24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0006:3813:3817:1720:2921:53
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الازدحام على تحاليل "كورونا" ينذر بانتشار الفيروس بين المغاربة (5.00)

  2. العاصفة التي تسبق الهدوء (5.00)

  3. المغرب يسجل 1021 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة (5.00)

  4. العثور على جثتين متحلّلتين لشقيقين في الناظور (5.00)

  5. مغاربة يقيّمون تهاني تبّون للملك: "بروتوكول معتاد وأخوة مسمومة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | تقرير حول "النازحين" يفضح جرائم "قتل عشوائي وتعذيب وسخرة"

تقرير حول "النازحين" يفضح جرائم "قتل عشوائي وتعذيب وسخرة"

تقرير حول "النازحين" يفضح جرائم "قتل عشوائي وتعذيب وسخرة"

بعضهم تعرضوا للحرق بالزيت الساخن والبلاستيك المنصهر، بينما واجه آخرون الصعق الكهربائي بالإضافة إلى ربطهم في أوضاع قاسية، هذا ما يتعرض له المهاجرون من إفريقيا لتحقيق حلم الوصول إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط.

تقرير مشترك للأمم المتحدة والمجلس الدنماركي للاجئين، تحت عنوان "في هذه الرحلة لا أحد يهتم إذا كنت ستعيش أو تموت"، قال إن الآلاف من اللاجئين والمهاجرين في شرق وغرب إفريقيا يموتون بينما يواجه آخرون إساءة شديدة، في محاولاتهم للوصول إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط، بحثا عن حياة أفضل.

ويوضح التقرير أن "الآلاف ماتوا أو فقدوا" في السنوات الأخيرة في محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، عادة في سفن غير صالحة للإبحار.

وتوضح الوثيقة كيف أن معظم الأشخاص الذين يسلكون هذه الطرق يعانون أو يشهدون أوضاعاً قاسية ولا إنسانية لا توصف على أيدي المهربين والمتجرين بالبشر والميليشيات، وحتى في بعض الحالات من مسؤولين في الدولة.

فنسنت كوشيتيل، المبعوث الخاص لمفوضية اللاجئين لمنطقة وسط البحر الأبيض المتوسط، يقول: "يمكننا أن نعتبر أن ما يقدر بـ72 بالمائة، على أقل تقدير، ماتوا برا حتى قبل الوصول إلى ليبيا أو المغرب أو مصر، وهي الأماكن التي يبدؤون منها هجرتهم. هذا تقدير منخفض في رأينا، بمعنى أن عدد الوفيات على الأرض هو تقريبا نفس عدد الوفيات في البحر للفترة 2018-2019".

ويوضح المسؤول أنه "في 47 في المائة من الحالات، أفاد الضحايا بأن مرتكبي العنف هم رجال سلطات إنفاذ القانون"، مردفا: "كنا نعتقد في الماضي أن المهربين والمتاجرين هم المسؤولون بشكل رئيسي.. نعم، إنهم مرتكبو العنف الرئيسيون، لكن الجناة الأساسيين الذين يرتكبون العنف هم أشخاص يفترض بهم أن يوفروا الحماية".

ويوضح التقرير أنه مثل النازحين حول العالم، تبقى الغالبية العظمى داخل المنطقة في بلدانهم أو البلدان المجاورة، بحثًا عن الأمان بالقرب من المنزل، على أمل اليوم الذي يمكنهم فيه العودة واستعادة حياتهم؛ لكن البعض، بدافع اليأس، يختارون التوجه إلى ليبيا أو المغرب أو دول مغاربية أخرى، تجذبهم وعود العمل وآفاق أكثر أمنا، بما في ذلك في أوروبا.

وحسب الوثيقة تتعرض النساء والفتيات، وفي بعض الأحيان الرجال والفتيان أيضاً، لخطر الاغتصاب والعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، لاسيما عند نقاط التفتيش والمناطق الحدودية والمعابر الصحراوية، مضيفة أن حوالي 31 بالمائة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم، والذين قابلهم مركز الهجرة المختلطة، شهدوا حالات من العنف الجنسي أو نجوا منه عامي 2018 أو 2019 في أكثر من موقع. وكان المهربون هم الجناة الرئيسيون للعنف الجنسي في شمال وشرق إفريقيا، حيث شكلوا 60 بالمائة و90 بالمائة في التقارير الواردة من الطرق المعنية. لكن في غرب إفريقيا، كان الجناة الأساسيون من مسؤولي قوات الأمن أو الجيش أو الشرطة، وهو ما يمثل ربع الانتهاكات المبلغ عنها.

