24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | اتفاق إماراتي إسرائيلي يمنع الاحتلال من ضم أراض فلسطينية

اتفاق إماراتي إسرائيلي يمنع الاحتلال من ضم أراض فلسطينية

اتفاق إماراتي إسرائيلي يمنع الاحتلال من ضم أراض فلسطينية

توصلت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، اليوم الخميس، إلى "اتفاق سلام تاريخي" برعاية أمريكية يسمح للبلدين بتطبيع العلاقات بينهما ويمنع إسرائيل من ضمّ أراضٍ محتلة بالضفة الغربية وغور الأردن.

وصدر بيان مشترك عن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة، جاء فيه أن ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان اتفقوا، في اتصال هاتفي جرى اليوم، "على مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة".

وجاء في البيان ذاته أن "من شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي التاريخي أن يعزز من السلام في منطقة الشرق الأوسط، وهو شهادة على الدبلوماسية الجريئة والرؤية التي تحلى بها القادة الثلاثة، وعلى شجاعة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لرسم مسار جديد يفتح المجال أمام إمكانيات كبيرة في المنطقة".

وتابع أنه "نتيجة لهذا الانفراج الدبلوماسي وبناء على طلب الرئيس ترامب وبدعم من دولة الإمارات، ستتوقف إسرائيل عن خطة ضم أراض فلسطينية وفقا لخطة ترامب للسلام، وتركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى في العالم العربي والإسلامي".

وأعلن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، في تغريدة على "تويتر"، أن الاتفاق ينص على "وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا الى علاقات ثنائية"، وعلى "وقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية".

من جهته، قال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، لصحافيين: "ما قمنا به (...) خطوة جريئة لضمان حل الدولتين"، مضيفا أن السفارة الإماراتية لن تكون في القدس وأنّ افتتاحها "لن يتطلب وقتا طويلا".

واعتبر يوسف العتيبة، سفير الإمارات في واشنطن، أن الاتفاق الذي توصلت إليه بلاده مع إسرائيل يشكل "انتصارا دبلوماسيا" و"تقدما مهما في العلاقات العربية الإسرائيلية".

وقال العتيبة، في بيان نشره موقع السفارة الإماراتية في واشنطن، إن "إعلان اليوم انتصار للدبلوماسية وللمنطقة. إنه تقدم مهم في العلاقات العربية الإسرائيلية".

أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقد أكد أن الإمارات دولة كبيرة، ولديها واحد من أقوى الجيوش، مشددا على أن الشيخ محمدا بن زايد آل نهيان يعد أحد القادة الكبار في الشرق الأوسط.

ولفت ترامب إلى أن الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل "تاريخي، ولم يحدث منذ 25 سنة"، وتوقع أن "تنضم دول عربية ومسلمة أخرى إلى الإمارات في هذا المسار".

بدوره، قال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، في بيان صحافي، إنه "يوم تاريخي" و"خطوة حاسمة نحو السلام في الشرق الأوسط"، مشيرا إلى "أنه نجاح كبير للدولتين الأكثر تقدما على صعيد التكنولوجيا في العالم، وخطوة جريئة في سلسلة تنهي 72 عاما من العداء في المنطقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (77)

