24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0206:4013:3817:1620:2721:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بوعلي: تدوينة الرئيس الفرنسي ماكرون باللغة العربية "براغماتية" (5.00)

  2. بعد نداء الاستغاثة .. المغرب يرحّل عشرات العالقين في لبنان مجاناً (3.00)

  3. "فاض الكيل" .. غاضبون يطالبون بعودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان (2.80)

  4. رئيس الحكومة يوصي بالصبر أمام "كورونا": لا نملك حلولا سحرية (2.33)

  5. لبنان (1.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | زوجة "بريه" تضع ملف "المُختطَف" على طاولة الرئيس الجزائري

زوجة "بريه" تضع ملف "المُختطَف" على طاولة الرئيس الجزائري

زوجة "بريه" تضع ملف "المُختطَف" على طاولة الرئيس الجزائري

تواصل عائلة الخليل أحمد بريه، المستشار السابق المكلف بحقوق الإنسان لدى جبهة البوليساريو، المُختفي بشكل غامض في الجزائر، منذ سنة 2009، ترافعاتها الميدانية من أجل الكشف عن مصيره، حيث راسلت عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية، قصد الكشف عن أي معلومات جديدة من شأنها حل القضية التي عمّرت أزيد من 11 سنة.

وأوردت مراسلة لزوجة المختطف الصحراوي، بيرة نافع بلقاسم، أن "المعلومات الرسمية الشحيحة، التي تلقيناها من البوليساريو بعد مرور أشهر من اختفاء والد أبنائي، قد أفادت بأنه قابع بالسجن العسكري بمدينة البليدة، حيث تمكن نجله الأكبر من زيارته سنة 2011، فكانت الزيارة الوحيدة والأخيرة، رغم محاولاتنا المتتالية والمتكررة لتمكيننا من ذلك".

والخليل أحمد، الذي يعتبر أحد مؤسسي وقادة جبهة البوليساريو، جرى استدعاؤه من قبل أحد ضباط المخابرات الجزائرية في يناير 2009؛ لكن تم اختطافه بطريقة غامضة، فانقطعت أخباره منذئذ، بسبب الملفات الأمنية السرية التي كان يتوفر عليها، بعدما توترت علاقته بمحمد عبد العزيز، زعيم الجبهة الذي توفي سنة 2016.

إلى ذلك، لفتت المراسلة إلى أن "سلطات جبهة البوليساريو، من أدنى هرمها إلى أعلاه، لم تقدم لنا أي معلومة عن حالة الخليل أحمد بريه، ولا عن أسباب وظروف احتجازه، ناهيك بأننا في السنوات الأخيرة يسودنا القلق العميق وتساورنا الشكوك والمخاوف على سلامته الجسدية".

ودعت المراسلة رئيس الجمهورية الجزائرية إلى "التدخل العاجل لإنهاء مأساتي ومأساة أولادي، بالكشف عن مصير المختطف المجهول المصير، الخليل أحمد بريه، خصوصا أننا نتوجه لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وكذلك في ظل ظروف جائحة كورونا الصحية الحالية، علما أن زوجي رجل مسن، يعاني من متاعب صحية عديدة".

وسبق أن نظمت عائلة الخليل أحمد، الذي كان مقربا من الدوائر الاستخباراتية الجزائرية، وقفات احتجاجية عديدة أمام السفارات الجزائرية في مجموعة من الدول الأوروبية؛ من قبيل بروكسيل وباريس ومدريد، إضافة إلى تمثيليات الجبهة الانفصالية في كلّ من إسبانيا وفرنسا.

