24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | رئيس الجزائر يستعين بمستشار أمنيّ يعادي المغاربة

رئيس الجزائر يستعين بمستشار أمنيّ يعادي المغاربة

رئيس الجزائر يستعين بمستشار أمنيّ يعادي المغاربة

عيّن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مستشارا جديدا له مكلفا بالشؤون الأمنية والعسكرية.

ويتعلق الأمر باللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد، وهو عضو "اللجنة الجزائرية للتضامن مع البوليساريو"، ومعروف بعدائه الشديد إلى المغرب.

وشغل مجاهد مناصب عديدة في الجيش الجزائري، آخرها مدير الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة في مدينة شرشال.

وكان الجنرال المتقاعد عبد العزيز مجاهد أدلى بتصريح صحافي، في مستهل الحراك الشعبي بالجزائر، اعتبر فيه أن "عدو الدولة الجزائرية ما بعد مرحلة بوتفليقة هو المغرب".

ويبدو أن الرئيس الجزائري يُكافئ "أتباعه الأوفياء"، إذ عُرف عبد العزيز مجاهد طيلة فترة الحراك بدفاعه عن تبون وعن الأدوار المنوطة بالجيش الجزائري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - الشلح الأحد 23 فبراير 2020 - 16:18
Y a que ça, y a pas des jeunes ?
2 - مغربي جنوبي الأحد 23 فبراير 2020 - 16:19
عبدالعزيز مجاهد شارك في حرب أمكالة 1 أين فر القايد صالح وترك وراءه جنوده وأجزم أن هذا المستشار لازال يشعر بوجع هذه المرحلة الله يشفيه
3 - جعفر الأحد 23 فبراير 2020 - 16:25
على أساس أن الجزائر هي الولايات المتحدة الأمريكية وأن هذا التافه المسمى مستشار هو جون بولتن لا تعطو لتافهين قيمة بهده المقالات الصحفية فلنركز على وحدة صفنا الداخلي و ان نقطع يد أي خائن داخلى يتحالف مع هؤلاء بلا شفقة وان نقوي علاقاتنا مع الدول العظمى المؤثر في القرارات الدولية أما هؤلاء فهم مجرد الكراكيز ينهبون ثرواة شعبهم تحت شماعة المغرب و خلق عداء وهمي معه
4 - مغربي الأحد 23 فبراير 2020 - 16:27
لن يجني لاتبون ولا أتباعه الا خيبة الأمل من المغرب ، المغرب دولة قوية متجذر في التاريخ وفي القارة الافريقية خاب المتربصون وساء ما يمكرون .
الشعب المغربي يبقى شامخا أصيلا رغم كل العراقيل والتحديات .
5 - محمد الدرقاوي الأحد 23 فبراير 2020 - 16:31
ان اقصى مايستطيع تحقيقه مجاهد هذا هو المزيد من عرقلة جريان المياه المغربية الجزائرية ، مزيدا من البؤس للشعب الجزائري ، المغرب في صحرائه في قضية منتهية
وراءها أربعون مليون مغربي وكم من دولة تؤمن بحق الشعوب في وحدتها فماذا وراء الجزائر غير مزيد من فضائحها امام دول ادركت ان سياسة الكذب وشراء الذمم لن تدوم
لو كان تبون يدرك ويعي لبادر الى اصلاح الأوضاع في وطنه بدل خيانة يتوهم انها لازالت غائبة عن الجزائريين فأن يضع قطيعة مع طغمة من العسكر لم تات به الا لتكون نهايته لعنة هي الف خيرله ولحياته وهي كتابة جديدة لتاريخ الجزائر الذي لوثه الانتهازيون
6 - عدنان ش الأحد 23 فبراير 2020 - 16:33
الجيش تحايل على الشعب ودخل من النافذة بعدما طرد من الباب بدلا من انتخاب رئيس من الشعب يعالج قضايا الشعب ها هو فيروس بوتفليقا ما زال يعدي الجزائريين وهمه الوحيد ليس الشعب وقضاياه بل هؤلاء لا يتقنون الصيد الا في الماء العكر والبحت عن المشاكل مع الجيران وصنع القلاقل في المنطقة لكي لا تطلع ابدا شمس المصالحة بين الشعبين الشقيقين
7 - Marrocain de wejda الأحد 23 فبراير 2020 - 16:33
اتمنى من جلالة الملك محمد السادس حفظه الله و اعزه و من سيادة الرئيس الجزائري القائد عبد المجيد تبون حفظه الله ان يلتقيا معا و ان ينهيا كل الخلافات بين البلدين الشقيقين و فتح الحدود و طي صفحة الخلافات ..و انا على ثقة بان قداسة الملك المغربي و فخامة الرئيس الجزائري بما يحملانه من صفات العزة و الكرامة و النخوة انهما قادرين على حل كل الخلافات و اننا كمواطنين نقبل ايادي هذين الزعيمين الجليليلن من اجل مستقبل افضل لنا جميعا .. و ندعو الله ان يحمي و ينصر و يعز ملكنا و ولي امرنا جلالة الملك محمد السادس و ان يهدي فخامة الرئيس عبد المجيد تبون و يبعده عن مستشاري السوء فهو قائد عظيم و نحن نكن كله كل التقدير و الاجلال
8 - زواقي الأحد 23 فبراير 2020 - 16:36
كل الدوائر القريبة من مركز اتخاذ القرارات بالجزائر يرأسها أشخاص معادون للمغرب ووحدته الترابية . لم تعد تهمنا أسماؤهم و لا مهامهم ما دام قصر المرادية محتل من طرف كابرانات الجيش الجزائري .
