24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | تحركات تركيا تستنفر جيش فرنسا بالبحر المتوسط

تحركات تركيا تستنفر جيش فرنسا بالبحر المتوسط

تحركات تركيا تستنفر جيش فرنسا بالبحر المتوسط

أعلنت وزارة الجيوش الفرنسية، الخميس، أن فرنسا أرسلت موقتا مقاتلتين من طراز "رافال" وسفينتين تابعتين للبحرية الفرنسية إلى شرق البحر المتوسط وسط توتر بين اليونان وتركيا بشأن التنقيب عن الغاز.

وأوضحت الوزارة نفسها، في بيان، أن مقاتلتي "رافال" ستهبطان اليوم في "لا سود"، بجزيرة "كريت"، ومن المتوقع لهما البقاء هناك "بضعة أيام"؛ وكانت الطائرتان قد "زارتا" قبرص من الاثنين إلى الأربعاء لإجراء تدريبات.

وانضمت الفرقاطة "لا فاييت"، ليلة الأربعاء الخميس، في البحر المتوسط إلى حاملة المروحيات "تونير" التي كانت في طريقها إلى بيروت لتقديم المساعدة بعد الانفجار الذي دمر جزءا من العاصمة في الرابع من غشت.

و"لافاييت" أبحرت من لارنكا، في قبرص، ونفذت قبل ذلك تدريبات مع البحرية اليونانية.

وشددت الوزارة الفرنسية على أن "هذا الوجود العسكري يهدف إلى تعزيز التقييم المستقل للوضع وتأكيد التزام فرنسا حرية الحركة وسلامة الملاحة البحرية في البحر المتوسط واحترام القانون الدولي".

وأعلن الرئيس الفرنسي، الأربعاء، تعزيز الوجود العسكري الفرنسي موقتا في شرق البحر المتوسط خلال الأيام المقبلة، داعيا اليونان وتركيا، الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي، إلى التنسيق بشكل أكبر لتخفيف التوتر.

في 23 يوليوز، انتقد ماكرون بشدة انتهاك السيادة اليونانية والقبرصية من قبل تركيا في ما يتعلق بالتنقيب عن موارد الغاز في البحر الأبيض المتوسط.

وساهم اكتشاف حقول غاز ضخمة، في السنوات الماضيةبشرق المتوسط ،في تأجيج طموحات الدول المطلة كاليونان وقبرص وتركيا ومصر وإسرائيل.

وتصاعد التوتر، مستهل الأسبوع الجاري، مع إرسال أنقرة سفينة "عروج ريس" للمسح الزلزالي؛ ترافقها سفن حربية قبالة شواطئ جزيرة "كاستيلوريزو" اليونانية في شرق المتوسط.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، أمس الأربعاء، إن أثينا لا تسعى إلى التصعيد، لكنه أكد أنه "سيتم الرد على أي استفزاز من الجانب التركي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - عروبي الخميس 13 غشت 2020 - 13:54
ألف فرنسا و لا تركيا واحدة. الأتراك عاملوا شعوب مستعمراتهم كالعبيد و أبادوا الأرمن لقلتهم. ليو الأتراك ما أسلموا لما كانت هناك عداوة بين المسلمين و المسيحيين. الذين لن يعجبهم تعليقي فهم ضحايا السينما التركية
2 - سارة الخميس 13 غشت 2020 - 14:05
فرنسا لم تكفيها خيرات مستعمرتها التي افقرتهم مند اكثر من نصف قرن وهي الان تسعى الى استعمار لبيبيا من جديد و تحاول التصدي لتركيا و لكن فرنسا لم تعلم ماهي تركيا ...و ان تركيا لا تخيفها فرنسا...و النصر سيكون بإدن لتركيا في لبيبيا و البحر الابيض المتوسط..
3 - عبدالله الخميس 13 غشت 2020 - 14:06
فرنسا كانت دائما وتبدا سبب التوترات في الدول العربية وشمال افريقيا ولازالت تريد تمثيل امريكا في المتوسط هي من كانت السبب في تخريب ليبيا وسورية احذرو هذا الجنس العدو الاكبر للعرب والمسلمين
4 - مار من هنا الخميس 13 غشت 2020 - 14:10
البحر الأبيض المتوسط منطقة الحضارات وكانت دائما منطقة تداخلات جيو-سياسية بين-متوسطية. وموضوع محاور تحالفية منذ القدم ، من حروب الإمبراطوريات التوسعية ثم الفتوحات الإسلامية مرورا بالاستعمار ثم الهجرة والصراع الثقافي ووصولا إلى البترول.
5 - عقلية الوصاية الخميس 13 غشت 2020 - 14:22
ومتى كانت فرنسا تتوفر على ملكية البحر المتوسط ؟ لكل بلد سواحله و على فرنسا وغيرها من الدول الاستعمارية أن تتكلف بحراسة سواحلها وتترك سواحل الدول المجاورة لاصحابها .
6 - كنوبس مواطن ريفي الخميس 13 غشت 2020 - 15:46
الاستعمار يبقى استعمارا كيف ما كانت الأحوال ومهما تغير الزمن
7 - المحلل المعلم الخميس 13 غشت 2020 - 15:58
عافاكم الإخوان اللي ما عندوش الننوي ماي بقاش يهضر تاي طلب الإدن... واش أعباد الله واحد دايرين عليه إنقلاب غير بمكحلة وجوج زرواطات غادي قارن راسو بمول البوطونة؟ وهذا هو العبث بعينه، را حنا دابا في عصر ديال اللي ما عندوش البطونة، يتفرج ويسكت....
8 - غدا القاك الخميس 13 غشت 2020 - 16:08
القوة العسكرية والإليكترونية هي التي تثبت المصداقية ، تتدخل الدول وتعطي لنفسها دور الشرطي في أماكن النفط والغاز فقط ، هناك البورما وفلسطين والصين الخ حيث يموت المسلمون بالآلاف لكن هده الشرطة لا تشتم فيهم رائحة البيترودولار .
9 - Amine الخميس 13 غشت 2020 - 16:48
Les marocains appartement ne connaissent pas les Turcs je vous souhaite une longue vie pour témoigner.... Je ne supporte personne je ramène juste mon popcorn
10 - اعلي الخميس 13 غشت 2020 - 16:49
فرنسا دهب عصرها وهية في تدهور مستمر لا يعطيها القيمة إلا بلدان المغرب العربي.
11 - ali الخميس 13 غشت 2020 - 16:50
استغرب الحب الجارف من طرف البعض لتركيا وأردوجان...
وأتصور إن حدث سوء تفاهم بين المغرب وتركيا فإنهم سيساندون الأتراك...
وأنا أقول لهم ساعة العد العكسي لسقوط أردوجان بدأت...وسنرى....
12 - لما لا الخميس 13 غشت 2020 - 17:20
تحيا فرنسا بلد حقوق الإنسان أول أصدقاء المغرب والمغاربة وجلالة الملك
13 - Mimoun الخميس 13 غشت 2020 - 20:25
فرنسا وخا دولة استعمارية احسن من تركيا الاستعمارية فالعثمانين عمره مجا الخير منهم فهم أشد قبح ومكر من الوهابين
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.