24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | عمال أجانب يتظاهرون في الدوحة للمطالبة بالأجور

عمال أجانب يتظاهرون في الدوحة للمطالبة بالأجور

عمال أجانب يتظاهرون في الدوحة للمطالبة بالأجور

تظاهر عمال أجانب في الدوحة في واقعة نادرة في قطر، احتجاجا على عدم دفع أجورهم، وفق ما أعلنته، السبت، الحكومة التي تواجه صعوبات اقتصادية بسبب وباء "كوفيد-19" وتراجع أسعار النفط.

وأظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، نحو مائة شخص يغلقون، الجمعة، طريقا رئيسية في حي مشيرب في الدوحة على مرأى من عناصر الشرطة.

وقالت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، في بيان، إنها "فتحت تحقيقا فوريا في واقعة تأخر دفع أجور عدد من العمال الوافدين الذين تجمهروا الجمعة (...) مؤكدة اتخاذ مجموعة من الخطوات لضمان التزام أصحاب العمل بدفع الأجور في الأيام القليلة المقبلة".

وطالبت الوزارة "أصحاب العمل والشركات بضرورة اتباع تعليماتها بشأن التزاماتهم القانونية خلال تفشي فيروس كورونا المستجد"، مشددة على أنها "لن تتساهل بفرض عقوبات في حق الشركات المخالفة بناء على قانون العمل. كما قامت باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركات التي انتهكت نظام حماية الأجور".

ويشكل الأجانب 90 في المائة من عدد سكان قطر البالغ 2,75 مليون نسمة، وغالبيتهم من دول نامية يعملون في مشاريع مرتبطة باستضافة الإمارة لكأس العالم في كرة القدم العام 2022.

وتعرّضت الدوحة لانتقادات من منظمات حقوقية بسبب حقوق العمال، واستجابت عبر إجراءات لتعزيز رفاهيتهم.

لكن العمال الأجانب لم يكونوا في منأى عن انتشار فيروس كورونا المستجد، إذ أصيب به عدد كبير منهم أو باتوا بدون عمل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ابن تومرت الأحد 24 ماي 2020 - 02:11
جابوها فراسهم .. خفت غير يجرا ليهم ما جرا لخاشقجي.. حيت ماكاين لا حقوق الانسان ولا هم يحزنون خاصة في الدول الخليجية ..
2 - simo الأحد 24 ماي 2020 - 02:14
وضلت قناة الجزيرة صامتة حتى نشر الخبر في القنواة الأخرى ثم تدخلت وأعطت مبررات كالعادة. والغريب هو أن كل دول الخليج ومنهم دولة قطر بدأت تظهر عليهم الأزمة ولكن كل دولة تضرب في أخرى كأنها هي غير معنية. دولة تتهم الأخرى بتورطها في حرب وهي بدورها تتدخل للجهة الأخرى، دولة تتهم الأخرى بشراء ناد رياضي وهي دخلت في صفقة لاعب كروي... المهم التناطح وتبدير المال وكلهم في غفلون.
3 - احمد الأحد 24 ماي 2020 - 02:59
الدوحة دفعت 15مليار دولار لتركيا لانقاذ اقتصادها من الانهيار و لم يبقى لها ما تدفع للعمال المساكين
.
دفعت اموال الى ايران قرابة 5مليار دولار
قطر خسرت اموال ضخمة في الخريف العربي و على تنظيم الاخوان المفلسون و فرغت خزائنها .
من اين سيبقى لها المال ، تركيا تحلب ايران تحلب العملاء الخونة يحلبون الاعلام المرتزق يحلب الجماعات المتطرفة تحلب .
4 - rme1974 الأحد 24 ماي 2020 - 03:07
c est ça les pays arabes qui salissent l islam où les ouvriers étrangers sont comme des esclaves. honte à vous et l islam est innocent de vos actes
5 - متعجب الأحد 24 ماي 2020 - 03:22
صعوبات اقتصادية لم أفهم وهي قدمت لتركيا 150 مليار دولار يا للعجب
6 - mre الأحد 24 ماي 2020 - 03:23
عندهوم الفلوس غير لإسرائيل و الميريكان بالملايير من الدولارات. الحمد لله على العيش و العمل مع "الكفار".
7 - عبدالواحد الأحد 24 ماي 2020 - 03:43
أين هي قناة الجزيرة لتحلل وتناقس تظلم هؤلاء العمال ام هي سياسة حلال علينا وحرام عليكم .
8 - Hassan الأحد 24 ماي 2020 - 04:00
الله أهدي المسلمين،دول الخليج و العربية بصفة ما زال عندها الكثير لتتعلمها.
9 - احمد الأحد 24 ماي 2020 - 19:27
المغرب وقف إلى جانب دولة قطر لما تعرضت للحصار من جيرانها والمغرب يقف إلى جانب الحق ولا يدخل في لعبة التحالفات ولكن بعض الشركات ومنهم شركة الطيران القطرية فصلت عن العمل كثير من المغاربة وطلبت منهم المغادرة مما سيعمق مشكل البطالة رغم ان قطر احتفضت بجنسيات أخرى وهادا أمر اثمنى أن تاخده دولة قطر بعين الاعتبار .لان الاقتصاد في المغرب بعد كورونا سيعاني واتمنى ان يسود التعاون بين جميع الدول.وشكرا
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.