1 - عبدو الخميس 13 غشت 2020 - 18:25
هذا من حقها مادامت دول عربية لها علاقات علنية باسراءيل كمصر والاردن واخرى لها علاقات سرية .ودول لها علاقات متينة قديمة كتركيا حيث يأتي السياح الاتراك على راس الوفود التي تزور اسرائيل .كما أنها مرتبطة بعلاقات اقتصادية قوية معها
2 - Amin الخميس 13 غشت 2020 - 18:27
مبروك للامارات هذا الانجاز التاريخي ، السلام هو اسراءيل والتعايش بين الفلسطينين والاسراءليين هو الحل ، اما القبلية و الرجعية الاديولوجية لا تنفع في هذا الوقت اين العولمة تسيطر . اتمنى ان يحدو المغرب نفس الخطوة.
3 - فرحان الخميس 13 غشت 2020 - 18:28
يجب الاعتراف بفلسطين و عاصمته القدس و نتمنا من الإخوة الفلسطنين المصالحة بينهم و ليس التفرقة للإنتصار على الاحتلال
4 - اماراتي من مراكش الخميس 13 غشت 2020 - 18:30
حي الله سمو الشيخ محمد بن زايد عراب السلام
5 - محمد الخميس 13 غشت 2020 - 18:34
وما رأي الدولة الفلسطينية في هذا
6 - راصد الخميس 13 غشت 2020 - 18:36
صاحبة التعليق الاول لماذا هذا التطبيل للإستسلام من يجنح للسلم يجب أن يطلبه و هو قادر على الحرب ماذا إستفادت مصر من سلامها مع الصهاينة و أزمة مياه النيل التي تعيشها اليوم منذ التسعينات و الصهاينة يخططون لها.
7 - Rami الخميس 13 غشت 2020 - 18:47
من يرى تصريحات نتنياهو بعدم التفريط في السيادة على الضفة الغربية وبين التهليلات باتفاق تاريخي لتعليق تهويد الضفة قد يصاب بالدهشة واعتقد ان الاتفاقيات السابقة مع إسرائيل كانت كلها في مصالحها ورحم الله الحسن الثاني الذي قال في احد خطاباته ان المغرب عرى مخططات إسرائيل وأكد طيب الله ثراه بعد لقاء افران أن إسرائيل لن تتمكن من إيجاد لوبي يدعمها ولن تجد الحطب لاشعال النارإلا من خلال السباب والخلافات بين العرب
8 - أحمد الخميس 13 غشت 2020 - 18:48
حل الدولتين كان ممكنا في سنة 1948 عندما أقرت الأمم المتحد قرار التقسيم وقيام دولة يهودية وأخرى عربية، ما حصل أن اليهود أقامو الإحتفالات بقيام دولة إسرائيل أما الفلسطنيون سموها النكبة والنكبة في حقيقة الأمر لما احتلت الأردن الضفة الغربية ومصر قطاع غزة والتي خسرها في حرب 1967 تريد استرجاع شيء كان في ملكيتكم سببه جشع مصر والأردن.
9 - ملاحظة الخميس 13 غشت 2020 - 18:52
من خلال تعليقات البعض يتضح جليا أن العرب لا يؤمنون بالسلام مع العلم أنهم ليس لديهم حرب في بلدانهم أما الفلسطينيين يصرخون ويسثغتون من عدوان الاسرائيلي بالعالم ولكن في قرارة أنفسهم الفلسطنيين يريدون السلام مع اسرائيل بأي ثمن لأنهم أدركو أن لا مستقبل لهم مع العرب وانما المستقبل مع اسرائيل
10 - انور الخميس 13 غشت 2020 - 18:54
الاتفاق ينص على وقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية يعني ان إسرائيل تعترف بضم الأراضي الفلسطينية
11 - مغربي الخميس 13 غشت 2020 - 18:56
لا للتطبيع و تبرير التطبيع مع الكيان الصهيوني
12 - jerie الخميس 13 غشت 2020 - 18:57
فين عمر اسرائيل احترمت شي معاهدة؟
13 - عبد الله الخميس 13 غشت 2020 - 18:58
القائد المحنك هو الذي بتخد قرارات شجاعة بعيدا عن الشعبوية العمياء.
اسرائل هي دولة دبموقراطية افصل من كل الدول العربية مجتمعة .
14 - ولد حميدو الخميس 13 غشت 2020 - 18:59
لا داعي للانتقاد
