24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "الاستقلال" يندد بلجوء الحكومة إلى جيوب المغاربة (5.00)

  3. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  4. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

  5. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | مبيعات الأسلحة تزدهر في الولايات المتحدة وسط خوف من المستقبل

مبيعات الأسلحة تزدهر في الولايات المتحدة وسط خوف من المستقبل

مبيعات الأسلحة تزدهر في الولايات المتحدة وسط خوف من المستقبل

يبدو كريستيان متحمسا لشراء قطعة سلاح في متجر "ذا أتلانتيك" وسط مدينة سيلفر سبرينغ بولاية ميريلاند، قرب العاصمة واشنطن دي سي.

يبدي المواطن الأمريكي ذو الأصول اللاتينية حماسا شديدا ممزوجا بخوف مما قد يحصل في المستقبل القريب بالولايات المتحدة، ويقول: "بقدر ما أنا متحمس لموضوع امتلاك سلاح، أنا خائف مما قد يحصل، سواء قبل الانتخابات المقبلة أو بعدها".

ارتفاع مستمر

تشير عدد من التقارير إلى ارتفاع نسبة اقتناء السلاح في الولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة، خصوصا بعد أزمة جائحة كورونا وما خلفته من خوف وهلع في أوساط مختلف الفئات في المجتمع الأمريكي.

وحسب بيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي، فقد تجاوز عدد الأسلحة التي تم تسجيلها في الولايات المتحدة خلال الأشهر التسعة من هذه السنة عدد الأسلحة التي سجلت بشكل قانوني خلال السنوات العشرين الأخيرة.

ووصل عدد قطع السلاح التي سجلت خلال هذه السنة، إلى حدود شتنبر الماضي، 28 مليونا و826 ألف قطعة، وهو رقم أعلى من سنة 2019 التي عرفت تسجيل حوالي 28 مليونا و370 ألف قطعة.

وكان شهر يونيو أكثر أشهر السنة بيعا للأسلحة بشكل قانون في الولايات المتحدة، وتجاوز العدد 3 ملايين و931 ألف قطعة، متبوعا بشهري مارس ويوليوز.

وتبعا لذلك، فإن الإقبال على اقتناء السلاح هذه السنة شهد ارتفاعا واضحا، بعد بداية الحجر الصحي في ولايات أمريكية بسبب جائحة كورونا، ثم الأسابيع التي تلت وفاة المواطن الأمريكي ذي الأصول الإفريقية جورج فلويد، التي فجرت احتجاجات مطالبة بإصلاح أجهزة الشرطة ومناهضة للعنصرية في مختلف أرجاء البلاد.

يتحدث كريستيان، البالغ من العمر 35 سنة، عن الأسباب التي دفعته لاقتناء سلاح لأول مرة في حياته، ويقول إنه لم يكن يفكر في ذلك من قبل، لكن التطورات الأخيرة التي شهدتها البلاد جعلته يغير رأيه.

ويذكر المتحدث في تصريح لهسبريس أن تصاعد بروز الجماعات المتطرفة، سواء من اليمين كـ"براود بويز" أو اليسار كـ"أنتيفا"، دفعه إلى تغيير موقفه من السلاح، موردا أنه بحاجة لحماية بيته وعائلته.

وعلى الرغم من تصريحه بأنه لن يصوت للرئيس الحالي دونالد ترامب، إلا أن كريستيان يبدي تأييده له حينما ينتقد مجموعة "أنتيفا" اليسارية، التي "لا تقل خطورة عن اليمين"، بحسب تعبيره.

غموض وتدهور اقتصادي

يضيف كريستيان قائلا: "أقطن في مدينة سيلفر سبرينغ بميريلاند، هي مدينة آمنة إلى حد ما، ويبقى الحي الذي أوجد فيه أكثر أمنا من أغلب أحياء العاصمة واشنطن، لكن لا يمكن أن تتنبأ بما سيحدث خلال الفترة المقبلة".

