24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هذه سياقات تصويت المغرب في الأمم المتحدة على "الكيف الطبي" (5.00)

  2. التفاعل مع تأمين معبر الكركرات يتواصل .. 60 دولة تساند المغرب (5.00)

  3. رصيف الصحافة: مسؤولون وعسكريون جزائريون ضدّ نزاع الصحراء (5.00)

  4. الباحثة هاجر المنصف تتميز في الذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. أكاذيب البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | "الالتزام الديني" لبايدن يخطب ودّ الكاثوليك للوصول إلى البيت الأبيض

"الالتزام الديني" لبايدن يخطب ودّ الكاثوليك للوصول إلى البيت الأبيض

"الالتزام الديني" لبايدن يخطب ودّ الكاثوليك للوصول إلى البيت الأبيض

يتحدث جو باين، المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، باستمرار عن الكيفية التي ساعده من خلالها الإيمان على تخطي مآسٍ كثيرة في حياته. ويأمل بايدن الكاثوليكي أن يتمكن، في الثالث من نونبر المقبل، من إقناع الناخبين الكاثوليك الذين صوّتوا بمعظمهم في 2016 لدونالد ترامب باختياره هو هذه المرة.

يشارك نائب الرئيس السابق، كل أسبوع تقريباً، في القداس في كنيسة القديس يوسف الصغيرة في ضاحية فاخرة لمدينته ولمينغتون في ولاية ديلاوير.

على مقربة من الكنيسة في مقبرة شاسعة خضراء، دُفن والداه وابنه بو الذي كان نائباً عاماً في ديلاوير وتُوفي بسبب مرض السرطان عام 2015، وكذلك زوجته الأولى نيليا وابنته نعومي اللتان توفيتا في حادث سير عام 1972.

وصباح الأحد، ذهب بايدن مرة جديدة مع زوجته جيل تحت الأشجار النادرة ذات الأوراق الحمراء، ليزور قبر نجله بو المزيّن بأعلام أمريكية صغيرة.

وفي العام 2017، قال نائب الرئيس السابق باراك أوباما إنه لا يتخلى عن المسبحة التي كانت في يد ابنه يوم توفي.

لطالما عبر جو بايدن، الذي تعّلم في مدرسة كاثوليكية، عن انتمائه المسيحي. وفي حال فاز في الانتخابات، سيصبح ثاني رئيس أمريكي كاثوليكي، بعد جون كينيدي.

يذكر المرشح الديمقراطي البالغ 77 عاماً أقوال البابا يوحنا بولس الثاني والكتابات الدينية، ويشير إلى أصوله الإيرلندية الكاثوليكية، وبالتالي يعتزم عدم ترك الناخبين الملتزمين دينياً للجمهوريين.

دعم حق الإجهاض

يبدو التحدي كبيراً، إذ إن ترامب فاز عام 2016 على هيلاري كلينتون بفضل انتصارات لم تكن مؤكدة في ولايات أساسية عديدة.

بعد أسبوعين، كل صوت سيكون مهمّاً. يُشكل الكاثوليك أولئك الناخبين "المحوريين"، "المتأرجحين" من حزب إلى آخر بين كل انتخابات وأخرى.

عام 2016، انتخب 52 في المائة من بينهم ترامب مقابل 45 في المائة صوّتوا لكلينتون، وفق معهد "بيو" للأبحاث؛ لكن هذه المجموعة، التي تمثل حوالى خُمس الأمريكيين، بعيدة كل البعد هن كونها متجانسة: فقد صوّت ستّة ناخبين كاثوليك بيض من أصل عشرة للجمهوري، مقابل قرابة سبعة من أصل عشرة ناخبين كاثوليك لديهم أصول من أمريكا اللاتينية، للمرشحة الديمقراطية. وهناك أعضاء بارزون في إدارة ترامب كاثوليك.

يقول جوش ديكسون، المسؤول عن المسائل الدينية في فريق المرشح الديمقراطي، لوكالة فرانس برس إنها "مجموعة ناخبين أساسية لترشيحنا".

إلا أن مسألة الإجهاض يمكن أن تشكل عقبة أمام جو بايدن، حتى في ولاية ديلاوير الديمقراطية.

يدعم بايدن قرار المحكمة العليا الذي عُرف باسم "رو ضد وايد"، وأقرّ عام 1973 الحقّ في الإجهاض في الولايات المتحدة. يعد المرشح الديمقراطي أن في حال انتخابه رئيساً، سيخلّد هذا القرار عبر دفع الكونغرس لإدراجه في القانون.

ويقول جون دولان، أثناء خروجه من القداس في كنيسة القديس يوسف التي يرتادها بايدن، لفرانس برس: "سواء كان جو بايدن يهودياً أم كاثوليكياً أم لوثرياً أم ملحداً، فهذا لا يهمّ بالنسبة إليّ".