فلا فرق بين علاقات مع امريكا او مع اسراءيل فهما عملة واحدة و يتحكمان في الاقتصاد العالمي اما الصين فعندها سلع رخيصة للطبقة دات الدخل المحدود و لا يمكنها ان تنافس الماركات المعروفة فهاتف مليون سنتيم ليس هو هاتف300 درهم
15 - alhyan abdellah الخميس 13 غشت 2020 - 19:01
اليهود والعرب اخوة في الاصل ونحن لا دخل لنا فيما وقع بينهم سواء كان صلحا او حربا
16 - hamza الخميس 13 غشت 2020 - 19:08
عين العقل. اكثر من 70 سنة لا حرب العرب قادرون عليها بعد كوارث جمال عبد الناصر الذي خسر الحرب في 6 ايام. و مزق البلدان العربية بانقلاباته العسكرية الدموية في مملكات كانت تنعم بالرقي و التقدم و الازدهار و الرخاء والامن و الطمئنينة. فحولها العسكر الى خراب: مصر اليمن سوريا العراق ليبيا السودان.
17 - حقيقة الخميس 13 غشت 2020 - 19:10
نحن السكة القديمة فشلنا. منذ حوالي 50 عاما وانا اسمع عن تطاحنات بفلسطين وبين العراق وإيران... حتى في الميدان انهزمت فيالق جميع الدول العربية امام دويلة صغيرة آنذاك نصرها الله رغم دعاءنا عليها لعقود بالمساجد. أنتم ولاد الوقت أذكى منا حان الوقت للتصالح مع دولة إسرائيل لا يمكن هزمها الا اقتصاديا وأخذ العبرة والمثل منها فهي الدولة الديمقراطية الوحيدة بالمنطقة والتي تحترم مواطنيها وهي منصورة من عند الله
18 - علوان الخميس 13 غشت 2020 - 19:12
بغض النضر عن مواقف الدول العربية من اسرائيل فلا يعقل ان تنفرد دول بعينها لاتفاق السلام دون غيرها وهدا يطرح السؤال لمادا مصر والأردن تربطهما اتفاق باسراءيل ويجب على الاخرين ان يبقوا بعيدا عن هده العلاقات اعتقد ان الدول يجب ان تنظر الى مصالحها اكثر من النظال الفارغ الدي أدى إلى احتلال اراضي لم تكن لاسرائيل لولا العنترية الفارغة لجنيرالات
اهلكوا البلاد والعباد
حتى ولو لم نكن مع الإمارات فلها كامل الحرية أما الفلسطنيين فعليهم وهم اصحاب حق توحيد جهودهم للخروج من الفرقة واتباع المصالح الداتية عن المصالح الوطنية
19 - جمال الأول الخميس 13 غشت 2020 - 19:14
هل هو تجميد ضم الاراضي الفلسطينية إلى إسرائيل أم تاجيل ضم هته الاراضي ام منع ضم الأراضي؟ و هل الإمارات ستكون قوية لتاثر على سياسة إسرائيل تجاه فلسطين ؟
20 - عبداللطيف المغربي الخميس 13 غشت 2020 - 19:19
عين العقل.هذه هي الدول التي تفكر في مصالح شعبها.برافو حكام الامارات.لأنه لا يعقل ومن غير المنطقي ان يبقى العربان في عداء دائم مع دولة اسرائيل.والا ماذا استفاذ هؤلاء من هذا العداء. ( العدو الصهيوني / الكيان الصهيوني / ) وغيرها من العبارات المشينة لاسرائيل استعملها العربان بما فيه الكفاية واصبحت متجاوزة.اذن مصالح الدول هي التي اصبحت تفرض نفسها.اما فلسطين فقد ضيعها بعض العربان من زمان.كمغربي ان الوقت قد حان للتطبيع مع دولة اسرائيل.لاننا سنرىح الكثير والله.....
21 - مراد الخميس 13 غشت 2020 - 19:21
مخطؤ من ظن يوما ان للثعلب دينا، منذ متى يحترم الصهاينة المعاهدات!
22 - عمر الخميس 13 غشت 2020 - 19:22
من شاهد خريطة فلسطين في صفقة القرن يعرف أن هدف الإحتلال الصهيوني هو كامل فلسطين، ونحن لن نرضى بإحتلال شبر من أرضنا، أرض فلسطين حق لكل مسلم. الزمن يتغير ومن كان ضعيف يصبح قوي إن شاء الله.
23 - الأندلسي الخميس 13 غشت 2020 - 19:24
هذا لايغير من الأمر شيء لأن الله غالب على أمره، وأن الأرض يرثها عباد الله الصالحين.
