24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  2. تقرير رسمي يوصي بـ"منظومة حقيقية" لمكافحة الريع والاحتكار (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  4. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | عشرات القتلى في اشتباكات عرقية بجنوب السودان

عشرات القتلى في اشتباكات عرقية بجنوب السودان

عشرات القتلى في اشتباكات عرقية بجنوب السودان

قال مسؤول، اليوم الثلاثاء، إن ما لايقل عن 45 شخصا لقوا حتفهم في اشتباكات عرقية بدولة جنوب السودان.

وقال اندرو دينج، المفوض بمقاطعة تونج نورث في ولاية "واراب" بشمال البلاد، إن ما لايقل عن 18 شخصا أصيبوا عندما هاجم مسلحون من جماعة "اتوك بوك" العرقية عدة قرى.

وأضاف المتحدث نفسه أنه تم إضرام نيران التهمت عدة تجمعات سكنية في الهجوم، في حين فر الآلاف من السكان بعيدا عن المنطقة، وتعتقد السلطات المحلية أن الهجوم جاء ردا على هجوم مماثل وقع قبل أسابيع.

وتشهد دولة جنوب السودان اشتباكات بين جماعات عرقية منذ قرون، وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حذرت، مطلع يونيو الجاري، من أن العنف المسلح الذي يتسبب في حدوث وفيات وإصابات ونزوح "في ازدياد ضمن مناطق بجنوب السودان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 14:47
الدول الامبيريالية تقف بقوتها ومالها لتقسيم الدول الإسلامية وعندما تقضي غرضها ويُقام كيان جديد تتركه وحيدا كما فعلت مع بنغلاديش عندما انفصلت عن باكستان وثيمور الشرقية عندما انفصلت عن اندونيسيا وجنوب السودان عندما انفصل عن السودان ومن قبل عندما قسموا شطري اليمن
2 - حسون الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 14:51
في الحقيقة، كان قرار تقسيم السودان إلى قسمين قرارا حكيما في غياب الانسجام بين أهل الشمال و أهل الجنوب على مستويات عدة. الآن ما على شعب جمهورية جنوب السودان إلا أن يتدبر شؤونه بنفسه بما أنه هو الذي سعى إلى الانفصال.
3 - لحو الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 14:52
الحمد لله على بلادنا السلم والامان رغم تربص الاعداء بوحدة ترالنا(الله اداومو حال. يارب)
4 - الهدرة الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:07
الى السيد مواطن مغربي
و لما لا تقسم الدول الاسلامية اوروبا و امريكا او غي لبلا بلا
الله يهفو علينا
و لما لا تتكلم هن السعودية و اليمن
المغرب و الجزائر ياك غي عرببو بيناتهم
5 - med الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:13
الإتحاد قوة كل بلد يقسم بمعنى يكسر ويشتت، آه لو الإتحاد المغاربي نجح كما خطط له المغفور له الحسن الثاني رحمه الله لأصبح من أرقى دول العالم تقريبا ولكن الأعداء همهم الوحيد إثارت النعرات بين الدول وتقسيم الشعوب لإضعافهم
6 - عبدالله الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:16
إلى ما عاقوش المغاربة وصففو صفوفهم واتحدو في ما بينهم وأنهو لعب الدراري والعرقية في ما بينهم هاذا هو مصيرهم لان العدو خطط مند مدة لتقسيم الدول الاسلامية وتخريبها واحدة تلو الاخرى .
انصح المغاربة ان يحاربو الخوانة الذين يخرجون علينا بسمومهم وقضية الأمازيغ ، والله انهم يخدمون العدو مباشرة او غير مباشر لاننا عشنا مند قررن في الهناء والأمن . عيقو يا مغاربة والله حتى تخربو بلادكم بايديكم لانكم لن تغيرون شيءا الا بالاكفس.
أحذركم داءما ومند مدة طويلة وقلتها مرارا وتكرارا ان شمال افريقيا آتية نوبتها .
الامارات والسعودية تخدم الأعداء وتنشر الفتن بكل قواتها الله ياخد فيهم الحق .
7 - ندم الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:17
حاربوا عرب السودان ليحققوا هويتهم

