24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. ماكرون يتضامن مع إيطاليا ويرفض أنانية أوروبا (5.00)

  5. الجيش الفرنسي ينقل مرضى "كوفيد 19" إلى ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | هكذا تحاول النخبة "السطو" على الأصوات في الرئاسيات الأمريكية

هكذا تحاول النخبة "السطو" على الأصوات في الرئاسيات الأمريكية

هكذا تحاول النخبة "السطو" على الأصوات في الرئاسيات الأمريكية

تقوم الانتخابات الرئاسية الأمريكية على عدد كبير من القواعد المعقدة في احتساب الأصوات بمختلف الولايات.

ولا يصوت الناخبون الأمريكيون بشكل مباشر على الرئيس، وإنما يصوتون على "الناخبين الكبار"، الذين يدلون بأصواتهم له؛ فالمرشح الذي يحصل على أكبر عدد منها هو الذي يفوز بالانتخابات.

وتسري قاعدة اختيار هؤلاء "الناخبين الكبار" على الحزبين الديمقراطي والجمهوري، مع اختلاف عدد المندوبين في كل حزب؛ في حين قرر الجمهوريون عدم إجراء انتخابات تمهيدية في عدد من الولايات هذه السنة، على اعتبار ترشح الرئيس الحالي دونالد ترامب لولاية ثانية.

وفي الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، على سبيل المثال، تمتلك كل ولاية عددا من الناخبين الكبار الذين يشاركون في المؤتمر الوطني للحزب، وحينها يتم التصويت على مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية.

وحسب "مجلس العلاقات الدولية" المتواجد في مدينة نيويورك فإن الناخبين الكبار أو المندوبين هم أفراد يتم اختيارهم لتمثيل ولاياتهم في المؤتمر الوطني للحزب، وعادة ما يكونون نشطاء حزبيين أو قادة سياسيين محليين أو مؤيدين لمرشح رئاسي معين، ويتم اختيارهم عبر الانتخابات التمهيدية أو مؤتمرات حزبية محلية.

وتتمتع ولاية كاليفورنيا، التي تتجاوز ساكنتها 39 مليون نسمة، بأكبر عدد من المندوبين في الحزب الديمقراطي، إذ يصل هذا العدد إلى 415 مندوبا، متبوعة بولاية نيويورك بـ 274 مندوبا، ثم ولاية تكساس بـ 228 مندوبا.

قوة "Super Delegates"

وفي الحزب الديمقراطي يصل عدد المندوبين الذين سيشاركون في المؤتمر خلال يوليوز المقبل إلى 4790 مندوبا، منهم 3979 يتم انتخابهم في جميع ولايات البلاد، و771 مندوبا يسمون "Super Delegates"، وهم مندوبون بشكل تلقائي في المؤتمر، منهم قادة الحزب وأعضاؤه في الكونغرس، بالإضافة إلى حكام الولايات والقياديين السابقين.

خلال المناظرة الأخيرة للحزب الديمقراطي التي نظمت في مدينة لاس فيغاس، طرح السؤال التالي على جميع المرشحين: هل يجب الاحتكام إلى أصوات "Super Delegates" خلال المؤتمر الوطني المقبل للحزب، في حال كان هناك تقارب في عدد المندوبين الذين حصل عليهم كل مرشح في الانتخابات الحالية؟ فأجاب الجميع بالإيجاب، عدا السيناتور بورني ساندرز، الذي شدد على أن المرشح الحاصل على أكبر عدد من المندوبين هو الذي يجب أن يحصل على ترشيح الحزب.

ورغم أن أجوبة المرشحين عن هذا السؤال تحيل على أن الكلمة الأخيرة في نيل ترشيح الحزب ليست لأصوات الناخبين، إلا أن الإعلام الأمريكي، خلال تغطيته هذه المناظرة، لم يطرح هذه المسألة، إلى درجة أن شبكة "أن بي سي"، التي أشرفت على المناظرة الأخيرة، لم تقم بتنزيل الجزء الخاص بـ"الناخبين الكبار"، على الأنترنيت، واكتفت بالتركيز على مقاطع أخرى.

الاحتكام إلى هؤلاء المندوبين الذين لم يتم التصويت عليهم في الانتخابات التمهيدية يطرح عددا من الإشكالات حول مدى فائدة الانتخابات، إذا كانت القيادة هي التي ستختار في الأخير مرشح الحزب، وإمكانية اختيارها لمرشح لم يحصل على أغلبية الأصوات أو المندوبين في مختلف ولايات البلاد.