24 - مغربي واقعي الخميس 13 غشت 2020 - 19:28
إسرائيل افضل دولة في المنطقة تقوم معها علاقة بعيدا عن الاعلام اللذي يزور الحقيقة، خصوصا نحن المغاربة لنا اخوان يهود يحبونا المغرب اكثر منا انها الحقيقة، حتى فلسطين وحد يكون منطيقي فلسطنيون يعشون في اسرائيل افظل منه في غزة و الضفة، لا من الناحية الاقتصادية بل الاهم الحقوقية يستتعون مشاركة في جميع الميادين دون مظايقات، المضايقات هي قطاع غرة و تكبل الفواه،
25 - HAMID الخميس 13 غشت 2020 - 19:31
حتى المغرب يطبع مع اسرائيل فهو ثاني اكبر شريك تجاري في افريقيا يشتري منها الاسلحة والطائرات بدون طيار،،،،
فقط التطبيع ليس معلن لان المغرب يترأس لجنة القدس..
26 - amaghrabi الخميس 13 غشت 2020 - 19:33
صراحة خبر يبرد القلوب ويدخل الطمانينة على النفوس,دولة اسرائل قائمة ومعترف بها ,فمن ما مازال لم يعترف فانه يعاكس المجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة ,فحسنا فعلت الاماراة وهي خطوة شجاعة وواقعية تصب في مياه السلم والسلام ,ففلسطين صراحة كما اعتقد وان استقلت عن اسرائيل فستعيش حروبا دموية فيما بينها وستصل كما سمعنا من اللبنانيين ينادون برجوع فرنسا لتحكمهم.اليوم على الفلسطيني كما قال مرة القذافي العيش في دولة واحدة وسماها اسراطين.اليوم لا يجدي ان تحصل على دولة نقية خاصة بدين معين او شعب معين وانما جميع الدول فيها التنوع ,والمهم هو المواطنة والحقوق الواجبة والاساسية من تعليم وصحة وسكن وشغل,ووو .ولا يهم من يحكم يهوديا او مسلما او مسيحيا او بوذيا او ملحدا او شيعيا لو اواو او
27 - مراد الخميس 13 غشت 2020 - 19:34
تعلقاتكم معضمها استسلام و كان فلسطين قبلة المسلمين لا تعنيكم
28 - عبدالله الخميس 13 غشت 2020 - 19:37
بقايا الأفكار التي علقت بعقولنا و نحن صغار على أن إسرائيل تبحث عن الحروب و القتل و تشريد العرب... يظهر بأن إسرائيل هي من تبحث عن السلام و ليس العكس.
هذا إنجاز يحسب لكل من ساهم في بناء جسور تفاهم في تلك الرقعة . لكي يهنأ المغرب و أهله من مشاكل تلك الشعوب المتناحرة منذ 1400 سنة إلى الآن.
المغرب مشكور على المجهود المبذول من أجل إنهاء هذا المسلسل الممل. شعوب شمال أفريقيا و العالم العربي يرحبون بالسلام و الهدنة و التعايش.
29 - مغربي الخميس 13 غشت 2020 - 19:38
حسنا فعلت الامارات وهي تعرف مصالحها اكثر من جهة اخرى؛ عدة دول لها علافات مع اسراءيل وما العيب في ذلك ؟ كفانا خطابات قومية ناصرية فارغة وفتح الافواه فقط ، كفانا من النفاق الخاوي ؛ اسراءيل دولة قاءمة الذات واول دولة ديموقراطية في العالم والحقاءق امام الجميع
30 - Aksil الخميس 13 غشت 2020 - 19:45
Très bonne nouvelle
Est qu'est ce qu'attends notre pays
31 - mimo الخميس 13 غشت 2020 - 20:00
فعلا اغلب التعاليق ترحب بهذا الاتفاق.
وهذا يبرز مدى التغيير الذي وقع في مخيال المغاربة حول القضية الفلسطينية وكيف اصبحوا ينظرون إليها.
نتانينهوا في ندوته الصحفية اختصر موقفه واستراتجيته في كلمتين "السلام والقوة".
فهل للفلسطنيين قوة ؟ وهل للعرب قوة ؟ تمكنهم من اخد حقهم.
الجواب على هذا السؤال يعطينا الجواب على هذا الموقف الاماراتي.
32 - Aghbalou الخميس 13 غشت 2020 - 20:05
على المغرب ان يتخذ نفس الخطوة، ويضع حدا للمتاجرين ماديا وسياسيا بالقضية الفلسطينية
مصلحة الوطن فوق كل اعتبار










