24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3708:0713:2016:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنزيل أحادي للتغطية الاجتماعية يضع الحكومة أمام انتقادات نقابية (5.00)

  2. المغرب يطلع مجلس الأمن على مستجدات الكركرات (5.00)

  3. البرلمان الأوروبي يسلط الأضواء على الانتهاكات الحقوقية في الجزائر (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحبط مناوشات ليليّة لميليشيات البوليساريو (4.67)

  5. هكذا لعبت الصحراء دورا جيو إستراتيجيا بين المغرب والقارة السمراء (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الجدوى من الاستفتاء على تعديل الدستور تثير انقسام الجزائريين

الجدوى من الاستفتاء على تعديل الدستور تثير انقسام الجزائريين

الجدوى من الاستفتاء على تعديل الدستور تثير انقسام الجزائريين

عشية الاستفتاء على تعديل الدستور الذي من المفترض أن يلبي مطالبهم، انقسم سكان حي باب الواد الشعبي، معقل الحراك، في العاصمة الجزائرية، بين مؤيد ومعارض لاقتراحات الرئيس عبد المجيد تبون.

ورأى رشيد بركاني، المتقاعد من شركة النقل العامة، أنه "لم يعد هناك أفق أو أمل. طرد الشارع (الرئيس السابق) عبد العزيز بوتفليقة من السلطة لكن البعض يريد ركوب موجة الحراك للإبقاء على الوضع الراهن".

ويطالب الحراك، الانتفاضة الشعبية السلمية غير المسبوقة التي لا قيادة حقيقية لها، منذ فبراير 2019، بتغيير جذري في "النظام" الحاكم منذ الاستقلال عام 1962. ولم يتحقّق ذلك حتى الآن وإن تمكن بضغطه المستمر من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعد عشرين عاما في الحكم.

والجزائريون مدعوون إلى التصويت في الأول من نوفمبر على دستور جديد يفترض أن يؤسس لـ"جزائر جديدة" ويستجيب لتطلعات "الحراكين".

ولكن بالنسبة لبركاني، "تم تحويل مطالب الحراك وتم الزجّ بالكثير من الجزائريين الذين نزلوا إلى الشوارع في السجن".

سعر السردين

تحت ظل نخلة في حديقة عامة، جلس سعيد مع أصدقائه للعب الدومينو. وأكد على الفور وبشكل مباشر أنه قد حسم بالفعل اختياره. وقال غاضبا: "سعر كيلوغرام السردين يقترب من 800 دينار (حوالي 4 يورو) ويريدون منا أن نذهب ونصوّت؟"!.

وكان السردين، هذا السمك الموجود بكثرة في البحر المتوسط، طبق الفقراء لكنه أصبح سلعة غالية لا يمكن لأصحاب الأجور الصغيرة الحصول عليه.

وتابع سعيد: "البلد في حالة يرثى لها والناس يجرؤون على التحدث إلينا عن (جزائر جديدة). ابني البالغ من العمر 32 عاما ما يزال يعيش معي تحت سقف واحد في شقة ضيقة من غرفتين".

وحتى هذا السكن لم تمنحه الدولة له إلا بعد الفيضانات القاتلة (800 قتيل) التي أغرقت الحي في 10 نوفمبر 2001.

ويراهن علي، الذي كان يرتدي وشاحا بألوان نادي مولودية الجزائر المحبوب في باب الواد، على عزوف الناخبين عن المشاركة في الاستفتاء. وهو يتوقع أن "تصوت قلة من الناس لأن هذا الاقتراع لن يأتي بأي جديد".

والتعديل الدستوري الذي أراده الرئيس عبد المجيد تبون، يطرح سلسلة من الحقوق والحريات مع الحفاظ على أساسيات النظام الرئاسي.

وتساءل مرزاق بمرارة: "هل هذه هي الجزائر الجديدة؟" مشيرا إلى امرأة تنام على مقعد ومغطاة بملاءة بلاستيكية.

