24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | المناسك المحدودة تستشرف مفهوم "الحج الأخضر" خلال المستقبل

المناسك المحدودة تستشرف مفهوم "الحج الأخضر" خلال المستقبل

المناسك المحدودة تستشرف مفهوم "الحج الأخضر" خلال المستقبل

من انبعاثات الكربون المنخفضة مقارنة بالسنوات الماضية إلى تقليل النفايات والإجراءات الصديقة للبيئة، يعزّز الحج بأعداد محدودة من المسلمين في مكة المكرمة بسبب فيروس كورونا المستجد مفهوم "الحج الأخضر" في المستقبل.

فبالإضافة إلى كونه تحدّيا لوجستيكيا وأمنيا، يشكل الحج عادة تحديا في مجال البيئة أيضا، إذ إنه يستقطب نحو 2,5 ملايين شخص من جميع أنحاء العالم خلال أقل من اسبوع في أماكن مزدحمة جدا.

وتخلق هذه الحشود ما يشبه "تسونامي" بيئي مع ازدياد تلوث الهواء بفعل ارتفاع عدد الحافلات والسيارات والطائرات بشكل كبير جدا، وآلاف الأطنان من النفايات، وارتفاع معدلات استخدام المياه في ظل طقس حار للغاية.

وبدا الحج هذا العام، الذي يؤدي مناسكه بضعة آلاف من الأشخاص فقط، مساحة للتنفس والتحرك بحرية.

لكن بالنسبة لنهاد عواد، مسؤولة الحملات في منظمة "غرينبيس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، فإنّ الأمر "لا يتعلق بأعدادنا فقط، بل بتأثيرنا الجماعي".

وبشكل عام، يرى الحجاج والمنظمون أنّ المناسك مختلفة تماما عمّا كانت عليه في أي وقت مضى من ناحية البيئة.

وقال الحاج عظيم الله فرحه من أفغانستان، وهو واقف بصعيد عرفات، إنّ "المواقع التي نوجد بها نظيفة، وهناك فرق من عمال النظافة يباشرون برفع النفايات في كل وقت، وخصصت الجهات المنظمة للحج حاويات النظافة في كل مواقع وجود الحجاج".

وأضاف الحاج، الذي أدّى المناسك أكثر من مرة: "لا مقارنة بين هذا العام والأعوام الماضية (...) نشاهد عمالة منتشرة بأعداد أقل؛ ولكن تؤدي مهامها بكل اقتدار".

وكان يسير في الموقع ذاته عامل النظافة رحيم فجر الدين، مستذكرا أنّه في اليوم ذاته من العام الماضي كان هو وفوج كبير من زملائه مستنفرين في مشعر عرفات "لإزالة النفايات التي تتراكم بشكل كبير بعد قضاء الحجاج يوم عرفة وتوجههم إلى مشعر مزدلفة".

وشارك نحو 2,5 ملايين شخص في مناسك 2019.

ويسير الحجاج عادة في شوارع مدينة مكة المكرمة، مخلّفين وراءهم نفايات وزجاجات وأطباق طعام وأكياسا بلاستيكية، يقوم عمال النظافة بحملها ونقلها على مدار الساعة.

ويتم نقل الحجاج هذا العام بحافلات مخصّصة، وتضع السلطات قيودا مشددة على تحركاتهم، وتقدم لها الطعام في أماكن معينة؛ ما يحد من النفايات ومن إمكانية انتشارها في الطرقات وفي المواقع الدينية.

طاقة شمسية؟

لم تكن البيئة، حتى وقت قريب، في قلب اهتمامات السلطات السعودية عندما يتعلق الأمر بالحج.

وركّز القادة السعوديون، من "خادم الحرمين الشريفين" إلى المسؤولين على الأرض في مكة المكرمة والمدينة المنورة، عملهم على إنجاح عملية استقبال أكبر عدد ممكن من الحجاج المسلمين الآتين من دول العالم كلها تقريبا. وهذا ما يفسّر مشاريع التطوير الضخمة التي تم إطلاقها في العقود الأخيرة لزيادة سعة الاستقبال.

في 2018 أطلقت بلدية مكة برنامجا لفرز النفايات وبدأت تنظر في إمكانية فرض إعادة تدويرها، ثم تم تركيب لافتات بلغات عديدة لتشجيع الحجاج أنفسهم على فرز نفاياتهم.

وعلى الرغم من القيود الصارمة والحد من أعداد الحجاج هذا العام لمنع انتشار الفيروس، فإن بلدية مكة نشرت أكثر من 13 ألف عامل نظافة في الأماكن المقدسة، مجهّزين بـ"أحدث المعدات مثل (...) والمكانس الآلية وغيرها سيكون العمل على مدار 24 ساعة"، بحسب بيان رسمي.

