24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. وزير الداخلية يدعو الجماعات إلى تحسين المداخيل وترشيد النفقات (5.00)

  3. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

  4. سلطات البيضاء تشدد مراقبة مقاهي أحياء شعبية (5.00)

  5. المجلس العلمي بسلا ينظم حملة توعوية بالوباء (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | البطالة والتضخم والديون يحطّمون سعر الليرة بتركيا

البطالة والتضخم والديون يحطّمون سعر الليرة بتركيا

البطالة والتضخم والديون يحطّمون سعر الليرة بتركيا

سجلت الليرة التركية أدنى مستوى لها على الإطلاق أمام الدولار، لتواصل سقوطها الحر منذ بداية الأسبوع، على الرغم من المبيعات القوية للدولار من جانب البنوك العامة.

ووصل سعر الدولار إلى 7,27 ليرة قبل أن يستقر عن 7,26 ليرة، الخميس، وكانت العملة التركية سجلت أضعف مستوى لها أمام الدولار في ماي؛ عندما وصل سعر الدولار إلى 7,25 ليرة.

وفقدت العملة التركية أكثر من 22% من قيمتها في مقابل الدولار منذ بداية العام؛ بينما يأتي استمرار التراجع رغم قيام البنوك التركية ببيع الدولار بقوة خلال معظم فترات العام لدعم العملة المحلية.

كما خسرت الأسهم المتداولة في بورصة اسطنبول نحو 5% من قيمتها، الخميس، في وقت يعاني الاقتصاد التركي من ارتفاع معدلات التضخم والبطالة والديون الخارجية.