وأوضح هذا الخمسيني حول هذه المرأة أنها "تبلغ من العمر 38 عامًا، وهي من منطقة سيدي بلعباس (شمال غرب). تعيش بمفردها في هذه الحديقة منذ أربعة أشهر".

طي صفحة بوتفليقة

في الجانب الآخر، يؤكد اسماعيل بوداغة (65 عاما) أنه لن يتردد وسيضع ورقة "نعم" في صندوق الاقتراع.

وقال مدير وكالة الإنتاج "سمعي بصري" إن "الأمور تغيرت كثيرًا منذ انتخاب تبون (في ديسمبر 2019). وعد باسترداد الأموال المسروقة (في عهد بوتفليقة) وأعاد فتح نادي الصنوبر للجمهور".

ونادي الصنوبر منتجع ساحلي شهير في الضاحية الغربية الفاخرة للجزائر العاصمة. وقد ظلّ لعقود مخصّصا لرجال السلطة وأبنائهم، حتى قرر الرئيس تبون إعادة فتحه في غشت لجميع الجزائريين. واعتبرت هذه المبادرة تعبيرا عن رغبة لدى تبون في القطيعة مع ممارسات عهد عبد العزيز بوتفليقة وسابقيه.

وأوضح أن "هذا الدستور سيغير الكثير من الأشياء. منذ ما يقرب من عام، بدأت الأمور تتحرك مع كل هؤلاء الوزراء الذين يجوبون البلاد لمحاولة تحسين الظروف المعيشية للجزائريين".

لكن سرعان ما قاطعه مجموعة من الرجال تحدوه بصوت واحد: "هل نسيت وزير الشباب والرياضة الذي طلب منا مغادرة البلاد؟".

وكان الوزير سيد علي خالدي دعا مؤخرا خلال تجمع من أجل التصويت بنعم على التعديلات الدستورية، الجزائريين المعارضين لمراجعة الدستور إلى "تغيير البلد"، مما أثار موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي، واضطره للاعتذار.

واعترف بوداغة "كان ينبغي إقالة هذا الوزير فور إبداء هذه التصريحات المتغطرسة".

