24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2906:1713:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. باحث يتهم الحكومة بالتقشف في الشغل وتجاهل الريع (5.00)

  2. نقابات ترفض تأجيل زيادة الأجور وتطالب "الباطرونا" بتنفيذ الاتفاق (5.00)

  3. مراكز "امتحان الباك" تفتح أبوابها لآلاف المترشحين (5.00)

  4. ‬دعاوى قضائية تنتظر مدارس خاصة بسبب مسْك "شهادات المغادرة" (5.00)

  5. نشطاء يطلقون حملات افتراضية لإعادة فتح المساجد في المغرب (4.67)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | السلطات الصينية تقترب من إعلان الانتصار على فيروس "كورونا"

السلطات الصينية تقترب من إعلان الانتصار على فيروس "كورونا"

السلطات الصينية تقترب من إعلان الانتصار على فيروس "كورونا"

يشارك ثلاثة آلاف عضو في الدورة السنوية لمجلس الشعب الصيني، اعتبارا من الجمعة، ويتوقع أن يتمّ خلالها إعلان نهاية وباء "كوفيد-19" في البلاد بحضور الرئيس شي جينبينغ.

واجه الرئيس الصيني أسوأ أزمة خلال حكمه الممتد منذ سبعة أعوام، لكن يُتهم نظامه بالتأخر في التعامل مع فيروس "كورونا" المستجد عند ظهوره نهاية 2019 في وسط البلاد، ما أدى إلى مئات الآلاف من الوفيات وحدوث كارثة اقتصادية عالمية.

لكن مع انحسار الوباء على أراضيها، تصوّر بكين نفسها كمنتصر على "كوفيد-19"، في مقابل الدول الغربية غير المتجهزة التي يواصل الفيروس الانتشار فيها.

بناء على ذلك، سيسمح الاجتماع في قصر الشعب، مقر البرلمان في بكين، بأن يسجّل النظام الصيني نقطة في حربه الإيديولوجية مع الغرب.

وترى الباحثة في العلوم السياسية بجامعة تورونتو ديانا فو، أن الجلسة البرلمانية "ستعطي شي جينبينغ الفرصة لإعلان الانتصار الكامل في الحرب الشعبية على الفيروس".

وأجبر الوباء بكين على تأجيل الدورة السنوية للبرلمان لأول مرة منذ حقبة ماو، وموعدها التقليدي هو مارس.

وعوض أن تدوم أسبوعين كما جرت العادة، ستستمر الجلسة سبعة أيام فقط.

وكإشارة على أن المعركة لم تنته فعليا، فإنّ الدورة ستنعقد بشكل مغلق، إذ دعيت الصحافة إلى متابعة أغلب النقاشات عبر الأنترنت. أما القلة من الصحافيين الذين سمح لهم بتغطية الحدث، فسيخضعون لفحص وحجر مسبقين.

وتخشى الصين التي أغلقت حدودها أمام الأجانب منذ نهاية مارس، أن تشهد موجة وبائية ثانية، وقد ظهرت إصابات جديدة خلال الأسابيع الأخيرة.

شكوك اقتصادية

يخصّص عادة اليوم الأول للدورة لخطاب رئيس الوزراء لي كيكيانغ، ويرتقب بشكل كبير هذا العام أن يتحدث عن الاقتصاد مع تسجيل البلاد تراجعا في ناتجها المحلي الإجمالي (-6.8 في المائة)، لأول مرة في تاريخها على مستوى النتائج الفصلية.

لكن في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية التي خفّضت صادرات العملاق الآسيوي، قد يمتنع رئيس الوزراء عن إعلان نسبة النمو المستهدفة.

يقول أستاذ القانون والفلسفة في جامعة نانكين (شرق الصين): "أتوقع ألا يحدد تقرير رئيس الوزراء بوضوح هدفا معلنا بالأرقام، بل أن يقدم إعلان مبادئ".