وتتجه أمانة المدينة المقدسة لتنفيذ مشروع حكومي لتدوير جميع النفايات خلال مواسم الحج ومعالجتها للاستفادة منها وبما يتلاءم مع البيئة، وهو قيد الدراسة حاليا.

وقالت عواد لفرانس برس: "يمكن أن يكون الحج هذا العام، على الرغم من تنظيمه في مرحلة من التحدي على مستوى العالم، مصدرًا للأمل. إنه يقدم لمحة سريعة عمّا سيكون عليه المستقبل المستدام والحج الأخضر".

واعتبرت أنّ "ما حقّقته قوّة قاهرة اليوم بحاجة إلى أن يتحقّق بالاختيار في المستقبل (...) فمن خلال الاستثمار في التنمية المستدامة وتبنّي الممارسات الخضراء، لا يزال بإمكاننا أن نعيش تقاليدنا وأداء طقوسنا على أكمل وجه مع الحفاظ على سمائنا خالية من التلوث وشوارعنا خالية من القمامة".

وتابعت عواد: "تخيلوا حجّا بمشاركة الملايين من الحجاج الواعين تماما للبيئة المحيطة بهم في مكة مغذّاة بالطاقة الشمسية. هذا هو المستقبل الذي يجب أن نعمل جميعا من أجله".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - said السبت 01 غشت 2020 - 16:09
في السنوات القادمة سيتغير الحج ثماما،و قد يثم التعامل معه كرافد سياحي يدار من طرف هيئة الترفيه ،و يصبح الحاج بعد اثمام المناسك في مكة يذهب لحضور حفل لجينيفر لوبيز في جدة ،او يتجه الى مدينة نيوم على البحر الاحمر للتمتع بشواطئها نهارا و حفلاتها ليلا
2 - مكة السبت 01 غشت 2020 - 16:11
تعتبر مكة المكرمة مهد سيدنا ابراهيم من المصادر المالية المهمة للسعودية وتقدر بالمليارات الدولارات أي أنه في كل سنة السعودية لها مداخل تعادل مداخل القارة افريقية كلها
بعد النفط الا ان النفط يخضع لقوانين الطلب والعرض بينما الحج هناك ملايير من ناس يودون الطواف على الحجر الأسود
ادن السعودية لن تقلل من عدد الحجاج بعد كرونا ومن يعتقد دالك فهو إما أحمق أو غبي.
3 - تنغيري 2020 السبت 01 غشت 2020 - 16:26
منذ ان اصبح الحج تجارة حتى ابتلى الله بلاد الحرمين بشتى انواع الكوارث.
4 - Younes Yoo السبت 01 غشت 2020 - 16:27
لاواه الحج البنفسجي أو "حج قوس قزح" !!
أشتم رائحة خطة غير بريئة هنا لضرب الركن الخامس من الإسلام و تقزيمه بأي طريقة ممكنة ! ما بان ليكم غير الحجاج ما شفتوش المصانع أش كايلوثو؟
حجاج بيت الله الحرام و لو كانو 100 مليون في صعيد واحد فهم في ذمة الله و حمايته و لكفه، أما سيناريوات قوم قوس قزح و أحلامهم ب إسلام خفيف و قليل الدسم light فلن تكون لهم !
و الله غالب على أمره و لله العزة
5 - أحمد السبت 01 غشت 2020 - 16:28
لو أن جميع من ينوون الحج أن يضعو مصاريف الحج في صندوق عالمي لمساعدة مرضى المسلمين لكان لهم أجرا عظيما وهذا ما أنوي فعله إنشاء الله.
6 - marocain libre السبت 01 غشت 2020 - 16:47
لا بد لليل ان ينجلي ولا بد للظلام ان يختفي وعاجلا ام آجلا سيرى الناس نور العقل ولن يقبلوا ان يتم استغلالهم ونهب اموالهم باسم الاساطير
7 - مشكلة السبت 01 غشت 2020 - 17:25
