24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | هل يرفض ترامب قبول نتائج الانتخابات الرئاسية؟

هل يرفض ترامب قبول نتائج الانتخابات الرئاسية؟

هل يرفض ترامب قبول نتائج الانتخابات الرئاسية؟

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موجة غضب بعدما أشار إلى أنه قد لا يقبل بنتائج انتخابات 3 نونبر المقبل، إذا تعرّض للهزيمة.

وأدى موقفه إلى مقارنات بدكتاتوريين لا يخضعون للقانون، كرئيسي بيلاروس وكوريا الشمالية، وأثار مخاوف من أنه قد يقوّض النظام الديمقراطي الأميركي من خلال تمسكه بالسلطة.

ورفض الرئيس الجمهوري، الذي يتخلف عن منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، استبعاد هذا الاحتمال الأربعاء عندما سئل عما إذا كان سيدعم انتقالا سلميا للسلطة.

وقال: "سوف نرى ما سيحدث".

وأعد ترامب الذريعة في حال قرر الطعن في النتائج، إذ أصر في مناسبات مختلفة على أن الديمقراطيين سيستولون على عشرات الملايين من بطاقات الاقتراع المرسلة بالبريد لتزوير نتائج التصويت.

وصرّح، الخميس، بعدما عثر على مجموعة من بطاقات الاقتراع التي تم إرسالها بالبريد والمخصصة لترامب في مكتب انتخابي في بنسلفانيا، بأن "الديمقراطيين يزورون انتخابات 2020!".

احتمال حدوث فوضى

في أحدث انتخابات أمريكية، تم الإعلان عن الفائزين وأقر الخاسرون بخسارتهم في غضون ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع في نونبر بناء على نتائج فرز الأصوات المبكر.

وعندما يسلّم الخاسر بالنتيجة، يسمح للفائز بالبدء مباشرة في الاستعداد لتولي السلطة في يناير قبل أن تعلن الهيئة الانتخابية عن الفائز رسميا في منتصف دجنبر.

ويتّفق الخبراء، هذا العام، مع ترامب على نقطة رئيسية واحدة: نظرا إلى الارتفاع الهائل في عدد الأصوات المرسلة عبر البريد بسبب فيروس كورونا والأنظمة غير المختبرة مسبقا للتعامل مع هذه الأصوات، قد تكون نتائج الانتخابات المبكرة غير مكتملة وعرضة للطعن.

وأوضح مشروع "ترانزيشن إنتيغريتي بروجيكت"، الذي يضم مجموعة من الأكاديميين والمسؤولين الحكوميين السابقين الذين يدرسون المشكلات المحتملة التي ستتخلل انتخابات العام 2020، أنه "من المرجح أن الفائز لن يكون معروفا ليلة الانتخابات".

وأوضحت المجموعة، التي تضم أعضاء ديمقراطيين وجمهوريين، أنها تتوقع فترة من "الفوضى" القانونية والسياسية يمكن استغلالها من قبل الأحزاب.

وفي حال لم يفز بايدن في الانتخابات بأغلبية ساحقة، يتوقع هؤلاء أن يستغل ترامب أي التباس أو قوانين إضافة إلى سلطته الرئاسية، لتأكيد انتصاره وبالتالي رفض ترك منصبه.

وتابعوا: "نقدر أيضا أن الرئيس ترامب من المرجح أن يطعن في النتيجة بوسائل قانونية وغير قانونية، في محاولة للتمسك بالسلطة".

موقف ترامب

وأشار ترامب إلى احتمالين: الأول، إذا كانت النتائج المتوقعة ليلة الانتخابات ليست لصالحه، فسيرفض التسليم بالخسارة وسيطعن في عملية فرز الأصوات بدعم من الناشطين السياسيين الجمهوريين في الولايات.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إعادة فرز الأصوات مع مراجعة كل بطاقة اقتراع والطعن في أي شائبة، كتوقيع غير واضح أو عنوان مختصر أو بطاقة اقتراع بدون ظرف داخلي يهدف إلى ضمان السرية؛ وهو أمر قد يؤدي في بعض الحالات إلى رفضها باعتبارها "مكشوفة".

