24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الورّاق يحل بالجدار الأمني في المنطقة الجنوبية (5.00)

  2. التصالح مع أرقام الإصابات بـ"كورونا" يتسلل إلى نفوس المغاربة (5.00)

  3. "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة (5.00)

  4. دراسة علمية تؤكد اكتشاف أول ديناصور مائي في العالم بالمغرب (5.00)

  5. ارتفاع الأسعار يؤزم وضعية معيشة الأسر الهشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | فرنسا تعتزم تمديد الحظر على "التجمعات الكبيرة"

فرنسا تعتزم تمديد الحظر على "التجمعات الكبيرة"

فرنسا تعتزم تمديد الحظر على "التجمعات الكبيرة"

صرح رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس اليوم الثلاثاء أن بلاده تعتزم تمديد الحظر على التجمعات الكبيرة لأكثر من 5 آلاف شخص، والذي من المقرر أن ينتهي العمل به يوم 30 آب/أغسطس في إطار جهود التصدي لجائحة كورونا، وذلك حتى نهاية أكتوبر المقبل.

وحذر كاستيكس من أن جائحة كورونا التي أودت بحياة أكثر من 30 ألف شخص في فرنسا عادت مرة أخرى "تسير في الاتجاه الخطأ" مع ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض.

وأضاف أنه سوف يصدر تعليماته للسلطات المحلية في مختلف أنحاء البلاد "لتمديد الالتزام بارتداء كمامات الوجه في الأماكن العامة قدر الإمكان".

وأشار إلى وجود مؤشرات على التراخي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية وقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء كمامات الوجه.

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في فرنسا إلى 239 ألفا و349 حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء بتوقيت باريس، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.

وأشارت البيانات إلى أن إجمالي الوفيات في فرنسا جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى 30327 حالة. في حين تعافى 82 ألفا و971 مصابا من مرض "كوفيد-19" الذي يسببه الفيروس حتى الآن.

وأعلنت فرنسا تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد قبل نحو 28 أسبوعا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - رؤوف لفتير الثلاثاء 11 غشت 2020 - 21:06
الوزير الاول كاستاكس رجل عملي ظريف مهذب و شعبي جدا و جد متواضع و منذ تعيينه في منصبه و هو يجوب فرنسا بمدنها و قراها و شواطئها و كافة القطاعات الاقتصادية و الاجتماعية و الادراية من اجل حث الفرنسيين على الاحتكام للعقل و لقيم المواطنة و الحس السليم و احترام التدابير الوقائية البسيطة من ارتداء الكمامة و غسل اليدين بالصابون و الحكول و التباعد الجسدي- لكن مع الصيف و العطلة و السياحة تراخ الفرنسيون كثيرا في ارتداء الكمامة لانها ليس من تقاليد الغرب بتاتا- ليست في تقاليدهم تغطية الرأس او الشعر او وضع كمامة بل العكس تماما و من صعوبة الحكومة في ضبط الناس و ارغامهم على وضع الكمامة من اجل انقاد الاقتصاد و الحياة الطبيعية- المجتمعات الغربية تعيش على الرفاهية و الازدهار و اللهو و الانجداب و الاغراء الجسدي و المظهر وصناعة الفرجة من مسرح و سينما و غناء و مراقص و فنادق و مطاعم فاخرة و سياحة و رياضة و الاعتناء بالجسد و اللياقة البدينة- لكن الفيروس هو ضد هذا النوع من الحضارية الحالية الطاغية- لا يبالون و لا يعتقدون انهم غير معنيون بالامر لاسيما ان الدولة تغدق الاعانات على ارباب العمل -هذا خطأ و التقاليد
2 - said الثلاثاء 11 غشت 2020 - 21:34
و الحكومة المغربية ستتخد نفس القرار على شاكلة ،الكمامة غير ضرورية الا للمصابين التي قالها العثماني ،عندما قالتها فرنسا ....ثم غير رأيه ،، يحضرني الان رأي احد اصدقائي من البيضاء قضى عيد الاضحى في نواحي تزنيت ،حيث قال ان القادم اسوأ و خطير بحيث لاحض ان الكل يشرب من نفس الكأس الوحيد الموضوع على طاولة العشاء و اغلب الظيوف لا يفهمون معنى العدوى او كيف يتتقل الفيروس ،بل فقط يقولون باسم الله و يتوكلون ،،،و لا يفقهون اعقلها و توكل على الله،،،،
3 - karim الثلاثاء 11 غشت 2020 - 21:54
جوابا للمعلق الأول رووف لفتير، باركا من الكمنجة الخاوية، تمديد الحضر كان تحسبا لمضاهرة 12 شهر 9 المرتقبة. النضام في فرنسا في واد ومصلحة الشعب في واد.
4 - التغيير الثلاثاء 11 غشت 2020 - 22:59
كورونا خلات الناس تما تبدا تفكر تتخلى على نمط العيش المفروض عليها فظل "الحضارة " لي ولفها. السياحة ما غا تبقا بحال لي كانت. التجمعات ما غا تبقا بحال لي كانت. حرية الحركة و السفرة كدالك. كلشي ولا ما مناسبش مع الوضعية لي خلق كورونا. و خا كاينا جماعات كتقوم بمظاهرات ضد القيود المفروضة ، حتى شي حاجة ما غدا ترجع كيف كانت. نهائيا.
5 - ع غ الأربعاء 12 غشت 2020 - 00:33
اتمنا الحديث عن تجارب اخري غير التجربة الفرنسية في محاربة الوباء وخاصة تجارب الدول الانكلوسكسونية بدل تمجيد النمودج الفرنسي الذي لم يحقق اي جديد لفرنسا ذاتها
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.