ويتوقع خبراء آخرون أن يتم الإعلان عن هدف يكون محدودا بالربع الثاني من العام الجاري، أو أن يكون ممتدا على عامين، (أن يقول مثلا +10 في المائة خلال عامي 2020 و2021).

وقد يستغل لي كيكيانغ المناسبة لإعلان خطة تعافٍ اقتصادي واسعة، وفق ما يرى خبير غربي طلب عدم ذكر اسمه.

ويضيف الخبير أن تدابير الدعم التي أعلنتها بكين منذ بداية العام، لا تمثل سوى 1.5 من الناتج المحلي الإجمالي، وهو رقم بعيد جدا عن قيمة الإجراءات التي اتخذتها فرنسا، والتي تبلغ 6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

في مواجهة الوضع الطارئ، قد يسمح البرلمان، وهو عبارة عن غرفة تسجيل مواقف الحزب الشيوعي، بأن يتم إصدار قرض خاص، وفق الصحيفة الناطقة بالإنكليزية غلوبل تايمز.

واعتبرت الجريدة التي يديرها الحزب الشيوعي أن "ذلك يمكن أن يؤدي إلى تخصيص مئات مليارات اليوان الإضافية من أجل التعافي".

فخّ البطالة

نقلت الصحيفة تقديرات خبراء بأن ترتفع قيمة العجز إلى 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بعدما كان 2,8 في المائة العام الماضي.

رغم ذلك، لا سبيل إلى إقرار خطة تعافي ضخمة على غرار ما جرى عقب أزمة 2008 المالية، (بلغت قيمتها 13 في المائة من إجمالي الناتج المحلي).

من جهته، اعتبر الخبير الغربي خلال تصريحه لوكالة فرانس برس، "ألا أحد ينتظر حقيقة أن تسعى الصين إلى لعب دور القاطرة العالمية على غرار ما حصل حينها".

تقوم شرعية النظام الصيني بشكل كبير على النمو، لذلك يراقب نسبة البطالة باهتمام شديد، وقد وصلت إلى مستويات تاريخية في الأشهر الأخيرة، (6.2 في المائة في فبراير في المناطق المدينية فقط).