وهذه العملية قد تستغرق أسابيع.

من ناحية أخرى، إذا رأى ترامب نفسه فائزا في ليلة 3 نونبر، فقد يعلن النصر قبل فرز الملايين من بطاقات الاقتراع المرسلة بالبريد.

ويعتقد محللون أن الديمقراطيين سيصوّتون عبر البريد أكثر من الجمهوريين، وسبق أن ألمح ترامب إلى أنه قد لا يقبل بصحتها.

وقال ترامب، الأربعاء، إن "أوراق الاقتراع خارجة عن السيطرة"، مضيفا: "فلنتخلص من هذه البطاقات، وسيكون الأمر سلميا جدا، ولن يحصل انتقال (للسلطة) بصراحة. سيكون الأمر مجرد استمرارية".

إلى المحاكم

وحشد كل من الجمهوريين والديمقراطيين فرقا قانونية كبيرة لمرحلة ما بعد التصويت.

وفي الانتخابات الرئاسية عام 2000، حسمت نتائج ولاية واحدة هي فلوريدا المنافسة بين الديمقراطي آل غور والجمهوري جورج بوش الابن.

وأعلنت حكومة الولاية، التي يسيطر عليها الجمهوريون، فوز بوش بهامش ضئيل من الأصوات. ورفع فريق آل غور القضية إلى المحكمة، للمطالبة بإعادة فرز الملايين من بطاقات الاقتراع "المخرّمة" التي ثبت أنها تسببت بخطأ في الأصوات.

ورفعت القضية إلى المحكمة العليا، التي حكمت بعدم إعادة فرز الأصوات؛ ما أدى إلى فوز بوش في الانتخابات.

ويستعد الجمهوريون المؤيدون لترامب، هذا العام، للطعن في النتائج السلبية في عدد من الولايات الرئيسية؛ مثل فلوريدا وويسكنسن وميشيغن وبنسلفانيا.

وقال الخبراء في مشروع "ترانزيشن إنتيغريتي بروجيكت" إن "هناك احتمالا أن يحاول الرئيس إقناع المجالس التشريعية و/ أو المحافظين باتخاذ إجراءات، بما فيها إجراءات غير قانونية، لتحدي التصويت الشعبي".

وأضافوا أنه إذا نظمت "حملة حازمة في هذا الصدد، فسيكون لديها الفرصة لإعادة الانتخابات في يناير 2021".

وسعى ميتش ماكونيل، زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الذي يمكن لهيئته عزل ترامب إذا رفض التنحي، إلى طمأنة الناخبين هذا الأسبوع، وقال: "سيتم تنصيب الفائز في انتخابات 3 نونبر في 20 يناير".

