24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | طبيب بارز يحذر من انهيار النظام الصحي بفرنسا

طبيب بارز يحذر من انهيار النظام الصحي بفرنسا

طبيب بارز يحذر من انهيار النظام الصحي بفرنسا

حذرت شخصية طبية بارزة في فرنسا الأحد من أن البلاد ستواجه تفشيا لفيروس كورونا يستمر شهورا، ويستنفد نظامها الصحي في حال لم يتغير شيء ما.

وقال باتريك بويت، رئيس اللجنة الوطنية في نقابة الأطباء، لصحيفة "لوجورنال دو ديمانش"، إن "الموجة الثانية آتية بأسرع مما اعتقدنا".

وتواجه الإجراءات الجديدة التي فرضت في فرنسا للحد من انتشار الفيروس في المناطق الأكثر تضررا، وبينها مدينتي مرسيليا وباريس، احتجاجات شعبية.

وأضاف بويت للصحيفة أن التحذيرات التي أطلقها وزير الصحة أوليفيه فيران هذا الأسبوع ليست كافية، وتابع: "لم يقل إنه في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع إذا لم يتغير شيء فإن فرنسا ستواجه تفشيا واسعا في كل مناطقها خلال فصلي الشتاء والخريف"؛ وحذّر من أنه لن تكون هناك أطقم طبية متوافرة لتقديم التعزيزات، والنظام الصحي في فرنسا لن يكون قادرا على تلبية جميع المطالب.

وأضاف الطبيب أن العمال الصحيين المسؤولين عن "معجزة" الربيع لن يكونوا قادرين على سد هذه الفجوات، متوقعا أن يكون "الكثير منهم في حالة إنهاك وصدمة".

وسجلت فرنسا أكثر من 14 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في انخفاض طفيف عن حصيلة الساعات الـ48 الماضية، لكن يواصل معدل الفحوص الإيجابية في الارتفاع وفق معطيات نشرتها مؤسسة الصحة العامة السبت.

وبلغ عدد الإصابات الجديدة 14412 خلال آخر 24 ساعة، مقابل نحو 16 ألف حالة خلال كل من يومي الجمعة والخميس.

ومنذ ظهور الفيروس، توفي 31700 شخص على الأقل في فرنسا نتيجة كوفيد-19.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - رشيد الأحد 27 شتنبر 2020 - 11:41
مستوى فرنسا الاقتصادي و الصحي في تدهور
ماماهم المانيا أو بس
2 - hamza الأحد 27 شتنبر 2020 - 12:23
حاليا فرنسا لا تعتبر نمودجا في تدبير الجاىحة.. تخبط وعشواىية وتهويل وترويع للمواطنبن في وسائل اعلامهم الدي يسيره الوبي المختبرات العالمية..يجب الانتباه لتجربة الناجحة للسويد الدول الاسيوية تايوان. وخصوصا الدول الافريقية حيت تقل نسبة الوفيات... التهويل والترويع اليومي للمواطنين في فرنسا يطرح اكتر من سؤال... وتتعمد بعص مواقعنا بعمل نفس الشيىً.. كورونا خفت حدتها كتيرا حسب علماء الاوبىة... انتبهوا للعناوين... مقصودة للترويع
3 - salymo الأحد 27 شتنبر 2020 - 12:33
ايوى سمعو ياخوتي وخواتاتي فرنسا لي كنقلو منها هههه باش نجحو ههههه الوضع عندها حسب ماكتب فالمقال كيخلع بسبب تداعيات موجة ثانية فمابالكم بما عندنا الله الطف حتى تنقولو راها كتنفس شوي وكنتفاجؤ بمعلومات جديدية صحيح هد كورونا خلات العالم كلو يبحت ويجتهذ اللهم الطف بنا يالاطيف
4 - النسر مولاي حسن الأحد 27 شتنبر 2020 - 12:33
العجب العجاب حقا- كيف يعقل؟ كيف حدث الامر ؟ فرنسا اعلنت الحجر الصحي الكامل من مارس الى 10 مايو و بعد ذلك رفعوا الحجر لاسباب اقتصادية و نظرا للتنافس مع دول اوربية مجاورة- مما دفع بالناس الى السفر بكثافة داخل البلد و لا سيما ساكنة باريس و الضواحي الذين هجروا المكان الى المناطق و الجهات و الاقاليم و المدن الاخرى- في شتنبر تلاحظ السلطات الفرنسية ارتفاعا للاصابات في كامل البلد و الاحصائيات الصحية تشير الى كثافة الاصابات بفيروس كورونا-19 مما جعلهم يؤكدون انهم في موجة ثانية-
لكن السبب في الموجة 2 هو القرارات المتناقضة للسلطات- بدل توخي الحيطة و الحدر و التدرج قاموا باطلاق كل شيئ فكان التراخي و عدم احترام التدابير الوقائية- باختصار تدبدب و تناقض السلطات هو السبب في الموجة 2 و لا بد هنا من تحمل المسؤولية- كثير من السلطات الاقليمية لا تريد اغضاب قطاعات الفندقة و المطعمة و النقل و السياحة و صناعة اللهو من بارات و مراقص ليلية الخ- و من هنا تجنب تقليد المغرب لدول معينة لان لكل دولة او شعب اكرهات و خصوصيات الخ
5 - هشام الأحد 27 شتنبر 2020 - 12:57
ماكرون و ضع فرنسا في يد اللوبيات و كل هؤلاء الخبراء و الاطباء الدين نسمع بهم هم موضفو و عملاء bigpharma و الشعب الفرنسي عاق باللعبة الخبيثة التي يديرها ماكرون و فرقتة التي يعتيرها الفرنسيون أسوأ حكومة في تاريخ فرنسا ، و الكل هنا يشتم رائحة تسنج كبير ربما قد تنتهي بعصيان مدني و كوارث
6 - غوبر فريد الأحد 27 شتنبر 2020 - 13:58
الخبر ليس بريء !!! إذا كان هذا هو حال القطاع الصحي في دولة متقدمة كفرنسا لها منظومة قوية فماذا يمكن ان يقال عن بلد كالمغرب ليس به قطاع صحة أصلا حسب المعايير الدولية !!
زعما شوفو حتى فرنسا كتعاني رغم ان الجميع يعلم انه لا مجال للمقارنة بين امكانيات قطاع الصحة لفرنسا وقطاع صحة منهار تماما في المغرب !!
السؤال هو ما هو الغرض والهدف من الاشارة الى واقع الصحة بفرنسا !! اكيد هناك هدف تضليلي المواطن المغربي
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.