تقول الطالبة الجامعية فنغ آني في مدينة ووهان، بؤرة الفيروس، "آمل أن يحافظ البلد على توظيف الطلبة (...) كثير من الناس من مختلف الأعمار مهددون بالبطالة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - صحراویة مغربیة الخميس 21 ماي 2020 - 01:12
ارجو ان نعلن انتصارنا علیه قریبا نحن أیضا و یسجل التاریخ فی صفحاته انتصار دولة ذات امکانیات بسیطة و قیادة حکیمة علی فیروس عجزت دول عظمی علی تطویقه
2 - وزارة الصحة أولى بالدعم الخميس 21 ماي 2020 - 01:14
نقول في هذا الصدد، أن صندوق كورونا خصص ما يقارب 32 مليار درهم، ولم تستفد وزارة الصحة سوى من 2,5 مليار درهم، هذا المبلغ غير كافي من أجل النهوض بالبحث العلمي وتكوين وتحقيق الإبتكار الطبي، وعلم الإستكشاف في عالم الأوبئة والأمراض المعدية، كيفما كان نوعها، هنا يبرز دور إهمال الصحة كشرط أساسي بالنهوض بالصحة العامة في أحسن الظروف، المزيد من الدعم، والمزيد من الإنخراط الحكومي الفاعل في النهوض بالفضاء الصحي والمنظومة الصحية ..
3 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الخميس 21 ماي 2020 - 01:15
مهما طال الزمان سيأتي يوم ويعرف العالم كواليس الحزب الشيوعي الصيني وما وقع في زمن كورونا
4 - ساخط على الوضع الخميس 21 ماي 2020 - 01:16
الى كملو الصين الله ارحم لوالدين رجعو لمغرب نشوفو كيفاش نفكو حريرتنا هيا لولا شكرا هسبريس
5 - الصاعقة الخميس 21 ماي 2020 - 01:16
بعد ماذا؟بعد خراب مالطا؟يجب إجبار هؤلاء القوم على تغيير عاداتهم الغذائية وإلا سنكون دائما على موعد مع الأوبئة القادمة من الصين.الغريب أن هذا البلد تاريخيا هو منشأ أغلب الطواعين التي ضربت العالم.
6 - رأي الخميس 21 ماي 2020 - 01:20
يجب مقاطعتها لانها وراء انتشار الفيروس، كما يجب نقاطعة منوجاتها المغشوشة
7 - زمن كورونا الخميس 21 ماي 2020 - 01:22
هما انتاصرو على كورونا حيث خرجت من عندهم وحنا ضربت لسقات فينا ومامستاعدينش باش نواجهوها غادين جنب الحيط، ماعدنا والو حتى بلادنا متساريناش فيها مزيان وشي مدن فيها مازال حتى مامشيناش ليهم، الله يلطف بينا يتقطع اثرها اليوم قبل غدا بحول الله وعونه.
8 - Taza haut الخميس 21 ماي 2020 - 01:23
لنفهم ما يجري في الاقتصاد علينا ان نعود الى اسباب الازمة الاقتصادية التي مضت فهذه الازمة كانت اكبر فرصة للاقتصاد الصيني في النمو و تسلق المراتب حيث ان المجتمع الغربي و العالمي كان يعاني من نفقات مجموعة من الاشياء التي و فرتها الصين و باثمنة زهيدة او مناسبة و عرف العالم انتشار ضخم للاشخاص من الصين و انشئوا شركات و متاجر كبيرة و متوسطة و هذا وفر معاملات ضخمة من العملة الصعبة دون الحديث عن السوق السوداء اذن ياسادة من صنع الصين هم الغربيين نفسهم و لا ندري هل انقلب السحر على الساحر ام هي تمهيد لخلق عدو من اجل مهاجمة اعداء أخرى و هذا الكورونا ليس النسخة الاصلية و انما نسخة مخففة فالقادم اسوء فهي مجرد رجة لم تصل لمستوى الذعر كان الهدف منها اغلاق الحدود لغاية يعلمها الله فهو ادرى بمكرهم