9 - بودنيب الأحد 23 فبراير 2020 - 16:40
السؤال الذي كنت دائما اطرحه وانا تلميذ بالقسم الداخلي باعدادية بودنيب في التسعينيات هو ماذا ستستفيد الجزائر من محاولاتها إضعاف المغرب في علاقاته الدولية الاقتصادية والسياسية؟ لماذا تشن الجزائر حروبا في الكواليس ضد مصالح المملكة حتى اصبحت العلاقة بين البلدين الشقيقين تثير الاستغراب؛ بل وتجعل المتمعن في تاريخهما وجغرافيتهما وقصص كفاحهما للاستعمار يصاب بصداع نصفي؟
بعدما كبرت ودرست وتعمقت في دراسة العلاقات الدولية فهمت جيدا ان الإشكال الكبير يكمن في الهوية الثقافية بمدلولها العام. الشعب الجزائري أفقدته سنوات الاستعمارات المتتالية روحه الثقافية بل وجذور هويته؛ فحاول أن يعيش حينا كالأتراك، وحينا آخر كالفرنسيين . عقدة الجزائر هي عقدة ثقافية بالدرجة الأولى تجاه المغرب، وأن زوالها مرهون بزوال جيل الحرب الباردة بكامله في الجزائر، ومرهون أيضا بظهور جيل قيادي جزائري جديد غير معقد ثقافيا، بإمكانه التفاوض مع الجيل القيادي الجديد في المغرب، جيل البراغماتية والمشاريع، جيل غير مؤمن كثيرا بإيديولوجيات الزمن البائد.
10 - السلام عليكم الأحد 23 فبراير 2020 - 16:45
لك الله يا شعب الجزائر عوض ان يقوم الرئيس الجزائري بتحقيق مطالب الحراك وحل مشاكل الفساد والبطالة والهجرة وتدني القدرة الشرائية يقوم بتاجيج الصراع مع المغرب.وهو يعرف أن أوراق البوليزاريو بدأت تتهاوى واصدقاءه بدؤوا ينتفضون من حوله .والجزائر لا تضيع إلا الوقت والجهد عليها وعلى شعوب المغرب العربي من أجل تحقيق التنمية والوحدة
11 - سيليا الأحد 23 فبراير 2020 - 16:47
كل ما يدور في فلك تبون هم أعداء المغرب الا الشعب الجزائري الشقيق
12 - Mosi الأحد 23 فبراير 2020 - 17:12
حتى يعرف الشعب الجزائري ان كل نا حدث مجرد مسرحية يتبادل فيها الممثلون الادوار...
كان على مجاهد هذا ان يقارن بين شعبه و بلاده و بين الامارات او قطر وليس المغرب...
وعدو الجزائر الأول هو الفقر و الفساد و السرقة الموصوفة التي تتعرض له ثرواته بذريعة مساندة البوليزاريو..
على مجاهد و غير مجاهد ان يظهر للشعب الجزائري اين اختفت الآف المليارات من الدولارات من اموال الشعب الجزائري الذين يحاولون اسكاته باكياس الحليب و الزيت و السكر و الدقيق...فهم لا يزالون يعتبرون الشعب اطفالا صغارا...
