقضايا الحرب في اليمن وقبلها 11 سبتمبر وغيرها، كلها ملفات مُدّخرة لمثل هذه اللحظات، فضلاً عن الميل الذاتي للأسرة الحاكمة صوب محاربة الدين واستبداله بقيم وثقافة الغرب...
17 - لطفك يا رب. الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:05
عشنا حتى رأينا اليهود يقسمون أراضي المسلمين على حسب هواهم، يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا.
18 - ترامب الواقعي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:07
هذا العالم لا يعترف إلى بالقوة و المال ... ترامب قبل أن يصبح رئيسا لأمريكا كان رجل أعمال و لديه علاقات شخصية مع كبار رجال الأعمال اليهود الأمريكيين ... الذين بحكم ولائهم الطبيعي لإسرائيل من المستحيل أن يقبلو بمس مصالحها ... هل تعلمون في حال قررت يوما الشركات الذي يرئسها يهود أمريكيون مغادرة أمريكا نحو الصين أو روسيا أو أوروبا ... سوف تصبح أمريكا مثل أفريقيا ... رجال الأعمال اليهود هم أساس الإقتصاد الأمريكي ... أمر طبيعي أن لا يعير ترامب أي إهتمام للعرب و قادتهم ... لأنه يحتقرهم و يعرف أن أقصى ما يمكنهم فعله هو التنديد
19 - الحاج خليفة الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:07
في نظري خطوة صهيونية للقضاء على احلام الفلسطنين وكافة العرب .لايمكن للعدو ان يكون صديق ويرعى مصالح الامة العرببة. والله اهلم
20 - dokalli الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:08
الأسف الدول العربية باعت القدس اعذرونا يا اهل فلسطين
21 - IFRANE MOROCCO الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:08
أريد أن أطرح سؤلا للعموم.. ماذا استفدنا نحن من القدس أو فلسطين كمغاربة؟ لا شئ لا تربطنا معهم اية علاقة.. بل أضف الى معلوماتك إن فلسطين تعترف بالبوليزاريو و تضرب وحدة الصحراء المغربية. عكس إسرائيل التي تعترف و تقر بها !
22 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:11
الرئيس الأمريكي ترامب ما وضع تلك الخطة للسلام كما يدعي حتى استشار مع حكام الانظمة العربية وسيكونون اول المرحبين بها
23 - المصطفى بهلول صاحب روئية الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:12
سي ترامب يبحث عن المشاكل و دمار مع الله سبحان وتعالى اللهم خدهم أخدا عزيزا كما أخدت ال فرعون
24 - Ben lebsir ahmed الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:13
للاسف ان العرب مزقتهم التكبر والزعامة وجعلوا انفسهم اغنام في ايادي الغرب الرئيس الامركي استغل القضية الفلسطينية للهروب من المشاكل التي تلاحقه واستغلها لانتخابه للمرة الثانية كرشوة لليهود في البرنمان والكنغريس والشعب الامريكي لان العرب قد تحكم فيهم وباموالهم خلق مشكل في الخليج وخلق مشكل في كل مناطق العالم العربي والاسلامي اصبح العرب يكبدون الخسارة وراء خسارة للاسف العرب اشد كفرا ونفاقا بينهم الكل يكره الاخر ويجري وراء الاخرين فالكل في سلة واحدة وكلهم سيدفعون الثمن غدا سترون مستقبلا الخليج يوم يتمزق وينهار للاسف هدا مصير الكسلاء والخاقدين
25 - الأمازوني صفعة للعرب الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:13
بعد زيارة المحرقة والترحم من بعض شيوخ السلاطين قد حان الوقت لتهنئة ترامب ونتانياهو لكي يرضوا عنكم وعن حكامكم معززين مكرمين لا خوف على عروشكم
26 - طالياني الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:14
اعتقد انه حان الأوان للفلسطنيين ان يقيمو دولتهم كباقي الدول لابد أن يقرروا بأنفسهم و ان يبتعدوا عن سيطرة الدول العربية التي لم تستطيع ان تجد حلا لهم. واذا استدعى الأمر إجراء استفتاء في فلسطين كان احسن. لابد ان يعلم اخواننا بفلسطين ان دولة إسرائيل أصبحت واقع لا مفر منه.
27 - القدس عاصمة فلسطين الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:14
من حقك تفرض السلام كما تراه انت لانك حاليا انت القوي في نظرنا نحن الامة العربية والاسلامية ولكن عندما ننظر لانفسنا اننا اقوياء سنفرض نحن السلام نحن الان ضعفاء في نظرنا . اقصد النظرة الباطنية وليس النظرة الظاهرية
28 - المعلق الحر الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:15
صفقة القرن هي استحمار للشعوب العربية و ترامب إلى الزوال و اسرائيل لن تهنأ في عيشها ما دام هناك شعوب عربية تأبى الذل و الهوان .
29 - KokoRicko الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:15
الفلسطينيون لم يوافقوا طبعا و سوف يستهزؤون بخطة ترامب..ونفس الأسطوانة لا وجود لإسرائيل و سوف نرميهم بالبحر.....بعد عشرين سنة سوف يتباكون و يطلبون بصفقة القرن، ساعتها إسرائيل سوف ترفض و تقترح عليهم حي صغير عدد سكانه أربعة آلاف نسمة ليكون دولة فلسطين....و الفلسطينيين سوف يرددون نريد مخطط ترامب..الشعب يريد خطة ترامب ...و يخطب رئيس فلسطين و يقول ترامب رحمه الله كان أحسن رئيس أمريكي وقف مع فلسطين....و هكذا سوف نظل.
30 - sarah الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:15
Trump remercie Israël, Bahreïn, les EAU et Oman. Fin.