هل
33 - amine الخميس 13 غشت 2020 - 20:08
دعكم من الاحلام...اسرائيل لاتريد سلاما مع احد...اسرائيل مشروع امبريالي امريكي غربي في المنطقة الغنية بثرواتها...من يدعم اسرائيل هو الغرب.اما اسرائيل ككيان مغتصب لايقوى على الصمود وسط محيطه العربي الرافض لوجوده.
34 - يوسوف من طنجة الخميس 13 غشت 2020 - 20:09
هده هي الدبلوماسية الخلاقة. لقد استطاعت إسرائيل من فرض سياسة التطبيع مع العالم العربي مقابل حل الدولتين، واستطاعت من جعل الفلسطينين في الصف الثاني من القسم رغم انهم اصحاب القضية. وكل أولائك الدين وقفوا ضد التطبيع مع إسرائيل هم من أوصلوا الأمور إلى الباب المسدود.
35 - الياعمراني .. الخميس 13 غشت 2020 - 20:19
لنكن واقعييين اسراءيل دولة قاءمة الذات يعترف بها جل دول العالم بمن فيهم دول عربية واسلامية.

دولة الامارات ليست اول دولة عربية واسلامية التي وقعت اتفاق السلام مع اسراءيل ، سبقتها الاْردن ومصر ، دون ان نتسى العلاقات القوية اقتصاديا بين تركيا واسراءيل، ناهيك عن العلاقات من تحت الطاولة بين قطر واسراءيل وبين سلطنة عمان واسراءيل ..
36 - عربي الخميس 13 غشت 2020 - 20:25
ليس لاحد الحق في النيابة عن شعب فلسطين وتقرير مصيره. ما رد محمود عباس وما رد اسماعيل هنية.
37 - Grabdo الخميس 13 غشت 2020 - 20:30
لا يوجد أي شعب أو قوم ينسجم ويتعايش مع اليهود في العالم بأسره سوى بنو عمومتهم العرب
38 - hamid الخميس 13 غشت 2020 - 20:30
لا يمكن الإعتراف بإسرائيل حتى تعترف بفلسطين دولة ذات سيادة كاملة في حدود 1967 و عاصمتها القدس و حق الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم الأم .
39 - عبدالله الخميس 13 غشت 2020 - 20:31
الشعبويون هم الدين ما زالوا يومنون بالقومية
40 - لا مفر بالاعتراف باسراءيل. الخميس 13 غشت 2020 - 20:48
عين العقل ،.خير ما فعلت دولة الامارات الشقيقة علما ان مشكل فلسطين لا حل له سوى بإقامة دولتين جنبا ابى جنب دولة اسراءيل ودولة فلسطين ..
41 - AMIR الخميس 13 غشت 2020 - 20:48
القضية الفلسطينية انتهت عندما اشهر الفلسطينيون السلاح في وجوه بعضهم البعض وحدث ما حدث في غزه. المجتمع الدولي با يمكن ان يواصل دعم قضيه وأصحابها يتقاتلون على للسلطه قبل الوصول اليها
اليهود مهما اختلفوا في ما بينهم لن تراهم ابدا يقاتلون بعضهم البعض وهناك تكمن قوتهم . عكس العرب. حروب ااهليه واقليميه بعيده المدى من المحيط إلى الخليج ومن الخليج الى المحيط.
42 - مغربي الخميس 13 غشت 2020 - 21:08
في القرآن و السنة و التاريخ. اليهود لا عهد لهم.
43 - ولد حميدو الخميس 13 غشت 2020 - 21:12
العبرية و العربية لهما نفس الحروف
ادا عملت مع يهودي فانه يفرح عندما تمتلك سيارة او شقة اما ادا عملت مع عربي فسيطردك ادا اشتريت حذاءا ب 200 درهم اما ادا اشتريت دراجة نارية فسيقدم بك شكاية بكونك سرقته