فلما انفصلوا عن الشمال تقاتلوا بينهم

فاعتبروا يااولي الابصار
8 - JAZAYRIA الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:52
ربي يحفض اشقائنا السدانيين من كل مكروه اما كلمة العرقية اصلها العنصرية لو ننضر لكل بلدان العربية والاسلامية كلهم يعيشون على بركان ومن يحركه هي الماسونية الصهيونية بساعدت بعض الخونة تحت شعار الاقلية انا امازغية واعتبر بلدي الحبيب الجزائر ليست لعائلة حاكمة بل هي ملك لشعب الجزائري لا عربي ولا ترقي ولا قبايلي ولا مزابي ولا شاوي كلنا اخوى جسد وقلب واحد تحت راية الشهداء هي التي توحدنا وبصراحة بلدي العزيز لا تجد فيه العنصرية اينما ذهبت الكل يرحب بل رغم اختلاف العادات والتقاليد منطقا على الاخرى فالكل فرحان اما بعض البلدان يا للاسف لخضت كثيرا من الجهوية وعندما ترى امازيغي يتجادل مع العربي فتسمع بعض الالفاض القبيحة ويهان الامازيغي وهنا تسمع الرد قويا ويهان العربي كذلك ويشتد الخلاف وتلاحض احدا منهمها وكائنه البلد ملكه والطرف الاخر يعتبره خماس عندو كم يقال عندنا بصراحة فالعقدين الاخرين لم تكون هذه الافكار الجهوية العنصرية المتصهينة
اطلب من الله ان يحفض بلداننا من شر العنصرية ويزرع فالقلوب القاصية ذرة من رحمته
9 - زهل نوزرو الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 16:17
هذا دليل على أن الإنفصال لا ينتج إلا مزيدا من الانفصال والعنصرية .
10 - رد على مواطن مغربي الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 16:46
الله اودي نعل الشيطان اسميتك ههههه فين قاري نتا هههه واش عارف بنغلادش فين جات و باكستان فين جات ههههه راه بيناتهم دولة كاملة(الهند) اصباح الخير راه باكستان كاينة فغرب الهند و الهند فالوسط عاد بنغلادش في الشرق عندها حدود مع ميانمار اما باكستان عندها حدود مع أفغانستان حدا إيران
11 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 17:54
عندما انفصلت الباكستان عن الهند على عهد علي جناح كان لها إقليم سمي انداك ببكاستان الشرقية وكانت تحده الهند من ثلاث جهات. وعندما انفصل هذا الإقليم في بداية السبعينات عن باكستان سمي دولة بنغلاديش
12 - سمير الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 19:09
مقارنه مع ما حدث في دارفور السودانيه من مجازر ولسنين هذا لا شيئ. كفانا التبجح بتسامح لا وجود له على ارض الواقع.
13 - جون الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 21:23
إن بروز دولة جديدة تصاحبه تحديات كبيرة تحتاج معالجتها إلى بعد نظر لكي يترجم الاستقلال السياسي إلى مستوى معيشي عال، فإن دراسة الدولة الوليدة تعتبر جديرة بالاهتمام من حيث تحديات بناء الدولة والتهديدات المحيطة بها، ودراسة التداعيات التي تنجم عن هذا الانفصال نظراً للارتباط الوثيق بين أّزمات البلاد ومحيطه الإقليمي.
14 - BASHKAR SAIF الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 11:20
انفصال جنوب السودان عن السودان جريمة كبري كن السودان بلد موحد طيلة السنين لولا الاستعمار البغيض الذي زرع الفتنة من زمن بعيد حتى تم الانفصال الان لااستفاد من الشمال والا الجنوب دايما قوة الشعوب في ووحدتها وتماسكها وتصنع التنمية وتوفر العمل وينمو الوطن وينعم المواطن
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.