قبل اشهر شاهدت روبورتاجا مهينا و مفضوحا لقناة النهار عن راع غنم جزائري..وكتبت دون حياء ان مهنة الرعي هي مهنة الفقراء لضمان دخل....كيف لكم ايها اللصوص عديمي النخوة ان تتحدثوا عن وجود فقير واااحد من الشعب الجزائري و البلاد تعوم على ثروات هائلة من بترول و غاز و ذهب و فضة و نحاس و كوبالت...كيف يمكن لتلك القناة و غيرها ان تصور اناس فقراء في اطراف العاصمة الجزائر فيما مليارات الشعب تتم سرقتها بذريعة المغرب.
المغرب ليس عدو لكم ايها اللصوص بل هو يدافع عن ارضه فقط..وسيبقى كذلك يفعل الى ان تقوم الساعة.
13 - laaraichi الأحد 23 فبراير 2020 - 17:13
في نظري اصبح اعطاء الظهر للجزائر و ما وراء الجزائر من مسببات للمشاكل و مضيعة للوقت مع دول شمال افريقيا. ونهتم بعلاقتنا مع جيراننا الاروبيين اولهم اسبانيا جارتنا الشمالية و نحول اتجاهاتنا لبناء مغرب قوي و انسان مغربي متمدن متحضر متفتح و تحقيق الامن و هو اول ركيزة لاقتصاد المغرب لانه اجمل بلد في العالم .. السياحة الفلاحة الصناعة ثم وبالحاح العقلية المتحضرة و نظافة مدننا و شواطءنا ثم الامن الامن و الامن. و عاش مغربنا قويا.
14 - أبو بكر الأحد 23 فبراير 2020 - 17:22
ما كنت أظن أن " المغرب " يُحْسَبُ له كل هذا الحساب من طرف ( الجزائر ).

"عدو الدولة الجزائرية ما بعد مرحلة بوتفليقة هو المغرب". فهذه العبارة تدفعني أن أتساءل : " من كان عدو الجزائر قبل ، و أثناء، مرحلة بوتفليقة ؟".
15 - حماد الأحد 23 فبراير 2020 - 17:31
إدا إستمرت الجزائر على هدا النهج أكيد في المستقبل ستدرس للتلميدها مادة إسمها كارهية المغرب
16 - العاصمي الأحد 23 فبراير 2020 - 17:34
هذا احد المجاهدين اثناء الثورة التحريرية ، ورفيق بومدين . وهو لواء
متقاعد
17 - مصطفى الأحد 23 فبراير 2020 - 17:50
هذا الشخص الذي عينه الرئيس الجزائري مستشارا له شاهدته ضيفا في قنوات جزائرية لا يستطيع الحديث دون ذكر المغرب بسوء حتى ولو كان موضوع الحلقة عن شيء آخر، لهذا تجدهم دائما يستضيفونه رغم مستواه الثقافي الضعيف، مكانه الطبيعي داخل الثكنة وليس شيء آخر، تحس به يعاني بشكل واضح من عقدة إسمها المغرب،كيف لا و هو ممن تلقوا صفعة قوية على وجوههم في واقعة أمݣالا.
18 - وناغ الأحد 23 فبراير 2020 - 18:30
الانتهازيون
كلهم
لهم قناعة
ومند
زمن
طويل
هي
ان
من
يريد
مستقبلا
في
الجزائر
عليه
ان
يبدي
عدوانية
للمغرب
اموالهم تدهب فقط في الصرف الصحي
اما قافلة المغرب فهي تمشي
19 - متابع الأحد 23 فبراير 2020 - 18:32
من الطبيعي أن يعينه تبون مستشار لأنه قتل ونكمل بالجزاىريين في العشرية السوداء وهو المسؤول عن مذبحة الاخضرية الجزائريين يعرفون هذا.
20 - طاب جنانو الأحد 23 فبراير 2020 - 18:49
الله يهدي خوتنا الجزائريين.
هذا السيد خدم مع الحرس القديم ديال بومدين ومزال متاثر بالعقيدة الثوريو نتاعو . للاسف ساكنة قصر المرادية مبغاتش تستوعب الدرس . العالم من حولهم كله تحول وتغير وهما مزالين يرددون نفس الاسطوانة المشروخة. ( مغرب الشعوب ، تقرير المصير .. ) مصطلحات اكل عليها الدهر وشرب ولم تعد تنطلي على أحد.في المنطقة حتى الشعب الجزائري نفسه.