كما خاضت "تنسيقية الخليل أحمد بريه" مجموعة من التحركات الدولية؛ في مقدمتها مراسلة أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، ثم هورست كولر، المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء، إلى جانب فيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - ben lebsir ahmed الأحد 12 يوليوز 2020 - 23:56
هدا مصير العديد منهم ادا لم يجدوا حلا لانفسهم لان العالم تغير لم يبقى احد يصدق الاكادب كمثل السبعينات ولم يبقى الانسان يشترى هدا مصير الباقي هناك كل واحد سوف ينتضره مصيره الغامض هدا النضام العسكري بداء الكل يعرف حقيقته واكادبه حتى الشعب الجزايري الشقيق عرف دالك
2 - زكريا الأحد 12 يوليوز 2020 - 23:57
ألا يجب على السلطات الحكومية المغربية أنْ تنتصب فيهذا الملف مادام هذا المواطن مغربي الجنسية في الأصل ومختفي فوق الأراضي الجزائرية؟ وأين هي منظمة أمنستي التي تتعامل مع مثل هذه القضايا بانتقائية؟
3 - عبداللطيف المغربي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:02
كان على هذه الزوجة ان تضع ملف قضية زوجها المختطف لذا محكمة الجنايات الدولية.وهذا لا يمكن نظرا لأنها لا تتوفر على بطاقة لاجئة.وهذا يعود للنظام الستاليني الجزائري الذي لا يسمح للامم المتحدة باحصاء المحتجزين.لان احصائهم يعني نهاية النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء.اما اللجوء الى الرئيس تيتون فلا جدوى منه.لأن الرجل اختطف من العصابة الانفصالية بمباركة المخابرات الجزائرية وتحت غطائها.اذن لا حول ولا قوة للرئيس تيتون الذي يعلم ان مثل هكذا قضايا خط احمر رسمه له الكابرنات الذين اتوا به للسلطة.....
4 - القتيطري الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:06
عندي نكثة !!! فبل المسيرة الخضراء أرسل بومدين مستشاره الى جلالة الملك الحسن الثاني وقال له بومدين يسأل جلالتك عندما سترجعون الصحراء كم ستعطون للجزائر أجابه الملك سنعطيكم " الثالثة في الخامسة " رجع فرحان وأخبر بومدين وعندما أرجعنا آراضينا إستنى بومدين كثيرا ولم يصله شيأ فطلب أن يأتوه بمغربي فوجدوا مغربي من مراكش كان سياحة فسأله بومدين ما معنى الثالثة في الخامسة فأخذ يده المراكشي وقال له يدك هي الخامسة لأنها فيها 5 أصابع والآن سنبحث عم الثالثة في الخامس أخد يده وبدأ الحساب الأصبع الأول أثناه وكذالك الأصبع الثاني وفعل نفس الشئ من الجهة الأخرى أثنى الأصبع الأول والثاني وبقي الأصبع الثالث واقف بين الأصابع الخمسة وقال له سيعطيك هدا الحسن الثاني
5 - علي بابا الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:09
استنجد غارق بغريق سي تبون مافي يد والو شوفي اكان مع شنقرحة هو الحاكم الحقيقي و الفعلي للجزائر
6 - ولد حميدو الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:11
انا شخصيا لا تهمني اخباره يدخلونه سجن البليدة او يغتالونه فهو انفصالي كان يتصارع مع المرتزقة على منصب اكبر و طبعا العصابة تخلصت منه كما يقع الان في الدولة الحاضنة
كان على عاءلة المختفي ان تراسل الامم المتحدة و ليس تبون و من هنا يتبين بان العسكر غسل دماغهم لان 90% من المحتجزين لا علاقة لهم بالصحراء او ازدادوا في مخيمات الدل و العار