ترامب يشكر إسرائيل والبحرين والإمارات وعمان. ينتهي.
31 - hicham الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:16
تجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة لمدة 4 سنوات نكتة القرن هههههه
32 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:17
الحمد لله الدي ادهب عنا الحزن أن ربنا لغفور شكور
ذالك أن صفقة القرن كانت موضوع قلق وخوف من أن تأتي بأشياء جديدة لكن الذي حدث عكس التوقعات الإعلان عن تجميد المستوطنات والعمل على ربط الأراضي الفلسطينية جغرافيا يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره جراء التفرقة التي يعيشها العالم العربي والإسلامي ايظا واناشيد القادة العرب الأعزاء بالتحلي بالحكمة والرزانة والشجاعة للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني من أجل تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بعيدا عن السياسة الضيقة التي ينهجها الصهاينة
33 - ما أخذ بالقوة يسترجع بال...!!! الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:18
هذه هي نتائج أوسلو الكارثية على الفلسطينيين والمنطقة برمتها. النتيجة ستكون حتمًا نكبة ثانية وفي هذه المرة بمباركة مصر، الأردن ودول الخليج والباقي سينظم الى الماساة التي صارت حقيقة مع استكمال كل الاستعدادات لتقديم مفاتيح أورشليم (القدس) للصهاينة على طبق من ذهب.
34 - مواطن الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:20
القضية الفلسطينية أصبحت قضية للارتزاق السياسي و الكسب على قفا الشعب الفلسطيني المغلوب على امره ،، سواء من حماس أو غيرها و بالاخير جعجعات ولا نرى طحين و سيد البيت الابيض يفعل ما يحلو له
35 - عربي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:20
و لا ننسى ان المغرب شارك في هتهي الصفقة
لقد شارك المغرب في هتهي المدبحة تحت الطاولة كعدته كما فعل في عام 1967 لنقله على المباشر القمة العربية وهاد باعتراف اسرئيل
يد تسبح و يد تدبح
36 - Boumajd abdelouahad الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:21
اريد ان اقول لترمب ان موازين القوة تتغير وأن الفلسطينيين هم أصحاب الحق .ويجب على جميع المسلمين في العالم مقاطعة المنتوجات الامريكية المطاعم المشروبات عوض ان نأكل في سلسلة مطاعم أمريكية للوجبات السريعة نأكل اكل صحي لنفعل المقاطعة لمنتجاتهم الغير الضرورية
37 - مغربي في بريطانيا الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:24
حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير
38 - لخضورة إسماعيل الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:24
كل أحرار العالم والشرفاء من العرب والمسلمين يعرفون أن القدس عربية وستبقى عربية أما إسرائيل فعليها أن تتوقف عن إنتهاكاتها وسرقتها للأرض وما كان هذا الخنزير ترامب ونتن ياهو تابعه ليعلنوا صفقة العار لولا توطئ محور الذل العربي السعودي والإماراتي والمصري.رحم الله صدام حسين حين قال (عاشت فلسطين حرة أبية من النهر إلى البحر )
39 - فضولي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:27