21 - سعيد الأحد 23 فبراير 2020 - 18:50
حذف اجابتين - رأي الجمهور - الاستعانة بصديق
اختار تبون هذا الاخير
22 - عبدالله الأحد 23 فبراير 2020 - 18:53
لا اظن ان تبون هو من عين هذا اللواء المتقاعد بل شنقريحة هو من فرضه على تبون لمراقبة كل صغيرة و كبيرة تصدر عن الرئيس المفروض على الشعب الجزائري
23 - amin sidi الأحد 23 فبراير 2020 - 18:55
سلام ؛ هاراءيس الفريق المعين من طراف العسكر .بدا كيلقط اللعابا .وشروط القبول فالفريق الولاء للعزكر والعداء للمغرب .
24 - مراقب من قريب... الأحد 23 فبراير 2020 - 19:03
وجه معروف على مدى فترة حكم النظام الذي مازال جاثما دون استحياء على صدور الجزائريين... يا ما دافع على بوتقلية ونظامه وهاهو يتلقى رد الجميل زكارة ضد ما ينادي به المتظاهرين... لا حول ولا قوة الا بالله...
25 - العبدي الأحد 23 فبراير 2020 - 19:34
الرئيس الغير الشرعي للجزائر يريد توريط معه أتباعه لتقاسم معه سجن الحراش في القريب إنشاء الله نصف العصابات في السجون و النصف مع ثبوت صدق الاحرار.
26 - الورزازي الأحد 23 فبراير 2020 - 19:47
هذا هو الرئيس الفعلي للجزائر و منظهرها . اما الدمية و الرئيس غير الشرعي ليس الا la voix de son maitre.
لا يهم ما علينا الا الانتظار و نشاهد خراب قلعة العسكر من بعيد
27 - مواطن2 الأحد 23 فبراير 2020 - 20:01
هناك الحكومات....وهناك الشعوب.والفرق بينهما كبير....بين البلدين المغرب والجزائر سوء تفاهم..وقد نسميه نزاعا .حول قضية الصحراء المغربية ...... المغربية..بالنسبة للمغاربة...والصحراء الغربية بالنسبة لحكام الجزائر.والامر محصور في الطبقة الحاكمة....الجزائريون لن يؤيدوا ابدا حكومة تتدخل في امر لا يعنيها مباشرة بل يعني قوما فرضوا قسرا على الجزائريين - ما يسمى بالبوليساريو - وتسببوا في الخسارة المادية للجزائريين هم في امس الحاجة اليها. في الوقت الذي يسعى فيه المغرب الى ايجاد حل توافقي يرضي جميع الاطراف .بطبيعة الحال تحت راية الامم المتحدة.العالم حاليا يسعى الى تكوين تجمعات اقتصادية تساهم في رفاهية الشعوب.والسعي وراء خلق دويلات صغيرة تعيش على المساعدات لم يعد قائما بل اصبح مرفوضا.الحرب بين المغرب والجزائر لن تحدث مطلقا.والشعوب لا تسير في الاتجاه المعاكس فقد وصلت الى درجة من الوعي تحميها من ويلات الحروب.
28 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 23 فبراير 2020 - 20:10
هذا الكابران التافه الذي عينه خديم الجنيرالات مستشارا امنيا و عسكريا ما هو الا متملق و شيات الانظمة الفاسدة التي تتعاقب على حكم الجزائر فعودوا الى تدخلاته في عهد الزمن البوتفليقي كيف كان يتملق و يمتدح اكبر نظام فاسد عرفته الجزائر منذ استقلالها فلا غرابة ان يحيط النظام التبوني الغير الشرعي نفسه بهذه الوجوه التافهة و المتملقة و الانتهازية التي بسببها تخلفت الجزائر عن ركب الدول النامية و المتقدمة لانهم من طينة واحدة فكرههم للمغرب ونظامه الملكي يعود الى عقدتهم التي تلازمهم و مركب النقص الذي يشعرون به كل ما اتيحت لهم الفرصة حتى و ان كان موضوع الحوار خارج السياق فهدف النظام من هذه الوجوه التافهة هو تخذير و استحمار الشعب الجزائري بالعدو الخارجي الوهمي لاطالة امد حكم العصابة حتى يخلو لهم الجو و ينهبوا هم وعائلاتهم خيرات الجزائر اما المغرب سوف لن يضيع وقته مع السفهاء التافهين و لن يرد عليهم لان الفوبيا و العقدة التي يعانون منها تكشف امراضهم و تفاهتهم لاننا اكبر من ان ندخل معهم في ما يبحثون عنه لان هؤلاء التافهين لا هدف لهم سوى افشال الحراك لاطالة عمر العصابة المتسلطة على اعناق الشعب
29 - تبون وأعوانه الأحد 23 فبراير 2020 - 20:20
دعوا تبون يعين كيف يشاء من أمثاله المعادين للمملكة المغربية
30 - جمال الأحد 23 فبراير 2020 - 20:38
استنجد غريق بغريق فغرقا معن.
