24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | جائحة "كورونا" .." فرز" المرضى عبء يومي ثقيل لأطباء الإنعاش

جائحة "كورونا" .." فرز" المرضى عبء يومي ثقيل لأطباء الإنعاش

جائحة "كورونا" .." فرز" المرضى عبء يومي ثقيل لأطباء الإنعاش

تكمن المهمّة اليومية لأطباء قسم الإنعاش في المستشفيات، سواء في ظل انتشار وباء كورونا المستجدّ أو قبله، في الاختيار بين المرضى مَن سيتمّ وضعه على أجهزة التنفس الاصطناعي؛ لكن الوباء الحالي سيُرغمهم على القيام بعملية "فرز" للمرضى على نطاق واسع، ما يثير مسائل أخلاقية.

ويحتاج المرضى في حال خطرة إلى إنعاش يُثقل كاهل المستشفيات ويتسبب في اكتظاظ فيها ببعض الدول. لكن في هذه الظروف، أي مريض يجب أن يستفيد من جهاز التنفس الاصطناعي؟.

يؤكد أطباء الإنعاش أن هناك توجيهات للممارسات الصائبة منذ وقت طويل.

ويقول بيرتران غيديه، رئيس قسم العناية الفائقة والإنعاش في مستشفى القديس أنطوان في باريس: "نحن لا ننطلق من الصفر، إنها قرارات نأخذها كل يوم"، ويوضح أنه من أجل اتخاذ هذا القرار هناك ثلاثة معايير تقييمية تُطبّق أيضاً على المصابين بفيروس كورونا المستجدّ، هي "رغبة المريض" و"حالته الصحية العامة" و"خطورة مرضه".

وفي ما يخصّ رغبة المريض، فإن الأطباء يدعون العائلات إلى مناقشة الأمر مسبقاً، لأن الإنعاش "ثقيل جداً" بالنسبة للمصابين بفيروس كوفيد-19 بحالات خطيرة، مع عواقب وخيمة محتملة في حال نجوا من المرض، خصوصاً الأكثر ضعفاً.

ويشرح الطبيب: "ستجدون أنفسكم على مدى ثلاثة أسابيع مع آلة تتنفس عنكم ونائمون فيما يتمّ شلّ حركتهم عبر أدوية مخدّرة".

ويشدد الخبراء على أنه سواء كان هناك مكان أم لا، قد يكون الإنعاش "غير منطقي"، مشيرين إلى أنه يمكن توجيه المرضى إلى تسكين الآلام فقط.

لكن في حال حصول أزمات، مثل الزلازل والاغتيالات، وبالطبع تفشي فيروس كورونا المستجدّ، قد يتمّ تشديد معايير الإنعاش مع تدفّق المرضى إلى معدات محدودة.

ويقول غيديه: "نعم، سيكون علينا إعطاء أولوية لمرضى (معينين).. إذ نأخذ تعابير الرئيس (الفرنسي) إيمانويل ماكرون. نحن في حرب، والأمر اسمه فرز على غرار ما يحصل في ساحة المعركة، حيث نترك مصابين بجروح خطيرة لأننا نعتقد أنهم سيموتون".

ويشرح الدكتور فيليب ديفوس، وهو طبيب إنعاش في لييج في بلجيكا، لوكالة فرانس برس: "في هذه اللحظة، نعطي الجهاز التنفسي للشخص الذي لديه فرص نجاة أكبر".

"عبء معنوي ضخم"

ويتابع المتحدث ذاته: "وفق الوسائل المتاحة، سنحاول ألا يكون الأمر أشبه بسحب يانصيب"، مشيراً إلى مجموعة من المعايير، "مثل عمر المصاب والأمراض التي يعاني منها أصلاً".

وفي وقت تتضاعف أعداد المصابين، يجب أيضاً وفق غيديه، "الصمود على المدى الطويل". ويوضح أنه "يجب ألا يُعطى المرضى الذين يأتون الآن الأولوية مقابل أولئك الذين سيصلون بعد أسبوع أو 15 يوماً.. يجب عدم استنفاد كل الوسائل فوراً".

في إيطاليا التي أصبحت الدولة الأكثر تأثراً بالمرض في العالم، باتت المستشفيات مكتظة والأطباء يفعلون ما بوسعهم.

وروى كريستيان سالارولي وهو طبيب إنعاش في مستشفى في بيرغامو لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية أنه "لا يمكن أن نحاول القيام بعجيبة (...) نحاول إنقاذ فقط من لديهم فرصة"، وأضاف: "نقرر حسب العمر والحالة الصحية، كما في كل حالات الحرب".

في مطلع مارس، ونظراً إلى وضع المستشفيات في إيطاليا، كانت تعتزم المؤسسة الإيطالية للتخدير والإنعاش والعناية الفائقة تحديد سنّ الدخول إلى العناية.