لا يعرف هذا المهندس الخمسيني حتى الآن لمن سيعطي صوته في الانتخابات؛ لكنه يوضح "بما أنني كاثوليكي، من الصعب بالنسبة إليّ دعم شخص" يدافع عن حقّ الإجهاض.

من جهته، قرر رودي أنتونيني جونيور، البالغ 71 عاماً، أنه سيصوّت لترامب.

ويقول الرجل الأمريكي ذو الأصول الإيطالية أثناء جلوسه تحت أشعة شمس الخريف على ضفاف نهر كريستينا في ولميغتون: "ليس لدي شيء ضد جو بايدن، إنه شخص جيّد؛ (لكنه يؤيّد) الإجهاض... إنه كاثوليكي، أجد في ذلك تناقضاً".

وتسببت مواقفه ذات يوم في رفض مناولته القربان المقدّس في كنيسة أمريكية عام 2019.

خيار أخلاقي

لدى سؤاله عن هذا العائق المحتمل، أشار جوش ديكسون إلى أن الكاثوليك الأميركيين "مختلفون جداً في آرائهم وأصولهم" ويأخذون في الاعتبار "الكثير من المسائل" عند التصويت.

ويعتبر أن بايدن وكامالا هاريس، المرشحة الديمقراطية لمنصب نائبة الرئيس، "هما الخيار الأخلاقي البديهي في هذه الانتخابات" في مواجهة إدارة ترامب.

وتتشارك كابري كافارو، العضو الديمقراطية السابقة في مجلس الشيوخ والخبيرة لدى الجامعة الأمريكية، هذا التحليل مع ديكسون. وتؤكد أن كثراً من الكاثوليك سينظرون إلى أبعد من موقف بايدن بشأن الإجهاض، و"سيجدون أنفسهم في الصراع الصادق" الذي يخوضه بايدن للتوفيق بين معتقداته والسياسة.

تقول ألكسندرا جونسون ذات الـ41 عاما: "سأصوّت لبايدن". وتضيف المرأة، العاملة في قطاع العقارات والتي لديها أربعة أطفال، إن خيارها "ليس له علاقة بدينه". وتتابع: "أعتقد أنه سيقدم مستقبلاً أفضل لأطفالي، هذا كل شيء".

* أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - غصون ترسم الظل الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 13:14
اي اشارة للالتزام الديني لبايدن خلال حملته الانتخابية ومحاولة التأثير بواسطة الدين هو نسف للدولة العلمانية وتحطيم لمبادئها.
من يدعون العلمانية عندنا في المغرب لم يتوقفوا عن محاربة الاشارة والتلميح للدين في الخطاب السياسي وفي تدبير الشأن السياسي.