9 - كازاوي الخميس 21 ماي 2020 - 01:29
لازلنا امام المجهول بحكم بداية انهيار الالتزام بالحجر الصحي والرغبة للعودة للحياة العادية بحكم لقمة العيش والمصاريف التي لا ترحم .
ضيعنا الفرصة الذهبية التي كانت بين يدينا يوم فرض حالة الطوارى
كان انذاك يجب فرص حجر تام وتوزيع المؤونة مجانا كل اسبوع من طرف الجيش مجانا على المغاربة وتوقيف عجلة الاقتصاد لمدة شهر لكنا اليوم عدنا لحياتنا بدون ادنى مشكل نسال الله ان يرفع عنا الوباء.
10 - amine الخميس 21 ماي 2020 - 01:32
ا لصين تسببت في ازمة اقتصادية عالمية , بلد يصنع الفيروسات في مختبراته , الصين ارتكبت جريمة انسانية عالمية, فعلى الامم المتحدة يجب عليها فرض عقوبات على الصين حتى لاتكرر جريمة انسانية اخرى,
11 - Moussa الخميس 21 ماي 2020 - 01:32
Ces communistes doivent rendre des comptes au monde entier pour le génocide qui ont causé et qui est entrain de passer. Sont des criminels, ont occulté et menti sur le virus chinois depuis le début. Ensuit, ils ont profité pour vendre leur merde de material médical, dont la plupart, était défectueux et a pris d or.
12 - مواطن حر الخميس 21 ماي 2020 - 01:37
نسأل الله الفرج القريب لجميع دول العالم
13 - امغار ناريف الخميس 21 ماي 2020 - 01:40
التنين الأصفر قد استيقظ وسوف يبتلع كل من جاء في طريقه ولا أظن أن الولايات المتحدة استقلت من قبضته لان الصراع على من سيسود العالم يدور بين القطبين وترامب ان يقدر على مجاراة التنين العملاق الذي رأكم آلاف السنين في التعاملات التجارية مع العالم بدءا من طريق الحرير إلى علم التجارة الحرة إلى ميدان التجارة عبر الإنترنت ولازالت الصين تفاجيء العالم باختراعاتها العظمى في كل الميادين فما على امريكا الا ان تنصاع إلى شروطها حتى تستفيد من مهاراتها وكذلك تصبح شريكا لها وليس غريما لان امريكا في حاجة ماسة إلى الابتكارات والاختراعات الصينية اما الصين فهدفها هو الاسواق العالمية لترويج بضاعتها التكافؤ غير موجود ولكن امريكا شرطي العالم تحاول ان تبقى مهيمنة على العالم رغم ضعفها أمام الصين الأمر الذي يسرع بحرب بين القطبين في أكتوبر المقبل على اقرب تقدير خاصة وأن ترامب سيخسر الانتخابات
14 - مغربي الخميس 21 ماي 2020 - 01:50
#المغرب_الذي_نريده_ما_بعد_كورونا ❤️❤️
15 - ابن تومرت الخميس 21 ماي 2020 - 01:57
يجب على الصين الا تتبجح ب "الانتصار المفترض" على فيروس انطلق اصلا من أرضها، حيث ظهر اول مرة في منطقة يناهز سكانها ال11 مليون نسمة، جهز لها الحزب الشيوعي الحاكم الامكانيات الهائلة لدولة يبلغ تعدادها مليار ونصف المليار من البشر.. عكس دول العالم الذي باغثهم الفيروس لينتشر في جل مدنها وقراها ومداشرها.. ادن يجب ان يتواضع الصينيون، بل ويقدموا اعتذارا للعالم اجمع لانهم يعلمون بتفشي الوباء على ارضهم لكنهم تستروا على الموضوع .. حتى اصبح العالم موبوءا بسببهم...