ا ستغرب جدا لهذا التعليق او بالاحرى التلفيق للواقع فصفعة ترامب لم تذكر شيءا من هذا . ماقاله ترامب يتنافى 100 بالماءة مع ما جاء في التليق . قال ان القدس الموحدة , يعني الشرقية والغربية عاصمة الكيان الصهيوني ...الى غير ذلك من اقصاء تام وشامل للفلسطيني . تبتو معانا الاخوان جزاكم الله خيرا . نحن نحترمكم .
40 - يونس الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:31
كما أن ترمب شكر الامارات على دعمها وحضورها واحتفالها معهم بهذه المناسبة
41 - علال الشرقي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:33
ترامب نتنياهو
نتنياهو ترامب والعدو وحد
والضحية هو الشعب الفلسطيني
42 - simo الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:42
تراني ونتنياهو يقومان بمسرحية هزلية.القدس عاصمة فلسطين .الى ان يرث الله الأرض وماعليها
43 - عامر الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:42
صفقة القرن أرضية جيدة التفاف
هدف الفسطنين:
للحفاض على الهوية
الأمن
الازدهار
تقرير المصير.
للتفاوض يجب أن تكون للفلسطينيين جبهة داخلية قوية.لتفاوض على الحدود والماء والبحر وتقسيم الغاز في البحر.ويجب أن تكون سلطة عليا إسرائيلية فلسطينية الأمن والسياسة الخارجية والدينية
44 - لا تعليق الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:43
لاحول ولا قوة الا بالله عندما يلتقي كبر السن و الخرف والمال مع ابليس المجرم عدو الله ....يقول (قد تكون الفرصة الاخيرة للفلسطينيين) و هو لا يعرف ان كان سيتعشى هاذه اللية ام لا ،القدس لها رب يحميها كما يحمي كل المستضفين من عباده الذين يقولون لنا رب رحيم كريم.انظرو الى طاعون الصين و حراءق استراليا وانظرو كم هو وزن جناح البعوضة .
45 - rachida الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:44
سيتحقق ذالك يا ترامب عندما لا يبقى على ارض فلسطين رجال ونساء امهات الرجال . انت الان تحلم ولكن انتظ الكوابيس .
46 - رضوان الداودي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:46
سم مدسوس في العسل امريكا تخطط كيف على العرب ان يكونو مذلولين انه زمنكم افعلو بمُلُكِنا كما تشاؤن
47 - فيصل المانيا الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:46
المسألة غير مستغربة.
من له اطلاع و قراءة في الكتب السماوية الثلاثة يعلم علم اليقين ان الله اخبر بعلو و تمكين ثاني. و ها نحن نعيشهم اليوم. الشعوب العربية و الاسلامية شعوب عاطفية. و العاطفة لا مكان لها في القاموي السياسي. اسرائيل لها الامكانيات اللوجستيكية للتمكين. اما الفلسطينيون فليس لهم ما يمكنهم من الوقوف انا هذا الهيجان من بني الاصفر على الاراضي الفلسطينية.
المسلمون موعودون بالرجوع الى فلسطين و افناء اسرائيل لكن ليس من جيلنا الذي يتنكر لهويته. سيأتي جيل انقى من جيلنا و سيحررها مرة اخرى و يدخلو المسجد الاقصى كما دخلوه اول مرة عهد عمر بن الخطاب.
قضي الامر و جفت الصحف
48 - واشنطن الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:47
يا اهلا بالسلام