لقد تمت الملايين من أدعية داخل مكة مكرمة على طريقة نبينا وحبيبنا وشافيعنا محمد صلى الله عليهم وسلم خاتم الأنبياء وسيد العالم ولم يتحقق أي شيء من هده الأدعية كلها بل الأمة الاسلامية تتجه من سيئ الى الأسوء.
حتى أدعية لرفع وباء الكرونا لم يتحقق وأصبحنا ننتظر الغرب لتطوير لقاح صرحتا بدأ الشك يسكن عقلي
8 - BOUYBAWN ISA السبت 01 غشت 2020 - 17:35
كل الطقوس تبقى طقوس والخرافة لن تزول لان العقول الخرافية الجاهلة هي الاكثر وجودا فوق الكرة الارضية ويبقى الغباء الى ما لا نهاية
يقول انشطين شيئان لا حدود لهما الكون والغباء ربما يقصد بان الانسان ما يسطر على فكره هو الغباء
9 - ردا على صاحب التعليق MIKA السبت 01 غشت 2020 - 17:48
يبدو أن تفكيرك وخيالك محدودين فأنت من وجب عليه إعادة التفكير فلا أحد سيمنع المسلمين من حج بيت الله بالقوة فأما الأوبئة فإن رسول الله أوصانا بعدم الخروج من مدينة فيها وباء أودخولها وهو ما يتم فرضه بالقوة اليوم والورقة الإستثنائية لكن أمثالك يتسللون
10 - Freethinker السبت 01 غشت 2020 - 18:04
التعليق الأول يبين مدى سذاجة المسلمين وتفكيرهم المحدود والمنافي للفطرة الانسانية السليمة. لماذا يعتقد المسلم أن هناك تعارضا وتناقضا بين التدين والاستمتاع بالحياة؟؟!!! البعد الروحي السليم لا ينفر من الحياة والمرح والبهجة، بل يغذي مفسه بالدِّين الروحاني إضافة الى الفن والموسيقى والطبيعة وجميع مظاهر الجمال في الكون. ألم تلاحظ أيها المسلم أن الطفل الرضيع يتمايل مع أنغام الموسيقى ويحب النظر الى الوجه الجميل لان حب الفن والجمال غريزة في الانسان؟؟!!! ما دمتم تحاربون المحبة والجمال والحياة والفن فستواصلون تنفير الناس من دينكم!
11 - عبد الكريم السبت 01 غشت 2020 - 18:20
الحج أشهر معلومات حسب القرآن الكريم، وهي الأشهر الحرم: ذو القعدة، ذو الحجة، محرم، ورجب. ولقد اقتضت الظروف الامنية تقليص مدة الحج إلى أسبوع، وربطها بعيد الاضحى، لأن الحج قديما كان يتم عن طريق السفر برا بالقوافل، وكان قطاع الطرق يتربصون بها، فتم الاتفاق على تحديد موعد الحج وتقليصه إلى مدة أسبوع، حتى تحتمي القوافل ببعضها البعض. إذن، فالحل يتمثل في جعل الحج يتم خلال كل الأشهر الحرم، ستحل المشكلة البيئية، وستتاح فرصة الحج لأكبر عدد ممكن من المسلمين بدون الحاجة إلى المشاركة في القرعة، وستنخفض تكاليف الحج، كما سنتفادى الاكتظاظ الذي يسبب كل سنة خسائر في الأرواح. ولنعلم أن الإسلام دين اليسر والله يريد بنا اليسر لا العسر. لكن، الحج في هذه الظروف يمثل عسرا ما بعده عسر!
12 - zakaria السبت 01 غشت 2020 - 18:25
الحج ايام معدودات و بالرغم من القرعة فاعداد الحجاج في تزايد مستمر و ذلك شيء عادي...اذا لا حديث عن جهود اذ لم تكن لتسخير الحج لعدد اكبر ...بالاحرى و جب التكلم عن عمرة خضراء..و جهود لتخفيف الاعداد
13 - 3abir sabil السبت 01 غشت 2020 - 18:26
1-الى التعليق رقم ,8 المرجو البحث و القراءة..اما ان تسمع فقط فهذا غير كاف ..اقرا سورة الفيل