وأفاد العديد من الأشخاص بأنهم أجبروا على ممارسة البغاء أو غيره من أشكال الاستغلال الجنسي من قبل المتجرين. وبين يناير 2017 وديسمبر 2019، سجلت المفوضية أكثر من 630 حالة اتجار باللاجئين في شرق السودان، حيث أبلغت حوالي 200 امرأة وفتاة عن نجاتهن من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - hakim الجمعة 31 يوليوز 2020 - 05:22
الافارقة يبحثون عن فرص في اوروبا ،واوروبا تبحث عن فرص الانقضاض على ثروات افريقيا، اللي فهم يفهمني
2 - متالبيس الجمعة 31 يوليوز 2020 - 05:41
متى متى ياافريقيا متى تكونين حرة .متى تكونين طليقة تنعمين بارضك الخصبة وسماءك الصافية اصبحت حيات ابناءك ارخص من حياة الحيوان. قومي على الخونة والمغتصبين وقفتا اما النصر او الموة واضربي بالحديد والنار ونقي الاجواء من كل الاطماع اطماع المغتصب الخارجي . يافريقيا حان الوقت لتكوني حرتا يافريقيا اكرمي اهلك . او اسد افريقيا اصبح فءرا
3 - عمر الجمعة 31 يوليوز 2020 - 06:27
كنت البارحة في جونيف السويسرية أسارع خطاي لإدراك قطار الخامسة للرجوع لمقر سكني في فرنسا عل بعد 30 كلم من الحدود السويسرية ، فإذا أنا التقي بشابين مغربيين من شمال المغرب ، لا يتجاوز عمرهما ال14 سنة ، يبحثون عن مركز إيواء القاصرين ! حالتهم يرت لها ، لا حول و لا قوة ال بالله . جاوا عل قارب مطاطي لإسبانيا و من بعد ، اختبوا في شاحنات حتي دخلوا فرنسا و من بعد في القطار للولوج لسويسرا ! من المسؤول عنهم ؟ كيف يعقل ان شباب المغرب يصل به اليأس لهاد الحال ؟ أليس المغرب فيه الرفاهية ؟ و مهرجان موازين ؟ و الطائرات النفاثة الغالية الثمن ! و الغواصات و الباخرات الحربية اللتي تشتري بملايير الدراهم ؟ و السيارات الفخمة ؟
4 - [email protected] الجمعة 31 يوليوز 2020 - 07:12
حقيقة الكل يضحي بحياته من أجل عيش حياة أفضل لو كان الخير يوجد في بلادهم لما غامرو بحياتهم ....او لو كان الخير في بلدنا لما غامرنا بحياتنا تاركين أحبابنا و آبائنا تاركين بلدنا الحبيب وطننا الغالي ...للأسف نحن نتعرض للعنصرية وسط بلدنا اكثر من ان نتعرض له في الغربة....اشياء بسيطة صعب ان نحصل عليها أين هي حقوق المواطن اين المستشفيات ، المدارس ، الشغل .... كم من شخص حاصل على الدكتورة او الاجازة وفي الآخر عاطل.... كم من امراة تعرضت للعنصرية امام المستشفى لي ولدت مولودها امام باب المستشفى من دون الرحمة ...كم من شخص تعرض للعنصرية داخل المستشفى و العنصرية داخل البلدية من طرف القايد و المقدم وزيد...شحال من شاب مات وسط البحر اين هي الانسانية اين هي الرحمة اين هي حقوق المواطن البسيطة التعليم المستشفى توفير الشغل اعانة بعض العائلات على الفقر.....لماذا الدولة لا تستطيع توفير لنا مطالب جد بسيطة بينما البرلمانيين يتقاضون أجور خيالية وسرقة أموال وتهريب خارج البلاد منهم من يستغل الضعيف منهم برلماني استغل أراضي ناس الضعفاء... الى أحنا تعرضنا للعنصرية داخل بلدنا الإسلامي ما بالك ان تتعرض له خارج وطنك....
5 - Réaliste الجمعة 31 يوليوز 2020 - 09:21
الحل هو الشركات والحكومات الاوروبية والصينية والمريكية تخلي هاد الناس يدبرو راسهم و بركا من الاستغلال، تما ممكن يحاربو الهجرة السرية بكل قوة ومشروعية، فلاوروبا ولا حتى المغرب قابل أو قادر يستوعبهم و يهاجرو ليه، خصوصاً بكتافة. لخلاصة هي كل يشد بلاصتو. ولكن هاد الحل صعيب يطبق.
6 - مول سيكوك الجمعة 31 يوليوز 2020 - 12:05
نحن شمال أفريقيا وليس أفارقة. من أراد النزوح فليذهب لأوروبا من البحر أو إلى جزيرة الواق الواق. لفينا يكفينا بصريح العبارة. لننظر إلى النازحين والمستضعفين من المغاربة المهمشين الفقراء الذين لا حولة لهم ولا قوة.