الفلسطينيين اضاعوا فرص السلام واحدة تلو الأخرى. سؤال، لماذا لم يكن هنالك دولة فلسطينية في الضفة بين عام 1949و 67؟؟؟ لأن الأردن رفض ذلك. و إسرائيل ام تحتل الضفة الغربية الا بعدما هجمت الأردن عليها في 67 بإيعاز من عبدالناصر. طبيعي ان تزيل إسرائيل مصدر التهديد و تقتلع الضفة. كان بالإمكان إعادتها لو حصل سلام مثلما حدث مع سيناء. السادات أعاد سيناء بالسلام و العالم صفق له. الأردن تأخر و ضاعت الفرصة.

أغلب الفلسطينيين في الضفة يحسدون عرب 48 (الإسرائيليين العرب). و الكثير منهم يقفون أمام المعابر كل صباح، للمرور و العمل فيها.

المغرب لا علاقة له بمشكلة جيوسياسية في الشرق الأوسط. إسرائيل بلد موجود و يجب إقامة علاقات طيبة معه.

و أهل غزة يستحقون أفضل من تنظيم حماس العنيد الذي يبطش بشبابهم.

حان وقت السلام. إلى الأمام. لا رجوع.
49 - عبدالله الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:49
خطة ترامب هي نهاية اسرائيل كما وعدهم الله سبحانه وتعالى.
50 - في نهاية المطاف الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:49
مع تجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة لمدة 4 سنوات،
........................................................................
وفي سياق متصل أكد الرئيس الأمريكي على إقامة عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية وأن الولايات المتحدة ستقيم في نهاية المطاف سفارة لها هناك.

(في نهاية المطاف) هذا هو اللغم ، ومن هنا ستعيد اتفاقية أوسلو نفسها .

لك الله يافلسطين .
51 - Mosi الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:50
لنرى كم سيظهر مغفلين أولئك الذين ساندو ترامب و منحو له 500 كليار دولار و كاس العالم و وقعوا له على شيكات على بياض....
مؤسف أن ترى كيف أن القادة العرب خفضو ضهورهم ليمتطيها ترامب و ناتانياهو...الخونة باعو القضية..
شخصيا احي الملك محمد السادس لأنه لم يستقبل و لم يزر ترامب هذا مطلقا بل رفض ان يستقبل وزير خارجيته....وانا متأكد انه من القلائل الذين لم يبيعوا القضية.
القدس الشرقية كاااااملة عاصمة ابدية لفلسطين والخزي لمن تنازل عنها للصهاينة و ترامب.
52 - Abou amine الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:50
لتسفقوا للصفقة يا قادة الذل . والله أبكي من قلبي لحال الأمة العربية اليوم ، و أسأل الله أن يعجل بالعقاب على بني صهيون و حلفائهم الأمريكان. تحيى الأمة الإسلامية الغيورة.
53 - مول الزعتر الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:50
المغرب ليس عربي بل امازغي

