24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | حكومة فرنسا تحذر من احتمال فرض "الإغلاق العام"

حكومة فرنسا تحذر من احتمال فرض "الإغلاق العام"

حكومة فرنسا تحذر من احتمال فرض "الإغلاق العام"

دعا رئيس الوزراء الفرنسي، الإثنين، مواطنيه ودوائر الدولة إلى "عدم التراخي" إزاء موجة ثانية من وباء كوفيد-19، من أجل تجنب فرض "الإغلاق العام من جديد".

وأدلى جان كاستكس بتصريحه من مدينة ليل (شمال فرنسا) حيث أصبح وضع الكمامة إلزاميًا في بعض "الأماكن العامة المفتوحة"، كما هي الحال في أي مكان آخر في البلاد، وأشار إلى أن "الفيروس ليس في إجازة، ونحن كذلك"، وأوضح: "يجب أن نحمي أنفسنا من هذا الفيروس، من دون تعليق الحياة الاقتصادية والاجتماعية، أي تجنب احتمال إعادة الإغلاق العام".

وأكد كاستكس، الذي لم يجب عن أي أسئلة، أنه في بعض المناطق الفرنسية "نشهد زيادة في معطيات الوباء التي من شأنها أن تقودنا إلى أن نكون أكثر يقظة من أي وقت مضى، وهذا هو الحال"، ورحب بإجراء 14 ألف اختبار كشف في مدينة ليل، التي تواجه عودة لظهور إصابات بوباء كوفيد-19؛ كما نبه إلى "ضرورة المتابعة، أي الذهاب إلى الأماكن التي من المحتمل أن تظهر فيها الحالات".

وأضاف كاستكس: "أناشد كل فرنسي أن يبقى متيقظا للغاية لأن مكافحة الفيروس تعتمد بالطبع على الدولة والمجتمعات المحلية والمؤسسات، ولكن أيضا على كل واحد منا".

وتطور خطاب السلطات الفرنسية على مدى الأسابيع (والمعرفة العلمية)، مرورا من كمامة "عديمة الفائدة لأي شخص في الشارع"، لينتهي بالتزام وضعها في جميع الأماكن العامة المغلقة، منذ 20 يوليوز، والآن في بعض المناطق العامة.

وتعزو السلطات ضرورة وضع الكمامة في الهواء الطلق إلى الأدلة التي تتراكم لتؤكد أن فيروس كورونا المستجد ينتقل عبر قطرات دقيقة معلقة في الهواء عبر زفير المرضى، وليس فقط عن طريق الرذاذ.

ويفرض وضع الكمامة في الأماكن العامة في 69 بلدة من مقاطعة مايين (غرب)، حيث تؤكد المؤشرات "انتقال الفيروس بشكل نشط".