*أ ف ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - محمدين السبت 26 شتنبر 2020 - 18:56
أفضل رئيس حكم أمريكا لأنه بتصرفاته أظهر الوجه الحقيقي لهذه الدولة التي هي سبب كل الحروب والكوارث التي تقع في العالم
2 - يعطوننا الدروس السبت 26 شتنبر 2020 - 19:02
هذه المواقف الرافضة لنتائج الانتخابات تجعل الدول المتخلفة في وضع مريح بمأن العالم الديموقراطي صاحب الدروس يرفض نتائج الانتخابات في بلد يعتبر نفسه عريقا في الديموقراطية
3 - ما هذا ؟؟؟ السبت 26 شتنبر 2020 - 19:06
هذا فرعون-- أنا ربكم الأعلى-- ترامب هو كورونا -- هذا ناوي يصفيها للجميع قبل ما يودع
4 - ملاحظ السبت 26 شتنبر 2020 - 19:20
نتمنى من كل قلبنا أن يحدث هذا. نتمنى ان يصبح رئيس الولايات المتحدة الامريكية ديكتاتور " بالواضح". وحينها قد نرى تقلب الاوضاع في الدول التي تسمي نفسها بالدول" الديموقراطية" كفرنسا، بريطانيا ( هاتان الدولتان اللتان تساندا الولايات المتحدة الامريكية. و بالطبع ستتعرى اسرائيل، حليف و الولد المدلل لأميريكا، و حكام الدول المطبعة مع الاحتلال الصهيوني.
5 - xijan bin السبت 26 شتنبر 2020 - 19:28
الدولة تسقط من الداخل. وقع في التاريخ. وسنة الله في الدنيا.. ترامب سيكون آخر رئيس لأمريكا العظمى
6 - الهام السبت 26 شتنبر 2020 - 19:34
ترامب راه بقا مطلعها على الرؤساء والحكام العرب حتى عادوه ولصق فالكرسي مطلبش السلامة انا ما كرهت شي ربيع امريكي او مع هوما الاغلبية عندها السلاح و لي ما عندوا شراه فعهد ترامب او موجة كورونا ولي ما شريه غادي يشريه بسبب تصريحات الرءيس الغير موزونة و ارى لك لوستيرن اونلاين غادي يتسمع لنا القرطاس حتى لعندنا غير القليل مما ذاقته الشعوب بسبب تدخل امريكا في شؤونهم خصوصا الشعوب العربية و الاسلامية عندها سنرى ما حقيقة الديمقراطيةلي هي اساسا مجرد كلمة تتعلق بها بعض الشعوب لتترك السياسيين يلطخون ايديهم بوساخة السلطة و تدبير شؤونهم وتعلق عليهم شعوب اخرى احلامها خوفا من مواجهة الدكتاتوريات التي تحكمها
7 - المهدي السبت 26 شتنبر 2020 - 20:47
هذا الرئيس أظهر الوجه الحقيقي لأمريكا،وأظهر الوجه الحقيقي للأنظمة العربية الفاشلة،لما قال :لهم لولا أمريكا ما استمرت دولتكم ولو لأسبوع واحد،والباقي تعرفونه،
8 - sun shine state السبت 26 شتنبر 2020 - 20:53
s ,il ne gagne pas le 20 janvier sera son dernier jour a la maison blanche. il ne pourra jamais refuser.
9 - امين السبت 26 شتنبر 2020 - 21:08
اغلبية المعلقين يتهمون الحكومة الامريكية و القانون الامريكي بالفساد و لا يتهمون ترامب نفسه. القانون الامريكي واضح: حتى و لم يقبل ترامب نتائج الانتخابات، فلا يمكنه المكوث في البيت الابيض بعد 20 يناير. بقوة القانون، المهلة 20 يناير. ترامب يمكنه ان يقول "غدّا العيد" اذا اراد، لكن يا احبائي المعلقين هنا بأمريكا لا احد فوق القانون. سيخرجونه من البيت الابيض مدلولا امام العالم و تنتصر الديمقراطية الامريكية في الاخير. ثم لا ننسى ان هناك امكانية ان يخسر جو بايدن الانتخابات، و في هذه الحالة سيكمل ترامب ولايته الثانية و يرتاح منه العالم الى الابد سنة 2024.
10 - Moh السبت 26 شتنبر 2020 - 21:14
Si il perd les election y’a aucune raison de rester à la Maison Blanche il faut qui prépare ses cartons ou qu’a ou il jou sur les vote par la poste Pour faire duré le suspense îlet pas bien dans sa tête et tous les sondages le donne perdant c’est un mauvais président pour l’Amérique
Pour vous rappeler ce que Il fait si c’etai un président arabes ou africain ils serai poursuivie par Le tribunal international
A la frontière mexicaine ils retirés les enfants de leur parents et les m’étaient en prison C’est sa fille qu’il persuader que c’est grave ce qui fait. Et ila arêtes ,,,,,,,,
11 - مواطن السبت 26 شتنبر 2020 - 21:54
هدا الرجل مثله مثل حكام العرب. هاد الرجل يمكنه فعل كل شيء لكونه ليس ديموقراطيا ولا جمهوريا،
12 - مغربي في امريكا الأحد 27 شتنبر 2020 - 00:59
هههههههه و الله الا شعب كيقتل بضحك .
بنادم كيناقش ديموقراطية فاميركا بلد الحريات و القانون فوق كل شيء ا ناسي انه رئيس جماعة فالمغرب كينعس حومة كاملة مع 8 .
قبل متهضر على امريكا هضر على حقك فتروات فين مشى !!!!
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.