24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دبلوماسية المملكة تضع الدولة الليبية على سكة وحدة المؤسسات‬ (5.00)

  2. "البوليساريو" تخشى تحرك المغرب لضم أراضٍ خلف الجدار العازل (5.00)

  3. أعناق آلاف المجازين والعاطلين تشرئب إلى لوائح "مباريات المتعاقدين" (5.00)

  4. أخطار سخانات الغاز (5.00)

  5. العثماني: فتح القنصليات وعملية "الكركرات" يُقبران المشروع الانفصالي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | أمريكا تفرض عقوبات جديدة على "جهات إيرانية"

أمريكا تفرض عقوبات جديدة على "جهات إيرانية"

أمريكا تفرض عقوبات جديدة على "جهات إيرانية"

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على خمسة كيانات إيرانية ردا على ما وصفته بـ"محاولاتها الصارخة" للتدخل في الانتخابات الأمريكية.

واتّهمت وزارة الخزانة الأمريكية، التي كثّفت ضغوطها بعدما أشارت استخبارات واشنطن إلى محاولات إيرانية وروسية للتدخل في الاستحقاق الرئاسي المقبل، الكيانات الإيرانية بالسعي لبث المعلومات المضللة والانقسامات قبيل انتخابات الثالث من نونبر.

وفُرضت العقوبات الجديدة على الحرس الثوري وفيلق القدس، وحدة العمليات الخارجية في الجيش العقائدي للنظام الإيراني.

وشملت العقوبات كذلك مؤسسة "بيان رسانه كَستر"، والاتحاد الإيراني للإذاعات والتلفزيونات الإسلامية، والاتحاد الدولي لوسائل الإعلام الافتراضية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنّ الكيانات الخمسة عملت على "بثّ التفرقة بين الناخبين من خلال نشر معلومات مضلّلة عبر الإنترنت وتنفيذ عمليات تأثير خبيثة لتضليلهم".

وأشارت إلى أن مؤسسة "بيان رسانه كَستر"، التي وصفتها الوزارة الأميركية بأنها "واجهة" للحملة الدعائية الإيرانية، قادت تلك الأنشطة.

وأفادت بأنه قبل الانتخابات "خطط موظفو (بيان كَستر) للتأثير على الانتخابات عبر استغلال قضايا اجتماعية داخل الولايات المتحدة، بما فيها وباء كوفيد-19، وتشويه سمعة شخصيات سياسية أميركية".

