24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | مأزق "الوباء أو الإجلاء" يحاصر آلاف الطلاب الأجانب في أمريكا

مأزق "الوباء أو الإجلاء" يحاصر آلاف الطلاب الأجانب في أمريكا

مأزق "الوباء أو الإجلاء" يحاصر آلاف الطلاب الأجانب في أمريكا

يتصاعد القلق لدى آلاف الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة العالقين، الذين وجدوا أنفسهم في مأزق ما بين تهديد إدارة دونالد ترامب بترحيلهم قسرا والمجازفة بالعودة إلى مقاعد جامعاتهم في ظل تفشي وباء "كوفيد-19".

وثمة أكثر من 40 ألف طالب أجنبي في الجامعات العامة بولاية كاليفورنيا، وحوالي خمسة آلاف في هارفرد، وهي مؤسسات قررت أن تقتصر برامجها على التعليم عبر الإنترنت عند استئناف العام الجامعي الجديد في الخريف.

وبموجب قرار أعلنته شرطة الهجرة الأميركية الإثنين، وطعنت فيه جامعتا "هارفرد" و"إم آي تي" وولاية كليفورنيا أمام القضاء، لم يعد بإمكان هؤلاء الطلاب البقاء على الأراضي الأميركية، وهم ضحايا جانبيون لقرار ترامب في سعيه لإرغام جميع المدارس والجامعات الأميركية على إعادة فتح أبوابها رغم انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال تيمور أحمد (25 عاما)، طالب باكستاني في جامعة "كال ستيت" الرسمية في لوس أنجليس: "قد يطالني الأمر إذا لم يعرضوا دروسا بحضور شخصي"، مضيفا: "إنني قلق، فهذا يهدد بتغيير مستقبلي ومشاريعي".

وأوضح طالب آخر مسجل في جامعة كبرى في تكساس لإعداد رسالة ماجستير أنه كان يعتزم متابعة دروسه عبر الإنترنت في الخريف من باب الحيطة حيال وباء "كوفيد-19"، بعدما أتم الفصل الأخير بالطريقة ذاتها.

لكن الطالب الهندي البالغ من العمر 25 عاما بات مرغما على العودة إلى الجامعة حتى لا يخسر تأشيرته. وقال مشترطا عدم كشف اسمه إن "كلفة العلاج الطبي (في حال دخول المستشفى نتيجة الإصابة بوباء "كوفيد-19") أعلى بكثير منها في بلدي، وهذا ما يبعث على الخوف".

وتابع: "أتكلم مع العديد من الأشخاص الذين يتملكهم الهلع. إننا وحيدون في بلد أجنبي، وليس لدي من يعتني بي"، في حال مرض.

وأعربت طالبة هندية تعد رسالة ماجستير في الإلكترونيات في جامعة كبرى بولاية أريزونا، التي باتت بؤرة للوباء، عن المخاوف ذاتها.

فهي ستضطر إلى العودة إلى الجامعة لإتمام أبحاثها وتولي مهامها في إرشاد الطلاب الأصغر سنا، حتى لو أنه "يبدو من الصعب للغاية ضبط انتشار الفيروس في حرم جامعي مكتظ إلى هذا الحد".

وتتجه غالبية الجامعات الأميركية (84% بحسب موقع "كرونيكل أوف هاير إيدوكيشن") إلى صيغة تمزج بين الحصص الدراسية الافتراضية والتعليم في الجامعة، ما سيسمح لطلابها الأجانب بتفادي الترحيل بموجب القرار الجديد الصادر عن إدارة ترامب.

ومن بين هذه المعاهد جامعة جنوب كاليفورنيا التي تعمل على صيغة جديدة توفر المزيد من الدروس التي تتطلب الحضور الشخصي إلى الجامعة، بعدما كانت تتجه إلى توفير كل حصصها عبر الإنترنت.

غير عادل

لكن العديدين يخشون تفشي موجة جديدة من الوباء في الخريف، ما سيرغم المعاهد على تأمين صفوفها بالكامل على الإنترنت، وستكون النتيجة رحيل الطلاب الأجانب.

