24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الرئيس الأمريكي ترامب: أبدو أفضل بدون كمامة

الرئيس الأمريكي ترامب: أبدو أفضل بدون كمامة

الرئيس الأمريكي ترامب: أبدو أفضل بدون كمامة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، أنّه يضع أحيانًا كمامة للوقاية من فيروس "كورونا" المستجدّ إذا كانت الظروف تقتضي ذلك، لكنّه أكّد أنّه لا يرغب في فعل ذلك أمام الصحافيين.

وخلال زيارة إلى مدينة إيبسيلانتي بولاية ميشيغان، إذ زار مصنعًا لشركة فورد تحوّل إلى إنتاج أجهزة للتنفّس الاصطناعي لتلبية الطلب الشديد عليها بسبب جائحة "كوفيد-19"؛ قال ترامب ردًّا على سؤال لأحد الصحافيين عن سبب عدم وضعه كمامة، خلافًا لمسؤولي المصنع الذين كانوا إلى جانبه، إنّه فعل ذلك قبل قليل.

وقال ترامب بسخرية: "لقد وضعت واحدة (...) ولكني لم أرغب في أن أعطي الصحافيين متعة رؤيتها".

وعرض الرئيس الأمريكي على الصحافيين الكمامة، ولكن دون أن يضعها على وجهه.

وتابع: "أنا أحبّها كثيرًا. صراحة، أعتقد أنني أبدو أفضل بالكمامة".