16 - stop الخميس 21 ماي 2020 - 01:58
الصين يجب ان تعوض الدول التي مسها الفيروس وعائلات الموتى وان تغير سياستها المبنية على الاخفاء والانكار وسجن المعارضين
17 - مغربية حتى النخاع الخميس 21 ماي 2020 - 01:59
لا أحد يعلم ما حدث او ما يحدث بالضبط في الصين و لكن كونوا على يقين انها تكتمت على الازمة ايما تكتم و ان ضحايا كورونا في الصين تجاوزو ال 20 مليون و ان هناك اسرا لم تستطع ان تجد اهاليها لا بين الاحياء و لا بين الاموات.... لا ثقة في الشيوعيين
18 - كرونا مجرد البداية الخميس 21 ماي 2020 - 02:02
يعتقد المسؤلين الكبار في أمريكا أن فيروس الصيني Covid19 هو فقط مجرد بداية لمستقبل ملئ بالأوبئة في العالم مالم يفرض العالم عقوبات على الصين الأن.
19 - ملاحظ الخميس 21 ماي 2020 - 02:13
الصين اجرمت في حق الانسانية ....تعمدها الى تغليط الرأي العام الدولي ، خاصة منظمة الصحة العالمية ادى بالعالم الى مصائب في مختلف مناحي الحياة ...جراء تداعيات فيروس كورونا الذي عملت الصين على تسويقه بشكل متعمد ...في كلتا الحالتين الصين مدانة ...سواء بضلوعها في الفيروس أو عدم ضلوعها لأنها منذ البداية كان على الصين حجر نفسها مع العالم ....لا ابقاء رحلاتها الى مختلف بقاع العالم في عز تفشي كورونا ..ترامب ليس بالبليد أن يصر على تسمية الفيروس بالصيني ...
20 - علي الخميس 21 ماي 2020 - 02:21
يجب معاقبة الصين بمنعها من التصدير لمدة 99 سنة ولن أدخل في تفاصيل السلامة في المختبر و انعدام الكفاءات بها
21 - miloudi الخميس 21 ماي 2020 - 02:26
بعدما إنتصرت الصين على الجائحة سوف ينشؤون أكبر مستشفى في العالم لعلاج الأمراض مثل كورونا وماشبه من الأوبئة كما أنهم قريبين جدا من الوصول إلى اللقاح لcovid19 ,بما أنّ الداء خرج من عندهم فمن البديهي أن يخرج الدواء من عندهم ومرحبا لدولارات العالم في البنوك الصينية.
22 - مواطن الخميس 21 ماي 2020 - 02:50
شيء مهم لا ننتبه له وهو أن الدول المتقدمة وحتى الفقيرة تقاوم جائحة كورونا عند الإنسان وتنجح في محاربتها وإنقاذ المصابين بل قامت بعض هذه الدول بإلغاء الحجر الصحي لكن الفيروس أعاد انتشاره من جديد فماذا يعني هذا كله . إننا نحارب الوباء في الإنسان ولا نحاربه في محيطنا . الفيروس متواجد بيننا حتى وإن تشافى كل سكان الأرض لهذا وجب تعقيم كل المرافق التي يرتادها المواطنون لمدة طويلة حتى نقضي على الفيروس في كل الأماكن التي يختبيء فيها . هذا هو الصواب أما العلاج وحده فلا يكفي يجب تعقيم كل الاماكن التي يمكن أن يصل إليها الإنسان لنضمن الانتصار على هذا الوباء .
23 - Rachid الخميس 21 ماي 2020 - 02:51