وقال أحمد الباغ (72 عاما)، وهو مدافع آخر عن التصويت بـ "نعم"، إن "وضع ورقة في صندوق الاقتراع الأحد أمر لا بد منه"، لأن "هذا الدستور سيساعد البلاد على طي صفحة العشرين عاما من حكم بوتفليقة الكارثي".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Ali السبت 31 أكتوبر 2020 - 07:08
عن اي انتخانات تتكلمون؟ وعن اي دستور ؟ اغلبية الشعب لا علم لها حتى ببنوده. ف كما فرض للرئيس على الشعب سيفىرض كذلك الدستور وب 85% من الاصوات حتى وان لم تصوت. اذا صوتوا او لا تصوتوا قاطعوا او لا تقاطعوا استنكروا او باركوا فان النتيجة محسومة .
2 - علي بابا السبت 31 أكتوبر 2020 - 09:11
العصابة في الجزائر لازالت تبحث عن الشرعية لايهمها الدستور.لقد ابعد الجنرلات تبون الى المانيا ( الله اعلم ) ولما لا فرنسا. فقط ليقولوا للجزائريين ان تبون وعصابته لم تعد لهم علاقة مع فرانسا لدغدغت مشاعر الجزئريين بغية الاقبال على ااصنادق .لكن كل الجزئريين عايقن باللعبة.
3 - عبدالرحيم 2 السبت 31 أكتوبر 2020 - 09:17
عندما شاهدت الصور لأشخاص يقومون بالتصويت في الهواء الطلق على الدستور بولاية تندوف صناديق الاقتراع مصطفة أمام الناس فوق النراب دون أي ملجأ أو ستار يحجب المصوت ليختار بكل حرية بين (نعم) و (لا)... عرفت بأن العملية مخدومة والنتيجه محسوم فيها من طرف النظام
4 - intidam Hassan السبت 31 أكتوبر 2020 - 09:25
اي استفتاء هذ فط ضل نظام عصابة غير شرعية
5 - السلام عليكم السبت 31 أكتوبر 2020 - 09:48
الدستور لن يغير الا القشور لأن النظام سيبقى والقوانين الجديدة ذر الرماد في العيون الرءيس تبون جزء من النظام القديم .والعسكر دوره حراسة النظام لخدمة مصالح الإمبريالية وماما فرنسا .وعندما حاول فعلا الرءيس بوضياف تغيير النظام والدخول في صراع مع رموزه قتلوه.كان من الممكن أن تكون اليوم الجزاءر قطر أفريقيا لو سارت على طريق ثورة نونبر فعلا.لك الله أيها الشعب الجزاءري
6 - صالح السبت 31 أكتوبر 2020 - 10:05
هل انتم عندما عدلتم دستوكم في 2011 قلنا لكم لماذا عدلتم الدستور هل طرح على الشعب هذا يخص الشعب الجزاءري الذي هو أولى به لماذا تحشرون أنفسكم في ما لا يعنيكم
7 - rado السبت 31 أكتوبر 2020 - 10:54
اجراء الإنتخابات من عدمها أمر محسوم مسبقا بإرادة العسكر، نعم ما يريده العسكر هو الدي يطبق على الأرض، ولكم متالا حيا في الإنتخابات التي فازت فيها الحبهة الإسلامية للإنقاذ التي اختارها الشعب ورفضها العسكر، إذن لا داعي للمشاركة في هده المسرحية المحددة النتائج مسبقا.
8 - نحن جيران و نعرف بعضنا جيدا السبت 31 أكتوبر 2020 - 11:52
الجزائر إفتتحت أكبر مسجد في العالم بعد الحرمين الشريفين وأنتم تنبحون ليل نهار على الجزائر بالنسبة للدوستور هذا يخص الجزائريين وفقط ولا دخل لكم في أمورنا لمذا لا تهتمو بمشاكلكم الإقتصاد و المجاعة في المغرب يزداد يوم بعد يوم تشربون المياه القذرة الصرف الصحي كارثي حدث ولا حرج و الدراسة 60 بالمئة من تلاميذكم لا يستطعون قرأة جملة من النص وكورونا فضحت القطاع الصحي في المغرب
9 - الوجدي السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:00
الى السي صالح ، الدستور المغربي شاركت فيه الاحزاب المغربية و جاء ردا لطموحات الشعب المغربي
اما دستوركم فلم يستشار الشعب ، و الذي كتبه ولد فرنسا 100%
العصابة الحاكمة اصبحت تجزي الولاء كل يوم للمستعمر الذي قتل مليون شهيد
10 - علي بابا السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:15
الى المعلقين الجزئريين في هذا المنبر الحر الذي يفسح لهم المجال للتعبير لانعدامه عندهم , اقول اسباب كل هذا الصراع بين الشعبين هو النظام الدكتاتوري في الجزائر. ماذا تردون من المغرب ؟ يضم الصحراء او يتركها ذلك شأنه , لماذا تدعمون بوليساريو بالسلاح ليقتلوا اخوانكم في المغرب ؟ وتاوونهم و تمولونهم ....ان بوليزاريو سيتولا امركم يوم يعصي الجيش الشعبي اوامر الجنيرلات في ضربكم كما فعلوا في العشرية السوداء في الجزائر و في ليبيا القدافي كما هو معروف.
11 - وجدي السبت 31 أكتوبر 2020 - 23:13
بكل صراحة ستكون له نفس جدوى الدستور المغربي في 2011 . في الجزائر يحكم العسكر و في المغرب يحكم المخزن . النظامان يتشابهان كثيرا . عادي ربما لاننا اخوة . كلاهما بعيدان عن التطور و عن الديموقراطية . و شباب البلدين يموت في البحر للحاق باوروبا . الاخوة الاعداء .
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.