هذا الغموض الذي يتحدث عنه كريستيان، يغذيه الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعاني منه فئات واسعة من المجتمع الأمريكي، خصوصا بعد تداعيات جائحة كورونا وفقدان ملايين الأمريكيين لعملهم، فيما تتوقع تقارير عدة ألّا تعود عجلة جزء كبير من الشركات التي توقفت عن العمل بسبب الجائحة إلى الدوران من جديد.

وأفادت شركة "وول مارت"، في بيان نشرته وكالة رويترز للأنباء، بأن هناك نقصا في الإمدادات، خصوصا في ما يتعلق بأسلحة الصيد، لكنها لم تقدم تفاصيل بشأن الأسلحة والذخيرة التي تتوفر عليها، وذكرت أنها تعمل مع الموردين لإتاحة مختلف المنتجات لزبنائها في أسرع وقت ممكن".

وارتبط صعود مبيعات السلاح في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة بعدد من الأحداث التي أثارت مخاوف بشأن عدم الاستقرار، سواء حينما انتخب الرئيس السابق باراك أوباما لولاية ثانية سنة 2012، أو خلال حوادث إطلاق النار التي كانت المدارس مسرحا لها، بالإضافة إلى موجة التسلح الأخيرة التي تشهدها البلاد بسبب تدهور الوضع الاقتصادي وجائحة كورونا، بالإضافة إلى الاحتجاجات والانتخابات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عبدو الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:43
حتى ملي يطلع لهوم الدم يبد شي يضرب شي
لان الشعب فيه شوية ديا ل الزيادات بحالهم بحال
حكومتهم
بقي غير شوية اتقلز لهم الشنوا على المرتبة الأولى
دك الساعة تشوف دول الخليج مشات تمسح الكآبة
للشناوا
2 - cosmos الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:16
ا لاسلحة خطيرامتالكها والمجتمع الدي يحب السلاح مجتمع مريض بحجة الدفاع عن النفس وامريكا ستدفع ثمن ترخيص للاسلحة للعموم اجلا او عاجلا
3 - احمد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:35
تسببت الولايات المتحدة حكومة وشعبا ( لأن الشعب الساكت عن الحق خائن) في قتل الملايين من البشر عبر العالم وآخرهم دولة العراق.
لذلك وبما أن الله يمهل ولا يهمل سوف يقتلون أنفسهم بأيديهم!!
4 - لعب أطفال الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:41
مجرد سياسة من أجل بيع اللأسلحة وإزدهارها ليست هناك حرب أهلية وحتى لو وقعت حقيقتا سيتدخل الحرس الوطني والجيش الأمريكي في نزاع.
ديك ساعة هدوك لشراو سلاح غدي يدفنوهم معاهم واش لعب هدا.!!!
5 - ترويج السلع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:48
تجارة الاسلحة مثلها مثل جميع التجارات في امريكا.الكل يتاجر وفي نفس الوقت كلشي مراقب قبل ان تحصل على الرخصة يجب ان تمر من الفحص الاجرامي.والمجرمين يفكرون مرتين قبل الهجوم عليك
6 - عمر الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:51
إن مما يدعو الأمريكيين اقتناء السلاح هو عدم الأمن الموجود في الولايات ولذالك تراهم يقبلون على شراء الأسلحة للدفاع عن أنفسهم من المجرمين .
7 - sun shine state الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:14
au commentaire omar
y,a pas de securiter aux etats unis mon oeil il faut juste toucher le numero 911 sur ton telephone son meme Donner ton adresse ou parler,, et au bout de 5 minutes tu vas voir.
8 - l,amerique الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:17
maintenant pour acheter une arme legalement aux etats unis il faut une autorisation de FBI, ,,,mais pour acheter une arme en noir c est facile mais ca vaut de 10 a 20 ans de prison.
9 - الياس الأحد 18 أكتوبر 2020 - 23:04
امتلاك السلاح امر عادي
الوصايا العشر التي بُنيت عليها امريكا كلها مبنية على اساس واحد
الحرية حرية ان تملك ما تشاء
و ان تعتقد ما تشاء
و ان تقول ما تشاء
و ان ..
و طبعا في اطار احترم حرية الاخر وهذا تضمنه المؤسسات التي تعلو و لا شىء يعلو عليها
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.