تجدر الإشارة إلى أن تراجع قيمة الليرة التركية يزيد من العبء على البنوك والشركات الخاصة التي تسدد ديونها بالدولار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - مغربي قح الخميس 06 غشت 2020 - 20:03
زرت تركيا زيارات عمل 3 مرات والله العلي العظيم تركيا دولة فاشلة بكل المعايير ،تركيا المسلسلات ليست هي تركيا الواقع ولو لم تكن فاشلة لما ذهب كل المهاجرين إلى الحدود مع اليونان وقت فتح اردوغان لحدوده.بعض المغفلين لن يصدقوا ما اقول رغم أنهم لم يذهبوا أبدا لتركيا .
2 - متتبع الخميس 06 غشت 2020 - 20:25
أين هم عبيد أردوغان الذي يقال انه تخلص من جميع ديونه
الكذب لم يعمر طويلا
3 - اردوغان عميل صهيوني الخميس 06 غشت 2020 - 20:34
المضحك ان تركيا متقلة بالديون سواءا للبنك الدولي او البنك الاوروبي . و ذالك باعتراف البنك المركزي تركيا الشهر الماضي حيث قال ان تركيا ملزمة باداء ما يقارب 170مليار دولار نهاية السنة لمؤسسات دولية بينما الاحتياطي من العملة لا يتعدى 70مليار دولار ، و ياتي عبدة اردوغان من الاخوان المفلسين و يقولون تركيا صفر ديون بينما يكرر الببغاوات الاردغانيون يرددون انها اقرضت البنك الدولي.
الاقتصاد التركي فقاعة لا اقل و لا اكثر استغل سداجة بعض العرب لببيع الوهم الاردوغاني ، اغلب ااسلع التي يقال انها تنتجها تركيا هي شركات اوروبية و امريكية و اسرائلية تستغل ضعف الاجور لفتح مصانع لها في تركيا كما يحدث في المغرب.
4 - مغربي الخميس 06 غشت 2020 - 20:37
اصحاب تركيا صفر ديون ، لن تسمع لهم صوتا .
تركيا مفلسة و غارفة بالديون و ياتي اتباع الاخوان المفلسين و يقلون تركيا صفر ديون .
انتظر تعليقات الاخوانجة المغاربة على اهم شيء ديون خارجية ههههه
5 - المغرب العريق الخميس 06 غشت 2020 - 20:45
قناة الجزيرة المملوكة للمقاطعة الاردوغانية قطر إضافة إلى عبيد تجار الدين الإخوانجية يحاولون تصوير تركيا وكأنها النرويج أو سويسرا هههه لكن الارقام لا تعرف الكذب .
واحد من الأصدقاء ديالي مسكين هو من ضحايا هاد التدليس الإعلامي لي دايرينو لخوانجية في وسائل التواصل الاجتماعي . و هاجر العام الماضي لتركيا تصدم مسكين لقا بلي لخلصة عندهم (سميك) هو 350 دولار يعني بفارق بسيط عن سميك فلمغرب 280 دولار . هاهو دابا كيقلب يرجع للمغرب أو يحرق إلى أوروبا إلى لقا فرصة مناسبة
تركيا مازالت دولة نامية صحيح أنها أفضل من المغرب او الجزائر لكن بفارق بسيط فقط . و أؤكد لكم انها سوف تصبح أسوأ منا قريبا بسبب السياسات الاردوغانية التوسعية غادي يجبد عليهم نحل
6 - rachida الخميس 06 غشت 2020 - 20:47
السلام عليكم. إوا فين هما أصحاب العقول المسلوبة إرادتها من طرف سيدهم أردغان التي تقول أن إقتصاد تركيا قوي ويجابه إقتصاد الغرب وأن منذ مجيء سيدهم أردغان إلى الحكم أصبحت تركيا من أقوى إقتصاديات العالم حتى ظننا بتمجيدهم هذا أن تركيا هي بريطانيا الثانية العظمى وأن ليست عندهم لا بطالة ولا ديون خارجية.إذن ما رأيكم الآن في ما قيل في هذا المقال أم ستقولون أن جريدة هسبريس هي أيضا تتآمر على تركيا وتستهدفها يكتابتها لهذا المقال لأن أصحاب المؤامرة كلما فشلوا في شيء إلا ويرجعون ذلك الفشل إلى تآمر الآخرين عليهم مساكن
7 - مغربي عاش في تركيا الخميس 06 غشت 2020 - 20:59
المصيبة خي في اخوان الشياطين يتغنو بتركيا على انها نمودج اقتصادي و اجتماعي. بينما الاتراك انفسهم يحلمون بالهجرة الى اوروبا او حتى العمل عند اسيادهم الخلجيين .
اذا سئلت مواطن تركي ما هو حلمك ببساطة سيجيبك الهجرة الى المانيا و حتى الاتراك مثل المغاربة يركبون قوارب الموت نحو الحلم الاوروبي .
كثير من المغتربة ذهبو الى تركيا ظننا منهم ان تركيا جنة او حتى مثل اوربا لكن او قدم على مطار ستصاب العمر ، شعب همجي متخلف عنصري فقير جائع و ستحمد الله على بلدك المغرب ، المواطن تركي من طبقة متوسطة ياكل طوال الاسبوع الفلفل و البدنحال اي زعلوك بالمغربية .
الاسعار مرتفعة جدا و الاجور مثل المغرب ، التضخم في تركيا اكثر من 20%.
تركيا سيحدث لها مثل ما وقع الارجنتين ، فقاعة اقتصادية صنعها الغرب من اجل مصالحه و عندما ينتهي منها فالامر بسيط مجرد راس دبوس و ستنفجر الفقاعة