إلا أن هذا الأمر لا يحظى بالإجماع. يقول الدكتور غيديه: "العمر وحده، لا"، مشيراً إلى أنه أدخل إلى الإنعاش مصاباً بفيروس كوفيد-19 بحال خطرة يبلغ 85 عاماً، إلا أنه لا يعاني من أي أمراض سابقة وكان مازال يعيش بشكل مستقلّ حتى الآن؛ فيما لن يكون هناك مكان في العناية لشخص أربعيني مصاب بالتليّف الكبدي في مرحلته الأخيرة وهو مازال يحتسي المشروبات الكحولية.

هذه المبادئ نفسها تُطبق على لوائح الانتظار من أجل زرع الأعضاء، وفق ما أكد أرتور كابلان من كلية غروسمان للطبّ في جامعة نيويورك.

ويقول الخبير في أخلاقيات البيولوجيا لفرانس برس: "هناك أناس يموتون كل يوم منذ عقود لأنه ليس بالإمكان زرع أعضاء لهم"، ويتابع: "ليس لدينا ما يكفي من الأعضاء (...) النظام يقضي بأن نعطي (العضو) إلى الشخص الذي لديه فرصة أكبر للنجاة".

لكن بالنسبة للمصابين بكورونا المستجدّ، وعلى الرغم من القواعد والتوصيات، فإن في نهاية المطاف طبيب الإنعاش المسؤول هو الذي سيتخذ القرار، أحياناً خلال الليل أو بشكل طارئ، بمفرده أو مع فريق، وفق كابلان.

