24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حملة شعبية في إيران تناهض شنق المتظاهرين (5.00)

  2. ملجأ الكلاب الضالة (5.00)

  3. ارتفاع الحالات الحرجة لكورونا يعقد مهام أطباء الإنعاش بالمغرب (5.00)

  4. رعاية الأمهات العازبات (5.00)

  5. 5 جهات بالمغرب تشهد أزيد من ألف إصابة كورونا في يوم واحد (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | مواجهة كورونا تمدد الطوارئ بالأراضي الفلسطينية

مواجهة كورونا تمدد الطوارئ بالأراضي الفلسطينية

مواجهة كورونا تمدد الطوارئ بالأراضي الفلسطينية

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأحد، تمديد حالة الطوارئ للمرة الخامسة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، على إثر ازدياد أعداد الإصابات في الأراضي الفلسطينية.

وينص المرسوم الرئاسي على أن "تستمر جهات الاختصاص باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمجابهة المخاطر الناتجة عن فيروس كورونا، وحماية الصحة العامة وتحقيق الأمن والاستقرار".

وأحصت الضفة الغربية 3971 إصابة بينها 14 وفاة، في حين سجل في قطاع غزة 72 إصابة ووفاة واحدة.

وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت حالة الطوارئ للمرة الأولى في الخامس من مارس الماضي، مع تسجيل أول الإصابات بالفيروس، وخول عباس رئيس الوزراء محمد اشتية بتنفيذ ما جاء في المرسوم.

وتتركز معظم الإصابات بالفيروس المستجد في مدينة الخليل، ذات الكثافة السكانية العالية والواقعة في جنوب الضفة الغربية، تليها مدينة نابلس في الشمال.

وأعلنت الحكومة الفلسطينية الأربعاء المنصرم، إغلاق جميع المحافظات في الضفة الغربية المحتلة لمدة خمسة أيام تنتهي الأربعاء القادم، لكنها قابلة للتمديد بحسب الحالة الوبائية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.