24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الرئيس المالي يسعى إلى "التهدئة" أمام الاحتجاجات

الرئيس المالي يسعى إلى "التهدئة" أمام الاحتجاجات

الرئيس المالي يسعى إلى "التهدئة" أمام الاحتجاجات

أكد إبراهيم بوبكر كيتا، رئيس مالي، ليل الجمعة السبت، رغبته في "مواصلة الحوار" و"تهدئة الوضع" عقب تظاهرة مناهضة له أسفرت عن قتيل و20 جريحا على الأقل، في حوادث وصِفت بأنّها الأكثر توتراً في العاصمة باماكو منذ نحو عام.

وأعلن كيتا، في بيان نشر ليلاً، فتح "تحقيق" لتحديد "الحصيلة والملابسات الدقيقة للخسائر البشرية والمادية". وقال إنّه يتطلع إلى "ضمان أمن الممتلكات والمواطنين والمؤسسات"، مؤكداً في الوقت نفسه "الرغبة في مواصلة الحوار" و"تهدئة الوضع".

وتظاهرة الجمعة هي ثالث أكبر تظاهرة ينظّمها في أقل من شهرين تحالف حراك الخامس من يونيو الذي يضم شخصيات دينية وسياسية وأخرى من المجتمع المدني، وهو مناهض للرئيس كيتا الذي يحكم مالي منذ 2013.

ويثير هذا الحراك الاحتجاجي، الذي يتقدّمه الإمام محمود ديكو الذي يعتبر مؤثرا جدا، خشية شركاء مالي من إمكانية زعزعة الاستقرار الهش لهذه الدولة التي تواجه اعتداءات جهادية منذ 2012 وتشهد منذ نحو خمس سنوات أعمال عنف بين مجموعات سكانية. وبدأت أعمال العنف تمتد إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين، منذ 2015.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عباس فريد السبت 11 يوليوز 2020 - 14:56
عليه ان يستعين بالعراب فرنسا التي تسيطر على مختلف ثروات بلدان الساحل ووجود الجيش الفرنسي في هذه الدول ليس حبا في شعوبها ومحاربة الاٍرهاب كما يدعون بل فقط حماية استغلال معادن الذهب مثلا !
لولا فرنسا لما بقيت هذه الانظمة تواجه شعوبها في دول الساحل وشمال افريقيا
2 - مقولة السبت 11 يوليوز 2020 - 15:46
لا خيرا يرجى من حكومة تستمد قوتها وهيمنتها من الخارج ضدا حرية ورفاهية ابناء وطنها
3 - Saidovic السبت 11 يوليوز 2020 - 16:02
السلام عليكم
دول الساحل مثل النيجر والتشاد ومالي وبوركينافاسو وأغلب الدول الغرب الأفريقي الفرنك فوني رؤساء تلك الدول والحكومات كلها تحت شعار الولاء لفرنسا
لن تصبح رئيسا الا بمباركة ال دوغول..
وان سقطت ليبيا في أيدي القطريين والأتراك ستصبح تلك الدول والقواعد العسكرية الفرنسية و مصالحها مهددة..
لا ننسى تقل الازواد و الجماعات المسلحة والثروات من ذهب و اورانيوم... في عدم الاستقرار
4 - Me again السبت 11 يوليوز 2020 - 18:56
عباس فريب....
فعلا، و لكن لولا فرنسا من اين سيأتي القطار و السيارة و الطرق المعبدة و الهاتف و التلفزة و الطائرة و الفريجيدير و الكومبيوتر و الطراكسات و الكهرباء و آلات النجارة و معامل التصبير و البواخر و محركات البواخر و شباك الصيد و شباك مرمى كرة القدم و كرة القدم نفسها و كرسي البلاستيك و البولة و بوطاغاز و البيل و الإبرة و الاسمنت و الصباغة و القمر الاصطناعي و الدبابة و لابيلانس و التيو و الصنبور و الموز و المندرين و الليمون الذي أتوا به من الصين و امريكا. و لو كان هناك معادن نفيسة او رخيصة كالحديد و ألمنيوم كيف سنستخرجها؟!! والو... غير الهضرة! الهيضورة و الحصيرة و الزربية مبقاوش المغاربة كيعرفوا! ينتجوها
5 - خالد الأحد 12 يوليوز 2020 - 02:12
لقد فشل الرئيس المالي المحترم في تحقيق الأمن والاستقرار لشعب المالي الشقيق بل وأصبحت مالي مرتع للجماعات الإرهابية وللمتطرفين والتكفرين....
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.