7 - رشيد الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:14
رحمة الله عليه فى طل نظام العسكري المجرم
8 - العقل و المنطق الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:31
انا شخصيا لا أفهم المنطق و الدافع وراء كل هذا العناد والتدخل في ما لا يعنيك من طرف الجزائر، أي شخص بنصف عقل بإمكانه ان يؤكد لك أن المغرب لن ينسحب من صحرائه ولا توجد اي منضمة دولية بعقلها او دولة عضمى قادرة على زحزحت المغرب من صحرائه، كذالك لم يسبق لنا ان سمعنا في السنين الأخيرة باي دولة جديدة كونت من طرف الامم المتحدة او غيرها بعد بثر شطر من دولة اخرى لارضاء 100 الف انفصالي او اقل من ذالك....فلماذا كل هذا العناد الفارغ وصرف اموال، شعبكم في حاجة ماسة اليها؟
9 - جزائري مغربي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:39
اتمنى ان يكون السيد الرئيس تبون رجلا و لو ليوم في حياته و ينصف هذه المرأة المشتكية
10 - آحيَّاني الاثنين 13 يوليوز 2020 - 00:43
لن يساعدها في شيئ ، سيمارس عادته كما فعل لما وعد باسترجاع أموال الشعب الجزائري المنهوبة، قال أنه يعلم الأماكن المكدسة فيها ويعلم كم من ملايير الدولارات ، سيكذب كذبة باينة كالعادة وبكل بساطة ويرسلها تنتظر وهو يعرف مصير زوجها .
11 - ضد الضد الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:14
و هل تبون يعد رئيسا. إنه ناطق رسمي بإسم الرئيس فقط. هو نفسه يخطط لمراسلة الأمين العام للأمم المتحدة عن الظلم الذي يتلقاه على يد رئيسه الشن قريحة.
12 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 01:26
اقول لعائلة المرحوم الخليل احمد اقيموا لفقيدكم حفل تابين و ادعو له بالرحمة و المغفرة و السكينة في جنات النعيم هذه هي الحقيقة التي لا تريدون سماعها انتهى الخليل احمد على يد المخابرات الجزائرية يوم اعتقلته سنة 2009 خوفا من عودته الى المغرب و فضح اسرار النظام الجزائري و مليشيات ابراهيم غالي و اختلاس المساعدات الدولية الموجهة الى خيام تندوف مصيره لا يختلف عن مصير المرحوم بوضياف و الدكتور كمال الدين فخار و الصحفي محمد تمالت الذين اعدموا على المباشر او قتلوا تحت التعذيب في سجون عصابة ثكنة بنعكنون اقول لهذه العائلة المكلومة من الافضل لكم ان تطالبوا بجثته لاعادة دفنه او تقدموا شكوى الى منظمات حقوق الانسان الدولية و محكمة الجنايات لمعاقبة الجناة فمن هو تبون حتى تضعوا ملف المرحوم على طاولته انه مجرد خادم مطيع لمن تسببوا في اختطاف و قتل الخليل احمد فتذكروا تعليقي جيدا و الايام بيننا سترهقون انفسكم في البحث عن فقيدكم الى ما لا نهاية و لن تجدوا له اثرا اللهم الا اذا طالبتم برفاته باتفاق سري مقابل تعويض مادي سمين كثمن سكوتكم عن جريمة اغتياله فهذه العصابة لا ترحم حتى ابناء شعبها فما بالكم بمرتزق فضل
13 - L'arrivée الاثنين 13 يوليوز 2020 - 05:16
مخطوف مثل الألف جزايريين الذين ماتو في بحر ما يعرف بحراقة او فقيد أراد انت ياخذ 5000 دولار فسقط في فخ
ورحل الى الابد ولا يرى استقلال الى يوم الدين
14 - حكاية مأسفة الاثنين 13 يوليوز 2020 - 05:49
حكاية مأسفة ، و لكن مافيا جنرالات الجزائر هي السؤولة عن مصير بريه ، لانه اختطف في أرضها و البوليساريو لا يمكنه فعل أي شيء دون موافقة الجنرالت التي تتحكم في مصيرها فهي ترفض أي معاكسة.