أما المهجرين في حرب 48 ماذا عنهم .
54 - عمر بنعلي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:53
جميل جدا ان نري قادة العالم يقترحون خطط من هدا النوع متمنياتنا لهته الخطة النجاح والوفاق بين كل الاطراف كما نتمني مبادرات اخرى من هدا النوع جدية في جميع بؤر التوتر.
55 - شوقي الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:53
ادا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك لن ترتاح إسرائيل فوق الارض الفلسطينية
56 - amahrouch الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:57
Ce n est qu un prélude à la déportation des palestiniens !Trump sait que ces derniers ne vont pas accepter,il leur dira alors :"vous ne cherchez pas la paix et la vie,vous cherchez la bagarre,vous êtes priés donc de quitter les lieux ! »Je vous ai parlé de cette déportation ça fait longtemps.Je vous ai parlé d une grande Nakba jamais vue pour les musulmans
57 - متتبع الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:58
مااراه ان الجزيرة تروج لهذه الصفقة عكس مايظنه البعض ..عراب هذه الخطة كوشنير طل علينا منها و استخدمها كنافذة للعرب
58 - عبد الله الثلاثاء 28 يناير 2020 - 19:59
هي فرصة أخرى للفلسطينيين ، ليعيشوا بسلام .
ولكن من عادتهم رفضالمقترحات المعقول و تخيل رغبات مستحيلة .
طبعا لن يقبلوا ، لان اسرائل نفسها لا يناسبها هذا الحل ، ولكن لعلمهم ان العرب اغبياء في اقناص الفرص ، فهم مطمئنون ..
59 - العايق الفايق الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:02
اصلا لم يعد مكانا للاستيطان .لك الله يا فلسطين
60 - ع.ع الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:12
للاسف ما يتم الآن من حديث عن خطة سلام بصيغة نهايية او صفقة القرن ونحن ندري أن مفهوم الصفقة يحيل في التمثل العام على البيع المقترن بالاخد والرد وحدقة أحد الطرفين في انتزاع مبتغاه من الاخر بما يحقق له الأفضلية والربح.
الصفقة في مفهومنا او تمثلنا الشعبي تدل على " الهمزة " التي لا ينبغي تفويتها وهو ما ينطبق على القضية الفلسطينية حيث ثم للغرب ومنذ نهاية القرن الماضي اجتثاث دول عربية ذات امتداد جغرافي بالقضية كمصر وسياسة الخطوة خطوة ثم بعدها الدخول في مرحلة القضاء على أنظمة الممانعة بالعراق وسوريا وليبيا ثم تأتي مرحلة استنزاف الأنظمة المعتدلة وخلق حالة فوضى او ما أسمته كونداليزا رايس بالفوضى الخلاقة.وهو ما سمح بالأشغال على مستويين تدمير أنظمة ممتدة عموديا في النسيج السياسي وخلق جديدة موضوع صراعات وعدم إجماع المستوى الثاني تمزيق لحمة الشعوب اما بسبب الصراعات الطايفية نموذج العراق لبنان واختراق أخرى كسوريا اذن نحن أمام انهيار مطلق للقضية الفلسطينية عبر استكانة الشعوب العربية إلى الانزواء على قضاياها
61 - ذئب الغابة الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:13
قرأت جميع التعليقات. للأسف لا أحد تكلم عن دور إيران فيما آلت إليه الأوضاع في الشرق الأوسط و الضحية الأولى هي فلسطين. الجميع يوجه اللوم للعرب متناسين دور إيران في جعلهم منشغلين بأمنهم قبل التفكير في فلسطين.
الآن و بعد قتل سليماني ننتظر ما ستقوم به إيران. نريد أفعال لا أقوال.
62 - ناصح الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:18
سننظر ملذا سيفعل اردوكان و إيران، هل كلام أم أفعال!
63 - moh الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:26