وأضافت: "قبل فترة قريبة في صيف 2020، كانت (بيان كَستر) مستعدة لتنفيذ سلسلة عمليات تأثير موجّهة للشعب الأميركي قبل الانتخابات الأميركية".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ملاحظ مغربي، الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 13:06
سيناريو العراق سبعيد نفسه مع ايران للاسف الشديد علما ان النظام الإيراني اليوم لم يعد يجد حتى الدواء لشعبه كما هو معروف حتى وباء كورنا قد فعل فعلته في ايران اذا ما علمنا ان المءات من الايرانيين يموتون يوميا في ايران بسبب هذا الوباء، ناهيك على ان معظم الشعب الإيراني يعاني من الفقر والبطالة المتفشية في كل البلاد،،
حتى الشعارات والخطابات العنثرية التي كان النظام يغطي بها ضعفه, لم تعد تنفعه نظرا لانه لا احد يكثرت بها في ايران،،
2 - naima الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 13:38
Tehran aussi impose des sanctions sur l’ambassadeur en Irak et d’autres diplomates
3 - AGHIRAS الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 14:26
إلى الملاحذ رقم 1
عليك أن تهتم بأبناء جلدتك الذين يفرون بالآلف عبر قوارب الموت وألـواح من خشب هرباً من الفقروالتهميش والبطالة المتفشية بصورة غير مسبوقة بين الشـباب في المغرب الغير محاصر من أحد.
لا تقارن إيـران بعدد سكانها 85 مليون ومحاصرة منذ 1979 من قبل إدارة الإجرام الدولي الغربي.
رغم الحصار الظالم لم يركع الشعب الإيــراني للقوى الأجنبية ومنها أمريكا المجرمة وحلفائها في المنطقة.
عليك أن تعرف أن الشعب الإيراني أو الفــرس ليسوا من طينة العرب الذين يقدسون حـــاكم البيت الأبيض الذي فرض عليهم الجزيــة بـ460 بـــليون$ ويحلبهم متى يشــاء.
إذا لم تكن على علم بمـا يجري في الشر الأوسخ فعليك أن تستشــير مع الشيخ Google لكي يفيدكم بمعلومات هامة في جميع الميــادين.
قال لك ملاحظ مغربي ؟
4 - محمد الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 14:27
إن مما ساعد الثورة الخمينية في الوجود هي أمريكا وفرنسا حتى تضع أمريكا قواعدها العسكرية غي دول الخليج كي تجعل من إيران بعبعا تخوف به دول الخليج حتى يصيروا بقرة حلوب وهذا ما يقع بالضبط.
5 - ليست مسألة عرق أو مذهب الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 14:45
* حصار إيران ، ليس وليد اليوم ، فهو مطبق منذ 1979 . (41 عاما) .
* فلو كان فعالاً ، مات الفرس مرضاً و جوعاً . العكس هو الذي وقع ،
إيران تتقدم في جميع الميادين ، تعتبر قوة إقليمية ، و هي أقوى من
جميع جيرانها .
* تكالب عرب و عجم على الثورة الإيرانية الفتية ، و لم يهزموها .
إنه الواقع ، ليس دفاعاً عنها ، و ليست مسألة عرق أو مذهب كما يوهموننا .
6 - الباعمراني، الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 16:33
اولا كمواطن مغربي لا اتمنى سوى الخير للشعب الإيراني واتمنى من الله ان يرفع عنه هذا الحصار الدي اقهر الايرانيين وجوعهم علما ان الايرانيين لم يعد يجدون حتى الدواء في الصيدليات اليوم، ناهيك عن الفقر والازمات الاقتصادية الخانقة هناك للأسف الشديد،
هده هي الحقيقة المرة التي تؤلم بعض اتباع النظام الرجعي في ايران ولا يقبلون سماعها ،
مايقارب نصف قرن من الزمن وايران تحارب امريكا واسراءيل بالشفوي والشعارات والخطابات العنثرية؟!!
رصاصة واحدة لم تطلقها ايران اتجاه اسراءيل،
كسروا رؤوسنا بالخطابات الفضفاضة ,
سندمر اسراءيل ،،، سنمحيهم من الخريطة لكن على أرض الواقع لانرى شيئا ههه؟؟!!!!
حتى عندما اعطتهم اسراءيل فرصة لينفدوا وعدهم بعدما قتلت لهم العشرات من الجنود وضباط الحرس الثوري داخل سوريا لم يستطع النظام الإيراني ان يفعل شيئا لينتقم لهم وينتقم لشرف ايران،،
يقولون ايضا داءما سنزلزل الارض تحت اقدام امريكا، ان هي اقدمت على الاعتداء علينا ، لكن لم نراهم حركوا ساكنا عندنا قتل لهم ترامب اكبر جنرال ايراني في العراق؟؟!!!
7 - بـــدون مذهب الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 18:51
لا ندري لماذا يحاول بعض العرب أن يضع "رأسه برأس إيران" ومناطحتها، والتطاول على هذه الدولة الجارة المسلمة وشيطنتها بمناسبة وغير مناسبة؟
كما لا ندري لماذا يريد الغرب، وبمعية بعض ممن تسمى بالدول العربية، تدمير إيران وإعلان الحرب عليها بهذا الشكل العدائي والفج السافر، لإعادتها لسيرتها الأولى، اللهم إلا لكي تساوي الركب العربي الموغل في تخلفه، والغارق في بداوته، والمدمن على مهانته.
أحد أهم أسباب العداء والتوجس التي يكنها البعض لإيران هو هذا التفوق والديناميكية الحضارية التي تمتعت بهما إيران تاريخياً وتعيد التأكيد عليهما، حالياً، من خلال تبوئها لريادة المنطقة صناعياً وعسكرياً.
لا يوجد ما يفك من عقدة بعض العرب تجاه إيران إلا رؤيتها غارقة في الظلام والفوضى والتخلف والجهل والدمار كما هو حال معظم دول الإقليم المجاورة.