لا خير في الشيوعية و لا خير في من لا ملة له و لا دين. خير متال عنهم ما فعله جيرانهم التتار في البشرية.
24 - رئيس الوطاويط الصيني الخميس 21 ماي 2020 - 02:58
زعيم الشيوعيين كاع مقلهوم فلخطابات ديالو يبعدو على الوطاويط وميبقاوش يصدرو عاشورا للعالم بتمن رخيص وكيقضيو على الجودة لي كتصنعها الدول الديموقراطية.
25 - slima الخميس 21 ماي 2020 - 02:58
أقسمت على رفض أي تلقيح من انتاج الصين رائدة الغش والتحايل في جل ما تصدره لنا من منوجات خطيرةأتلق أي تلقيح من انتاج الصين رائدة الغش والتحايل في جل ما تصدره لنا من منوجات خطيرة
26 - simo الخميس 21 ماي 2020 - 03:13
لماذا تجد البعض دائما يسلخ داته. فمن قال أن الصين نجحت وكم كلفها ذلك. فمن يخبرنا عما يقع في هذا البلد المستبد في حقوق الإنسان وكم هي التكلفة البشرية والمادية وتبعاتها الإقتصادية. كل الدول تنهال عليها بالإتهامات وسيحاسبونها غدا حسب مصالحهم. أما عن بلدنا الحبيب فهذا هو حالنا والمنتقدون جزء منه ومن تخلفه. فعلى الأقل نحن لن ننشر فيرويسا ولن نأكل ضفضعا حيا ولن نكذب على أحد ولن نسبب في أي نكسة للبشرية. وتعاملنا بإمكانياتنا المتواضة. فحضارة الصين بنيت في الماضي أما الآن فقد دخلها لهط السوق والتجارة وخرجت لهذا العالم بالغش حتى أحرقت عدة منازل بشواحن البطاريات المقلدة، وصنعت لعب الأطفال بالمواد المسرطنة ولا نعرف ماذا تحضر في مختبراتها لتغيير ذوق البشرية حول منتوجاتها.
27 - مهاجر الخميس 21 ماي 2020 - 03:23
الصين كل ما تصدرها من سلعة مغشوشة
إلا وباء كورونا فهو 100/100
28 - سرمد الحق الخميس 21 ماي 2020 - 04:10
منذ شهرين و هي تعلن الانتصار و الآن ستعلن الانتصار قريبا عجيب امر هدا البلد الشمولي . اظنها ستبقى تعلن الانتصار على مر السنوات الأربع القادمة . الهدف من كل هده المفرقعات الإعلانية هو تحفيز الاقتصاد و المال و الاعمال في الداخل و الخارج لكن هيهات ان ترجع الى سابق عهدها فالضربة موجعة و مازلت و إن طال هدا الامر الى بداية العام المقبل فستبدأ ظواهر السقوط الاقتصادي الشامل في الوان شتى نهاية الى كساد مزلزل تنتج عنه نعراث و ثورات و حروب طاحنة لمحاولة بسط السيطرة من جديد و لمحاولة بناء نظام عالمي جديد كل الاقطاب ستىريد ان يكون بيده . لكن لن تصل الى يد أحد منهم .
29 - مدبوح الخميس 21 ماي 2020 - 04:18
هناك تلقيح في الصين لا يمكن أن ينحسر المرض في اكتر من مليار نسمة ااصين تريد ان يهلك العالم و تعيش لوحدها ... ستعلن عليه بعد حقن الشعب الصيني بأكمله... لأنها تخاف من حرب نووية مع ترامب ... العالم الآن و الكرة الأرضية متجهة نحو المجهول .... او حتمية الطبية تريد نقص البشرية التي أصبحت تتجاوز انتاجية الارض ... و انتقمت الفيروسات لصالح الارض .... 9مليار< الارض تقهر ....
30 - معتوه الخميس 21 ماي 2020 - 04:38
على الصين ان تقدم اعتذارها للعالم، وان تشعر بالخجل والعار.