اختيار هذا الشخص كمستشار سيزيد الطين بلة.
لان الشعب الجزاءري لا يريد عصابة عسكرية تحكمه:
عام بالتمام و الكمال وهو يقول "العصابة كاع تنحا ".
31 - سيف الإسلام الأحد 23 فبراير 2020 - 20:56
متيهموناش قادة الجزائر كلهم لا السابقون ولا الحاليون ولا القادمون من بعد.المغرب في صحراىه إلى أن يرث الله الأرض.ومستعدون لكل الاحتمالات مع هؤلاء القادة.لنا جيش قوي .أسلحة جد متطورة .قائد محنك.اللي .شعب قوي وصعب المنال.اللي بغوها نديروها معاهم مرحبا.بغاو السلم والاندماج المغاربي مرحبا.بغاو الحرب مستعدون لها حتى آخر قطرة من دمائنا. والصحراء المغربية غير ينساوها للأبد من دماغهم.
32 - محلل الأحد 23 فبراير 2020 - 21:14
ربما أن هذا المستشار المتقاعد سبق أنه أكل ضربة موجعة لم ينساها أبدا في حرب مع الجيش المغربي الذين تقاعدوا أو ذهبوا الى دار البقاء. ليبقى الحقد و نية الانتقام على المغرب و أبنائه من الجيل الحديث، ثقافة انتهازية جبانة لذى شيوخ عجزة جنيرالات الجزائر، ان يوقعوا بين جيل حديث بين الاشقاء لاسباب تافهة هامشية، على حساب تفكك و تقهقر المغرب الكبير. أما التبون فهزائم رؤساء من قبله، جعلت في حلقه غصة ليتحول الى نازي مغاربي ظانا أنه سيهيمن هيمنة الجبن على شباب العصر الحديث سواء من الجيش المغربي أو الجزائري لهم شجاعة و ثقافة تفوق بكثير ثقافة عجزة الجيش الجزائري. لم يكن للمغاربة ابدا روحا انتقامية. يكفي ان يعاينوا جيشا و شعبا و نظاما التاريخ المغربي الاسباني المشترك. لا نستعجل ان شاء الله - و نحن شهودا إذ سأحتفظ بهذا الموضوع و هذا التعليق ان ساعدت هيسبريس في ذلك - ان شاء الله، بقوة حقد و عقدة المغرب التي في روح التبون، ان شاء سينهزم مثل سابقيه و سيتهاوى جثة مومياء ليبقى عبرة لكل كافر مشرك يكن العداء و التفرقة بين أمة الاسلام. دعواتنا في صلواتنا لله عز و جل ان يرينا فيه معجزة ما يقدرها الا المومنون.
33 - حمودة الأحد 23 فبراير 2020 - 21:27
لا فائدة ترجى من تبون و اذنابه عنوانه هو تبديد ثروات الشعب الجزائري و معاكسة مصالح المنطقة و نهب خيرات الجزائر . المستبدون لا بد لهم من فزاعة تلقي المغرب و الجزائر في المزيد من العداء و شراء الأسلحة و تجييش الشعبين في غير مسار التنمية و البناء و عوض التعاون مع القريب نخطب ود البعيد للوقوف سياسيا ضد الشقيق اعادنا الله من تبون و أمثاله مصيرهم إلى الحضيض كالقدافي و غيره.