وقالت طالبة الهندسة الهندية البالغة من العمر 25 عاما، مشترطة عدم ذكر اسمها، "لا يمكنهم السيطرة على الفيروس، قد يتدهور الوضع"، مضيفة: "يبدو لي من الظلم حقا أن يتحمل الطلاب الأجانب عواقب تفاقم الوباء في حين لا دخل لهم في الأمر".

وفي انتظار إتمام أبحاثها ومناقشة رسالتها الماجستير في نوفمبر، قالت إنها ستعيش "في حال قلق متواصل"، موضحة: "استثمرت ثلاث سنوات من حياتي وعملت جاهدة للحصول على هذه الشهادة. سيكون الأمر فظيعا إذا تم إلغاء تأشيرتي".

وبعدما تضاعف عدد الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة خلال 15 عاما، استقر منذ العام 2015 وراوح بمستوى حوالي 1,09 مليون طالب في 2019، بحسب أرقام معهد التعليم الدولي.

ولم تعد الولايات المتحدة تجتذب الطلاب كما في السابق، على ضوء الرسوم الباهظة في معظم المعاهد الأميركية الكبرى وصعود جامعات منافسة، لا سيما في أوروبا، وسياسة ترامب المتشددة في مجال الهجرة.

وحذر آرون ريشلين ميلنيك، من مجلس الهجرة الأميركي، من أن القرارات الأخيرة "تهدد بإضعاف إحدى أهم ميزات الولايات المتحدة، وهي نظامها التعليمي الأفضل في العالم" في مجال الدراسات العليا.

وكانت الطالبة الهندية تعتزم حتى الآن البقاء في الولايات المتحدة لإتمام أطروحة دكتوراه وربما متابعة المزيد من الدروس بعدها، لكنها اليوم مترددة "على ضوء طريقة معاملة الإدارة الأميركية للمهاجرين وحاملي تأشيرات الدخول المؤقتة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - achraf السبت 11 يوليوز 2020 - 00:09
merçi hesspress pour les info et ont veut plus
2 - كن أسداً ولاتأكلني السبت 11 يوليوز 2020 - 00:13
اصبروا الضيق ليس بعده إلا الفرج إخوتي
3 - Omar makoudi السبت 11 يوليوز 2020 - 00:40
لا أحد يبالي بالمواطن ومشاكله ...لا الاخطر انهم سنتهزون فرصة العدد الكبير ليعبرو عن جشعهم وطمعهم الامحدود ....في جيب المواطن غير ٱبهين بما ترتب عنه الوضع مند عدة أشهر وما عاناه بسب ازمة الوبا ء... كذالك بالسينغال جشع الخطوط الملكية في اوج عطائه. .. وصل ثمن التدكرة الى 8000درهم للذهاب فقط ....كارثة
4 - said السبت 11 يوليوز 2020 - 00:49
لم و لن تشهد امريكا في تاريخها رئيسا كترامب بقراراته و مواقفه الغريبة لأنه اجتمعت فيه صفات فريدة ، منها التعصب و الايمان بتفوق الجنس الابيض و جنون العظمة و الثراء الفاحش و البلادة ( حقن المطهرات للقضاء على كورونا في الحال ) و كذا الجهل بالسياسة الخارجية ،فهول لا يعرف بوجود اكبر قاعدة عسكرية لبلاده في قطر ، و سأل مستشاره عن كون بريطانيا دولة نووية ام لا كما جاء في كتاب مستشاره جون بولتون ، فان نال ولاية اخرى سيقود امريكا الى الافول لا محالة
5 - تعزية السبت 11 يوليوز 2020 - 00:57
وفاة الفنان المقتدر عبد العظيم الشناوي رحمة الله عليه ان لله وان اليه راجعون
6 - حسن السبت 11 يوليوز 2020 - 04:52
مازالت الجامعات الامريكية هي الاولى عالميا من ناحية الجودة و المردودية و الانتاج لاكن رسوم الدراسة ارتفعة في السنوات الاخيرة بسبب ارتفاع الطلب من الطلبة الاجانب الراغبين في مواصلة دراستهم في بلد الفرص، بلد العم سام. قرارات ترامب البائسة ماهي الا محاولات سياسية فاشلة و مؤقتة.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.