ويرى الدكتور ديفوس أن "هذا عبء معنوي ضخم" يجب تحمّله، ويضيف: "نمارس الطبّ لنخفف عن الناس، ليس لاختيار من يمكن أن يعيش".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - بدرالدين الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:13
شكراا لمجهوداتكم الجبارة وشكرا لانكم تقومون بواجبكم واكتر من دلك ... إن شاء لله سوف تنتصر على هدا الفيروس ..كما حدت في الصين
بالتوفيق للجميع من الله عز وجل
2 - حمزة الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:15
الله يلطف بهاذ البلاد ويبعد البلا
3 - شفيق الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:20
كان الله في عون الأطباء و الممرضين
4 - Mosi الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:22
انا متأكد ان الملك سيستقبلهم و سيعطيهم اوسمة ملكية...عنذ انتهاء هذا الوباء ان شاء الله...
ولكن نحن الشعب كيف يمكننا ان نشكرهم....لقد قالتها احدى طبيبات الانعاش التي لم تغادر المستشفى حتى لرؤية اولادها...الطريقة الوحيدة التي يريدون منا ان نشكرهم بها هي البقاء في بيوتنا و عدم كسر الحجر الصحي الذي فرضته الدولة...
هناك اناس يضحون بأنفسهم من اجل حمايتنا من الفيروس....ونحن من العار و الحمق ان نستهتر بالامر و نخرج لشراء حليب او موز او بطاطس....او كما يفعل المغفلون..لشراء الحشيش او الفانيد او السيليسيون...
القليل من الوعي بدقة المرحلة و خطورتها قبل ان نخسر انفسنا و الوطن.
نرجوكم الالتزام بالمكوت في بيوتنا لمصلحتنا اولا والكف عن الخوض في التفاهات...
5 - خطوط الصد الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:23
مقولة كالسهم الرحيم من الدكتور ديڤوس :
"هذا عبء معنوي ضخم يجب تحمله"....
ويضيف: "نمارس الطبّ لنخفف عن الناس، ليس لاختيار من يمكن أن يعيش".
شكراً لكم جميعا خط الدفاع الأول......
6 - Fixible الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:23
سينتهي هذا الوباء قريبا و اظن أن اوبئة أشد منه ستكون في المستقبل بسبب السباق الإقتصادي لبعض الدول مثل امريكا و روسيا و الصين.
اتمنى حقا أن تستفيد المملكة من هذه التجربة. ليس بإذخار الكمامات و مواد التعقيم و إنما بإنشاء معاهد البحث العلمي و بناء و تجهيز المستشفيات و التقليل من تضييع الميزانيات في المهرجانات و الوزارات الكمالية و دعم مشاريع و تعاونيات و جمعيات لا تعدوا سوى اسماء على الورق.
يجب حقا إعادة النظر في كل درهم تصرفها الدولة اين تذهب و فيما تُصرف.
يجب حقا إعداد نخبة من المثقفين العلماء يصوغون مقررات تعليمية تربي النوابغ و ليس اساتذة الجغرتفية و علم الإجتماع و عصيد و الطفيليات التي تدعي الفكر.
نحتاج ليقضة الشباب لبناء وطن تركع أمامه الدول العظمى ليس بالسلاح و إنما بالعلم النافع
7 - amin الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:24
شكرا الكل الأطر طيبية جزيل شكر جزاهم الله
8 - الايطالي المغربي الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:25
تناقلت صحف إيطالية عن مصادر طبية في مستشفى بركامو التي تفشى فيها الوباء ان رجل دين عجوز مصاب بكورونا نزع قناع الاكسجين عن نفسه مقابل منحه لشاب كان يرقد بجواره و يعاني من مضاعفات الفايروس لينقذ حياته .و طبعا توفي العجوز وصار بطلا على صدر العديد من وساىل الاعلام
9 - معلق الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:26
كان الله في عونكم..
انا من موقعي الآن ووقفت حائرا امام هذه البروتوكلات والاجراءات التي تتخذونها، فما بالك ان تكون وسط الوقف وأمامك أرواح تفرز بينها حسب ماتم الحديث عنه
صراحة هي خيارات صعبة
10 - Nomade الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:27
في هذه الظروف العصيبة، أتمنى أن يغير الجميع نظرتهم السلبية تجاه رجال ونساء الصحة من أطباء وممرضين وغيرهم من الأطر الصحية. فبجانب رجال السلطة ونسائها، والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية والقوات المسلحة، يؤدون خدمات جليلة ويعانون من شتى الضغوط. هؤلاء أولى بالعناية والتقدير والاحترام. أتمنى أن ينالوا جميعا ما يستحقون مقابل الأعمال النبيلة التي يقومون بها على مدار الساعة. وبدل التهليل والتصفيق للاعب مغرور أو لشبه فنان جاهل، أتمنى أن نلتفت جهة أناس تعلموا ويخدموننا بما تعلموا... تحية صادقة لهم.
11 - يا حفيظ يا ستار الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:29
يا ربي حفظنا و لهلا يوصل شي واحد يتحط فهاذ الموقف. باختصار اللي فالزنقة يدخل للدار. ما بقينا قادرين على مشاكل. ديك اللعيبة ديال حنا محضوضين هاذ المرة مابقاتش صالحة♡♡
12 - عبدالحكيم كتاري الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:30
أسأل الله عزوجل أن يعينهم وأن يحفظهم ويحفظ ذويهم وأن يجعل عملهم خالصا لوجه الكريم
13 - مصطفى لعيون سيدي ملوك الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:34
الحمد الله على نعمة الاسلام كانو يتشدقون بانهم اصحاب الحقوق على الانسان والحيوان والطيور اما الان نشاهدهم يتركون المسنين يموتون امام اعينهم و ينزعون عنهم آلات تنفس ويتركونهم يموتون هل هذه هي الانسانية
14 - اوسامة الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:36
الشكر موصول لكل الممرضين والممرضين الذين يسهرون ليل نهار من اجل علاج مرضى كورونا.
15 - aziz ben الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:40
نسبة المسنين في اروبا عالية اضافة اغلبهم لهم امراض مزمنة لهذا عندما يصابون بكرونا يحتاجون لرعاية المركزة.