7 - واحد من الرعية الجمعة 31 يوليوز 2020 - 14:53
إذا كانت الأمم المتحدة و المجلس الدانماركي يحملون كل هذا "الحس الإنساني" نحو المهاجرين الأفارقة ، فليعملوا على تحسين أحوال هؤلاء البؤساء الاجتماعية و السياسية في بلدانهم الأصلية أو ليأتوا بسفنهم الفاخرة إلى سواحل أفريقيا جنوب الصحراء و ينقلوا هؤلاء الضحايا الذين يتباكون عليهم من خلف كراسي مكاتبهم المكيفة إلى جنات النعيم التي يسكنونها و التي يشكل استغلال و نهب أفريقيا و خيراتها أهم مصادر ذاك النعيم ، لأن دول العبور المغرب أو ليبيا لها ما يكفيها من متاعب اقتصادية و اجتماعية مع سكانها المحليين . المساعدة "بالشفوي" سهلة ، لكن أن تعاني من غزو هؤلاء المهاجرين على أرضك و تبحث لهم عن سكن و شغل و طعام فهذا لا يقدر عليه ربما إلا المجلس الدانماركي و ما يشبهه من مجالس العويل و التنظير الفارغ .
8 - التكنوقراطي الجمعة 31 يوليوز 2020 - 15:40
العربي كحل الراس دائما يقحم نظرية المؤامرة و حسد الغرب على خير امة اخرجت للناس .. طبعا المجرمون هم عرب شمال افريقيا الذين يبتزونهم ويعذبوهم لكن هذه الاخبار لكحل الراس العربي لا تهمه ولا تعنيه بقدر ما تهمه الاخبار السيئة التى تحدث في الغرب ويتمنى صبح مساءا مكروها للغرب . وهو يتناسى انه ينعم بعقول وعلوم الغرب وتكنولوجيته واختراعاته . وهو الغرب الذي بفضل لما سمع عن الديموقراطية او حقوق الانسان . من الاخر اتفهم نفسية الكحل الراس العربي : وهو الحسد والغيرة واليأس
9 - واحد من الرعية الجمعة 31 يوليوز 2020 - 17:21
يبدو أن أزرق الراس ينعم في الجهالة بالتاريخ ، و لا يدري أن اصفر الراس هو أوصل كحل الراس لما هو عليه اليوم ، هل سمع ازرق الراس بأن أصفر الراس كان يشرف على ما يسمى "بالرواج الثلاثي" الذي ينقل كحل الراس من سواحل أفريقيا ليستعبده في الكارايبي ، مقابل ما ينهب من خيرات احمر الراس صاحب الأرض الأمريكية التي ينقلها لبلاد صفر الرؤوس في أوربا لتزدهر تجارتها و صناعتها . هل يعلم ازرق الراس أن اصفر الراس استغل "علمه و تكنولوجيته" لتعطيل نمو و تقدم كحل الراس في افريقيا و باقي القارات منذ مطلع القرن 19؟ هل يعلم ازرق الراس الذي لا يعجبه كحل الراس و هو رغم أنفه كحل الراس حتى مع كونه يظهر أزرقا اللهم لا شماتة فالصباغة لا تخفي هذا الواقع المرير أن أصفر الرأس لازال يستعبد كحل الراس رغم مظاهر الاحتفالات بأعياد "الاستقلال" . نعم كحل الراس يحقد على أصفر الراس و هو حقد مشروع لأن التقدم حلال لشركاته و مصانعه و حرام على غيره ، فهو الذي يوجه و يفرض العقوبات الاقتصادية و قد يلجأ إلى احتلال الأراضي إلى طالب كحل الراس بحقه في الكرامة و العيش . و التاريخ يشهد على فصول حقد أصفر الراس عندما كان كحل الراس سيدا .
10 - مومو السبت 01 غشت 2020 - 09:09
لقد قرأت بعض تقارير الأمم المتحدة التي تتحدث عن أوضاع المهاجرين في ليبيا، و كلها تقول ما مفاده أن المبعوث لم يشهد أعمال عنف أو تعذيب أو عاين أي شيء، بل استمع للمهاجرين و دون شهاداتهم.
"الشمال إفريقيين أشرار، يعذبوننا و يستعبدوننا و يغتصبون النساء، لا يمكننا البقاء هنا، اسمحوا لنا باللجوء إلى أوروبا، و فروا لنا البواخر لإنقادنا"
لو قال المهاجر الجنوب إفريقي الحقيقة، و هي أن شمال إفريقيا آمنة لا يخاف فيها على بدنه أو عرضه، لكن فرص العمل فيها نادرة و لن يستطيع فيها أن يجمع مالا ليرسله لعائلته جنوب الصحراء، لما التفتت له الجمعيات الإنسانية الأوروبية.
المهاجر الجنوب إفريقي مهاجر اقتصادي يبحث عن المال و لا يفر من حرب و لا يخاف على بدنه، لكنه يتصنع فكرة أنه لاجئ خائف و أنه ضحية و يختبئ وراء العنصرية ليصل نحو أوروبا.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.