ورغم أن مرشحين كإليزابيث وون وبيت بودجج تعهدا بإلغاء "المجمع الانتخابي" وتغييره بالتصويت المباشر كما هو الحال في مختلف الديمقراطيات الغربية، في حال الفوز بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة، إلا أن هذا الوعد يخالف تصريحهما بالاحتكام إلى المندوبين الذين لم يتم اختيارهم من قبل الناخبين الأمريكيين.

تخوف من ساندرز؟

بعد فوزه بأغلبية الأصوات في ولايتي أيوا ونيوهامشر، يتربع السيناتور بورني ساندرز على صدارة مختلف استطلاعات الرأي، ما يفسح له المجال للفوز بترشيح الحزب لانتخابات نونبر المقبل.

وحسب عدد من استطلاعات الرأي فإن ساندرز يحتل الصدارة بفارق كبير عن أقرب منافسيه في عدة ولايات، كولاية نيفادا، التي ستختار مندوبيها للمؤتمر الوطني للحزب السبت المقبل، بالإضافة إلى ولايات كاليفورنيا وتكساس وكارولينا الشمالية.

أما على الصعيد الوطني فإن ساندرز مازال يحكم قبضته على الصدارة، إذ بين استطلاع للرأي أجرته صحيفة "دا هيل"، بشراكة مع مؤسسة "هاريس إكس"، أن السيناتور عن ولاية فيرمونت يتفوق على جو بايدن، نائب الرئيس السابق، بأربع نقاط، إذ صرح 22 في المائة من المشاركين في الاستطلاع بأنهم سيصوتون لساندرز، فيما عبر 19 في المائة عن دعمهم لبايدن.

ورغم أهمية ولايتي نيفادا وكارولينا الجنوبية، في السباق الرئاسي، إلا أن تاريخ الثالث من مارس المقبل سيحدد بشكل كبير ملامح أبرز المرشحين لنيل بطاقة الحزب الديمقراطي في هذا السباق، إذ من المنتظر أن تقام الانتخابات التمهيدية في 16 ولاية أمريكية، منها ولايتا كاليفورنيا وتكساس، اللتان تتمتعان بأكبر عدد من الناخبين الكبار مقارنة مع ولايات أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ABde السبت 22 فبراير 2020 - 01:13
ملاحظة فقط : ساندرز لم يتصدر سوى ولاية نيوهامبشير فيما تصدر بيث إيوا
لحدود الساعة ساندرزمتآخر بمنذوب واحد عن بيث ، لكن بكل تاكيد ستتضح الصورة بشكل كبير يوم 3 مارس
2 - عبد الحق السبت 22 فبراير 2020 - 01:31
استطاع اللوبي الصهيوني أن يرسخ هذا النظام الانتخابي " اللاديمقراطي " للتحكم في سياسة الولايات المتحدة الامريكية من خلال السخاء المفرط للمال وامتلاك شركات اقتصادية عالمية , وهكذا نجحت في النفاذ بقوة الى داخل الدوائر العليا لما يسمى بالدول العظمى .
3 - ميمو السبت 22 فبراير 2020 - 09:00
حتى الرجل الأمريكي تم اغراقه بمشاكل الحياة و تعقيداتها فلم يعد قادرا على مواصلة أعباء الحياة.كل ما نشاهده لعبة في يد الصهيونية العالمية التي تتحكم في دهاليز الحكم بامريكا،يعني من يصرح علنا أن إسرائيل فوق كل اعتبار سينجح،
4 - عينك ميزانك السبت 22 فبراير 2020 - 10:08
النظام الديمقراطي الامريكي بطريقته هاته تجعل المواطنين مجرد بيادق في يد الناخب الكبير الدي يكون بالمقدور احتوائه من طرف لوبيات مصالح (أقواهم اللوبي اليهودي و لوبي صناعة السلاح و لوبي شركات النفط ) في المشهد السياسي الامريكي لان في امريكا الاقتصاد و الشركات الضخمة هم الموجهون الحقيقيون لسياسات الأمريكية خاصة الخارجية منها.
5 - ملاحظة السبت 22 فبراير 2020 - 12:10
أمريكا ليس بلدا عربيا حيت حكام يسطون ويزورون الانتخابات أمريكا بلد ديمقراطي حيث صوت الشعب هو صاحب القرار في اختيار الرئيس.
أستغرب من أين تأتون بهده الأخبار
.
6 - العمدة السبت 22 فبراير 2020 - 17:47
المرشح الرئاسي ساندرز يتمتع بشعبية كبيرة في أمريكا خاصة من طرف شباب الطبقة المتوسطة سواءاً كانو من البيض الأفارقة اللاتينيين الأسيويين او حتى العرب. لكن المشكل يكمن في Super delegates الذي يساوي صوت واحد منهم 10,000 صوت أمريكي.
حظ سعيد لمرشح العدالة الإجتماعية ساندرز
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.