24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | طوكيو في حالة الإنذار القصوى لمواجهة كوفيد-19

طوكيو في حالة الإنذار القصوى لمواجهة كوفيد-19

طوكيو في حالة الإنذار القصوى لمواجهة كوفيد-19

بلغت مدينة طوكيو حالة الإنذار القصوى إثر ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ، وفق ما أفادت الحاكمة يوريكو كويكي اليوم الأربعاء.

وأوضحت كويكي خلال اجتماع خصّص لانتشار وباء كوفيد-19: "قال لنا الخبراء إن وضع الإصابات بلغ المستوى 4 على سلم من أربعة مستويات، ما يعني أن الإصابات تتفشى على ما يبدو".

وهذا "الإنذار الأحمر" في العاصمة الشاسعة، البالغ عدد سكانها 14 مليون نسمة والواقعة ضمن منطقة تضم حوالي 37 مليون نسمة، وهي الأكثر كثافة سكانية في العالم، لا يعني أن البلدية ستطلب إغلاق متاجر أو إرجاء أحداث.

وأفاد مجموعة من الاختصاصيين، اليوم الأربعاء، بأن طوكيو تشهد زيادة في عدد الإصابات بين الشباب، مع رصد حالات في النوادي الليلية، وكذلك في أماكن العمل وداخل العائلات، وقال الخبير نوريو أوماغاري: "لا بد لنا من الإقرار بأن ذلك يعني الخطورة، بأعلى مستوى إذا اعتبرنا الأرقام وحدها".

ولم يترافق إعلان حال الطوارئ في اليابان، في أبريل وماي، مع فرض حجر منزلي على غرار ما جرى في أوروبا؛ إذ لا يسمح القانون باستخدام وسائل قسرية لإرغام السكان على ملازمة منازلهم.

ورفع رئيس الوزراء شينزو آبي حالة الطوارئ في نهاية ماي، ولا يبدي الآن أي رغبة في إعادة فرضها في ظل ركود اقتصادي يسجل لأول مرة منذ 2015، لكن عدد الإصابات اليومية ازداد منذ ذلك الحين حتى بلغ 243 إصابة الأسبوع الماضي في طوكيو، وهو حد غير مسبوق.

ولم تتأثر اليابان كغيرها من الدول جراء الوباء، إذ بلغ عدد الإصابات بها ما يزيد بقليل عن 22500 إصابة ونحو ألف وفاة منذ بدء الأزمة، ولم تسجل أي وفاة نتيجة فيروس كورونا المستجد في طوكيو منذ ثلاثة أسابيع.

ومازالت حدود البلاد مغلقة، وترفض السماح لغير اليابانيين القادمين من أكثر من مائة بلد بدخول أراضيها، بمن فيهم الأجانب المقيمون بصفة دائمة، غير أن اليابان باشرت حملة لتشجيع السياحة الداخلية، في مبادرة أحيت المخاوف من أن ينتشر الفيروس عبر أنحاء الأرخبيل الآسيوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - اسامة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 14:01
ها هو اكثر شعوب الارض نظاما و التزاما ، لم يستطعو السيطرة على الوباء رغم كل الامكانيات المادية و العلمية و التقنية و ما لا يتخليه عقل بشر .
و ياتي بعض المغاربة و يقولون المسؤولون المغاربة فشلو في وجه كورونا .
بالنسبة للمغرب يعد من الدول القليلة التي استطاعت من الحد من سرعة انتشار الوباء رغم ضعف الامكانيات المادية و التقنية و وجود شعب جاهل متحلف ,فلو وجد مثل الشعب المغربي عند اليابان لكانت اليابان انقرضت .
احمدو الله ان رغم كل شيء نعيش في سلام مع الوباء و الحمد لله كل شيء متوفر باثمان مناسبة
2 - Asie الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 14:16
بدون حجر صحي و لا طوارئ، نجاح باهر لحد الآن للدول الأسيوية رغم الكثافة و الحركية السكانية العالية. السر في الثقافة السائدة المبنية على الانضباط و كذلك في السياسات الحكومية التي تجعل من خدمة المواطن غاية قصوى.
بعد كورونا، القيادة و الريادة ستكون أسيوية بامتياز و لألفية كاملة؛ و ربما أكثر من ذلك بكثير.
3 - يا أسامة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 15:45
يا أسامة هداك الله، الشعب الجاهل المتخلف الذي تتحدث عنه شعب مقهور مغلوب على أمره دجنه المخزن منذ قرون و فقره و كلخه حتى يتمكن من وضع كراكيز يحكمونه كالعثماني و الرباعة. لو كان الشعب واعيا مثل اايابان كما تقول لما كان هناك شيء اسمه .... ولا حكومة البيحيدي ولكن شاء الله و ما قدر فعل. على أي اليابان تبالغ في التهويل حتى تقلل الخسائر هم أصلا شعب مرتفع الشيخوخة جدا و غالب الوفيات التي لم تتعد الأف من الفئة الهشة صحيا، لا خوف من كورنا، الخوف كل الخوف ممن يحكمونا.
4 - اسامة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 15:50
الى المعلق رقم 2
تضحك على نفسك ام على غيرك .
اظنك نسيت ان اليابان و الصين و غيرها من الدول الاسيوية هي من الدول التي بدات بالحجر الصحي و لازالت مناطق تحت الحجر الصحي ، اليوم هونغ كونغ و ما ادراك هونغ كونغ دخلت للحجر الصحي مجدا .
اليابان 3 اشهر من الحجر الصحي حتى كادت ان ينهار اقتصادها لتفتح بعد ذالك من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه
5 - Asie الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:52
إلى رقم 4
"ولم يترافق إعلان حال الطوارئ في اليابان، في أبريل وماي، مع فرض حجر منزلي على غرار ما جرى في أوروبا؛ إذ لا يسمح القانون باستخدام وسائل قسرية لإرغام السكان على ملازمة منازلهم."
هذا ورد في المقال أعلاه. الصين أغلقت فقط ووهان. ما ذا فعلت كوريا الجنوبية و سنغافورة و إندونيسيا و ماليزيا؟ الهند أغلقت بشكل تام؛ ولكن لمدة محدودة و هي أكثر هشاشة من باقي الدول الأسيوية.
العبرة ليست بالإغلاق المرتجل؛ العبرة بالتدبير و التهيئ الجيد للخروج منه. هكذا تقاس الفعالية و النتائج.
6 - خوكم الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:50
اسامة ومعلق 2 نقاشكما جميل فيه الاستفادة. لا داعي للكلمات الجارحة. آلله يحفظكم انتم و اسرتكم وجميع المسلمين
7 - visiteur الخميس 16 يوليوز 2020 - 11:02
سلام،من لم يمت بكورونا مات بغيرها،فلقد تعددت الأسباب والموت واحد، وفي نظري كل واحد يتحمل مسؤوليته الكاملة، بشرط أن لا يضر بالآخرين، أما بالنسبة للموت فهو قدر كل شيء""كل من عليها فان ولايبق إلا وجه ربك ذو الجلال والإكرام "".
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.