2-الله سبحانه فهو يستجيب الدعاء ممن هو نقي و طاهر..لا ان يضع ا لان سان قدم على اليمين و قدم على الشمال ..ويقول لماذا لا يستجاب لي..كمثال في الموضوع اعلاه : حاج و يرمي الازبال في غير مكانها...الم تعلم ان اماطة الاذى عن الطريق صدقة..
عجيب امر هذه الامة تعلم ومع ذلك تتجاهل..???
اترك مكانك لغيرك نظيفا..
14 - صاحب تعليق 3 MiKA السبت 01 غشت 2020 - 18:28
الى صاحب تعليق MIkA 3 المرجو منك النزول الى المستوى تفكير المؤمنين أم تفكيرك فيتطلب منه مليار سنة ضوئية
15 - saudicool السبت 01 غشت 2020 - 18:30
اولا اقول لجميع الاخوان المغاربه الغيورين على دين الاسلام كل عام وانتم بخير وعيدكم مبارك من ارض السعودية
ثانيا بخصوص بعض التعليقات السلبيه فانه تمثل شخص اما ان يكون من جهات خارجيه او شخص من الاسلام لايعرف حتى كيف اداء الوضوء ولا كم عدد الصلوات فهؤلاء الجراثيم لايمثلوون ابناء المغرب الكرماء العقلاء المسلمين
فحكومه خادم الحرمين الشريفين حفظه تعمل ليل نهار من اجل حمايه المسلمين في كل مكان والحفاظ على الاماكن المقدسه وفي الختام حفظ الله الشعبين السعودي والمغرب من كل شر ومكروه ولمن يشكك في السعوديه عليه متابعه اليوتيوب بعنوان مغربي على الطريق. وشكرا
16 - الواعر السبت 01 غشت 2020 - 19:34
الحجاج من ماليزيا واندنوسيا.والاوربيون .يتميزون برقي سلوكهم بالحج.اما حجاج دول العالم الثالث يتميزون بالهمجية وعدم التسامح ورمي الازبال في الأرض المقدسة.يجب تعليم الناس معنى السلوك الحضاري قبل الحج.
17 - lamborghini السبت 01 غشت 2020 - 19:43
الرد على من يقولون الحج اصبح تجارة!
شنو بغيتو يخلصو ليكم لوطيل والطيارة على حسابهم؟ والماكلة على حسابهم؟ والتنقل؟ والخدامة يخلصوهم من جيبهم ونتوما تلقاوها فابور؟ سيرو تكمشو. بنادم يخسر لفلوس فالشراب والحشيش والدريات ويتفلسف على الحجاج.
18 - موسم هجرة الملاحدة السبت 01 غشت 2020 - 21:13
عجيب أمر الملحدين.
بعد أن تناولو ما لذ وطاب من خروف العيد، وما لقاو ما يدار يخرجون علينا بتعليقات غريبة غير منطقية.
يأكلون الغلة ويسبون الملة
19 - علي مصعودي السبت 01 غشت 2020 - 21:37
هناك تعليقات لا يقبلها مسلم غيور كنت مغربي او سعودي لماذا هذا الكره لحكام السعودية و هي من سهرت الليالي لخدمة ضيوف بيت الله الحرام و ان كان هناك من بتهمها بالاستثمار فهذا حق مشروع رغم انه ليس مطلب لديهم انهم ينفقون أضعاف مايدخل من مصاريف الحج وهذا فضل من الله حينما تجد دولة تسير حجاج عدة بأعداد ضخمة و خدمات و نظافة و حراسة و أمان و صحة و الله ان اللسان ليعجز عن وصفه فضلهم فما بالنا ان نعجز عن الدعاء لهم بالتوفيق و النجاح و انا من يستخف بعقول الحجاج و انهم ذاهبون للترفيه فهذا شأن خاص كل إنسان مسؤول عن تصرافته و الترفيه موجود في كل مكان و زمان اتقوا الله في انفسكم و احفظوا السنتكم عن خدام بيت الله حكام السعودية حفظهم للامة الإسلامية
20 - AMIR السبت 01 غشت 2020 - 22:09
الحج الى مكه قبل ضهور الاسلام ومن بعده الهدف منه كان دائما استراتيجية لكي ينتفع القائمون على رعايه تلك الاماكن التي يقال أنها مقدسه من الرواج الاقتصادي الذي يحدثه توافد العديد من الزوار.
يبدو ان هناك من يجهل ان مكه كانت ايضا مكانا للحج قبل ضهور الاسلام. بطقوس مختلفه طبعا لكن كان يعتبر حجا.
والحج يعني عند العرب ما قبل الإسلام هو قصد مكانا معظما .
21 - cizar السبت 01 غشت 2020 - 23:59
الكل يعلم أن سيدنا إبراهيم هو أب للديانات التوحيدية الثلاثة (اليهوية والمسيحية والإسلام) ورغم ذلك لم نرى يهوديا ولا مسيحيا يزور الكعبة التي تعد حسب إعتقاد المسلمين بنيت على يد سيدنا إبراهيم.
22 - محمد جام الأحد 02 غشت 2020 - 01:34
قبل كل شيء النظافة من الإيمان. و يمكن للحجاج التنقل على الأقدام فقط لمن استطاع.

بعض الزنادق يتكلمون عن أموال الحج و ضياعها في السعودية.
و يحاولون تحريف الواقع و نسيان أموال الشعوب المنهوبة في بنوك الدول ما تسمى ديمقراطية. و أموال السلاح و الخمور و السيجارة و أموال الترفيه و السياحة و و و و و.
أموال الحج حلال و تذهب حلال و من كان في دائقة فهو غير ملزم بالحج.ر
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.