8 - رايت بعيني الخميس 06 غشت 2020 - 21:15
تركيا تستفبل 40 مليون سائح كل عام ليس من اجل عيون اردوغان وانما من اجل البنية التحتية السياحية دات الجودة العالية والاثمان المناسبة والاستقبال الجيد، لقد انبهرت من تقدم تركيا ولا علاقة بتاتا مع مصر والسعودية والامارات والمغىب.
9 - احمد احماد الخميس 06 غشت 2020 - 21:17
رغم ذلك يبقى سعرا مقبولا مقارنه بدول عربية واجنبية والمهم هو نظام مالي جديد لا يعطي للدولار الريادة الاقتصادية وحده لان امريكا بعقوباتها الغير شرعية هي السبب الاول في ما يجري لتركيا وايران والصين وروسيا ولبنان من تدهور العملات المحلية
10 - Yassine الخميس 06 غشت 2020 - 21:39
صراحة لقد زرت تركيا مرتين سياحة، وجدتها بلد متقدم جدا، بنية تحتية راءعة و متكاملة، فضاءات خضراء طبيعة راءعة وهدا كله بااثمنة جد جد مناسبة، وغالبية منتجاتهم تجدها تركية الصنع سواء منتجات غداءية او صناعية، علی ما شاهدت تركيا رقم صعب وقوة اقليمية وهدا مايدله كترث اعداءها سواء الخليجيين او الاروبيين
11 - عروبي رافض للتركمنة الخميس 06 غشت 2020 - 21:45
أتحدى أي مدافع عن تركيا بمناظرة تحت عنوان : هل اقتصاد تركيا قوي ؟ هل تركيا دولة عظمى ؟ هل تركيا تعود تدريجيا إلى الاسلام ؟ هل العثمانيون كانوا محتلين أم غير محتلين ؟ و الله سأجعلكم تخجلون من أنفسكم. لا أعرف لما الديسلايكات على التعليقات المناهضة لتركيا. هل أنتم مغاربة أم أتراك ؟ لا تقل لي نحن مسلمون لأن الاسلام لا يلزمك بفتح باب بيتك لأي كان ما دام مسلما.
12 - مغربي الخميس 06 غشت 2020 - 21:45
الى رايت بعيني .
يكفي ان تعمل ان 3 ملايين تركي يعملون عند اسيادهم الخلجيين.
13 - مغربي عاش في تركيا الخميس 06 غشت 2020 - 22:17
يا عبيد اردوغان الموضوع عن الديون و ليس عن السياحة .
الموضوع عن قولكم صفر ديون و ليس عن السياحة ، الجميع يعلم ان الديون دائم يكون ضعيفا و تركيا ديونها تفوق 700مليار دولار ، اي قرابة ناتجها الاجمالي وهذا يعني انها لا تملك سلطتها لان من المعلوم ان المديون يكون متحكم به فما بالك بديون ضخمة .
لا تحاولو تغير الموضوع نحن نتكلم عن صفر ديون التي تروجون لها
14 - rachida الخميس 06 غشت 2020 - 22:24
السلام عليكم.ههه عبيد وعبدة أردغان بدأوا يخرجون من جحورهم ليتصدوا بالديسلاكات لكل من ينتقد سيدهم أردغان لأن العبيد دائما يحبون جلاديهم من أمثال سيدهم أردغان.انهم اوفياء له حتى لو شرد نصف اتراك بلاده أو قتلهم حتى بدون موجب حق بل بالعكس سوف يهللون له وسيصفقون له إن فعلها وياويل لمن ينتقده
15 - atlantic الخميس 06 غشت 2020 - 22:43
بلد النصب و التمييز العنصري ... من لا يؤمن فعليه زيارة تركيا ليتأكد
16 - روميو السوري الخميس 06 غشت 2020 - 23:01
شكرا لمعظم المعلقين السابقين..،شكرا للوعي المغربي والعربي ولليقظة ضد مناهج الاحتلال الفكري .
17 - محمد علي الخميس 06 غشت 2020 - 23:38
احذروا خفافيش الظلام فانها تكشر عن انيابها امام افلاس تركيا بزعامة من اطلق على نفسه خليفة المسلمين والاسلام منه براء او السلطان العثماني الجديد الذي يقود تركيا نحو الهاوية.
18 - مغربي مسلم الخميس 06 غشت 2020 - 23:45
لقد قرأت جل التعليقات، لماذا كل هذا الحقد على اردوغان و وتركيا؟
نسأل الله العلي القدير أن ينصر هذا البلد المسلم الذي ينصر الإسلام و المسلمين.
الحمد الله تركيا بلد ناجح إقتصاديا و سياسيا.
19 - كريم الخميس 06 غشت 2020 - 23:47
للذين يقولون ان ديون تركيا كبيرة وهي لا تملك سلطتها ؟
فرنسا ديونها 100 % من حجم اقتصادها
ايطاليا . اسبانيا . امريكا 120 %
بريطانيا 150 %
اليابان 220 %
هل هذا يعني ان هذه الدول متخلفة ولا تملك سيادتها وقرارها
20 - rahmani الجمعة 07 غشت 2020 - 00:17
انخفاظ سعر الليرة التركية لا يخدم السياحة المغربية. هذا سيجعلنا ضحية اسعار تركيا الاكثر تنافسية.
حتى اصبحنا نجد وجهة تركيا في هدايا برامج المسابقات على قنواتنا العمومية.
21 - SAIDO الجمعة 07 غشت 2020 - 00:29
لقد زرت تركيا مرتين و في الحقيقة اكتشفت مدى عنصرية و كراهية الاتراك للاجانب لم ارى قط تلك العدوانية و التطاول حتى في اسبانيا و امريكا من هذا المنبر ندعو المغاربة في قادم الايام الى تشجيع السياحة الداخلية و الاقتصاد المحلي