يجب على اصحاب الكرافاطات من السلطة الفلسطينية ان يحملوا الرشاشات ويدافعوا في الصف الاول قبل الصغار والشبان على كيانهم وادا قاموا بهدا ربما ستصبح لهم قيمة امام الاخرين وسيرتعد منهم جماعة نتانياهو اما الكلام والصولات بالخطب فانها لا تنفع يجب عليهم ان يعرفوا ان الامبريالية العالمية والصهيونية كدبت عليهم بدلك الحل الدي بقي اعرج مند بداية التسعينات من اجل ان يتوقف النضال ويصبح كل واحد يعتنق مبدء الكراسي ومحافظ المسؤولية دون اية فائدة باستثناء المصلحة الشخصية
64 - فيصل بركاني الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:30
امريكا كفيل ضخم يطبق ما يريد ونحن العرب على شكل نملة تتناحر في مابين النمل .... نسينا انفسنا وديننا حتى أصبحنا لا شيء امامهم وبفضل حكام سرنا أنذل جنس في البشيرية
65 - السبب العيش على الاتكال الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:31
نفس الخطاب عند جميع العرب
سَ بالفم والعمل أين هو
الكل يبحث عن المال لكن ليس بالاجتهاد وإنما بالتحايل
النتيجة يغتني البعض على ضهر البعض الآخر مستغلا ضروف معينة
لكن الإنتاجية والمردودية في الحضيض لأننا لاننتج ولكن نتحايل على بعضنا البعض وليس بهكدا تصرف تكون لنا قيمة وكلمة دات وزن
الصين مستشفى 1000 سرير في 10 ايام
إنها الشعوب التي تعمل ولاتتكلم كثيرا
نحن الانتقاد عام والكسل عام والتبجح عام والقوالب عامة
النشطاء السياسيون والمحللون والأساتذة والدكاترة فيماذا الله اعلم المهم نحن شعوب لازالت تعيش في الماضي
بمعنى لنا كل الوقت إن لم تُبنى هده السنة ففي السنة التي بعدها
الوقت لايرحم إن لم تكن لنا جحافل من المهندسين والاطباء والاقتصاديين... تتخرج كل سنة والمستويات عالية سنبقى في الحضيض
فالابداع يبدأ بالمعرفة وتطوير المهارات الحقيقية وليس بالتحايل
66 - ترامب هو قاضي العالم الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:43
هل ترامب هو الذي يحكم العالم ؟، لذلك نتساءل أين الأمم المتحدة والعالم بأكمله.، وأين الدمى العربية ؟، وأين بوتين وأردوغان و و و وغيرهم من أقوية العالم ؟.
67 - mohasimo الثلاثاء 28 يناير 2020 - 20:53
أجي بعدا ترامب آش دارو معاك في محاكمتك على قضية أوكرانيا؟ وعلاقت روسيا بفوزك في الإنتخابات الرئاسية؟ ربحتي أو ربحوك الديموقراطيين؟.
68 - Sbaa الثلاثاء 28 يناير 2020 - 21:07
كما تتبع الكل وسمع الكل خطة الدجال واعوانه : صفقة القرن والتي هي صفعة القرن على خد كل عربي تخاذل واطمان لشعارات مزيفة رددها اعلامنا واعلامهم (الديموقراطية) الحرية، السلام ،نبذ الارهاب .كذلك فصفقة القرن صفعة على خد كل مسلم تهاون في دينه وتشبه بهؤلاء في كل شيء ،فسلط عليهم عدوهم فاصابهم الوهن وصبحوا يتحاربون بينهم من اجل البترول من أجل السلطة من اجل المال.....وو..،وعدوهم يبيع ويشتري ويامر بالمورد من الحروب تحت شعار الديموقراطية،ناسين ماكلفهم به الحق سبحانه.اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا،اذا فما رد المغرب بصفته رئيسا للجنة القدس؟؟؟؟!!
69 - saidr الثلاثاء 28 يناير 2020 - 22:23
راها في القرآن يطلعو ويعلاو علوا كبيرا ثم ينزلون من علوهم ولن يخلف الله وعده وهوعلام الغيوب،وكما هم يطحنوننا ستأتي الدالة والنوبة عليهم،وحل فلسطين وجميع مشاكل المسلمين هوفي الرجوع من جميع المسلمين عربهم وعجمهم للشريعة الغرّاء في كل شيء،أمريكا ودولة الظلم المسماة بإسرائيل وإسرائيل عليه السلام منها براء لايملكان مثقال ذرة في ملك الله ولايملكون موتا ولاحياة ولانشورا وماتدري نفس ماذا تكسب غدا وماتدري نفس بأي أرض تموت،والأرض لله يورثها من يشاء من عباده.
70 - وعزيز الثلاثاء 28 يناير 2020 - 23:05
مع تجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة لمدة 4 سنوات، كما أن موافقة إسرائيل على دولة فلسطينية يتوقف على ترتيب أمني مسبق.





