24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | ارتفاع عدد إصابات "كوفيد - 19" تقلق الجزائر

ارتفاع عدد إصابات "كوفيد - 19" تقلق الجزائر

ارتفاع عدد إصابات "كوفيد - 19" تقلق الجزائر

يشرف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس، على اجتماع عمل مخصص لمواجهة ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19، في وقت يقترب فيه البلد الأكثر تضررا من الفيروس في المغرب العربي من عتبة ألف وفاة.

تشارك الولايات الخمس الأشد تضررا - العاصمة ووهران (شمال غرب) وبسكرة (شمال شرق) وسطيف (شرق) وورغلة (جنوب) - في الاجتماع الذي يحضره أيضا عبد العزيز جراد، رئيس الوزراء، ورؤساء الأجهزة الأمنية وأعضاء لجنة المتابعة العلمية لتطور الوباء التابعة لوزارة الصحة، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وقررت السلطات، الخميس، إعادة فرض حجر على بلديتين في مدينة القالة الحدودية مع تونس، بعد يومين من اتخاذ قرار مماثل حيال 18 بلدية في ولاية سطيف.

أرجعت السلطات الطفرة الوبائية إلى "تراخي" السكان و"عدم احترام" قواعد الوقاية والحماية.

وصار وضع الكمامة الصحية إلزاميا اعتبارا من 24 ماي، ويعاقب المخالفون بغرامة مرتفعة؛ لكن لا يزال عدد كبير من الجزائريين يمتنعون عن الالتزام بوضع الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي.

عقب شهر من اتخاذ أول إجراءات رفع الحجر، شددت الحكومة العقوبات على المخالفين نهاية يونيو المنصرم.

وطلبت الحكومة من السلطات المحلية فرض "حجر موجّه" على بلديات وأحياء تمثل بؤرا للوباء.

وسجلت في الإجمال 17500 إصابة بكوفيد-19 على الأراضي الجزائرية منذ 25 فبراير، تاريخ رصد أول إصابة؛ بينها 978 وفاة.

من جهتهم، يطالب أخصائيو الصحة السكان بتحمل المسؤولية، كما دعوا الدولة إلى توفير مزيد من الإمكانيات.

ودفعت الأطقم الطبية ثمنا باهظا جراء الفيروس. في هذا الصدد، أعلن البروفيسور عبد الكريم سوكحال، عضو اللجنة العلمية، الأربعاء، إصابة 1700 عنصر عامل في قطاع الصحة، توفي منهم 31؛ بينهم 4 أطباء هذا الأسبوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - nourr الخميس 09 يوليوز 2020 - 17:06
الاهم خفف عن اخواننا العرب حيثما كانوا والله ارحم الاطقم الطبية وماعينا وعليكم سوى بالالتزام بالتدابير الاحترازية والصبر في استمرارية ارتداء الكمامات ومحاولة التباعد فيما بين الناس حتا يفرج علينا وعليكم رب العالمين
2 - أنس الخميس 09 يوليوز 2020 - 18:31
رقم عدد حالات الشفاء اليومية التي يتم الاعلان عنها،دائما تكون تقارب نفس عدد الإصابات المؤكدة أو اكثر مع معدل 7وفيات يوميا.
يجعل الارقام الشفاء التام مشكوك فيها لغرض في نفس يعقوب(؟:!).
فاللهم إحفظ شعوب المغرب العربي.
3 - dz-man الخميس 09 يوليوز 2020 - 18:41
اللهم رب الناس أذهِب البأس ، أشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك ، شفاء لا يغادر سقماً .
4 - حسبنا الله ونعم الوكيل الخميس 09 يوليوز 2020 - 18:58
لا حول و لا قوة الا بالله ، إكتسحهم الوباء ، لكن السلطات لم تعرف كيف تتصرف فيه ،جل المستشفيات بالقطر الشقيق تحولت إلى مراحيض و إلى مزبلات مع إنعدام النظافة والأطرالصحية و الإمكانيات ، وضعت الشعب الجزائري في وضعية صحية مقلقة . الغريب في الأمر تُلقي ؛ السلطات اللوم كالعادة على شعبها و على الحراكيين تبرير فشلها. كوفيد ١٩ قتلت فعلا أربعة أطباء شهداء مختصين في عدة أمراض و دفنوا معزولين و لم تعطيهم السلطات إي إهتمام يذكر ، بحيث جلبت جماجم ١٤ شهيدا تعود وفاتهم إلى قرن و نصف ، اللذين بكى عليهم تبون و شنقريحة بالدموع ، لكن الأطباء الذين ضحوا بارواحهم في سبيل شعبهم لم يضعوا فوق نعوشهم حتى العلم الوطني و لم يعتبروهم كشهداء كوفيد ١٩و لم يحضر في جنازتهم أي مسؤول. نسأل الله أن يرحم جميع المسلمين ، لكن مع الأسف هذا هو حال السؤولين العرب مع شعوبهم التي تموت و هم غير مبالين .
5 - زين العابدين الخميس 09 يوليوز 2020 - 20:24
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
6 - Salim الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:05
ربما الجزائر هي البلد الوحيد بين دول شمال افريقيا الأكثر شفافية في اعطاء الارقام لحالات الاصابة والوفاة بالفيروس..
صحيح الارقام مرتفعة والناس اقل التزاما بالانخراط في مكافحة انتشار المرض كما ان السلطات الامنية لا تقوم بواجبها في ردع المخالفين بالقوة فهناك تسامح كبير ادى الى التهاون...
لو يستمر الأمر هكذا عدة اشهر أخرى ستصل الجزائر حتما الى مرحلة مناعة القطيع بالمفهوم الوبائي حيث عدم التزام الشعب بالقواعد الصحية جعله كالقطيع فعلا..
7 - مغربي الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:50
نسأل الله تعالى أن يكشف عنا هذا الوباء وعن اخواننا الجزائريين، وعن أشقائنا العرب والمسلمين عامة وعن البشرية جمعاء، أنه ولي ذلك والقادر عليه.
8 - sarah الجمعة 10 يوليوز 2020 - 09:37
iran: Il se passe des choses au nord de Teheran dans une base des Pasdaran. Coupure de courant après des bruits explosions
إيران: تجري الأمور شمال طهران في قاعدة باسداران. انقطاع التيار الكهربائي بعد أصوات الانفجارات.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.