مللخظة : من قواعد العلمانية الحقة ان معتقدك الديني لا يلزمني ولا تجب الاشارة اليه. وهذا ينطبق ويسري على معتقدي أيضا
2 - نحن قوم جاهلية الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 13:42
في الدول العربية من يتحدت عن الدين يتهم بالارهاب والظلامية. هم افضل منا في كل شيء.
3 - Sam espagna الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 13:47
االسياسيين الغربيين والمسيحيين عامة ممكن يستذلوا بدينهم في حياتهم السياسية اما عنا نحن المسلمين لا واي رئيس امريكي يزور حائط البراق الإسرائيلي على مرئأ من العالم بقبعة يهودية على رأسه اما المسلمين لا ماذا يحصل ..العلمانيين ببداننا تعدوا الحدود وأصبحوا نازيون اكثر من النازية نفسها ولا يقبلوا إلا رايهم
4 - العلمانية و العلمانية الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:07
بعض الناس و حتى بعض المثقفين عندنا لا يميزون بين العلمانية الفرنسية والعلمانية الأمريكية. فرنسا متشددة في علمانيتها لأنها عرفت سطوة الكنيسة و محاكم التفتيش و لو بدرجة أقل من إسبانيا؛ و الحروب الدينية المذهبية في القرن 16؛ والصراعات الفكرية المذهبية في القرن 17. لذلك العلمانية الفرنسية تروم و تهدف لحماية الدولة من الانزلاقات الصراعية على أساس ديني؛ دون إغفال المد اللاديني و اليساري في فرنسا منذ عصر الأنوار في القرن18 و الحركة الإنسية في القرن 16. الأمريكيون الأوائل فروا من أوروبا من الكنيسة المتسلطة و الدولة الطغيانية. لذلك العلمانيية الأمريكية تروم حماية الدين و الحرية و الثروة و السيادة الشعبية من الدولة.الكنيسة مؤسسة مركزية في أمريكا. الأمريكيون متدينون جدا مع أقلية لا دينية. على الدولار مكتوب" إِنْ جَادْ وِِي شْتْرَاسْطْ" و يقولون" "وَانْ نِييْشَنْ أَنْدَرْ جَادْ". يقال العلمانية الفرنسية تحمي الدولة من الدين مع ضمان حق التدين ؛ العلمانية الأمريكية تحمي الدين من الدولة.
5 - Omar USA الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:16
امريكا كل شيء له دور حاسم في الانتخابات
بما في ذالك الدين ترامب لا يتهاون في ابراز الجانب الديني و نفس الشيء بايدن.
لكن عندنا وللاسف ان يدخل احدا الدين في كلامه حتى تطلق عليه صواريخ ارض جو من كل العلمانيين المتعفنين
هؤلاء البيادق المدعومين من الغرب لابعاد الدين عن حياتنا العملية ننصحهم ان يأخذوا العبرة من رمز الديموقراطية امريكا وكذا من اسراءيل الني تعتبر اكبر دولة دينية في العالم بامتياز
فالدين هو أساس إنشاءها و تكوينها والدين اساس حياتها و استمرارها..
اما نحن فيطلب منا ان نبقي الدين في البيت والمسجد.
اتمنى من هيسبريس ان تنشر فداءما تتجاهل تعليقاتي
6 - مواطن من المغرب الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:18
هل سيقول له الامريكيون انك يا بايدن تستغل الدين للوصول إلى السلطة كما يقال في المغرب لحزب وصل إلى السلطة لكن بدون سلطة
7 - اللعب بكل الاوراق الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:31
بايدن يلعب على جميع الاوراق للفوز باكبر عدد من المرشحين ونعرف الديمقراطيين منفتحين اكثر على الجمهوريين خصوصا في الدين فهم مع حرية الاجهاض والشواذ وتعليم الاطفال كيف التعامل مع الحياة الجنسية وعدم تشجيع تماسك الاسر.الله اكون في عونه راه احاول
8 - العلمانية المتسامحة الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:49
التنظيم السياسي والاجتماعي في أمريكا مرتبط عضويا بالدين والعرق والطبقة الاجتماعية.هوما يسمونه ب"الْكَمْيُونِتِيزْ".التقليد هولكل إثنية حيها: "تْشَايْنَ تَاوْنْ" في مدن كاليفورنيا و"لِيطَلْ إِطَللِّي" في بعض المدن و"هارليم" في نيويورك.نفس الشيئ في كندا.مونتريال الغربية للأنغلوفونيين والشرقية للفرنكوفونيين؛والشمالية للمهاجرين.مع توجه نسبي للإختلاط أحيانا.الحزب الجمهوري قاعدتة الانتخابية تتشكل أساسا وليس حصرا من العنصر الأبيض الغالب ديموغرافيا لحد الآن والكنيسة البروتستانتية الإنجيلية بكل تفرعاتها و بعض الكاثوليك و اليهود و الشركات الكبرى خصوصا النفطية منها. الحزب الديموقراطي قاعدته تتغدى من نفس المصادر المشتركة مع إضافة الأقليات الدينية و السود واليهود و بعض المسيحيين والمسلمين واللا دينيين لأنه حزب ليبيرالي تقدمي فكريا واجتماعيا و سلوكيا؛ هو حزب الطبقة الوسطى مع دفاعه المحتشم عن العمال أو "الْوُرْكَرْزْ".قوة أمريكا في علمانيتها المتسامحة و العيش المشترك بالتعددية و الاختلاف.نهايتها بنهاية ذلك.
9 - Max الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 14:59
كورونا ستهزم ترامب بكل تاكيد .

الشعب الامريكي شعب يحب التغيير خصوصا مع جاءحة كوفيد 19 و سياسة امريكا في مجال الصحة الفاشلة.
10 - الله اعلم الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 15:23
يوجذ فيذيو على اليوتوب بايضن يقول فيه انا فخور بأني صهيوني عنذ ما طرح عليه احذ المذيعين الأسئلة بعذ لقاء مع احذ الزعماء الإسرائيليين
11 - sun shine state الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 18:25
ا لامريكيين كيهتمو غير بالشيك يكون موجود فاخر الاسبوع.الباقي كاع مامسوقين ليه.
12 - رشيد ألمانيا الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:50
الكنيسة الكاثوليكية معروفة باغتاب الأطفال فمثلا
قساوسة في الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا
تحرشوا بآلاف الأطفال خلال الفترة ما بين عامي 1946 و 2014.
و فقط قبل شهر تم اغتصاب طفلة لأم مغربية في روض كاثوليكي للأطفال و تم طمس جميع الادلة و تكذيب الام.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.