ثم ان الانتصار يكون بايجاد اللقاح.

اكثر من مائتي الف ضحية حول العالم. والعدد يزداد
31 - ضيم و حسرة الخميس 21 ماي 2020 - 04:44
يجب أخذ العبرة بعد القضاء على هذه الآفة بوضع خارطة طريق للتسلح الجدي بالمعادلة:التعليم+الصحة+الأمن=المغربي الواعي الذي سيستفيق من سبات وأحلام خلقتها أحزاب و دينصورات البورجوازية القاتلة...
32 - Moroccan-in-va الخميس 21 ماي 2020 - 05:33
الصين تتظاهر بالإنتصار على الفيروس لكسب معركة إيديولوجية على الديمقراطية الغربية.
إذا كانت الصين فعلا قضت على المرض فهي لم تخبر العالم كيف فعلت ذلك ؟؟ كان لديها أكتر من 80 ألف مصاب و الوفيات لم تتجاوز الربع فمادا حدت ل 60 ألف المتبقين؟ هل ماتو أم تغلبو على المرض ؟؟ إذا ماتو فهي لم تنشر الأرقام الحقيقية للوفيات و إن عاشو و تخلصو من المرض، فالصين لم تخبر العالم بدوائها السري. طبعًا إذا ما سلمنا بإحصائيات الصين المفبركة.
تانيا: الصين إعترفت بأنها دمرت أولى الخلايا الفيروسية التي كانت عندها عبثي معمل الفيروسات بذريعة الحفاظ على سلامة المعهد و العاملين و هدا مخالف لأعراف منظمة الصحة العالمية بل و رفضت دخول خبراء الصحة العالمية.
تالتا و هو أهم سؤال: لمادا أغلقت الصين الطيران من ووهان إلى باقي البلاد بينما سمحت بالسفر لخارج الصين من ووهان في بداية تفشي الوباء. هده حقيقة العالم كله يعرفها و الصينيون من منطقة ووهان سافرو إلى باقي العالم خلال شهر قبل أن تخطر الصين منظمة الصحة العالمية و تعترف أن المرض معدي. هناك احتمالان : تقصير و جهل من طرف الحكومة أو تعمد لنشر المرض في دول العالم. عالبا 2
33 - agadir الخميس 21 ماي 2020 - 05:58
ياجوج وماجوج هذا الزمان ..حتى الأجنة والخفافيش لم تسلم من مطبخهم ...لطفك يالله
34 - Karim الخميس 21 ماي 2020 - 06:26
على جميع دول العالم بما في ذالك المغرب ان يطلب التعويضات من الصين الشيوعية على وباء كرونا. فهم اصل البلاء.
35 - كمال الخميس 21 ماي 2020 - 06:36
الواضح هو ان الصين اصبحت من اكبر دول العالم وقوه عظمى في جميع المجالات وفي حميع الميادين. عسكريا. اقتصاديا .علميا ثقاقيا الخ...هي لوحدها تطعم وبشكل جيد خمس سكان المعمورة. بعد ان كانت من دول العالم الثالث بالامس القريب
اما المغرب مازال ينتمي الى دول العالم الثالث .دوله لا وزن لها خلافا للصين الاي يضرب لها الف حساب على المستوى الدولي والاقليمي.
اما من ناحيه الديموقراطية واحترام خقوق الانسان التي يتحدث عنها هنا البعض فنحن لسنا احسن حالا من الصين بل اكفس وبكثير.
اذن والحاله هذه الصمت افظل لنا.
36 - Tamazight الخميس 21 ماي 2020 - 06:42
اخطر شيء ينتضر الانسانية هو سيطرت الصين على الاقتصاد العالمي. انهم بلا شفقة و لا رحمة . ستنتشر العبودية في المعامل . الرواتب ستكون هزيلة . اما تلوث البيئة و الفيروسات ستقتل البشرية
37 - Rachid الخميس 21 ماي 2020 - 07:12
فعلا انتصارهم و دحر شعوب العالم. 13 تريليون دولار يجب ان تدفع للعالم الموبوء بسببهم. هه و يحتفلون ;;;;;;;;;;;;
38 - محمد الخميس 21 ماي 2020 - 07:21
ستعلن انتصارا على الموت وجدت لغز الموت ماهي الموت الموت هي كورونا صافي برافوااااا لم يجدوا حلا لانهاء الموت كان هدا الاحتماع يوجل الى حين ايجاد حل للموت متبقاش يعتي حجرا وطوارا الى حين دلك 29999999999ستة ماشي شهر او ثلاثة او عشرين يوما او 24 يوليوز لا لا لا
39 - Foreign observer الخميس 21 ماي 2020 - 07:52
I don't know how you guys come up with this stuff, we have direct satellite TV channels to
China and Japan and this is fake news
Don't believe the Chinese propaganda
The picture look grim for the Chinese. Unemployment is over 170 million
Their GDP has contracted by 7.7 percent
The new wave of the Chinese virus is in full swing beyond Wuhan.
@ #13