أرأيتم قمة الاستهزاء.... ؟

تجميد لمدة اربع سنوات....

و بعدها سيتم بناء ما يمكن بناؤه في أربع سنوات في السنة الخامسة.

اما الدولة الفلسطينية لابد من تنسيق امني مسبق فيه تملى جميع الممنوعات.

لبقاء إسرائيل تتسلط كيف تشاء.

ترهات بدون خجل.


قمة الغباء السياسي عند من يقبل هذه الخزعبلات

انهم يتفننون في فرض ارائهم الصهيونية بلا خجل.
و اية فكرة مهما تبدو إيجابية للفلسطينيين بين السطور... فيها فخ عاجلا ام اجلا.

لان اتفاق اسلو لم تحترمه إسرائيل.

بما انهم قتلوا رابين.


و "قتلوا "ابو عمار.


و قد قتلوا الأنبياء فيما قبل..


لا سلام من الخادع المخادع الذي لا عهد له و لا ميثاق.

لا يعترفون الا بما أقوى منهم.

لذلك خربوا الشرق الأوسط لكي لا تعلوا كلمة الحق.الذي منه يخافون.

لان لا حق لهم في كل ما هم فيه..

قارنوا بين خريطة فلسطين 1947 و خريطة ترامب.و قد تأتي أخرى 2047 فيها فلسطين هي سيناء غرب المنطقة الصناعية، حيث سيتجمع حولها العمال و يتوسعون في سيناء غربا تلقائيا
71 - ان الشاهد الثلاثاء 28 يناير 2020 - 23:25
اللهم اليك نشكوا ضعفنا واليك انبنا و عليك توكلنا، اللهم اننا نعلم ايمانا و يقينا و انت القاءل" ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم" نسالك بجلالك وقدرة سلطانك ان تثبت اخواننا في فلسطين الحبيبة و ان تنصرهم نصرا عزيزا. امين. كل هذه التفاهات و هذا الاستعراض الذي جلب الذل و الهوان لامتنا مرده للحكام العرب الذين باعوا قيمهم ، هويتهم و عقيدتهم بوجه مكشوف دون خجل .
72 - أحمد الأربعاء 29 يناير 2020 - 07:38
ما أخد بالقوة يسترجع بالقوة خير الكلام ماقل ودل
73 - Khadija الأربعاء 29 يناير 2020 - 08:46
نحن كمغاربة ماذا طلع لمنا من "حماس" و "حزب الله" المعششون في المنطقة?! ايران و قطر و من معهم ا رادوا تخريب العالم, انا شخصيا طلبت منهم الكف عن احداث الفتنة و الفوضى و الخراب و الصلاة احسن و الجنوح الى السلم, و لكن رفضوا و هم من اراد التلاعب بمصير الفلسطينيين و ايضا عاكسوا المغرب فيما يخص وحدته الترابية و ارادوا تخريبه ايضا. اذا ما شاننا نحن بهم?! نحن عندنا مشاكلنا الخاصة و علينا الاهتمام بمصالحنا اولا و قبل كل شيء. هل اصبحت القدس احسن من السلام, ام هل يريدون تخريب العالم من اجل القدس? التناقض!
74 - Hor الأربعاء 29 يناير 2020 - 09:37
El koudss charif pour les palestiniens et les musulmans point à la ligne et les juifs iront ailleurs
75 - رضوان الأربعاء 29 يناير 2020 - 10:14
رأيت الخريطة المحتملة لفلسجين هي عبارة عن أراضي بدون حدود مع دول عربية و بدون سيادة . و بدون جيش هذه ليست دولة بل مستعمرة يريدون جعل الفلسطينيين هم الأقلية . المكان الوحيد اللي لم يعبث به هو قطاع غزة هذا اكبر دليل على ان الصهيونية و المسيحية لا يعرفون الا منطق القوة و من يمكن ان يسبب لهم ضرر هم لا يعبثون معه . هذه رسالة احكام العرب اعطو الشعوب حقهم و تقوية جبهاتكم الداخلية و جيوشكم لكن لا تكونو لقمة سهلة للغرب .
المجموع: 75 | عرض: 1 - 75

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.