34 - القادري الأحد 23 فبراير 2020 - 21:36
ان اختبار هذا الضابط السابق في المخابرات الجزائرية لمنصب المستشار للرئيس تبون اكبر دليل ان تبون وضباط الجيش والمخابرات قررت إعلان الحرب على المغرب في كافة المجالات لان هذا المستشار يكن عداء كبيرا لكل ماهو مغربي ويفسر كل تحركات المغرب وتاريخه وسياسته تفسيرا خطيرا بعبد عن الصواب
ونقول للدولة المغاربة كفى من محاباة النظام الجزاءري فلا فائدة
35 - jouanou الأحد 23 فبراير 2020 - 22:42
LE NOUVEAUX CONSEILLER DU PRESIDENT ALGERIEN MONSIEUR ABDELKADER TEBBOUNE EST LENNEMIE NUMERO UN DU ROYAUME DU MAROC ET COMESA LALGERIE VA POUSER DES GRAND PROBLEM AU MAROC ET JEN SUIS TRES SURE QUE SE CONSEILLER VA POUSER LE FRONT DU POLISARIO A DECLENCHER UNE GRANDE GUERRE AVEC LE ROYAUME DU MAROC EST SA VA PAS FINIRE CETTE GUERRE SURTOUT QUE LALGERIE VA AIDER LE FRONT DU POLISARIO ON TOUT CE QUE LALGERIE POSEDE EN ARME EST MISSILE TRES SOVISTIQUER LE MAROC EST EN DANGER EST RAPPELER VOUS DE SA
36 - med الاثنين 24 فبراير 2020 - 01:04
المغرب لا يخاف من هذه العصابات الغير مشروعة التي تحكم الجزائر، المغرب يحترم الشعب الجزائري الشقيق ويطلب من الله ان يطلق سراحه من هذه العصابة ويقيم دولة مدنية دمقراطية ويقضي على هذا المسنين العجزة الذين لا يخافون الله ولا الشعب، المغرب حفضه الله من طنجة حتى الگويرة والخزي والعار لاعدائه
37 - الوكيلي الاثنين 24 فبراير 2020 - 01:25
هاذا الرجل لن يساهم في حلحلة الوضع بين المغرب والجزائر بل سيدفع به الي التصعيد لأنه معروف بمواقفه المتعصبة ضد المغرب وهو من دعات الحرب
38 - حمزاوي الاثنين 24 فبراير 2020 - 09:13
اللواء المجاهد المتقاعد الشيد مجاهد لا يتملق ولا يداهن كلامه في الصميم ما يوجع الجهة المقابلة ويألمهم انهم كانو يراهنون على سقوط الدولة الجزائرية لكن تناسو ان الجزائر ليست ملكية فرد أو عشيرة وانها دولة مؤسسات لا تزول بزوال الأشخاص ولودة وترد الصاع صاعين لكل من تآمر وأخطأ في حق الجزائريين والجزائر وبالدليل والبرهان والقادم حالك سواده كالكتم يجعل الولدان شيبا خاصة من ظهرت وبانت خيانته بعد ان كانت تحت الطاولة أصبحت عيني عينك نيشان فمن يصفق له مستشار نتنياهو ليس له منا الا الصارم البتار
39 - الوكيلي الاثنين 24 فبراير 2020 - 10:16
لم يتغير أي شئ في الجزائر ونضام الكبرانات لا زال قائماً فنتضروا الأسوء
40 - بوهلال الاثنين 24 فبراير 2020 - 12:56
وشهد شاهد من اهلها

للجنرال عبد العزيز مجاهد سجل حافل بالجرائم ضد الشعب الجزائري و خاصة إشرافه على مجازر المدنيين في مدينة الأخضرية حسبما ما أشار إليه الملازم حبيب سوايدية في كتاب الحرب القذرة. ومن مناقب هذا الجنرال أنه كان يأمر العسكر برمي جثث ضحايا التعذيب في زنازينه في الشوارع وتركها حتى تكون عبرة لمن يعتبر. هذا التقنية يبدو أن هذا الجنرال قد تعلمها من مدرسة التنكيل الفرنسية التي مارست نفس الأسلوب حسبما شهد به العقيد أنطوان أرغو في تصريحاته الكثيرة أن قطع رأس عربي واحد و تركه على قارعة الطريق هو أمر أكثر فاعلية من قتل عشرة في الخفاء
وهذا هو الجنرال مجاهد صاحب أوامر: هبطوه للواد (اي اقتلوه وارموا الجثة في الخلاء) فهو الذي امر بقتل المدنين الجزائرين الذين اعتقلتهم القوات الخاصة في صيف 1994 بمدينة الاخضرية دون محاكمة وهي إعدامات خارج القانون
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.