تبون هو الآخر دمية في أيادي الجنرالات لا يستطيع فعل أي شيء حتى و لو كان على علم بالقضية ، ثم أن النظام الجزائري لا يولي أي إعتبار للإنفصاليين إلا حين يتعلق الأمر بالتشويش على المغرب أذاك تعود تعود قضية الصحراء المغربية للواجهة أو حين يتعلق الامر بنهب المساعدات الموجهة للمحتجزين ، لهذا فرسالة عائلة الضحية لتبون لا أهمية لها إن لم تبعث بنسخة منها الى المنظمات الحقوقية التابعة للامم المتحدة و المنظات التابعة لإتحاد الأوروبي و الإتحاد الإفريقي ، ثم لا يجب التوقف عند هذا الحد ، هناك أنواع نضالية مختلفة للكشف عن مصير السيد بريه.
15 - ABDELFATTAH الاثنين 13 يوليوز 2020 - 08:59
انا شخصيا لا أحترم ولا ابالي بمصير أي شخص كان خصما لبلادنا....هؤلاء لم يكن همهم الوحيد الا نيل المناصب ولو على حساب تفرقة الشمل المغربي وايذاء الناس....حسب ما فهمت من المقال فهذا كان من البوليساريوا فلماذا نبكي عليه؟؟؟ بالعكس يجب أن نقيم حفلة صغيرة تملؤها المونادا والحلويات.....
16 - العابر الاثنين 13 يوليوز 2020 - 10:30
شوفو معا امنستي الدولية راها كتعلم ما لا يعلمه الجن و الانس.
17 - Moiالى رقم 5 الاثنين 13 يوليوز 2020 - 11:35
إلى قم 5 .
تذكرني حكايتك بحماية عودة السلطان محمد الخامس و رأيته قبلها في القمر و خروجه في الجو ليضع مشواره في مكان البنزين ( kerosene ) حتى تكمل رحلتها إلى المغرب .
جهل ما بعده جهل . الآن عرفت كيف يسهل على الحكام العرب تسيير هذه الشعوب .
انشر يا هيسبرس. لم تنشروا لي رد منذ أكثر من 4 سنوات
18 - Hacene الاثنين 13 يوليوز 2020 - 11:58
كما تعودنا دائما على شكل هذا المواضيع لتغطون الشمس بالغربال و الاهانات التي يتلقاها المغرب في المؤتمارات الافريقية و الدولية بالخصوص. ان كان هذا الشخص اعتقل باسباب ما, هذا لا يؤثر بشكل عام على الشعب الصحراوي او جبهة البوليزاريو لتخلي عن مهمته او علاقاته مع الدول التي تسانده في تقرير مصيره.
كما يقول المثال: لا تجعلون من الحبة كوبة.
19 - المهدي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 11:58
سيدتي،
يؤسف السيد رئيس الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية المناضلة من اجل حقوق الشعوب ان يخبركم ان الرجل الذي تتكلمين عنه لا يوجد على قائمة اهتمامتنا. ويخبرك السيد الرئيس ان هناك آلاف الجزائريين فقدوا خلال الفوضى العارمة التي وقعت بعد انقلابنا على إرادة الشعب ولا احد بحث عن مصيرهم ! و إن كان هؤلاء جميعاً قد توفوا فندعوا لهم بالرحمة و ان لا زالوا في الاحتجاز فنسأل الله ان يفك اسرهم. و يخبرك السيد الرئيس انه من المرجح ان يكون زوجك اعتقله المخزن المروكي ! و يؤكد لك السيد الرئيس ان الجزائر لا تخطف و تعتقل و لا تغتال احداً و كل ما يقال هو كلام الحساد الذين تزعجهم ما وصلت اليه الجزائر في ميدان الصحة و العدل و التعليم و البنية التحتية !! و جيراننا يغيظهم ان تكون الجزائر أحسن من سويسرا و ألمانيا ! وأخيراً سيدتي اذكروا أمواتكم بخير !!
مع تحيات رئيس بلد أفضل منظومة صحية في العالم.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.