اما اصحاب اردوغان فاكبر سفارة باسراءيل هي لتركيا و ليست لامريكا
Double visage
44 - الحقيقة الخميس 13 غشت 2020 - 21:16
لايمكن أن يتحقق السلام مع الصهاينة إلا بتنازلات كبيرة لا تخدم إلا مصالحها فقط، وهدف الإمارات هو التطبيع الغير المشروط لأن هذا الإتفاق مازال في بداية الأزمة لم يحقق اي شيءٍ يذكر
45 - Mostafa الخميس 13 غشت 2020 - 21:28
La réalité géopolitique de la région ne peut que favoriser de telles initiatives.Arretons de rêver au panarabisme qui a son temps et qui n’est plus de mise. Israël est une réalité une puissance régionale et bcp de pays ont un intérêt à s’allier à cet État. Ça fait des décennies qu’on rêve. Le Maroc a grand intérêt à faire de même au lieu de condamner en public et d’approuver en catimini
46 - انما الصدقات الخميس 13 غشت 2020 - 22:11
يالك من قنبرة بمعمر ♤♤ خلى لك الجو فبيضي واصفري
فنقري ما شئت ان تنقري ♤♤ قد رحل الصياد عنك فأبشري
ورفع الفخ فماذا تحذري ♤♤ لا بد من صيدك يوما فاصبري
47 - Khalid الخميس 13 غشت 2020 - 22:14
Parts of the Jews deep religious beliefs is to be be able to lie, steal and cheat non Jews, as well as killing the "guyim" . Within the hour of signing this deal with UAE, the Jews changed their mind and announced, they are not abandoning the plan to steal more Palestinian land, but they are postponing their heinous actions. How can you thrust a Jew, don't be naive
48 - Aghbal الخميس 13 غشت 2020 - 22:16
نتانياهو قال حسب الصحافة الاروبية ان الامارات ربما لم تفهم نص الاتفاق. اسرائيل اجلت و لم تلغي ضم هذه الاراضي.
49 - abdellatif الخميس 13 غشت 2020 - 22:30
ils veulent effacer une fois pour toute le peuple Palestinien
50 - Jkl الخميس 13 غشت 2020 - 22:46
ماذا بقي من أراضي فلسطينية حتى تضع اسرائيل يديها عليها لقد قضمت اسرائيل كل الاراضي الفلسطينية ...فيما سيجدي الاتفاق
51 - yahim الخميس 13 غشت 2020 - 22:47
العنوان معبر بما فيه الكفاية...مبروك عليكم...
52 - Maya الخميس 13 غشت 2020 - 22:54
على الاقل كان التطبيع في الخفاء لانه كان يوجد خوف من الشعوب. الآن و قد أصبحت الشعوب خرافات و ملهيتا في أزمات داخلية مخلوقة من الخارج إلى الداخل. يمكنهم ان يحققوا مرادهم.
هي فقط خطوة لخطوات قادمة لمسح فلسطين من الخارطة ليصبح واقعا مشهودا. لياتي الدور على الدول المجاورة لتحقيق حلم اسرائيل الكبرى. تظنون انكم تبيعون أرض فلسطين تحت مسمى السلام الذي لن تجده هاته الدول المجاورة هي ايضا في المستقبل. و تنسون ان فلسطين تحمي دولكم. و انكم ستاكلون يوم تاكل فلسطين. يظحكون و يدعون و يمكرون كما يريدون . و الدور ات على اخريين. فانتظروا!
التاريخ يعيد نفسه و لا من معتبر!
53 - مصطفى الخميس 13 غشت 2020 - 23:04
عجبا للمطبلين بهدا الانجاز العظيم.
بل الأحرى الانبطاح العظيم...يقال لنا أن هدا الإتفاق يضمن حل الدولتين. ويمنع إسرائيل من قضم المزيد من الأراضي الفلسطينية ...لكن ما لا يقال لنا أن هذا المنع لا يغدو أن يكون سوى مرحليا وأكاد أجزم أن إسرائيل سوف تعود من جديد لاقتطاع مزيد من الأراضي عما قريب .ومن يعول على الضامن الأمريكي. فهو إما متآمر او سفيه. وكليهما مصيبة...
الايام بيننا وستؤكد ما أقول....
لك الله يا أرض أورشليم.
54 - تسويق الخميس 13 غشت 2020 - 23:14
كفى من الكذب و تسويق مغالطات!! نتانياهو زعيم كيان الاحتلال يؤكد في ندوته الصحافية انه لن يتخلى ان مشروع ضم الضفة الغربية و باقي الاراضي الفلسطينية...
55 - Khalid الخميس 13 غشت 2020 - 23:16
قرأت معظم التعليقات وصحابليا راني فإسرائيل ماشي المغرب
56 - Karim الخميس 13 غشت 2020 - 23:21
All of the comments cheering up the shameful agreement are fake accounts created to make it sound like we are in the same line with them. 99% of Moroccans are against it
57 - سياسة در الرماد في العيون الخميس 13 غشت 2020 - 23:24
لقد اخبرنا عنهم الحق سبحانه : أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ. صدق الله العظيم.
58 - Souad الخميس 13 غشت 2020 - 23:33
تمنيت ان يكون هؤلاء الذين علقوا على هذا الخبر بالقبول ان لايكونوامن بلدي.لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
59 - ZAK الخميس 13 غشت 2020 - 23:41
من أمن الصهاينة فقد أمن الذئاب، وما التعاليق الأولى إلا أقلام مأجورة، تريدون أن تقنعوا أنفسكم بأن إسرائيل كيان مسالم ويفضل السلام مع العرب عن الحرب، أغبياء غباء مستفحلا، لم تعد تنجب شعوبنا إلا الإنبطاحيين والمستسلمين.
60 - السحيمي أحمد الجمعة 14 غشت 2020 - 00:01
لكن ترامب ونتنياهو عرى التصريح الذي خرجت به الإمارات لتبرير وأجاب كل منهما أن مسألة الضم التي وعد بها نتانياهو ناخبيه أن مسألة الضم لا زالت قائمة. أما اتفاقيات الإمارات لا علاقة لها بعملية الضم وان دول عربية أخرى ستلحق بالإمارات
61 - محمد الجمعة 14 غشت 2020 - 00:34
جل التعليقات مدسوسة او مغيبة ولا اضن ان المفاربة الاحرار يعترفون بدولة الغاصبين ومن ورائهم من الامبريالية العالمية
62 - مريمرين الجمعة 14 غشت 2020 - 00:51
هناك من يقدم انبطاح دولة الإمارات على أنه أوقف ضم الإسرائيليين للاراضي الفلسطينية و غور الأردن .. لكن الخبيث نتنياهو صرح ، وكأنه يريد إحراج الإماراتيين ، بأنه لا تنازل عن خطة الضم . إنها سياسة الصهاينة : يبيعون الأوهام. فيأخذون منك ما يريدون ولا يعطونك شيئا ؛
ولكم في معاهدات أوسلو خير دليل .
63 - علي الجمعة 14 غشت 2020 - 01:25
الأردن و مصر إلهم تاريخ بالحروب مع إسرائيل -(70) معركة- من الطبيعي يكون إتفاقية سلام، لأنهاء المشاكل...