16 - Ismail الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:46
أهذه هي حضارة الغرب المبنية على احترام الإنسان كما تجيدون الكلام فيها؟
و لماذا لا تكون آلات التنفس الاصطناعي موجودة لكل شخص في البلد كما أنكم تجيدون صناعة الملايين من الأسلحة المدمرة في العالم؟؟
اهذا هو الخلق عنكم؟؟
اهذا هو قيمة البشر عندكم في الغرب كما تزعمون؟؟
عندكم الدواء و لا تعطون إياه للمرضى، لما لا؟؟
الان شكرا يا كرونا فد تبينت فضيحة الغرب و الشرق بظهوركً علينا و لا زالت تنكشف باقي المخزونات اللهم بارك
17 - الوكالة القومية الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:49
الجزائر خصصت فنادق فارهة للحجر الصحي الإجباري للمصابين بالفيروس
لذلك على السلطات المغربية الضغط على أرباب فنادق مراكش لفتح الفنادق للمصابين والمرضى .
18 - امغار نا ريف توري توري الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:53
المشكل ان الاجهزة ليست جاهزة من زمان وليس حتى الان حبث قال رءيس الحكومة السابق عبد الاله بن كيران لقد رفعنا ايدينا عن الصحة والتعليم وهذه هي النتيجة فلو اهتم ابن كيران بالصحة لما كان ىءيسا للحكومة ومسؤولا لما اصبح الطاقم الطبي عاجزا في كل المدن المغربية وقراها انا شخصيا احمل المسؤولية الابن كيران اولا ولخلفه العثماني ثانيا وللشعب المغربي معهما حسابات لما اهملا واجبهما الى يوم الدين
19 - Désolé الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:02
Où êtes-vous vous les médecins du secteur privé. Et où est le serment que vous avez prêté. Que l argent qui compte pour vous. Je demande au chef du gouvernement de les faire venir dans les hôpitaux pour accomplir leurs vraies missions c est maintenant ou jamais..
Désolé
20 - مواطن مغربي الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:03
يجب الاهتمام بالعلماء على رأسهم أطباء القطاع العام و الممرضين و الباحثين عوض الاهتمام بالمغنيين لأنه وقت الشدة و الأزمات لا ينفع إلا الصحيح مثل حالة كورونا لن ينفع البشرية إلا العلماء
21 - التضحية الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:09
مهنة الطب مهنة التضحية قبل أن تكون مهنة لكسب المال، من الطبيعي ان نرى اطباء يضحون من اجل صحة المواطنين كما يضحي الاستاذ من اجل التلاميذ.
22 - عبدالله التطواني الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:42
الي مصطفى لعيون ملوك قرأت المقال ولم تستوعب بتاتا وأدخلت الدين في الأمر مواجهة هذا الفيروس صنف في خانة الحرب وفي هذه الأخيرة هناك قوانين هم لايقطعون عنهم الأوكسجين بل معدات الأوكسجين ليست كافية للجميع فإن كانت متوفرة فقط الف آلة اوكسجين وعد المرضى الفين او اكثر فيفرض عليهم الاختيار من لديه فرص اكثر للنجاة هل تظن ان حصلت الأمور في دولة إسلامية لن يقوموا بالمثل
23 - هشام الأربعاء 25 مارس 2020 - 06:28
هل تعلم ان عدد أسرة الانعاش في المغرب لا يتجاوز 300سرير فلزم يا اخي ويا اختي سرير بيتك فهو أضمن لنا جميعا حب الأوطان من الإيمان
24 - kibal الأربعاء 25 مارس 2020 - 06:38
من كان سيموت سيموت بالأجهزۃأو بغيرها
ولیس باختیار هذا أو ذاك حتی انقاذ المریض أصبحت له أولویات وأسبقیات تترك المسن لكي يحتضر وتذهب لانقاذ واحد أصغر منه أي قانون هذا هذا قانون الغاب هو الذي يفعل هذا الحیوانات تستغني عن الذي فقد صحته وأصبح لا يقدر علی شيٸ فتتخلی عنه لأ نها بدون عقل سبحان الله في خلقه
25 - عزيز الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:26
الله يلطف بينا لعله خير يجب ان نستخلص من هاد الحالة الوباءية العبر وعلى الحكومة اعادة النظر في الصحة والتعليم
26 - رشيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:39
تحية حب تقدير و احترام لكل الأطباء و الممرضين النزهاء عبر العالم. و اللهم اهد كل من يفسد و لا يساعد عمل هؤلاء.
27 - Chirine الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:51
اللهم احفظ بلدنا والبشرية جمعاء
اللهم احفظ أطباء التخدير
اللهم احفظ الطاقم الطبي
اللهم احفظ جميع جنود الخفاء يارب العالمين
28 - عبد العزيز الأربعاء 25 مارس 2020 - 09:41
وانا اتابع الأخبار عبر شاشاتالاداعت العربية والعالمية الناطقة بالعربية أن دولة صغيرة من حيث المساحة بها عدد كبير من المصابين بفيروس كرونا في نفس الوقت شفي بها عدد ينافس لحد الان 50 فما هو السر ولماذا لا نستفيد من أشقائنا الكويتيين وأين هو التعاون العربي والإعلام العربي ويناشد هذه الدولة حتى نتمكن من خبرتهم
29 - عبد العزيز الأربعاء 25 مارس 2020 - 10:20
وانا اتابع أحد الإداعات العالمية الناطقة بالعربية والمعروفة لعداءها للمغرب البارحة 24/03/2020 حيث سردت جميع الاحترازات التي اتخذتها الدول العربية من الوقاية من وباء كرونا حيث بدأت من الجارة الشرقية اتجاه تونس والدول الشرقية وحتى الدول الناشبة بها الحروب متناسية أن هناك دولة عربية غرب الجزائر أقول المسؤولين بهذه الإداعة أن الغرب اقوى من وفقكم الاداعي وادعوا المتعاملين مع هذه الإداعة العزوف عن اي تعاون مع هذا البوق الذي يكره بلادنا وخصوصا فى الظروف
30 - فرح الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:55
ههه لاتخافو علي المسنين في الدول العربية ولمغرب سيختارون المسنين ليعيشوا
ويتركون الشباب اللذي يزعجهم بمشاكله
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.