24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | احتجاج ضد ولاية جديدة للرئيس واتارا بكوديفوار

احتجاج ضد ولاية جديدة للرئيس واتارا بكوديفوار

احتجاج ضد ولاية جديدة للرئيس واتارا بكوديفوار

جرت تظاهرات متفرقة، الخميس، في أبيدجان ومحيطها احتجاجا على ترشح الرئيس الحسن واتارا لولاية ثالثة.

وبدعوة من المعارضة والمجتمع المدني، نصبت مجموعات من المتظاهرين حواجز وأحرقت إطارات في أحياء عديدة من العاصمة التي يعيش فيها خمسة ملايين نسمة.

وأعلنت السلطات حظر هذه التظاهرات، من خلال بيان لوزير إدارة الأراضي، صديقي دياكيتي، بثه التلفزيون الحكومي.

وقال ايرفيه سيكا، أحد المتظاهرين في حي أنونو، "نتظاهر من أجل رحيل الرئيس واتارا؛ لأن ترشحه انتهاك للدستور، ولا نقبل بولاية ثالثة له".

وفي حي يابوغون الشعبي، أدت مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين إلى توقف حركة السير في محيط القصر العدلي، وقال أحد سكان الحي إن "السيارات تعود أدراجها، والعديد من الموظفين لم يتمكنوا من الوصول إلى أماكن عملهم".

وفي بور بوي الساحلي أغلق عشرات المتظاهرين الطريق الرئيسي، وقد رفع بعضهم لافتات كتب عليها "أدو ارحل!" مستخدمين الأحرف الأولى من اسم الرئيس الحسن دراماني واتارا.

ضمن حي كوكودي الراقي، حيث يقيم رئيس الدولة وتسكن شخصيات عديدة، نجحت قوات مكافحة الشغب التي نشرت بأعداد كبيرة في المحافظة على الهدوء.

وكان رجال الشرطة يقومون بتفتيش جسدي للمارةP وقد أوقفوا مجموعة من النساء اللواتي كن يرددن النشيد الوطني ويحملن أعلام الكوديفوار.

في بونوا الواقعة على بعد 50 كيلومترا من شرق أبيدجان، مدينة سيمون غباغبو السيدة الأولى السابقة، جرت مواجهات بين متظاهرين والشرطة أدت إلى إغلاق الطريق الدولي الذي يقود إلى غانا.

وكان واتارا ذو الـ78 عاما أعلن، الخميس، في كلمة بثها التلفزيون، ترشحه وهو يشير إلى أن الدستور يسمح له بذلك، وتحدث عن "وضع الظروف القاهرة" بعد الوفاة المفاجئة لرئيس الوزراء أمادو غون كوليبالي، الذي كان مرشح الحزب الحاكم "تجمع أنصار هوفويت للديمقراطية والسلام".

وأثار إعلان الرئيس الترشح لولاية ثالثة عاصفة من الانتقادات في الكوديفوار، صدرت عن المعارضة والمجتمع المدني اللذين اعتبرا ترشح الرئيس الحالي غير قانوني وخطيرا على السلام في البلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الخميس 13 غشت 2020 - 18:05
الأفارقة اذا تظاهروا ضد رئيس ما. فاعلم ان نهايته قد اقتربت إما قتلا او سجنا مدى الحياة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.