كما فرضت المدن الفرنسية مثل بياريتز وبايون وسان مالو ولوتوكيه وأورليان ونيس وضع الكمامة في الخارج.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 30265 شخصا في فرنسا منذ بداية الوباء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - مروان الاثنين 03 غشت 2020 - 15:53
كذالك المغرب يحذر من إغلاق تام
2 - ياسين بوهمة الاثنين 03 غشت 2020 - 16:05
الناس ضاقت بالحجر الصحي و حين تم رفعه تراخوا و تساهلوا و اعتقدوا ان الامر مجرد اننفلونزا موسمية و اطلقوا العنان للتظاهر و السفر و ارتياد الاماكن المغلقة بلا كمامات او وقاية مما نتج عنه ارتفاع للاصابات جعلت رئيس الحكومة يسابق الزمن و كثير التنقل و الحركة لزيارة المؤسسات و القطاعات و المدن و اماكن الاصطياف و التنزه للحث على احترام القواعد الموضوعة لاسيما ارتداء الكمامات في المتاجر و الازقة التجارية للحد من سرعة تفشي الفيروس- و في فرنسا حملات اعلامية مكثفة لدق ناقوس الخطر و الانتباه حتى لا يعودوا الى المرحلة 1 التي مات فيها اكثر من 20 ال مصاب بكرونا- و السلطات الصحية دوما متأهبة اعلاميا و ميدانيا لتفادي موجة 2 قد تكون صعبة و مكلفة اقتصاديا و اجتماعيا- الخطأ الذي ارتكبه الغرب هوو تجنب التشبت او التشبه بالاسيويين في قضية الكمامات الواقية التي لا يطيقونها و هذا غلط- ارتداء الكمامة لا علاقة له بالشرق او الغرب بل هو فقط احترام الاخر و تجنب عدواه لا غير- لهذا في أسيا الاقتصاد متحرك و لو يتوقف- اليوم الدول الغربية انتبهت الى الامر و اخدت القضية بجدية: اجبارية الكمامة خارج البيوت و تعقيم اليدين
3 - said الاثنين 03 غشت 2020 - 16:18
سيسمعكم المسؤولون المغاربة ويفعلون مثلكم لأنهم مهووسون بتقليدكم في كل شيئ ويسعون الى ارضائكم في كل مجال.
4 - nourrr الاثنين 03 غشت 2020 - 16:19
ايوى للبعض الذي يحتج على قرارات السلطات ديالنا وتيقولو اوروبا امريكا وزيد وزيد عايشين مع الفيروس غير حنا لي سادين ياربي تستافذو ملي تقراو هذ المقال راه الظرف طارء وخطير ولادواء له الا مثل هذ القرارات ولا غادي نتعاداو كاملين الله الطف بردو شوي بهذ القرار ديال فرنسا اما اسبانية راها غلقات اكثر من 40 فندق ومطاعم ومقاهي الظرورة تبيح المحظورة
5 - من باريس 75 الاثنين 03 غشت 2020 - 16:22
الفرنسيين هم اكثر ناس في أوروبا اصبحوا كامونيين من بعد المغاربة ! يريدون مناقشة كل شيئ ! الفخامة الزائدة بلا نفع و بلا مضرة ! الكلام الكثير الفارغ !

لا تنفع معهم الا الزرواطة باش افهموا !
شعب كرواصة!
6 - متتبعة الاثنين 03 غشت 2020 - 16:23
صافييي. ردو البال..الإغلاق العام غادي يديرو المغرب مباشرة بعد فرنسا..
7 - فلاديمير الاثنين 03 غشت 2020 - 16:30
الحمدالله المغرب قد تجاوز فرنسا بكثير وقد فرض الكمامات في جميع الاماكن مغلقة او مفتوحة في السيارة او في الحمام الامر غير مهم المهم ارتداء الكمامة
8 - المتربص الاثنين 03 غشت 2020 - 16:52
اﻻن وباادليل تبت ان التاريخ يعيد نفسه
ماوقع بين 1918و 1920هو عينه مانحن فيه
الموج التانية من امامكم ىمفر منها فاما اﻻلتزام التام بالاجراءات الوقائية اوانتكاسة صحية واقتصادية واجتماعبة
المرجو من اخواني ااحدرتم الحدر تم ااحدر الفيروس ىيطلب ادنا كن احد
حفظكم الله وحفظ وطننا العزيز
9 - من باريس الاثنين 03 غشت 2020 - 17:08
اذا كانت فرنسا تتجه إلى اغﻻق جديد رغم انه مستبعد .. ﻻن تطبيق القانون والتباعد والكمامات مازال قائم .. لكن ماذا يمكن ان نقوله مما يحدث في المغرب نشاهد فوضى عارمة في المحطات في اﻻسواق في اﻻحياء الشعبية... كل شئء ينذر بما ﻻتحمد عقباه !!
10 - حمّاد علي الاثنين 03 غشت 2020 - 17:27
ويما ان المسؤولين عندنا يعيشون روحا ووجدانا وعقلا في فرنسا فهذا الإجراء سيطبق لا محالة في المغرب علما ان المغرب بلد فقير منهك بالبطالة والفساد وسوء التدبير والتسيب والفوضى لا يمكن ان يتحمل اقتصاده صدمة الإغلاق مرة أخرى رغم ذلك فالنقيل عن فرنسا في كل شيء سيّء لا بد منه
11 - لولو بلاك الاثنين 03 غشت 2020 - 17:31
قرار عنده سلبيات وإجابيات لكن يبقا وعي هوا اساس ولا لن ينجح شيئ
12 - Macron, dégage الاثنين 03 غشت 2020 - 18:13
La France est en train de devenir lentement une dictature.
Le danger du virus est extrêmement exagéré.
13 - rme1974 الاثنين 03 غشت 2020 - 22:19
la france a peur pour ces citoyens en les protégeant la 2ème vague arrive comme un tourbillon .
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.