24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | حركة "النهضة" تحاول إسقاط رئيس الحكومة بتونس

حركة "النهضة" تحاول إسقاط رئيس الحكومة بتونس

حركة "النهضة" تحاول إسقاط رئيس الحكومة بتونس

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة الإسلامية، اليوم الاثنين، إنه "لن يكون ممكنا استمرار الحكومة التونسية الحالية، بينما تلاحق رئيسها إلياس الفخفاخ شبهة تضارب المصالح".

وأعلن عبد الكريم الهاروني، رئيس الهيئة الأعلى في حزب حركة النهضة، الشريك الأكبر في الائتلاف الحكومي الحالي، أن مجلس الشورى كلف رئيس الحركة رئيس البرلمان راشد الغنوشي ببدء مشاورات مع رئيس الجمهورية، والأحزاب والمنظمات الوطنية: من أجل "مشهد حكومي بديل".

وقال الهاروني في مؤتمر صحافي، أعقب أعمال مجلس الشورى، إن "النهضة لن تقبل أي شبهة فساد في الحكومة وفي المشهد البديل"، ويواجه الفخفاخ تهما بتضارب المصالح لامتلاكه أسهما في شركات لها تعاملات مع الدولة.

ولم يحدد المجلس تاريخ بدء المشاورات؛ كما لم يستبعد الهاروني الذهاب إلى انتخابات مبكرة مع تعديلات للقانون الانتخابي، بينما يمهد إعلان الشورى للتخلي عن حكومة الفخفاخ، التي استلمت مهامها في فبراير الماضي، إلا أن الأحزاب الأخرى في الائتلاف الحكومي ذات التمثيل الأقل في البرلمان لم تحسم بعد موقفها رسميا.

وقال الهاروني إن مجلس شورى الحركة سيظل في حالة انعقاد حتى التوصل الى حل للخروج من الأزمة، ليتزامن هذا مع التحضير لعريضة داخل البرلمان من أجل سحب الثقة من رئيس المؤسسة التشريعية، راشد الغنوشي، وتشارك في العريضة أحزاب من الحكومة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ابو مهدي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 16:19
تونس لن تستقر إلا إذا تم إبعاد حزب النهضة.
انتهى الكلام
2 - حركة النهضة الاثنين 13 يوليوز 2020 - 16:30
حركة النهضة الإسلامية كتبوا! والله مضحك، هذا حزب علماني قح قد فات العلمانيين في العلمانية، لا علاقة لحزب النهضة بالاسلام اصلا، حاله قريب من حزب النذالة في بلدنا... يضحكون على البلهاء اوخلاص
3 - امازيغي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 16:53
عندما تصبح الاحزاب تمثل جهات خارجيه فلن تنعم تلك دوله بالاستقرار السياسي، نهضه تراعي مصالح قطر وتركيا وما تبقى من الاحزاب تمثل مصالح الإمارات سعوديه فرنسا،
وفي الاخير المواطن تونسي هو ضحيه.
نحتاج إلى دروس في تقديس بلادنا ونضع مصالح شعوبنا فوق اي اعتبار
4 - اﻻسﻻم برئ منكم. .. الاثنين 13 يوليوز 2020 - 17:40
اذا كان حزب النهضة كحزب العدالة والتنمية المغربية ، فإن لله وأن إليه راجعون ، يحب ابعاجهم بسرعة قبل فوات الأوان !! فما أكثر النفاق السياسي باسم الدين.
5 - يعقوبي الاثنين 13 يوليوز 2020 - 18:06
حقد أعمى على التجربة التونسية. النهضة تيار سياسي أصيل، نشأ من النضال المرير ضد الديكتاتورية. والليبراليون الفاسدون آكلو المال الفاسد يروجون للتخويف من بعبع الاسلام السياسي.
6 - [email protected] الاثنين 13 يوليوز 2020 - 18:23
شعوب شمال أفريقيا لم تحظ يوما بأحزاب وطنية نتيجة سيرورة تاريخية نابعة من هذه الأرض المباركة. فكل الأحزاب نماذج لأيديولوجيات إما مشرقية بعثية إشتراكية إسلامية، أو غربية ليبيرالية إستراكية شيوعية. و بالتالي تمثيل مصالح دول بعيدة عنا تركيا قطر السعودية الإمارات تركيا فرنسا روسيا أمريكا ... و تنسى أو تحتقر المصالح المشتركة بين شعوب شمال أفريقيا
النتيجة الكل يبحث عن موطن قدم في شمال أفريقيا دفاعا عن مصالحه
7 - mohasimo الاثنين 13 يوليوز 2020 - 19:36
تجار الدين أكبر خطر على الأمة الإسلامية ولكم في العدالة والتنمية المغربي خير دليل على ذلك.
8 - النهضة الاثنين 13 يوليوز 2020 - 20:12
قال له حزب النهضة إسلامي هههههه والله لقد ضحكت حتى استلقيت على ظهري، و ما علاقة تونس كلها بالإسلام يكفي أن تقوم بجولة في نهار رمضان في أي مدينة تونسية لتشاهد الإيمان يمشي على قدمين.
9 - الخونة الدين باعوا امهاتهم الاثنين 13 يوليوز 2020 - 21:53
تحاول الامارات والسعودية والسيسي زعزعة الديمقرطيات العربية في شمال افريقيا لكي يبقى مصير هده الشعوب بين الجوع والقمع والفقر وسيطرة الغرب على خيرات المغرب الكبير. ولكن يقظة شعوب تونس و الجزائر والمغرب وليبيا ستكون سدا منيعا لعملا الاستعار والمتصهينين العرب.
10 - [email protected] الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 20:20
في زيارة سياحة لهذا البلد الشقيق لاحظت ان عجلة النهضة الاقتصادية توقفت بشكل مهول و البلاد راكضة في الأزمات السياسية و المشكل ان اغلبية المواطنين يشتكون من تسيير حزب النهضة لمحفظاتهم و أنهم بعد سنوات النضال اصبحت ميولهم للثروة اكثر من هموم المواطنين ان لست ضد التيار الاسلامي فالحكم ولكن درجة الاحتقان في ذلك البلد وصلت لذروتها و لو قارنتهم مع بلدنا الغارق في المشاكل تحس بان أمورنا احسن بكثير .الله شوف من حالهم
11 - أخي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:50
إلى رقم 8 تتحدث عن جهل ،الإجهار في الإفطار عقابه السجن و لا تفتح إلا المقاهي للسياحية للسياح وبتلزم بوضع الستائر و تونس ليست المندن الكبرى و السياحية تونس المدن و الأرياف و التقاليد،القيروان و جامعة الزيتونة منارة الدين في المغرب الإسلامي و مهما حاول بن علي و تسلطه لم يقدر على تغيير هويته ،أنت تحكم من التلفاز روح و زر و تعلم عوض قذف الناس بالتهم الزائفة
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.