Your tasteless remarks and idiotic analysis shows for a fact that you're alert but oriented and your mental capacity is utter skillful to ignorance and despair. I doubt it if anyone wants to hear your opinion sadly people like you in the 5 th world get to express their ignorance bliss into the oblivion of darkness.
You need a whole memory freeze and reboot, hopefully next time you'll come up with something useful to you and the crowd around.
Get a grip on what you preach, it's ignorance, mental slavery, and envious preposterous and repugnant
40 - Evil الخميس 21 ماي 2020 - 08:01
الصين الشيطان الاكبر مادا فعلو دمرو الخلايا الاولى للفيروس حتى لايوجد علاج او لقاح من الغرب وهم من يتحكمو بالفيروس متى ينطفئ.لهدا يجب الاعتراف بدولة التيوان التي يحلمون بضمها
41 - غير بوهالي الخميس 21 ماي 2020 - 08:45
يمكن أن أثق في الصين في حالة واحدة...إذا قدمت إجابة عن سبب توقف مليوني خط هاتفي فجأة في الصين في ثلاثة أشهر...وسبب إعتقال الطبيب الذي سرب خبر وجود الفيروس لأول مرة...
42 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الخميس 21 ماي 2020 - 09:23
لا أكره دولة أو شعب أكثر في الكرة الأرضية من الصين والثينيين الملاعين.
شعب ميانمار أبيد بجانبهم
هم قاموا بالتنكيل واظطهاد المسلمين الصينيين الويغور ووو
يكرهون المسلمين في مطاعمهم هنا في أوربا وكل مكان..
ماذا فعلوا في حرب العراق 0,0
سوريا 0,0.. بل أعانوا ويعينون النظام..
إنهم شعب ولد حرام بمعنى الكلمة. مثال آخر: في الألعاب الأولمبية عندهم كان الشعب الصيني في الملاعب ولد يصفق للكل من غير المسلمين.. أمام ذهول المعلقين.
43 - ناقد الخميس 21 ماي 2020 - 09:34
الصين دولة قوية ذكية يعود الفضل اليها بامتلاك الفقير والمتوسط جميع الاجهزة الضرورية بثمن مناسب وذلك حسب قدرات الشرائية حسب كل بلد .
لكن الغرب وخاصة امريكا لم تستصغي هذه النهضة الصينية خاصة وأن منتوجات الغرب كانت بثمن غالي وباهض لم يكون في متناول سوى الطبقة الغنية.
لهذا خلقت وابتكرت أمريكا هذا الوباء لتلفيقه إلى الصين البريءة من بهتان امريكا والغرب.
والزمن ما بيننا ليثبت لكم الحق ،لان الغرب الاستعماري يرغب فقط في حصد الثروة و ما وراءه الطوفان .
والفخر والعزة والشكر الجزيل للصين القوية والصابرة و المثابرة.
44 - كورونا الخميس 21 ماي 2020 - 10:03
لا أتوقع خيرا من انهاء الحجر الصحي.
45 - لا للمواد الصينية الخميس 21 ماي 2020 - 10:19
اعتقد شخصيا ان الصين سبب الكوارث العالمية الصحية . فجميع الأمراض نتيجة المواد الصينية المغشوشة . لكن هيهات لم تنادي التاجر المغربي الطماع لا يبالي همه الوحيد الربح . ففي جميع الأسواق المغربية لن تجد سوى made in china. خير مثال les chargeurs de téléphones التي سلبت العديد من الأرواح . مواد الغذاء التي تسبب السرطان ميمي واما أدراك ما ميمي فكل الجزارين يعرفونها ويستعملونها و الأمثلة عديدة و متعددة
46 - محمد الخميس 21 ماي 2020 - 10:58
ان شاء الله سيرفع الله علينا هذا الوباء،ما علينا الا بالدعاء فقط.
47 - abdu الخميس 21 ماي 2020 - 15:23
من الواجب الأخلاقي الآن وبعد الآثار الكارثية على الاقتصاد العالمي الذي سيعرف ركودا وتراجعا متتاليا لنموه وتأثيرا سلبيا على كل المجامع الاقتصادية المساهمة مباشرة في فاعلية الدورة الاقتصادية والاقتصاد الكلي بمختلف أنماطه ،منفتحا كان أم منغلقا لمدة لن تقل عن خمسة سنوات على أقل تقدير ,لماذا؟ لأن كل دولة ستعيد النظر في نمط معاملاتها الاقتصادية الخارجية من استثمار وتصدير وبحث عن أسواق مناسبة وذلك بعد تقييم خلاصاتها عن حجم الخسائر ,أن يفتح تحقيق دولي نزيه لتشخيص الأسباب الحقيقية وراء هذه الجائحة التي دمرت اقتصاد العالم برمته وخلقت هلعا ورعبا نفسيا لن يسلم الجميع من عواقبه......
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.