أن كل الحروب التي مولها ودعمها "العرب" سابقاً، في المنطقة، أفضت لصالح إيران وأعطتها مكاسب إستراتيجية هائلة لم تكن تحلم بها سابقاً، وانتهت بخسارة نفس العرب الصناديد لمكاسب إستراتيجية ولوجستية ومادية مؤلمة وهائلة، أي أنهم لم يكونوا سوى بيادق في لعبة الأمم والكبار.
8 - نقطة نظام، الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 21:30
ايران قريبا ستدخل مرحلة البترول مقابل الغداء،
اقول هذا لمن قال هنا ان ايران دولة صناعية ولم يقل لنا ماهو نوع التكنولوجيا او الصناعة التي تصنع ايران وتصدره للخارج ،علما ان الاقتصاد الايراني يعتمد على المحروقات بشكل عام كما في علم كل القراء الذين لهم دراية ومعلومات عن ايران،
لو كانت إيران دولة صناعية وتتوفر على اقتصاد متنوع لو فرضت وجودها في السوق العالمي ولما اثر فيها حصار تصدير البترول،،
كل الأنظمة التي كانت ترفع شعار تسقط امريكا والموت لاسراءيل و تعيش شعوبها في الوهم والخزغبلات مثل سنرمي اسراءيل في البحر وستحرر فلسطين ولن ترضخ لامريكا، هاهي تتساقط مثل أوراق الخريف،
نظام عبدالناصر في مصر ونظام وصدام حسين في العراق ونظام القدافي في ليبيا وبلا شك تعرفون جيدا الدولة التي عليها الدور اليوم،،
9 - لعبة كرة القدم ! الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 22:48
* إيران و إن كان أغلبها مسلمون أو تعتبر دولة إسلامية ، فهي تختلف معنا
في المذهب و العرق و اللغة ، لهذا لا ننتظر منها قيد أنملة ، و لا ننتظر منها
صدقة أو..أو..، فالفلسطينيون لا ينتظرون من يحرر فلسطين غيرهم .
* إن كانت ملامة ، فلتكن على إخواننا في العرق و اللغة و المذهب ، الذين
ينصبون أنفسهم حماة الدين و الديار و المسلمين . لماذا لا نلوم هؤلاء ؟
* إيران عدوة أو صديقة ، لا ننتظر منها شيئاً . إنما حقيقة إنهم يبنون بلدهم
وهم في نمو مضطرد و صامدون في مواجهة الأطماع الغربية .
* أما نحن المغاربة ، لتكن فينا عزة نفس و غيرة على بلدنا ، حتى نكون
في الصفوف المتقدمة . فتقربنا من ماكرون أو ترامب أو أوردغان أو...
أو عداؤنا لإيران أو... لن يفيدنا في شيء . هذه ليست لعبة كرة القدم !
و كفى من الفارغات : إيران . إيران ....لننافسها و نتفوق عليها و على غيرها .
*إن كان إقتصادها ضعيفاً لن نعطيها شيئاً . و إن كان قوياٌ لن تفيدنا بشيء ،
كفانا طرطيراً .
10 - ملاحظ مغربي، السبت 24 أكتوبر 2020 - 00:04
ردا على الاخ الدي عنون تعليقه " بدون مذهب"

ايران ياسيدي ليست ملاكا كما تظن والعرب ليسوا شياطين كما تتصور،
بالله عليك من من العرب او العجم لا يعلم اليوم على ان ايران تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية في المنطقة، وتمول وتسلح مليشياتها وتصرف علبهم ملايير الدولارات من اجل زعزعزة استقرار تلك الدول وضرب امنها وخلق الحروب الأهلية فيها كما في علم الجميع، يكفي ان ندكر هنا العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن،،
هل تعلم ان العراق اليوم لم يعد القرار في يده بل اصبح في يد ايران التي أصبحت تتدخل حتى في تعيين الوزراء،،
المظاهرات التي عرفتها العراق مؤخرا كان بسبب ميليشيات التابعة لايران،،
ايران لو اهتمت بشعبها كما تهتم بمليشياتها وصرفت عليهم تلك الملايير الدولارات التي تصرفهم على الميليشيات لما تدمر اقتصاد ايران ولما كان المواطن الايراني يعاني اليوم من الفقر والحاجة ،،
ايران لا تصنع سوى القلاقل في المنطقة، ولم نراها تحارب اسراءيل كما تحارب بعض الدول العربية الضعيغة،
11 - * إلى 10 السبت 24 أكتوبر 2020 - 00:54
* إلى 10

* قد تكون إيران كما تتصور أو أكثر ، و ماذا عن الدول الخليجية ؟
هل هي تحب سوريا و العراق و اليمن و لبنان و ليبيا و السودان .
* إن كان ما تقول عن إيران محتمل جداً ، نظراً للعداء التاريخي
بين العرب و الفرس . فلماذا لا تتكلم عن العرب الذين يطحنون
العرب طحناً ، و يطبعون تطبيعاً و يهرولون نحو الغرب لتعيينهم
على رأس السلطة في بلدهم بالرغم من شعوبهم .
* كفانا حديثاً عن إيران ـ لا ننتظر خيراً منهم ـ و إنما يشغلنا عن مشاكلنا
و همومنا ، و يحجب عنا النظر إلى المستقبل . و لا ننسى و إن كانت
إيران تستعدينا ، فهي متوفقة علينا تاريخياً في الآداب و العلوم ، لنقارن
بيننا و بينهم سنجد البون شاسع ، و هذا مؤلم جداً نغطي عليه بالتفاهات .
* مشكلتنا أن عقولنا صغيرة ، ننتظر أن يحبنا العالم و يعطف علينا
و يتعاطف معنا ـ لكن رجالاً ، لا تهمنا صداقة أو عداءأحد .
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.