وبعد وقت قصير، أكّدت شركة فورد أنّ ترامب وضع كمامة خلال "زيارة خاصة" قام بها إلى جزء من المصنع، مشيرة إلى أنّ "الرئيس أزال بعد ذلك كمامته لبقية الزيارة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - bouthirit الجمعة 22 ماي 2020 - 01:21
انه حر في ارتدائها .الانسان كيف ما كان ان لم يخف من الفيروس هو حر في نفسه . وصراحة تحس انك مخنق داخل الكمامة . انا ايضا لا أحبها ولا استطيع ان اواضب على وضعها واحس بضيق في الهواء الدي استنشق والحرية في التنفس حق لكل البشر .
2 - مواطن الجمعة 22 ماي 2020 - 01:22
احمد.الله أن امريكا دولةديموقراطية ودولة المؤسسات. القرارات المهمة تتخذ بناء على رؤية الخبراء بعد النقاش اما لو كان القرار يتخذ كما في الدول العالم الثالث لقادها وقاد العالم مثل هذا الرئيس الي ما لا تحمد عقباه.
3 - مواطن الجمعة 22 ماي 2020 - 01:22
احمد.الله أن امريكا دولةديموقراطية ودولة المؤسسات. القرارات المهمة تتخذ بناء على رؤية الخبراء بعد النقاش اما لو كان القرار يتخذ كما في الدول العالم الثالث لقادها وقاد العالم مثل هذا الرئيس الي ما لا تحمد عقباه.
4 - medoujda الجمعة 22 ماي 2020 - 01:24
يبدو لي ان ترامب فقد صوابه او اصيب بالزهايمر الايام الماضية قال بأن الكمامة ضرورية و وقائية و اليوم خرج بتصريح عكس ذلك.
5 - مواطن الجمعة 22 ماي 2020 - 01:33
سير اترامب الله يعفو علينا وعليك ...
6 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الجمعة 22 ماي 2020 - 01:34
ذاك رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ولا يقوم بأمر مثل ذلك حتى يستشير خبراء الصحة الذين اكدوا في بداية الوباء إن الكمامة لا تقي من الفيروس وأنها خاصة فقط بأطر الصحة
7 - Freethinker الجمعة 22 ماي 2020 - 02:04
بعض التعليقات تنم عن جهل بما يقع في الولايات المتحدة ولا يعرف أصحابها حقيقة هذا الشخص المخبول. ترامب مصاب بمرض جنون العظمة اضافة الى غباء كبير. خرج بنظريات مؤامرة غريبة لارضاء أنصاره فالعروبية ديال مريكان، ومنها ان الفيروس كذبة اخترعها الحزب الديمقراطي للقضاء عليه، ولهذا تأخرت امريكا كثيرا في التصدي للمرض. كما انه يرفض وضع الكمامة لانها تؤثر على مظهره الخارجي كما قال. وقد طرد كثيرا من الخبراء لانهم لا يوافقون على حماقاته! أغلبية الأمريكان ينتظرون نونبر بفارغ الصبر للتخلص منه لعدم إمكانية عزل الرئيس الامريكي بأية طريقة اخرى ولو كان مجنونا رسميا كترامب. امريكا يحكمها الآن دكتاتور مخبول وتشبه كثيرا بعض دول العالم الثالث!
8 - youness الجمعة 22 ماي 2020 - 02:31
هذا لا يجوز . لانه مسؤول عن شعبه و عند رفض لارتداء الكمامة سيحفز الامريكيين عن تركها ، في عز الجاءحة .
9 - عايق بيك آ ترامب الجمعة 22 ماي 2020 - 02:53
السيد ضارب اللقاح علاش يخاف ...
10 - حمادي الجمعة 22 ماي 2020 - 03:34
ناري يا ناري عاد شريت سيارة فورد و المعمل ديالها ولا كيصاوب فالكمامات، من الحديد للكمامات، وراني غادي في الخسران احمادي............
11 - جواد الجمعة 22 ماي 2020 - 04:17
"أنا أحبّها كثيرًا. صراحة، أعتقد أنني أبدو أفضل بالكمامة".
12 - سيم الجمعة 22 ماي 2020 - 04:49
الكمامة لا تحمي من يرتديها و إنما تساعد شيئا ما من انتقال العدوى اذا كان مريضا. و هذا هو الهدف منها.
13 - ماستر فاهم الجمعة 22 ماي 2020 - 04:56
وتابع: "أنا أحبّها كثيرًا. صراحة، أعتقد أنني أبدو أفضل بالكمامة".؟!!!!!؟؟؟
14 - عبدالله الجمعة 22 ماي 2020 - 05:51
علاش غادي يلبسها وهو صديق جم لمن صنع الفيروس ولقاحه قبل نشره في دول العالم والخبر في راسكم من صرح باللقاح اخيرا وانفضحت مؤامرتهم الهوليودية والضحك على العالم.
ردونا بحال الكلاب بالكمامات ليبرهنو انهم هم الذين يسيرون العالم وان لا نخضع لهم سوف يمحوننا من الخريطة بطريقة سلمية او عجاج.
العالم سوف يركع لهم لاننا كوانب ومكلخين لا نصنع ولا نخترع الا النفاق والكذوب .
15 - Observateur الجمعة 22 ماي 2020 - 07:48
برغم من اني أحبذ أن تستعمل الكمامة! إلا أن استعمالها يجب أن يستشار فيها طبيبك قبل أي استعمال! أليس هدا ما نقرأه بالتنبيهات المرفقة بداخل علب أي دواء!؟ من أجل تجنب أي مضاعفات جانبية..على صحة الإنسان عموما..لاننا كلنا مرضى إلى أن تفحص جميعنا...
16 - عابد الجمعة 22 ماي 2020 - 09:28
هل من المعقول رئيس دولة عضمى في سن السبعينات لا يرتدي الكمامة لو كان غير ملقح ؟ لا يمكن . انه ملقح بمصل ضد الفيروسات ، مع دلك فهو يكثر من الكدب مرة يقول انا اخد الكلوروكين ومرة يقول العكس ووووو ،دكتاتور مخبول بحالو بحال الحكومة ديلنا شي كايشرق وشي كايغرب ، رجل المال لا يعرف سوى المال والربح السريع ،
17 - عارف اش كيدير الجمعة 22 ماي 2020 - 10:16
عارف اش واقع فالكواليس وعارف اش هاد العجب اللي منتاشر وعندو معلومات دقيقة مالماسونية
علاش كيتكلم بعجرفة وكبر
سواء دار الكمامة ولالا مايوقعلو والو ؟؟؟؟؟!!!!
داير احتياطاتو بحالو بحالو غيره من كبار مريدي الماسونية فالعالم
18 - البلاد الكحلة الجمعة 22 ماي 2020 - 12:35
الوحيد لي مديرهاش لاحقاش هو السبع. و عارف الحقيقة و عارف راسو كيفاش كتبان ليه البشرية فها الضروف
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.