الإمارات، شو موقفها من الصراع، والحروب مع إسرائيل؟!
64 - عمر عبدالنور الجمعة 14 غشت 2020 - 02:19
وكأن المعلقين الاوائل اما من الاسرائيليين او الامارتيين...
65 - ولد حميدو الجمعة 14 غشت 2020 - 02:38
العنتريات ادا كنتم تصنعون الاسلحة و من يريد الجهاد فليدهب لفلسطين ليحررها اما الهدرة توجد في مراكز النداء فشخص واحد بسيفه في الشارع فالجميع يهرب منه و الشجاعة خلف الكمبيوتر
الغبي هو الدي لا يدافع عن وطنه اولا فعندما كان مشكل جزيرة ليلى مع اسبانيا فكل الدول العربية سكتت و منها من شجعت المعتدي و لولى كولن باول الدي تدخل فكانت الامور ستتفاقم
لمادا لم تتكلموا عندما استقبلت سلطنة عمان نتنياهو فكل واحد يعرف مصلحته
البعض ضد الامارات و ليس ضد اليهود
66 - اسرائيل الجمعة 14 غشت 2020 - 05:55
إسرائيل بلد ديمقراطي عظيم يحترمون شعبهم فردا فردا يساعدون بعضهم البعض لا حسد ولا نية سيئة بينهم ولا فقراء الكل ميسور الحال ولا بطالة أما العرب بلدانهم ديكتاتورية استبدادية سادية لا يحترمون شعوبهم ياريت لو كنا بلدان مثل اسرائيل العظيمة وهدا هو الواقع بعيدا عن العاطفة وتعصب والهمجية
67 - فريد الجمعة 14 غشت 2020 - 07:42
اتفاق سلام?!
ومتى كانت هناك حرب بينهما?
وهل تحتاج اسراءيل لاتفاق مع الامارات حتى تتوقف عن سياسة التوسع?
انه انبطاح مجاني.
68 - بارك الجمعة 14 غشت 2020 - 07:49
العرب لا حرب قادرون عليها بعد كوارث جمال عبد الناصر الذي خسر الحرب في 6 أيام ومزق البلدان العربية بانقلاباتة العسكرية الدموية في مملكات كانت تنعم بالرقي و التقدم والازدهار والرخاء والأمن والطمأنينة،
أما اسرائيل الدولة الديمقراطية الوحيدة بالمنطقة والتي تحترم مواطنيها رغم دعاءنا عليها لعقود في المساجد وهي منصورة من عند الله.
أردوغان اخد العبرة من جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله بمقولته الشهيرة في القمة العربية يجب التعامل معهم حتى يذوبوا بيننا و شيدة تركيا أكبر سفارة بإسرائيل
69 - الشيباني العتيبي الجمعة 14 غشت 2020 - 09:10
الي 37
اغلب الجيش الإسرائيلي مغاربة
وأكثر دمويه في قتل الفلسطينيين
أكثر قاده في الحكومة الاسرائيلية هم المغاربة
70 - الملاحظ الجمعة 14 غشت 2020 - 09:53
على الاسرائليين ان يفهموا , و يتعلموا و يعلموا ان السلام سيكون مع الشعوب العربية و ان التفاهم مع القادة هذا ليس سلاما , و انهم يصبون الماء على الرمل , و ان السلام سيكون عندما ترضى الشعوب العربية و عندما تحس هدة الشعوب ان هذا الكيان يحترمهم و يقدرهم , و يرجع الحقوق المنهوبة لاصحابها , بعد ذلك يمكن للاسرائيلي ان يسافر بالسيارة من تل ابيب الى البيضاء
71 - التفكير الاستراتيجي الجمعة 14 غشت 2020 - 11:44
من المعروف أن الصهاينة دهاة في التخطيط والمكر. ولا يتخذون قرارا إلا بعد أن يقلبوه على جميع الأوجه ويلعبون على المدى الطويل ولا يحيدون ابدا عن أهدافهم قيد أنملة. ويخوضون معارك تكتيكية لخدمة أهدافهم الاستراتيجية. اما العرب عموما فهم قليلو التفكير الاستراتيجي ونظرتهم لا تفوت حد انوفهم. وكل خطوة يخطونها مع إسرائيل المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية الا وتكون هي الرابحة. عليهم أن يراجعوا أنفسهم بعمق ليعرفوا السبب.
72 - ABDELFATTAH الجمعة 14 غشت 2020 - 13:07
ليس هناك شيء اسمه دولة إسرائيل ومن اقر ذللك سواء من العرب او المسلمين فقد خان العهد وباع ذمته لليهود وامريكا المتغطرسة.......وليس هناك شيء إسمه دولة فلسطين أيضا...... بل هي الامة الإسلامية بلا حدود سايسبيكية بينها كما كان الامر من الأول.... هذا تمهيد وليس اتفاق....بل انه الخيانة و النفاق....
73 - عبد الهادي خدروف الجمعة 14 غشت 2020 - 13:43
تم اعلان الاتفاق وليس التوصل إليه لان العلاقات قديمة . و الكيان الصهيوني كيان توسعي ولم يعلن وقف الضم انما تأجيله لاظهار النصر بهذا الإعلان. المقال يوحي بأن الامر عاد وليس نكبة جديدة بالهرولة للاستسلام ومتى حاربت الإمارات حتى توقع للسلام. و عموما في نظري التحرير شرف لا يناله إلا من هو أجدر به . و بالامة بقية من الصالحين يحقق الله على ايديهم وعده لكن بعد تمييز الخبيث من الطيب
74 - ح س الجمعة 14 غشت 2020 - 14:24
أبرز نقاط الاتفاق:

تطبيع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل.
تبادل السفارات والسفراء.
إطلاق رحلات جوية مباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب.
منح المسلمين إمكانية أكبر للوصول إلى المسجد الأقصى في القدس القديمة، من خلال السماح برحلات طيران مباشرة من أبو ظبي إلى تل أبيب.
الاستثمار المباشر للإمارات في إسرائيل.
توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات السياحة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا.
الاستثمار في قطاعات الطاقة والمياه والرعاية الصحية والثقافة والببئة .
يلاحظ غياب من نقط الاتفاق ما جاء في عنوان المقال .
تفاق إماراتي إسرائيلي يمنع الاحتلال من ضم أراض فلسطينية....
75 - طاير الفينيق الجمعة 14 غشت 2020 - 15:49
الى 37 الشيباني العتيبي صحيح هناك قادة في إسرائيل معظمهم من أصول مغربية لكنهم اسراءيليو الجنسية يعني يخدمون بلدهم قبل المغرب ...لكن المشكلة ان أهل المغرب أكثر حرصا على فلسطين منكم ولم ولن يضيعوا ماحافظ عليه الأسلاف والاجداد
76 - ابن الجزيرة المدني الجمعة 14 غشت 2020 - 21:37
على فكرة الفلسطينيين اول من صالح اليهود عاد 1991 م
واعترفوا بحق اسرائيل في الوجود

طبعا من بعد معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية
( كامب ديفد)
77 - مصطفى الجمعة 14 غشت 2020 - 22:06
القضية الفلسطينية لها أصحابها و كذالك من يؤمنون و يساندون كفاحهم الذي تكفله جميع قوانين العالم لكن أن تؤسس لعلاقات تطبيعية مع دولة آحتلال بغطاء القضية الفلسطينية و على حساب أسرى وشهداء و أراضي مغتصبة فهذا حق أريد به باطل كما أن العالم شهد آفتضاح أمر رباعي خطير يهدد أمن العالم لكل هذا تم آختلاق هذه الخدعة لتشغل العالم عنهم و لكن هيهات هناك مكرهم و هناك مكر الله .
المجموع: 77 | عرض: 1 - 77

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.