22 - ملاحظ الجمعة 07 غشت 2020 - 00:41
رغم كل المؤامرات التي تحاك ضد تركيا فإن اقتصادها بعد ثاني أسرع اقتصاد في العالم.
23 - إيكو الجمعة 07 غشت 2020 - 00:59
معظم من علق لا يفقه شيئا في الاقتصاد خاصة سياسة الصرف وعلاقة سعره بمعدل الفائدة والتضخم والأكثر من هذا هو قيمة سعر الصرف الفعلي الاسمي و الحقيقي، لأنه وبكل بساطة سعر الليرة التركية الحقيقي هو 4 دولارات وليس 7 كما أن معظم ديون تركيا الخارجية ديون خواص ولا يكاد يتجاوز الدين العمومي الخارجي 35% من ناتجها الداخلي الخام الذي يسمح لها باحتلال المرتبة 13 عالميا بتعادل القوة الشرائية!..لماذا تحتل تركيا المرتبة 59 في مؤشر التنمية البشرية إذا كانت ضعيفة إلى هذا الحد؟..سعر العملة الفوري والآجل لا علاقة له بالاقتصاد الحقيقي وتسديد الديون الخارجية القصيرة الأجل التابعة للخواص هو من يضغط على سعر الليرة لكون احتياطيات تركيا الخارجية تبقى دون المستوى وهذا ما تستغله بعض صناديق المضاربة كصندوق سوروس لضرب عملات البلدان الصاعدة والمنفتحة اقتصاديا!..لماذا تصنف المخابرات الأمريكية تركيا كدولة متقدمة صناعيا ؟؟؟ولماذا يقترب ناتجها الداخلي الخام الفردي بتعادل القوة الشرائية من 30 ألف دولار؟...شحال خصنا باش نوصلو لتركيا!!!
24 - المروكي والغربه الجمعة 07 غشت 2020 - 02:10
اسردت في احدى التعاليق قبل اسابيع عن قصة غدر السلطان المغربي وقطع راسه وحمله الى اسطنبول من طرف العثمانيين ووضع راسه فوق عمود وسط عاصمة ما يسمى عند البعض بالخلافة ولا علاقة له باردوغان اواقتصاد ه وكان الرد بديسلايك واستنتجت ان الاتراك يعيشون بالالاف في المغرب شكرا هيسبرس
25 - إيكو الجمعة 07 غشت 2020 - 03:04
حق الرد على تعليق مغربي عاش في تركيا رقم 25: تعليقك لا يعبر إلا على مستواك الفكري و المعرفي الهابط وجهلك بأبسط ابجديات علم الاقتصاد الذي قضيت في دراسته سنوات قد تفوق عمرك!!!..أنت غير مؤهل لمناقشة باحث وخبير اقتصادي أفنى حياته في هذا المجال..السلام عليكم
26 - احمد الجمعة 07 غشت 2020 - 03:28
احتلَّ الاقتصاد التركيّ المرتبة 13 بين اقتصادات العالَم؛ بالنظر إلى الناتج المَحلّي الإجماليّ وهو يُعادل القُوّة الشرائيّة في الاقتصاد، حيث بلغت قيمته نحو 2,186 ترليون دولار في عام 2017
27 - سعودي وافتخر الجمعة 07 غشت 2020 - 04:12
19 - كريم
المقياس ليس في نسبة الديون ولكن في تماسك العملة أمام الدولار . من قدوم أردوغان الى حكم تركيا والليرة في تدهور . هل تعلم قبل قدوم أردوغان الى السلطة كان الدولار الأمريكي يساوي 25, ليرة والآن الدولار تجاوز سبع ليرات . الاحتياطي النقدي لدى تركيا يساوي 70 مليار دولار ويعتبر ضعيف جدا لدولة بحجم مساحة وسكان تركيا . الأتراك تجدهم في جميع دول العالم يبحثون عن عمل في المانيا 9 مليون تركي والخليج 3 مليون . فلا تقارن تركيا بهذه الدول . أوقفنا سبعين شاحنة خضار تركية من الدخول الى السعودية خرج اردوغان يقول السعودية تسيس الاقتصاد وأرسل سفيره في الرياض لحل المشكل . هذا اقتصاد دولة تهزه 70 شاحنة . أو تغريدة تويتر . اقتصاد هش
28 - Isamine الجمعة 07 غشت 2020 - 07:45
أردوكان لخ وجهان
وجه لإسرائيل بل أقول للصهاينة
و وجه لبلدان العرب و المسلمين.

ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه و هو ألد الخصام.
صدق الله العظيم.
29 - ****** الجمعة 07 غشت 2020 - 10:46
سؤال:
ان غير مختص في الاقتصاد لكن هناك قضية لم أفهمها .. اتمنى من لديه معلومة ان لا يبخل علينا .. نسمع تراجع العملة كذا وكذا امام الدولار والعملة كذا وكذا امام الدولار واغلب العملات تراجعت امام الدولار .. لكن لماذا لم نسمع "تراجع قيمة الدولار او انخفاضها"؟ هل الدولار دائما بهذه القيمة؟ لأننا نرى أن الولايات المتحدة التي سعرها الدولار الامربكي هي التي تحصد حاليا اكبر عدد من الاصابات والوفيات .. أليس من المنطقي أن عملتها هي أول عملة في العالم ستتضرر؟
ويبقى مجرد سؤال لمن يعرف شيء عن الموضوع للإفادة
30 - مغربي مهاجر ابو سليمان الجمعة 07 غشت 2020 - 11:26
كلام صحيح اخي ولديهم عنصرية اتجاه العرب
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.